22 فبراير 2020 10:22 م

د.سحر نصر تنقل تحيات رئيس الجمهورية إلى رئيس ارمينيا..و"سركيسيان":حريصون على تعميق العلاقات الاستثمارية مع مصر

السبت، 30 سبتمبر 2017 - 09:31 ص

استقبل الرئيس سيرج سركيسيان، رئيس أرمينيا، الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى خلال زيارتها الرسمية إلى العاصمة الأرمينية "يريفان"، لترأس الجانب المصرى فى الدورة الخامسة للجنة المصرية الارمينية المشتركة، بحضور السفير طارق معاطى، سفير مصر لدى ارمينيا.

واستهل الرئيس الأرميني، اللقاء بالترحيب بالوزيرة فى زيارتها إلى "يريفان"، والتى نقلت، تحيات السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى إلى الرئيس سركيسيان، مشيدة بعمق العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين.

وطلب رئيس أرمينيا من الوزيرة، نقل تحياته إلى السيد الرئيس، مؤكدا قوة العلاقات التاريخية والثقافية بين الشعبين المصري والأرميني، وما تحظي به الجالية الأرمنية في مصر من حماية وامان من قبل الحكومة المصرية، مشيرا إلى أن الصداقة والثقة المتبادلة هي دائما سمات هذه العلاقات، مشددا على أهمية التعاون الاقتصادي مع مصر، فى ظل الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال اجتماع اللجنة المشتركة بهدف تطوير خطة عمل لتفعيل الاتفاقيات بين البلدين فى اسرع وقت.

واكد الرئيس الارميني، حرص بلاده على تعميق العلاقات الاستثمارية بين البلدين، مشيرا إلى مصر تلعب دورا" مهما" في المنطقة العربية و الااقريقية علي حد سواء و ان ارمينيا لها دور مهم في دول الاتحاد الاوراسي.

وأكدت الوزيرة، حرص مصر على تعزيز علاقاتها مع ارمينيا وزيادة حجم الاستثمارات بين البلدين، مشيرة إلى أن الحكومة المصرية ترحب بالمستثمرين الارمن فى مصر، وتتبع سياسة منفتحة لتشجيع الاستثمار وتقوم بجهود من أجل توفير مناخ جاذب له، وتضع فى أولوياتها اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين بيئة الأعمال.

وأوضحت الوزيرة، أنه لابد من تفعيل دور مجلس الأعمال "المصري-الأرميني"، مشيرة إلى أن لدى البلدين الكثير من الإمكانيات في كافة المجالات الاستثمارية والزراعية والصناعية والسياحية وتكنولوجيا المعلومات وغيرها، مما يتيح فرصاً كبرى للتعاون والتكامل فيما بينهما.

وأكدت الوزيرة أن إنشاء مشروعات مشتركة في مصر يعني التعامل مع سوق يقترب من ال 100 مليون مستهلك مصري، بالإضافة إلى المميزات التي تتمتع بها مصر، منها موقع مصر الجغرافى المتميز بين ثلاث قارات، حيث تمثل مصر بوابة للدول العربية والإفريقية، والإصلاحات التشريعية والاقتصادية التي تقوم بها مصر، وقانون الاستثمار الجديد وما يتيحه من ضمانات و حوافز للمستثمرين، كما أن هناك العديد من مجالات التعاون المتاحة أمام رجال الأعمال في كلا البلدين، وهناك العديد من المميزات الاقتصادية التي تتمتع بها مصر لتكون بوابة للشركات الأرمينية لإفريقيا والدول العربية.

وأشار الرئيس الارميني إلى وجود بعض الشركات المصرية الموجودة في ارمينيا، مؤكدا أنه يتم تقديم كافة الامكانيات الموجودة في ارمينيا لهم دون اي عوائق، مشيرا إلى أن ارمينيا حريصة على تفعيل خط طيران مباشر بين يريفان و القاهرة، وزيادة عدد السائحين الارمن إلي مصر، اضافة إلى التعاون فى مجالي تكنولوجيا المعلومات و صناعة الأدوية.

وعقب ذلك، التقت الوزيرة، بالسيد/ كارن كارابيتيان، رئيس الوزراء الأرمينى، حيث تم بحث الخطوات اللازمة لتنشيط التعاون الاقتصادي، فى ظل انعقاد اللجنة المشتركة بين البلدين، والتى لم تنعقد منذ 2005.

واتفق الجانبان، على تبادل الخبرات واقامة استثمارات مشتركة، حيث أشارت الوزيرة، إلى أن يوجد فى مصر عدد من المناطق الحرة والاستثمارية، والتى تعمل وزارة الاستثمار والتعاون الدولى على التوسع فيهم، موضحة أن مصر تعتبر بوابة لافريقيا، ويمكن أن تستفيد ارمينيا من ذلك من خلال تعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر، وفى هذا الأطار، أكد رئيس الوزراء الأرمينى، أن بلاده ستكون بوابة لمصر إلى الاتحاد الأوراسى، مشيرا إلى اهتمام بلاده بتبني المبادرات اللازمة لدعم التعاون بين البلدين.

والتقت الوزيرة، بالسيد/ سورين كارايان، وزير الاستثمار والتنمية الاقتصادية الأرميني، حيث تم بحث زيادة الاستثمارات والشركات الارمينية فى مصر، والتى تبلغ عددها 23 شركة.

وأكدت الوزيرة، أن قانون الاستثمار الجديد اتاح عدد من الحوافز للمستثمرين خاصة فى المناطق الأكثر احتياجا، مشيرة إلى وجود فرص استثمارية كبرى فى محور تنمية قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة.

وعقب ذلك، التقت الوزيرة، بالسيد/ ادوارد نالبارديان، وزير الخارجية الأرميني، حيث تم بحث تعزيز العلاقات بين البلدين، وأكدت الوزيرة، أن وجود جالية أرمينية كبيرة وفاعلة على مر العصور في مصر لأكبر دليل علي ذلك، حيث ساهمت هذه الجالية في مختلف نواحي الحياة المصرية وخاصة في ضوء عزوف الأرمن على الانخراط في المهن التقليدية، مشيرة إلى العلاقات الاقتصادية الثنائية تحتاج لمزيد من الجهد لدفعها إلى آفاق أرحب خاصة وأن البعد الاقتصادي أصبح يلعب دوراً هاماً في السياسات الخارجية ولن يتحقق هذا البعد إلا من خلال المشاركة والتفاعل بين المصالح المشتركة.

وافتتحت الوزيرة، منتدى الاعمال المصرى الارمينى، والذى عقد على هامش اجتماعات الدورة الخامسة للجنة المصرية الارمينية، بحضور السيد/ ديفيد لوكيان، وزير الإدارة والتنمية الإقليمية الارمينى، والسفير المصرى لدى ارمينيا.

وأكدت الوزيرة، اهمية الاتفاق على خطة عمل لتفعيل الشراكة والتعاون الاقتصادى بين البلدين، مشيرة إلى أنها ستعرض على السيد المهندس/ شريف اسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، نتائج اللجنة المشتركة بين البلدين، وما تم التوقيع عليه من اتفاقيات من أجل سرعة تفعيلها.

وأوضحت الوزيرة، أن هناك حرص من مصر على التنسيق مع المستثمرين ورجال الاعمال الممثلين للقطاع الخاص خلال اجتماعات اى لجنة مشتركة، نظرا لدور القطاع الخاص فى نجاح اى تعاون اقتصادى بين البلدين.




اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى