24 يونيو 2019 11:40 م

العلاقات الاقتصادية

الأحد، 22 فبراير 2015 - 12:00 ص

تمتد جذور العلاقات الاقتصادية المصرية - الأمريكية لفترات بعيدة خاصة خلال القرن العشرين، باستثناء فترة ما بعد هزيمة 1967 وحتى انتصار أكتوبر 1973، فقبل 1967 كانت مصر ضمن الدول المستفيدة من المساعدات الأمريكية، وبخاصة في مجال الغذاء.

وبعد انتصار أكتوبر 1973، كانت المساعدات الأمريكية أبرز صور التعاون الاقتصادي المصري الأمريكي، وبلغت ذروتها في عقد الثمانينيات، إلا أنها مع مطلع الألفية الثالثة تقلصت بشكل كبير خاصة مايخصص  للمجالات الاقتصادية والاجتماعية مع استمرار المساعدات المخصصة للتعاون العسكرى. 

تعتبر  الولايات المتحدة الأمريكية من أكبر الشركاء لمصر فى المجال الاقتصادى منذ أواخر السبعينيات من القرن الماضي بـ24 مليار دولار استثمارات و6 مليارات تبادل تجارى

وتحتل مصر المرتبة الـ52 في قائمة أهم شركاء الولايات المتحدة التجاريين، وقد وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين لعام 2017 نحو 5.6 مليار دولار ليحتل المرتبة السادسة على مستوى الشرق الأوسط والأول في قارة أفريقيا وبزيادة 13% عن عام 2016 الذي بلغ فيه حجم التجارة 4 مليارات و974 مليون دولار.

كما شكلت الاستثمارات المباشرة لأمريكا في مصر جانبًا مهماً في هذه العلاقة، حيث تعد مصر أكبر مستقبل للاستثمارات الأمريكية المباشرة في أفريقيا بنسبة 38% من الاستثمارات الأمريكية المباشرة في القارة في عام 2016، كما احتلت المرتبة الثانية بين الدول الأكثر استقبالاً لتلك الاستثمارات في الشرق الأوسط، وهو ما يعكس متانة العلاقات بين البلدين، وتبلغ الاستثمارات الأمريكية في مصر 23.7 مليار دولار تتنوع مابين استثمارات صناعية وخدمية وإنشائية وزراعية وتمويلية وتكنولوجية منها نحو مليار دولار تدفقات جديدة دخلت إلى مصر خلال عام 2017-2018  كاستثمارات جديدة وتوسيع نشاط لبعض الشركات الأمريكية.

وتتمثل الصادرات المصرية لأمريكا في الملابس الجاهزة والنفط والقطن الخام، والأسمدة، والحديد والصلب، والورق، والخضر والفاكهة، واللدائن، ومنذ عام 2005 تعتبر الملابس الجاهزة عماد الصادرات المصرية لأمريكا، بعد توقيع اتفاقية “الكويز” التي سمحت للصادرات المصرية من الملابس الجاهزة لدخول أمريكا بتسهيلات.

بينما تعتمد مصر على واردات من أمريكا تتمثل في العدد والآلات ووسائل النقل، والطائرات المدنية وأجزائها، والفول الصويا، والفحم الحجري، والكيماويات، والقمح الذي يحتل مرتبة متقدمة في العلاقات التجارية بين البلدين.

ويمثل قطاع السياحة أهمية كبيرة لمصر، وكان عام 2010 أفضل السنوات التي تدفق فيها السائحون الامريكيون لمصر، حيث تجاوز عددهم  نصف مليون سائح، ولكن نسبتهم من إجمالي عدد السائحين لمصر في نفس العام بلغت 3.8% ، وقد وتراجعت أعدد السائحين الامريكيين بعد عام 2010، وكانت في عام 2015 بحدود 294 ألف سائح، وبنسبة تصل إلى 3.2% من إجمالي السائحين الوافدين لمصر فى العام نفسه، ويعمل البلدان على تعزيز تدفق السائحين الأمريكيين إلى مصر.

تحتل مصر المرتبة الـ52 في قائمة أهم شركاء الولايات المتحدة التجاريين

- فى 13/2/2019 شهد م. طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة وشركة أباتشى مصر بهدف دعم برنامج تأهيل القيادات الشابة والمتوسطة من خلال وضع وتنفيذ برنامج تدريبى سريع للعاملين الناجحين فى برنامج تطوير وتحديث قطاع البترول وإعدادهم للقيادة فى المستقبل وتشمل تدريبات عملية لنقل الخبرات اللازمة وبرامج تدريبية من خلال العاملين بشركة أباتشى وعن طريق خبراء وذلك فى إطار برنامج تأهيل القيادات الشابة والمتوسطة فى قطاع البترول. شهد الوزير توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة وغرفة التجارة الأمريكية لدعم شركة أباتشى مصر للوزارة لإعداد وتنفيذ برنامج تدريب وتأهيل القيادات المتوسطة بقطاع البترول لصقل خبراتهم وتنمية مهاراتهم وستكون البداية بتوفير برامج تدريبية لخمسين متدربا يتم اختيارهم عن طريق الوزارة وتتحمل الغرفة الدعم المالى لتدريبهم،  ويغطى البرنامج نظم العمل والابتكار والمهارات المؤثرة، وتمكين الفرق ، وتحقيق أفضل أداء، وكيفيه إدارة التغيير وتنفيذ الاستراتيجيات ويعد البرنامج  الأول من نوعه بين الوزارة والغرفة فى إطار التعاون المشترك بينهم. كما شهد الملا توقيع مذكرة تفاهم بين شركتى شلمبرجير وشركة الحفر المصرية لدعم الشراكة بين الجانبين فى استخدام التقنيات الحديثة ورفع كفاءة الحقول البترولية لزيادة معدلات الإنتاج وإعداد نماذج مستحدثة لتقديمها للشركات الجديدة التى ستدخل السوق المصرى والتعاون فى مجال تنمية الحقول الصغيرة. كما شهد الوزير توقيع اتفاقية تعاون بين شركتي إنبى وساب العالمية لتنفيذ نظام متكامل لإدارة الأصول والموارد لشركات التكرير والتسويق التابعة للهيئة وإنشاء نظم معلومات متكاملة مترابطة لضمان تدفق المعلومات بين الهيئة والشركات القابضة والشركات التابعة فى إطار البرنامج السابع من مشروع التطوير والتحديث وتتضمن المذكرة بناء مركز دعم فنى داخل قطاع البترول لخدمة شركات القطاع واختيار كوادر متميزة من أبناء القطاع لإدارته. 

- فى 26/10/2018 أكد م. طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية إلى بلوغ حجم التبادل التجارى بين مصر وامريكا نحو 5.6 مليار دولار خلال عام 2017 ليحتل المرتبة السادسة على مستوى الشرق الأوسط والأول في قارة أفريقيا. جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذى عقده الملا مع البعثة الاستثمارية من كبريات الشركات الأمريكية والذى نظمته غرفة التجارة الأمريكية تحت عنوان " مصر والولايات المتحدة .. مستقبل مشترك" وبحضور د. عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وديفيد شى نائب الرئيس والمدير العام لشركة اباتشى الامريكية بمصر وعدد من رؤساء شركات البترول العالمية العاملة في مصر، وم. طارق توفيق رئيس غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة وم. عمر مهنا رئيس مجلس الأعمال الأمريكي المصرى ولفيف من قيادات قطاع البترول. 

- فى 25/10/2018 أشار مصطفى مدبولى رئيس الوزراء إلى أن مصر كانت المُستقبل الأكبر للاستثمارات الأمريكية المباشرة في افريقيا بنسبة 38% من الاستثمارات الأمريكية المباشرة في القارة في عام 2016، كما احتلت المرتبة الثانية بين الدول الأكثر استقبالاً لتلك الاستثمارات في الشرق الأوسط، وهو ما يعكس متانة العلاقات بين البلدين، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تأتي ضمن أكبر عشر دول أجنبية لها استثمارات مباشرة في مصر، بإجمالي رأس مال يبلغ نحو 2.6 مليار دولار أمريكي وذلك بنهاية يوليو 2018. بلغ التبادل التجاري بين مصر وامريكا نحو 5.1 مليار دولار أمريكي في 2017. نمت الصادرات غير البترولية من 16 الى 18 مليار دولار بنسبة زيادة 18% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 17/2018، كما حقق ميزان المدفوعات فائضاً بلغ نحو 11 مليار دولار، وانخفض عجز الميزان التجاري بنسبة 58% خلال هذه الفترة، كما ارتفع حجم احتياطيات النقد الأجنبي من 14.9 مليار دولار (في يونيو 2014) إلى 44٫4 مليار دولار (في يونيو 2018) لتُغطي أكثر من ثمانية أشهر من الواردات السلعية بعد أن كانت تغطي ثلاثة أشهر فقط. 

- فى 15/7/2018 قامت د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي بزيارة لامريكا للمشاركة في أعمال المنتدى رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة بمدينة نيويورك، كما قامت بزيارة واشنطن وعقدت عدة لقاءات مع مسئولين بالبنك الدولي وعدد من كبريات الشركات الأمريكية. بحثا  الجانبان زيادة الاستثمارات الأمريكية والترويج لخريطة مصر الاستثمارية. كما بحثا مجالات التعاون بين مصر والبنك خلال الفترة المقبلة، ودعم عدد من المشروعات التنموية واستكمال المفاوضات بخصوص دعم تنمية شبه جزيرة سيناء بقيمة مليار دولار والمرحلة الثانية من مشروع الإسكان الاجتماعي والمنتظر أن يدعمه البنك بتمويل إضافي بنحو 500 مليون دولار بعدما قام بدعم المرحلة الأولى بنحو 500 مليون دولار. 

- فى 12/7/2018 بحث هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام مع وفد من غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة أوجه التعاون المشترك بين الجانبين وإمكانية الترويج للفرص الاستثمارية بالشركات التابعة للوزارة.

- فى 27/9/2017 وقعت د. سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى وشيرى كارلين مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية فى مصر 8 اتفاقيات للتعاون الاقتصادى بين البلدين، بقيمة 121.6 مليون دولار، فى قطاعات الاستثمار والتعليم والصحة والزراعة والمياه . 

- فى 20/3/2016 قام اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان بتوقيع مذكرة تفاهم مع رودى رونكو رئيس مشروع التخطيط الفعال والخدمات الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وذلك بمقر معهد التخطيط القومى بالقاهرة لإنشاء مركز معلومات شبكات المرافق والتخطيط العمرانى لأول مرة بإستخدام نظم المعلومات الجغرافية  GIS  بمحافظة أسوان بتكلفة إجمالية 5 مليون جنيه، وذلك بحضور د. أشرف العربي وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري.

- بلغ حجم التبادل التجارى بين مصر وأمريكا 8 مليارات دولار، موزعة بين 6 مليارات دولار صادرات أمريكية لمصر، ومليارى دولار صادرات مصرية لأمريكا.

يتبين من دراسة معدلات حجم التبادل التجاري بين البلدين – سواء بشكل ثنائي كالصادرات والواردات أو في شكل متعدد الأطراف كاتفاق الكويز والنظام المعمم للمزايا الأمريكي.

- ارتفاع الاستثمارات الأمريكية في مصر من 19.3 مليار دولار عام 2013 لتصل إلى 21.3 مليار دولار في نهاية عام 2014، فضلاً عن أن الاستثمارات الأمريكية في مصر تمثل نحو 30% من الاستثمارات الأمريكية المباشرة في القارة الافريقية، مما يجعل مصر أكبر مستقبل للاستثمارات الامريكية في أفريقيا.

 - في الفترة من يناير 2010 وحتى أبريل 2013 أن حجم التبادل التجاري (وخاصة الصادرات المصرية) في ارتفاع مستمر ولم يتأثر بالأحداث السياسية والأمنية التي شهدتها البلاد في الأعوام الماضية، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2010 حوالي 3586 مليون دولار (من بينها صادرات مصرية بـ1696 مليون دولار)، ثم بلغ في عام 2011 ما يقارب من 8290 مليون دولار (من بينها صادرات مصرية بـ1819 مليون دولار)، ثم بلغ في عام 2012 حوالي 7284 مليون دولار (من بينها صادرات مصرية بـ2009 مليون دولار)، وأخيرا بلغ في الربع الأول من 2013 حوالي 2230 مليون دولار (من بينها صادرات مصرية بـ423 مليون دولار)، ويمكن الاشارة الي خصائص العلاقات الاقتصادية بين البلدين كما يلي:

- يمثل كل من النفط والمنتجات البترولية أكبر حصة من الصادرات المصرية للولايات المتحدة، حيث بلغت خلال الفترة 2005-2006 حوالي مليار دولار، ثم بدأت في الانخفاض لنصف قيمتها في عام 2011، وعادت لترتفع مرة أخرى في عام 2012 لتصل إلى أعلى مستوياتها (حوالي 1,6 مليار دولار). كما تمثل كل من المنسوجات والملابس أكثر من نصف صادرات مصر غير البترولية إلى الولايات المتحدة والتي بلغت في عام 2010 حوالي 1062 مليون دولار، وفي عام 2011 حوالي 1105 مليون دولار، ثم انخفضت في عام 2012 لتصل إلى 921 مليون دولار، وبلغت في الربع الأول من عام 2013 حوالي 316 مليون دولار.

تشكل المنتجات الزراعية والآلات الصناعية أكبر شريحة من الواردات الأمريكية لمصر، حيث تمثل مصر أكبر سوق للصادرات الزراعية الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
يحق لمصر الاستفادة من النظام المعمم للمزايا الأمريكي GSP، الذي يسمح بتصدير بعض المنتجات المصرية إلى السوق الأمريكي وإعفائها من الجمارك (بلغ حوالي 52 مليون دولار في عام 2010، ثم انخفض إلى 48,6 مليون دولار في عام 2011، وعاد ليرتفع مرة أخرى في عام 2012 بنسبة 24.3%).
مصر والولايات المتحدة حلفاء وأصدقاء منذ زمن طويل وشهدت العلاقه بين البلدين فترات صعبه إلا أنه فى النهاية كانت المصلحة المشتركة تتفوق على تلك الخلافات، وأن الولايات المتحدة لا تزال أكبر شريك تجاري لمصر، ووصل حجم التجارة الى 6.8 مليار دولار أمريكي في عام 2013.

 تعتبر مصر رابع اكبر دوله فى المنطقة بالنسبة للصادرات الامريكية لمنطقة الشرق الاوسط.كما تصدرت الولايات المتحدة قائمة الدول المستثمرة في مصر، حيث بلغ رصيد الاستثمار الأجنبي المباشر 6ر19 مليار دولار أمريكي في عام 2013 وهو يمثل ثلث الاستثمارات الأمريكية المباشرة في أفريقيا وتعتبر امريكا ايضا أكبر مستثمر في النفط فى مصر حيث يصل حجم استثمارات شركة أباتشي وهي أكبر مستثمر امريكى في البلاد باستثمارات تصل إلى 12 مليار دولار أمريكي وتعهدت بضخ نحو 4ر1 مليار دولار اخرى لاستثمارها خلال هذا العام.
 
- فى نوفمبر 2014 قام وفد اقتصادي أمريكي يضم 160 من أصحاب ومسئولي وقيادات 66 من كبرى الشركات الأمريكية بزيارة لمصر ، التقي  خلال الزيارة بالرئيس عبد الفتاح السيسي والمهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء وعدد كبير من الوزراء والمسئولين بالحكومة ورجال الأعمال. وكان الهدف الرئيسي لهذا الوفد التعرف على الأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو، ويعكس حضور هذا العدد الكبير من الشركات اهتمام المستثمر الأمريكي بالسوق المصري الذي يعد أحد الأسواق الواعدة في منطقة الشرق الأوسط.


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى