23 يوليو 2019 11:08 ص

مؤتمر مجلس حكماء المسلمين من أجل بورما

الثلاثاء، 03 يناير 2017 - 12:02 م

انطلقت اليوم الثلاثاء 3/ 1/ 2017، أولى جولات الحوار بين عددٍ من الشباب الذين يمثلون الأطراف المعنية بالصراع في ولاية راخين بميانمار، تحت عنوان: “نحو حوار إنساني حضاري من أجل مواطني ميانمار (بورما)”، وذلك انطلاقًا من دور مجلس حكماء المسلمين في العمل على نشر ثقافة السلم والتعايش في كافة ربوع العالم، وبرعاية فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، رئيس مجلس حكماء المسلمين .

وتستهدف الجولة الأولى من الحوار التباحث مع الشباب حول سُبُل العيشِ المشترك، والوقوف على أسباب الخِلاف في ميانمار، ومحاولة وضع حلولٍ جذريَّة لإنهائه وترسيخ أُسُسِ المواطنة والعيش المشترك بين المواطنين.



أعلن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر في كلمته أن رسولنا الكريم حض على الأخوة بين سائر العباد دون تمييز في الدين، موضحاً أنه ليس هناك  فتنة تضر  الناس أكثر من القتل والقتال باسم الدين والعرق.

وأشار الطيب أنه ليس بين المؤمن والكافر إلا الدعوة الحسنة والكلمة الطيبة وأن البوذية والمسيحية والإسلام لا تحض على القتال في ميانمار وإنما العطف والمودة.

وأكد الطيب أن مجلس حكماء المسلمين يعتمد على شباب ينبذ الإقصاء والتهميش وأن مجلس حكماء المسلمين والأزهر يدعو شعب ميانمار إلى المساواة بين المواطنين دون تمييز.

كما أعلن سفير ميانمار لدى القاهرة ضرورة الحفاظ على العلاقات الطيبة بين مواطني البلاد، موضيفاً اننا نشجع مواطني البلاد على التعايش بسلام ونبذ العنف، مشيراً أن ميانمار تشهد تنوعا في ديانات المواطنين حيث يشمل البوذية والمسيحية والاسلامية.

من جانبه أعلن ممثل البوذيين في ميانمار أنه  يجب أن نبتعد عن الكراهية ونستمر في العمل مع جميع الأعراف وأن الاسلام والمسيحية والبوذية تدعو الى التسامح ونبذ الكراهية مشيراً الى أنه يجب أن يساعد المواطنون بعضهم البعض بالتعاطف والتراحم وأنه من الضروري تقديم المساعدات الإنسانية لضحايا العنف في البلاد .

فيما تقدم ممثل الوفد المسلم بالشكر لمصر على استضافتها مؤتمر الحوار الحضاري للسلام، موضحاً انه تم استخدام الدين في ميانمار لاغراض سياسية، مشيراً الى أن تحسن الوضع الاقتصادي والتعليمي بميانمار يساهم في التخلص من العنف وأنه يجب توافر الثقة والاحترام المتبادل لانهاء العنف في البلاد، مضيفاً انه يجب على المجتمع الدولي مساعدة ميانمار من خلال تحسين أوضاعها.


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى