19 نوفمبر 2019 10:12 ص

المؤتمرالوطني للشباب

المؤتمر الوطنى للشباب الدورة الثالثة بالإسماعيلية ( 25- 27ابريل 2017)

الأربعاء، 26 أبريل 2017 - 11:10 ص

تستضيف مدينة الإسماعيلية المؤتمر الوطنى الثالث للشباب فى الفترة من  25 - 27  أبريل  2017 ، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي و ذلك بالتزامن  مع فعاليات الاحتفال بعيد تحرير سيناء.

المشاركون في المؤتمر

يشارك فى المؤتمر 1200 شاب و شابة من مختلف الفئات العمرية يمثلون إقليم القناة والمحافظات الأخرى، حيث يشارك بالمؤتمر شباب  محافظات السويس و بورسعيد والإسماعيلية، علاوة على شباب من محافظتىّ شمال و جنوب سيناء، وبعض من شباب المحافظات الأخرى، بالإضافة إلى 100 شاب ممثلين لوزارة التعليم العالى و 100 شاب ممثلين لوزارة الشباب والرياضة، وشباب البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة وعدد من شباب الأحزاب السياسية ، كما تم اختيار 60 شاب و شابة ممن تقدموا بطلب حضور المؤتمر من خلال الموقع الرسمى للمؤتمر ، وذلك بحضور عدد من الوزراء و عدد من السادة نواب البرلمان، و بعض رؤساء الأحزاب ورؤساء النقابات المهنية و عدد من الشخصيات العامة.

فعاليات اليوم الأول 25 / 4 / 2017



افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي الثلاثاء أعمال المؤتمر الوطني الدوري الثالث للشباب، والمنعقد خلال الفترة 25-27 أبريل الجاري بمدينة الإسماعيلية، بمشاركة مئات من شباب الجامعات والأحزاب السياسية، وبحضور السيد رئيس مجلس النواب، والسيد رئيس مجلس الوزراء، والعديد من السادة الوزراء وكبار مسئولي الدولة وأعضاء مجلس النواب، والقيادات السياسية والخبراء الاقتصاديين والمجتمع المدني.


استهل الرئيس أعمال المؤتمر بطلب الوقوف دقيقة حداداً على أرواح شهداء الوطن، بمناسبة ذكرى استعادة سيناء في الخامس والعشرين من أبريل، مشيداً ببطولات الشهداء في الحفاظ على الوطن والدفاع عن مقدراته. كما أكد السيد الرئيس ثقته في قدرات الشعب المصري وخاصة الشباب، مؤكداً أنه سيتم بناء مصر بقوة وحماس شبابها.

شاهد الرئيس فيلماً تسجيلياً عن بطولات وتضحيات أهالي محافظات القناة وسيناء في الحروب التي خاضتها مصر من خلال ما قاموا به من تنظيم المقاومة الشعبية، وقام سيادته بمصافحة عدد منهم معرباً لهم عن تقديره والشعب المصري لما بذلوه من تضحيات.

استمع السيد الرئيس كذلك إلى عرض قدمه مجموعة من الشباب تضمن الموضوعات التي تناولتها مؤتمرات الشباب السابقة في شرم الشيخ والقاهرة وأسوان، وما أسفرت عنه من خطوات وتوصيات وقرارات.



كان الرئيس قد توجه إلى مقر انعقاد مؤتمر الشباب من خلال جولة بحرية في قناة السويس بصحبة عدد من الشباب المشاركين في أعمال المؤتمر.


حوار الرئيس مع شباب  محافظات القناة وسيناء

التقى الرئيس/ عبد الفتاح السيسي مساء يوم الثلاثاء مع مجموعة من شباب محافظات القناة وسيناء، وذلك في إطار فعاليات المؤتمر الوطني الدوري الثالث للشباب المنعقد خلال الفترة 25-27 أبريل الجاري بمدينة الإسماعيلية.

وقد استهل الرئيس اللقاء بتوجيه التهنئة والتحية للشعب المصري بمناسبة الاحتفالات بذكرى تحرير سيناء، مشيداً بصمود وصبر وتماسك المصريين خلال هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها مصر والتي تشهد سقوط الشهداء من أبناء الوطن دفاعاً عنه. كما وجه السيد الرئيس التحية والتقدير لأهالي سيناء، مشيداً بما قدموه من تضحيات غالية على امتداد مسيرة الوطن.



وقد دار أثناء اللقاء حوار مفتوح مع الشباب عرضوا خلاله استفساراتهم ومشكلاتهم واقتراحاتهم، حيث أكد الرئيس السيسى مجدداً تقديره العميق لأهالي سيناء مشدداً على أن مصر لن تنسى تضحياتهم الكبيرة سواء في الماضي أو في الحاضر.

وأشار سيادته إلى أن الدولة حريصة على تكثيف جهود التنمية في سيناء ودفعها قدماً، منوهاً إلى أن ما يُنفق على التنمية في سيناء يفوق ما يتم إنفاقه على أيٍ من محافظات الجمهورية وذلك بهدف تعويض أهالي سيناء عما عانوه خلال العقود الماضية. وأشار السيد الرئيس في هذا الصدد إلى تخصيص 10 مليار جنيه لإنشاء قري بدوية متكاملة لتلبية احتياجات أهالي سيناء. كما أشار السيد وزير التموين في هذا الإطار إلى أنه تم رفع الاحتياطي الاستراتيجي من السلع التموينية في سيناء بما يكفي 4 أشهر.

ورداً على عدة استفسارات بشأن الأوضاع الاقتصادية، أكد الرئيس أن الظروف التي تمر بها مصر ذات طبيعة مؤقتة، مؤكداً ثقته الكاملة في قدرة المصريين على تجاوز هذه المرحلة من خلال التكاتف والصبر والعمل الجاد.

كما أكد الرئيس أنه تم اتخاذ قرارات الإصلاح الاقتصادي ابتغاءً لمصلحة الوطن والمواطنين فقط ودون النظر لأية عوامل أخرى، ولتجنب عواقب أخطر في حالة عدم اتخاذ هذه القرارات، مشيراً إلى خطورة استمرار مشكلة الزيادة السكانية المرتفعة من حيث التهامها لعوائد التنمية التي يتم تحقيقها.

وأشار الرئيس إلى الجهود التي تبذلها الدولة على عدد من المحاور لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين وتوفير المزيد من فرص العمل وتحقيق التنمية الشاملة، حيث نوه سيادته إلى أنه جاري إنشاء مدينة ساحلية على أعلى مستوى في شرق بورسعيد بطول 35 كم على ساحل البحر المتوسط. وأضاف الرئيس إلى أنه سيتم افتتاح الأنفاق الجديدة بقناة السويس خلال عام مما سيساعد على تسهيل حركة نقل السلع والأفراد بين سيناء وباقي محافظات الجمهورية. كما أكد الرئيس أن الدولة جادة في محاولات السيطرة على الأسعار دون الإخلال بآليات السوق من خلال تنفيذ مشروعات كبرى في مجالات الغذاء وغيرها بحيث يلمس المواطنون العائد في أسرع وقت.

وأشار الرئيس في هذا الصدد إلى الانتهاء في 30 يونيو من العام المقبل من انشاء أكبر مصنع للفوسفات في مصر والذي سيعمل على معالجة الفوسفات لتعظيم القيمة المضافة منه.

كما أكد سيادته أنه سيتم افتتاح المرحلة الاولي من مدينة الأثاث بدمياط خلال أيام لتحقيق الاستفادة القصوى من الميزات التنافسية التي تملكها مصر في هذه الصناعة، فضلاً عن مدينة الجلود في منطقة الروبيكي، وطرح 40 مليون متر مربع في المنطقة الصناعية شرق بورسعيد، ومزارع سمكية على مساحة 19 ألف فدان شرق القناة.



وفي هذا الإطار، تحدث عدد من السادة الوزراء، حيث أوضح وزير التجارة والصناعة إلى أنه تم طرح 11 مليون متر مربع اراضي صناعية عام 2016، مقابل 9 مليون متر مربع خلال الفترة من 2007 إلى 2015، مشيراً الي طرح 15 مليون متر اراضي صناعية خلال العام الجاري، مع تخصيص أجزاء منها للصناعات الصغيرة والمتوسطة.

كما نوه وزير الإسكان إلى أنه جاري تنفيذ مشروعات لمعالجة المياه معالجة ثلاثية بحجم يصل إلى 5 مليار متر مكعب سنوياً، فضلاً عن تحلية مياه البحر لإضافة 2-3 مليار متر مكعب سنوياً من المياه. وأشار وزير الإسكان كذلك إلى أنه يتم تنفيذ 600 ألف وحدة إسكان اجتماعي جديدة، منها 100 ألف وحدة في إقليم قناة السوي، بما يمثل 15٪ من مشروع الإسكان الاجتماعي على مستوى الجمهورية.

كما أوضحت وزيرة التضامن الاجتماعي أنه تمت مضاعفة قيمة المعاشات 3 مرات خلال السنوات الماضية، وأضاف رئيس الوزراء أن الدعم المقدم من الدولة للمعاشات بلغ 52 مليار جنيه عام 2016/2017، وسيصل إلى 62 مليار جنيه عام 2017/2018.

ورداً على عدة استفسارات ومشكلات عرضها الشباب من محافظة السويس، وجه الرئيس بقيام صندوق تحيا مصر بالعمل على رفع كفاءة معامل كلية الهندسة بجامعة السويس، وكذا مساهمة الصندوق في توفير الظروف المناسبة لذوي الاحتياجات الخاصة في السويس، وكذلك تشكيل لجنة من الجهات المعنية لمراجعة نسب التلوث في السويس واتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن.

ورداً على استفسار بشأن موقف السيد الرئيس من الانتخابات الرئاسية المقبلة، دعا السيد الرئيس جميع المصريين للمشاركة بكثافة في الانتخابات والتعبير بحرية عن آرائهم أياً كانت، مؤكداً احترامه لقرار الشعب المصري ونزوله على رغبته في هذا الشأن.

وفي ختام اللقاء، رحب السيد الرئيس باقتراح أحد الشباب إعلان عام 2018 عاماً لذوي الاحتياجات الخاصة، وفي هذا الإطار أشارت السيدة وزيرة التضامن الاجتماعي أن القانون المختص بهذا الشأن معروض حالياً أمام مجلس النواب لمناقشته تمهيداً لصدوره.

....................................................................................................................................................

فعاليات اليوم الثاني 26 / 4 / 2017 



انطلقت فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر الوطنى الدورى الثالث للشباب المنعقد في مدينة الإسماعيلية، وذلك تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.

الرئيس يتفقد سير العمل بأنفاق قناة السويس



قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بتفقد سير العمل في مشروع تنفيذ أنفاق قناة السويس وبصحبته عدد من الشباب، حيث استمع سيادته إلى شرح من اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة حول تطورات تنفيذ المشروع. كما صعد الرئيس إلى ماكينة الحفر لمشاهدة أعمال الحفر الجارية، واستقل كذلك عربة لتفقد الأنفاق من الداخل. والتقى كذلك الرئيس بمجموعة من المسئولين والعاملين بالأنفاق وتبادل معهم الحديث، مشيداً بالجهود الضخمة التي يقومون بها في تنفيذ هذا المشروع.

وفي ختام الزيارة أكد الرئيس أنه يتم تنفيذ مشروع الأنفاق عن طريق شركات مصرية وبجهود المصريين، مؤكداً ثقته في قدرة الشعب المصري على تنفيذ مثل هذه المشروعات الكبيرة على أكمل وجه.

كما أكد الرئيس أن العمل جاري من أجل سرعة إنجاز هذا المشروع العملاق وبحيث يتم الانتهاء من تنفيذه في 30 يونيو المقبل، موضحاً أن هذا المشروع يعد إنجازاً كبيراً لمصر. كما التقط  الرئيس صورة تذكارية مع الشباب الذين شاركوه الجولة التفقدية لمتابعة أعمال تنفيذ أنفاق قناة السويس.





الرئيس يشارك في جلسة آفاق التنمية في النقل والإسكان ومحور قناة السويس


شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في جلسة "آفاق التنمية المستدامة في قطاعي النقل والإسكان وآفاق التنمية بمحور قناة السويس"، والتي تحدث خلالها عدد من المسئولين منهم رئيس مجلس الوزراء، والسادة وزيري النقل، والإسكان، و رئيس هيئة قناة السويس، فضلاً عن عدد من الشباب، حيث عرض  رئيس الوزراء أهم مؤشرات الأداء الاقتصادي والمالي، مؤكداً أن قرارات الإصلاح الاقتصادي التي تم اتخاذها كانت ضرورية لوضع الاقتصاد على المسار السليم.

كما تحدث وزير النقل عارضاً أهم التحديات التي تواجه قطاع النقل، وخاصة ما يتعلق بتطوير السكة الحديد وشبكة مترو الأنفاق، فضلاً عن الجهد الجاري لمد وتطوير الشبكة القومية للطرق. وعرض  وزير الإسكان جهود الدولة في تنفيذ مشروع الإسكان الاجتماعي، وتطوير محطات المياه والكهرباء على مستوى الجمهورية، فضلاً عن مشروعات الطرق والكباري.

كما تحدث رئيس هيئة قناة السويس عن مشروع تنمية قناة السويس، وتطوير الموانئ الواقعة في هذا الإقليم، لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، بهدف تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة. كما قدم ثلاثة من الشباب عرضاً تحليلياً لمشروع تنمية محور قناة السويس ومقترحات لتطوير سير العمل بالمشروع، مؤكدين أن هذا المشروع يعد نقلة نوعية في مسار تطور الاقتصاد المصري.

وقد قام الرئيس بمداخلة أشار فيها إلى أن المشروعات التنموية الجاري تنفيذها في جميع أنحاء البلاد تهدف بالإضافة إلى تحسين الظروف المعيشية للمواطنين إلى توفير فرص عمل جديدة للشباب. كما أكد  الرئيس أهمية إنشاء مدينة جديدة تكون امتداداً للأسكندرية على مساحة 40 مليون متر مربع، موجهاً الحكومة بالبدء في الدراسات اللازمة في هذا الشأن. وأكد  الرئيس كذلك ضرورة الانتهاء من تنفيذ 180 ألف وحدة سكنية تخصص للقاطنين في المناطق الخطرة وذلك في 30 يونيو 2018.

كما أكد  الرئيس أن مشروع تنمية محور قناة السويس يمثل مستقبل مصر، مشيراً إلى أن مصر تتوفر بها مزايا تنافسية كبيرة لجذب مزيد من الاستثمارات في محور قناة السويس. وشدد  الرئيس على أهمية مراعاة البرامج الزمنية لتنفيذ المشروعات وخاصة تطوير الموانئ لخدمة مشروعات التنمية. كما وجه  الرئيس بسرعة الانتهاء من مشروع سفن الصيد الجديدة بحيث يتم تنفيذ 50 منها علي الأقل في 30 يونيو 2018.

وفيما يتعلق بجهود التنمية في محافظة السويس، أشار الرئيس إلى أنه جاري إنشاء منطقة صناعية على مساحة 200 مليون متر في منطقة السخنة، موجهاً بسرعة الانتهاء من تجهيز المرافق بالمنطقة الصناعية، ومشدداً على ضرورة بذل مزيد من الجهد في هذا الصدد بحيث يستطيع المستثمرون البدء في أعمالهم في أسرع وقت. كما أوضح  الرئيس أنه سيتم إنشاء نفق موازي لنفق الشهيد أحمد حمدي بعد الانتهاء من تنفيذ مشروع الأنفاق الجديدة في قناة السويس. ووجه الرئيس بسرعة الانتهاء من تجهيز مطار المليز لاستقبال الرحلات المدنية بطاقة استيعابية تصل إلى 1.7 مليون راكب سنوياً.


الرئيس السيسي يشارك في جلسة "مواجهة ارتفاع الأسعار"

شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي  في جلسة "مواجهة ارتفاع الأسعار ما بين مسئوليات وواجبات الدولة والمجتمع والمواطن، والتي تحدث خلالها عدد من المسئولين منهم رئيس مجلس الوزراء، ووزراء التموين، والتخطيط، والتضامن الاجتماعي، والزراعة، ونائب وزير المالية، ورئيس جهاز حماية المستهلك، فضلاً عن عدد من الشباب.

وقد اتفقت آراء المتحدثين أن ظاهرة ارتفاع الأسعار مؤخراً تعود إلى عدة أسباب منها استيراد حجم كبير من السلع الأساسية من الخارج، وتحرير سعر الصرف. كما أكدوا أن الحكومة تعمل جاهدة على التخفيف من تلك الأعباء على المواطنين من خلال عدة محاور منها توفير احتياطي استراتيجي من السلع الأساسية لمدة 6 أشهر، وزيادة المعروض من السلع الغذائية الأساسية في الأسواق لتحقيق توازن بين العرض والطلب مما يؤدي لتوازن الأسعار، وزيادة عدد منافذ البيع الاستهلاكية، وتفعيل الرقابة على الأسواق وحماية المستهلك، وكذلك تحديث قوائم البطاقات التموينية وزيادة الدعم المقدم لها، فضلاً عن التوسع في برامج الحماية الاجتماعية ومعاشات الضمان الاجتماعي للفئات الأولى بالرعاية والأكثر احتياجاً.

وقد قام الرئيس بمداخلة خلال الجلسة أكد فيها أن التأخر في اتخاذ قرارات الإصلاح الاقتصادي على مدار عقود طويلة خشية رد الفعل الشعبي أدى إلى تراكم المشكلات الاقتصادية واستفحالها، وأنه من الضروري مواجهة الرأي العام بالحقائق وزيادة وعيه بحجم التحديات الضخم في مصر، وعدم الانجراف وراء وعي زائف قد يؤدي إلى تدمير الوطن ومستقبل الأجيال القادمة.

وأشار الرئيس إلى ما واجهته مصر خلال العقود الماضية من حروب متعددة أدت إلى استنزاف الموارد الاقتصادية للدولة، موضحاً أن المشروعات التنموية تتطلب موارداً ضخمة، حيث يحتاج تنفيذ مشروع تربية مليون رأس ماشية على سبيل المثال إلى حوالي 60 مليار جنيه، ويتطلب مشروع إنشاء 100 ألف صوبة زراعية حوالي 100 مليار جنيه، ومشروع المزارع السمكية حوالي 30 مليار جنيه.

وفي هذا الإطار أكد الرئيس أنه في ضوء مشكلة النمو السكاني المتزايد في مصر فإنه يجب تحقيق معدلات نمو اقتصادي مرتفعة للتغلب على الزيادة السكانية وحتى يشعر المواطنون بالتحسن الحقيقي في ظروفهم المعيشية. وأعرب السيد الرئيس عن تقديره لما يظهره الشعب المصري من صمود وتحمل وصبر، مؤكداً أن مصير مصر في يد شعبها وليس في يد أي شخص أو جهة، ومشدداً على أهمية استمرار التكاتف الشعبي وإعلاء مصلحة الوطن فوق أي اعتبار، حتى يمكن التصدي للأخطار المحدقة بمصر والرد على من يتعمدون الإساءة إليها.

كما أشار الرئيس إلى قيام القوات المسلحة بدور تنموي ضخم للحفاظ على أركان الدولة بعد الظروف الصعبة التي مرت بها مصر خلال السنوات الماضية، مشيداً بالجهود المقدرة التي تقوم بها القوات المسلحة في دفع عملية التنمية بجانب دورها الأساسي في حماية حدود الوطن والتصدي للإرهاب. كما أكد سيادته في هذا الصدد أن زيادة القدرات الدفاعية للقوات المسلحة يأتي لحماية مصر من التهديدات المتصاعدة في ضوء الاضطراب الإقليمي غير المسبوق الذي تمر به منطقة الشرق الأوسط.


الرئيس يتفقد إنشاء وتشييد منتجع الفرسان بمدينة الاسماعيلية التابع للقوات المسلحة



قام الرئيس عبد الفتاح السيسي  بتفقد أعمال إنشاء وتشييد منتجع الفرسان بمدينة الاسماعيلية التابع للقوات المسلحة، وبصحبته عدد من الشباب، وذلك بحضور الفريق أول/ صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، واللواء/ نبيل سلامة مدير إدارة نوادي وفنادق القوات المسلحة، الذي قدم عرضاً لللرئيس عن تطورات العمل في المنتجع الذي يتكون من فندق 5 نجوم و307 وحدة فندقية، بالإضافة إلى نادي اجتماعي ثقافي رياضي على مساحة 40 فدان، ومركز تجاري يتكون من 100 وحدة تجارية متعددة الاستخدامات على مساحة 5 فدان، ويطل النادي على منطقة البحيرات بجزيرة الفرسان، ومن المقرر انتهاء الأعمال في يونيو 2017 بما يمثل إضافة كبيرة لمدينة الإسماعيلية، ويستفيد منها أبناء مدن القناة وسيناء، وكذلك الشركات الاستثمارية العاملة في محور تنمية قناة السويس.

وفي الختام التقط الرئيس صوراً تذكارية مع العاملين بالمشروع، وكذلك الشباب الذين شاركوا في الجولة التفقدية.



الرئيس يشارك في جلسة "إسأل الرئيس" على هامش مؤتمر الشباب بالإسماعيلية


 
شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في جلسة بعنوان "إسأل الرئيس"، حيث قام بالرد على عدد من الاستفسارات التي وردت حول مختلف الموضوعات التي تهم المواطنين، وذلك في إطار حرص السيد الرئيس على التواصل المباشر مع كافة أطياف المجتمع.

وقد تركز عدد كبير من الاستفسارات حول الأوضاع الاقتصادية الحالية، حيث أكد الرئيس أن تحمل المصريين للظروف الاقتصادية الراهنة وارتفاع الأسعار محل تقدير بالغ، موجهاً التحية والاعتزاز للشعب المصري.

وأشار الرئيس إلى أن المشكلة الحالية تتلخص في ارتفاع قيمة المصروفات بالنسبة لحجم الإيرادات، مما يؤدي للاقتراض لسد عجز الموازنة وزيادة الدين العام الذي تضاعف أربع مرات عما كان عليه عام 2011 ليصل إلى 3.4 تريليون جنيه، ومن ثم يتم تخصيص جزء كبير من موارد الدولة لخدمة الدين بما يعادل 350 مليار جنيه سنوياً.

وأوضح الرئيس أنه بالإضافة إلى ذلك تتحمل الدولة حوالي 350 مليار جنيه سنوياً لدعم السلع الأساسية والوقود والكهرباء، فضلاً عن ارتفاع قيمة ما ينفق على الرواتب والأجور من 80 مليار جنيه عام 2011 إلى 240 مليار جنيه خلال العام الحالي.

وأوضح الرئيس أنه نظراً لهذا الوضع الخطير كان اتخاذ قرارات الإصلاح الاقتصادي حتمياً بهدف إصلاح الخلل الهيكلي في الاقتصاد والعمل على تحسين الظروف المعيشية للمواطنين.

كما أكد الرئيس تفاؤله بمستقبل مصر، مشيراً إلى أن وعي المصريين بالتحديات التي تواجههم واستمرار تكاتفهم يشكلان الضمانة الحقيقة لهذا المستقبل.

وأشار الرئيس إلى أن النمو السكاني المتزايد والذي يصل إلى 2.5? سنوياً يفرض تحقيق معدلات نمو اقتصادي مرتفعة لا تقل عن 8?، وبحيث يشعر المواطنون بثمار الإصلاح الاقتصادي, وأوضح الرئيس أن برنامج الإصلاح الاقتصادي يسير على نحو جيد ويبشر بتحقيق نتائج إيجابية، مشيراً إلى انخفاض حجم الواردات وارتفاع الصادرات كنتيجة لتحرير سعر الصرف.

 كما أشار الرئيس إلى أن الرقابة على الأسواق هي مسئولية مشتركة بين الدولة والمجتمع للتصدي للمغالاة غير المبررة في الأسعار، منوهاً إلى أهمية ترشيد الاستهلاك وزيادة الوعي الشعبي للتغلب على التحديات الاقتصادية.

وفيما يتعلق بموضوع منافذ البيع المتحركة للشباب، أعرب الرئيس عن حرصه على توصل أجهزة الدولة إلى حل لهذا الموضوع، مشيراً إلى الاهتمام بالتوسع في هذه المنافذ بهدف توصيل السلع بأسعار مناسبة لجميع أحياء مصر مع تنظيمه على نحو قانوني وشرعي. ووجه الرئيس الحكومة في هذا الصدد بإصدار تصريحات مؤقتة لهذا النوع من المنافذ لحين انتهاء الإجراءات القانونية المطلوبة في هذا الشأن.

وفيما يتعلق بمكافحة الفساد، أكد الرئيس وجود إرادة حقيقية لدى الدولة في التصدي للفساد، مشيراً إلى أن الأجهزة الرقابية تلقى دعماً كاملاً وتعمل بحرية كاملة من أجل مواجهة الفساد. كما نوه الرئيس إلى أن الحد من معدلات الفساد يتطلب بالإضافة إلى الدور الرقابي، تفعيل استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، فضلاً عن العمل على الضخ بدماء جديدة من الشباب في المحليات.

ورداً على عدة استفسارات للرئيس بخصوص تطورات مكافحة الإرهاب، أكد الرئيس أن هناك جهات خارجية تدعم الإرهاب وتموله، مؤكداً أن الرد الحقيقي علي من يدعم الإرهاب يأتي بمزيد من العمل والإدراك والإصرار علي النجاح.

وأشار الرئيس إلى أن القوات المسلحة والشرطة حققوا نجاحات ملموسة في حصار وإضعاف الجماعات الإرهابية على مدار الأعوام الماضية، مشيداً بدورهم وتضحياتهم البطولية في هذا الشأن. كما أكد الرئيس أن الإرهاب يتواجد في 1? فقط من مساحة سيناء، وأن استهدافه للمواطنين المسيحيين في العريش مؤخراً كان بهدف كسر وحدة وتماسك الشعب المصري وهو ما لن تفلح قوى الإرهاب في تحقيقه.

ونوه كذلك الرئيس إلى أن إنشاء المجلس الاعلي لمكافحة الارهاب والتطرف يأتي لمواجهة الفكر المتشدد والخلط المتعمد بين الدين الإسلامي العظيم والأفكار المتطرفة، مؤكداً أن القتل والإكراه والخراب ليس من صفات الاسلام.

 وشدد الرئيس على أن مصر لا تتدخل في شئون الدول الأخري ولا تهدف سوي للتعاون البناء مع الجميع، مؤكداً في الوقت ذاته أن مصر قادرة علي الرد علي أي محاولة اعتداء علي حدودها.

ورداً على أحد الأسئلة، أكد الرئيس أن القضاء في مصر مستقل بشكل كامل ولا يمكن لأي شخص أو جهة التدخل في أعماله، وأن أحكامه ملزمة للجميع ويتعين احترامها. كما أكد الرئيس احترامه للمعارضة ودعمه لكافة الأحزاب والقوي السياسية المصرية للمساهمة في المسيرة السياسية والتنموية، مشدداً على أنه لا ولن يتم اتخاذ أية إجراءات اقصائية أو استثنائية ضد المعارضة، انطلاقاً من الإيمان بأن المعارضة البناءة تمثل دافعاً لتحقيق المزيد من التقدم، ومؤكداً أن الجميع سواء كانوا مؤيدين أو معارضين مواطنين مصريين ويعملون من أجل الوطن.

وفيما يتعلق بموضوع اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، أشار الرئيس إلى أن السلطة التنفيذية قامت بدورها فيما يتعلق بالشق الفني في هذه الاتفاقية من خلال الدراسات والأبحاث المختلفة، ثم تم طرح الموضوع على السلطتين القضائية والتشريعية، مشدداً على ضرورة احترام الإجراءات الدستورية والقانونية الخاصة بالتصديق على الاتفاقية، وعدم التدخل في أعمال البرلمان والقضاء بأي شكل،
..............................................................................................................................................................................................

فعاليات اليوم الثالث 27/ 4 / 2017 

الرئيس يتفقد مدينة الإسماعيلة الجديدة


 
وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي صباحا إلى مدينة الإسماعيلية الجديدة لتفقد الوحدات السكانية بالمدينة.

واستمع الرئيس إلى شرح من رئيس الهيئة الهندسية لواء أركان حرب كامل الوزير عن آخر تطورات المشروع.

وقال الوزير إن المرحلة الأولى تقام على مساحة 3 ألاف فدان وتضم 52 ألف وحدة سكنية، مشيرا إلى أنه تم الإنتهاء من 95% من الإنشاءات، مشيرا إلى أن كل حي يضم منطقة خدمية وإدارية ويتم إنشاء نادي الفيروز بوسطة المدينة.

وأضاف أنه تم تركيب عدادات الكهرباء والمياه بالإضافة إلى الصرف الصحي في كافة الوحدات.

وأكد الوزير أن أهم ما يميز المدينة أنها تخدم ذوي الإعاقة بشكل كامل، موضحا أن المدينة متاحة لكل المستويات ولكافة المستويات من أبناء الشعب المصري.

وأوضح أنه تم الانتهاء من شبكة الري بالكامل في المدينة وننتظر الانتهاء من معالجة المياه للبدء في الزراعات، لافتا إلى أنه لن يتم التسكين بالمدينة قبل الانتهاء من الانفاق للتسهيل على الواطنين.

ورافق الرئيس عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع والانتاج الحربي الفريق أول صدقى صبحي .


الرئيس السيسي يتفقد نادي الفيروز بمدينة الإسماعيلية الجديدة


 
تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسي  نادي الفيروز بمدينة الإسماعيلية الجديدة ، واستمع الرئيس إلى شرح عن النادي ، الذى تم إنشاؤه على مساحة 90 فدانا ، على ثلاثة قطاعات ، يضم قاعات الاحتفالات ، والمبنى الاجتماعي ، والوحدات السكانية وبعض الأنشطة الرياضية .

وأضاف أن النادي يضم ممشي للعجل ، ووفر 500 فرصة عمل والمستهدف الوصول إلى 800 فرصة عمل ، وهي متاحة لابناء القناة .. ويشهد النادي زيارات من مختلف القطاعات .

وعقب الاستماع للشرح قام مجموع من الشباب بإلتقاط الصور التذكارية مع الرئيس عبدالفتاح السيسي .

انطلاق فعاليات اليوم الأخير من المؤتمر الوطنى للشباب فى الإسماعيلية




الرئيس السيسي يشهد فعاليات جلسة محاكاة الإقتصاد المصرى



بدأت الفعاليات بجلسة " محاكاة مراحل الاقتصادي المصري " ، بعرض فيلم تسجيلي عن الاقتصاد المصري خلال الفترة من 1952 حتى 1991 .

واستعرض محمد عرفان رئيس هيئة الرقابة الإدارية المسار الإقتصادى الذي مرت به مصر خلال 65 عاما مضت ، منذ عام 1952 حتى عام 2017 .

وقال عرفان - في كلمة بجلسة "محاكاة مراحل الإقتصاد المصري" بفعاليات اليوم الثالث والأخير للمؤتمر الوطني للشباب بالإسماعيلية - إن هناك مجموعة من شباب مصر من الأكاديميين والعاملين بالقطاع الخاص من ذوي الخلفية إقتصادية ، سيعرضون خلال هذه الجلسة رؤيتهم الخاصة بمستقبل الإقتصاد الوطني ، أملين أن يثمر اللقاء عن توصيات ومقترحات يتم تنفيذها فى المستقبل . 

وقد حرص الرئيس عبد الفتاح السيسي على الاستماع إلى مدخلات الشباب الأكاديميين والعاملين بالقطاع الخاص الذى قاموا بعرض رؤيتهم لمستقبل الاقتصاد الوطني .

و استعرضت مجموعة من الشباب من مختلف المجالات والخبرات الهندسية والمعمارية والأكاديمية والاقتصاد وهم حاصلون على دراسات عليا في تخصصاتهم، وبعضهم أسس شركات خاصة بهم،خلال جلسة " محاكاة مراحل الأقتصاد المصرى "أفكارهم في تطوير الأداء الاقتصادي في مصر، وما هو شكل الدولة المصرية التي نريدها، والمسار الاقتصادي لمصر منذ عام ١٩٥٢ بما شهدته مصر من انتصارات وتراجعات، وما هو المطلوب فعله للتحرك صوب الامام.


الرئيس السيسي يقترح تشكيل مجموعة شبابية لتحفيز ومتابعة تطوير الأداء الحكومي وتحويل المقترحات الى برامج عمل



أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي ضرورة طرح مقترحات لتطوير الأداء الحكومي والنشاط وكل مناحي العمل الوطني بشكل يكون قابلا للتنفيذ على أرض الواقع، حتى لا تكون مقترحات خيالية رغم بريقها وما تحمله من أفكار بناءة وطموحة، وحتى لا تصطدم مع البيروقراطية العريقة فيكون مصيرها النسيان.

معرض الصور

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى