26 أغسطس 2019 11:14 ص

مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي (الدورة 24 )

الأحد، 17 سبتمبر 2017 - 12:50 م



ينطلق مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي في دورته الرابعة والعشرين 19 سبتمبر ويستمر حتى 29 سبتمبر  2017بمشاركة 27 عرضا من 14 دولة عربية وأجنبية في دورة ترفع شعار "التنوع ". والانفتاح على الثقافات الأخرى ".

الدول المشاركة بالمهرجان :

تشارك في المهرجان سبعة عروض عربية من العراق والأردن وتونس والمغرب و12 عرضا أجنبيا من بلجيكا والسويد وأرمينيا وجورجيا وكينيا والصين وتشيلي والمكسيك والولايات المتحدة إضافة إلى عرض مسرحي من روسيا .

تشهد هذه الدورة مشاركة الصين بعرض "حب التاسعة والنصف" لأهم مخرجي الصين المعاصرين "مونج جينج هوي"، وتشارك أمريكا بعرض "وفاة بائع متجول" للكاتب آرثر ميللر لفرقة "مسرح ميتو"، والتي قدمت عروضًا على مسرح "بام" ببروكلين الذي يعد من أهم مسارح الولايات المتحدة الأمريكية والعالم.

أسماء  العروض العربية المشاركة :

من المغرب، عرض “بلاسمية” (فرقة دها وسا) من تأليف وإخراج أحمد حمود، وملخص المسرحية، هو مشروع ممارسة الفنون المعاصرة المتعددة التخصصات، والتي يقوم فيها الجمهور بالاكتشاف والتفاعل مع الأسرار التي دامت لسبعة أشهر من البحث بين المدن المغربية الصويرة والرباط: السفر، صخب من الممثلين، والموسيقى الإلكترونية الحية، في رحلة سمعية وبصرية .

وعرض “خريف” (مسرح أنفاس) من تأليف فاطمة هواري، وإخراج أسماء هوري، وتتناول المسرحية قصة امرأة تعاني من مرض السرطان، هذه المرأة لا تحمل اسما، تبدأ بالكلام عن نفسها لتتحول وتنشطر بسرعة لشخصيتين، ثم تتضاعف إلى ما لا نهاية لكي تحكي الحياة، حياة مصابة بموات هذا المرض العضال، وأيضا بسوء الفهم وبالإهمال .

 

من الأردن، عرض “ظلال أنثى” (فرقة المسرح الحر) من تأليف هزاع البراري، وإخراج إياد الشطناوي، وتدورأحداثها عن ثلاث نساء جمعتهن الصدفة في محطة قطار مهجورة بانتظار قطار لن يأتي، كل واحدة منهن تحمل حقيبة سفرها التي تمتلئ بذكرياتها الأليمة.. مضطهدات ومهزومات من ظلم الناس والمجتمع والأهل والزوج والحبيب .

ومن العراق، عرض “انفرادي” (فرقة عشتار الفنية) من تأليف حيدر جمعة عاصي، وإخراج بديع نادر خلف، وتتناول المسرحية ثلاث شخصيات مختلفة من المجتمع العراقي، تدخلها الحروب في متاهة فوق أرض غير ثابته من المفاهيم الفئوية والأيدلوجية لا خروج منها، ويبقي الإنسان في صراعه حول الهوية الضيقة متغافلاً عن هويته الوطنية والإنسانية .

وعرض “عَربَانة” (الفرقة الوطنية للتمثيل) من تأليف محمد حامد المالكي، وإخراج عماد محمد، وتحكي المسرحية قصة مواطن بسيط يدعى “حنون”، لا يمتلك غير “العربانة”، فهي مصدر رزقه اليومي، وهو مهووس بمتابعة القنوات الإخبارية التي جعلته يعيش ليل نهار مفارقات ساخرة، بدءا بحلمه بالعيش الكريم، وانتهاء بعلاقته مع زوجته، ثم تدور عجلة الزمن سريعا لتحدثنا عن ذكريات ومحطات حدثت في حياته سابقا .

وأخيرًا من تونس، عرض “ليلة خريف” (فرقة م-س-أرت) من تأليف وإخراج سيرين أشقر، وتحكي المسرحية قصة امرأة حبست في مستشفى الأمراض العقلية محاولة التحرر من شغف حب لم يعد، العزلة أودت ببطلة المسرحية لرحلة داخلية تتمرجح خلالها بين ذكريات قصة حب، ذكريات الطفولة ومحاولات للإحساس من جديد بحب الحياة ورغبة العيش. ستحاول بطلة المسرحية، عبر عودتها لأرض الوطن الذي هجرته أن تشعر بنبض الحياة ورغبة العيش من جديد .

وعرض “نساء في الحب والمقاومة” (فرقة مسرح البديل) من تأليف مريم العكاري، وإخراج فتحي العكاري، والمسرحية هي تعبير على ضرورة النّظر في سير إفلاس المعرفة، وكذلك تأمّل في معيشنا الحاضر ورهاناته، وهي محاورة لأطروحات من يحكمنا ومرجعياته، وهي أيضا مساءلة لكيف يحكمنا .

العروض المصرية المشاركة :

من مصر تشارك سبعة عروض من بينها العرضان الفائزان في المهرجان القومي للمسرح المصري (يوم أن قتلوا الغناء) لمسرح الطليعة و(الجسر) لفرقة مسرح الجامعة الألمانية بالقاهرة .

 

دور العرض

تقرر استضافة 12 دار عرض لفعاليات المهرجان، وهي :

مسرح الغد / العجوزة، ومسرح الطليعة (قاعة زكي طليمات- العتبة)، ومسرح العرائس(العتبة)، ومسرح متروبول ( شارع 26 يوليو بوسط البلد)، ومسرح ميامي (شارع طلعت حرب بوسط البلد)، ومسرح السلام (شارع القصر العيني)، ومسرح البالون(العجوزة)، وقاعة صلاح جاهين (العجوزة)، ومركز الهناجر للفنون، ومركز الإبداع الفني، (وكلاهما بأرض دار الأوبرا بالجزيرة)، والمسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية المستضيف لحفل الافتتاح، وأخيرًا مسرح الجمهورية المستضيف لحفل الختام .

 

ويبدأ المهرجان في 19 سبتمبر، على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية بعرض (الشقيقات الثلاثة) من جورجيا فيما يقام حفل الختام في 29 سبتمبر أيلول على مسرح الجمهورية بالعرض المصري (التجربة) لفرقة مكتبة الإسكندرية .

 

المكرمون

يكرم المهرجان هذه الدورة اسم السيناريست المصري محفوظ عبد الرحمن الذي توفي في أغسطس إضافة إلى الناقد المغربي حسن المنيعي والأكاديمية الألمانية إريكا فيشر والأكاديمي الأمريكي مارفن كارلسون والمخرج الصيني مينج جين خوي .

 

وبجانب العروض المسرحية يقدم المهرجان ندوات فكرية وورشا فنية يقدمها أكاديميون ومسرحيون من ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة وبولندا وسويسرا ولبنان والعراق والمغرب ونيجيريا والصين ومصر .

 

ويذكر ان مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي قد بدا في 1988 .

حفل افتتاح المهرجان


انطلقت مساءالثلاثاء 19 سبتمبر فعاليات الدورة 24 من مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، في حفل افتتاح ضخم استضافه المسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية بحضور وزير الثقافة حلمي النمنم.

وحضر حفل الافتتاح رئيس المهرجان الدكتور سامح مهران ومنسقه المخرج ناصر عبدالمنعم، وعدد من نجوم المسرح والكتاب والمثقفين، بينهم المخرج خالد جلال، رئيس دار الأوبرا إيناس عبدالدايم، لقاء سويدان، سناء شافع، سميحة أيوب، سميرة عبدالعزيز، بالإضافة إلى ضيوف المهرجان من عدة دول.



وتضمن حفل الافتتاح عرضا لفرقة "التنورة التراثية" التابعة لهيئة قصور الثقافة، تلاه فيلم تسجيلى قصير عن المهرجان، ثم قدمت فرقة مسرح "تبليسي"من جورجيا عرض الافتتاح "الشقيقات الثلاث" تأليف أنطون تشيكوف وإخراج قسطنطين بورتسيلادزى.

ويدور العرض عن فكرة "العزلة" وليس الانعزال عن المجتمع، أي التواجد بداخل المجتمع وبقاء الشخص بمفرده مع ذلك، وشعور الإنسان أنه ولد في الوقت والمكان والبيئة الخطأ.

وكرم المهرجان في حفل الافتتاح مجموعة من الكتاب والفنانين ورواد العمل المسرحي ممثلين في الكاتبة الكينية مومبي كايوجا، والأكاديمي الصيني لو أنج، ورئيس الهيئة الدولية للمسرح محمد سيف الأفخم، والمخرجة الأميركية تورانج يجيازاريان، والأكاديمي النيجيري فيمي أوشيفيسان، والممثل المصري جميل راتب .

وسلم وزير الثقافة الكاتب الصحفي حلمي، دروع التكريم باسم الراحل الكاتب محفوظ عبد الرحمن، وتسلمته زوجته الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز، وأربعة من كبار المسرحيين العالميين تم تكريمهم أيضا هم (الألمانية إريكا فيشر، والأميركي مارفن كارلسون، والصيني مونغ غونغ خواي، والمغربي حسن المنيعي).

وأعقب حفل الافتتاح تقديم العرض الصيني (ثاندر ستورم)، الذي تم اختياره بمناسبة الاحتفال بالعام الثقافي المصري الصيني.

يذكر ان المهرجان قد ألغى بدءا من هذه الدورة مبدأ التنافس ومنح الجوائز، اقتداء بمهرجانات دولية في أوروبا، مثل مهرجان أفينيون الدولي للمسرح في فرنسا ومهرجان أدنبره في أسكتلندا .



 

 إعداد :إيمان مختار

 

معرض الصور

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى