15 نوفمبر 2019 11:33 م

الناجون من "بوكو حرام" يواجهون خطر المجاعة

الأربعاء، 10 مايو 2017 - 08:49 ص

صحيفة" نيويورك تايمز" الأمريكية 
  8/5/2017

مقال افتتاحي

ترجمة: مصطفى عبد الحميد

 ظل شعب شمال نيجيريا يعاني من أحوال لا تُوصف على أيدى جماعة "بوكو حرام" الخطيرة لما يزيد عن سبع سنوات. وقد استحوذت الجماعة على اهتمام العالم في عام 2014 بعد اختطافها أكثر من 270 فتاة. ووردت أنباء -مؤخرًا- تشير إلى أن عشرات الفتيات تم إطلاق سراحهن في مقابل إفراج حكومة نيجيريا عن متطرفين مُشتبه فيهم، كانوا قد تم اعتقالهم. وقامت الجماعة باختطاف أو اغتصاب أو قتل آلاف الأشخاص.

وحيث إن المتطرفين تم توجيههم من معظم معاقلهم السابقة التي كانوا يسيطرون عليها، فقد تم الكشف عن مصدر رعب آخر. فما يزيد عن 5 ملايين نسمة يواجهون نقصًا شديدًا في المواد الغذائية، وحوالي 44 ألف شخص يواجهون خطر المجاعة، وهذا ما تم الإعلان عنه من بين أرقام أخرى في الوقت الذى يموت فيه شخصان أو أكثر من بين كل 10 آلاف نسمة يوميًا. وقد أصبح مستحيلاً على المواطنين الذين يعيشون بالمناطق التي تسيطر عليها الجماعة الزراعة،أو الصيد ،أو التجارة؛ بسبب حملتها الإرهابية. وسيلقى الكثير من هؤلاء المواطنين مصرعهم إذا لم تصلهم مساعدات غذائية عاجلة.

ومع ذلك، تم تأجيل المساعدات،وأحد أسباب هذا التأخير هو الفساد. فعلى الرغم من أن الرئيس النيجيري "محمد بخاري" بذل مجهودًا في شمال شرقي البلاد من أجل التغلب على المجاعة هناك، إلا أن لجنة مجلس شيوخ نيجيريا لم تنجح في تخصيص 7.9 ملايين دولار لمواجهة هذه المشكلة، وتم إيقاف رئيس حكومة "بخاري"، وهو "ديفيد بابا شير لاوال"؛ بسبب مزاعم تشير إلى توقيعه على عقود هي في الواقع وسيلة لتحويل أموال الدولة لمشروعات بشكل غير قانوني، وتم إجراء تحقيقات في هذا الأمر.

ويحاول اقتصاد نيجيريا النهوض من عثرته، في الوقت الذي أصبح فيه من الصعب دفع أموال لتمويل جهود الإغاثة. كما تواجه وكالات المساعدات التابعة للأمم المتحدة نقصًا شديدًا في الميزانية خلال محاولتها مساعدة نيجيريا ومواجهة تهديد المجاعة في اليمن والصومال وجنوب السودان.

وتذكر منظمة الأمم المتحدة أنه ينبغي أن تسهم في مساعدة نيجيريا بمواد غذائية، وفى نفس الوقت اضطر برنامج الغذاء التابع للأمم المتحدة إلى خفض الحصص الغذائية، حيث يذكر "برنامج الغذاء" أنه في حاجة إلى 224 مليون دولار أمريكي من أجل مواصلة أعماله في شمال شرقي نيجيريا حتى شهر أكتوبر القادم. واعترافًا من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالأزمة؛ فقد وعدت-مؤخرًا- بتمويل البرنامج بمبالغ جديدة تصل إلى 30 مليون دولار. فمن الأهمية بمكان بذل الدول الأخرى المزيد من الجهود لحل هذه الأزمة. ومن غير المعقول أن نترك المواطنين الذين نجوا من جماعة "بوكو حرام" يموتون جوعًا.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى