19 نوفمبر 2019 04:13 م

هيئة الاستعلامات : تطوير التعليم شرط اساسي لنهضة العالم العربي

الإثنين، 14 يناير 2019 - 12:58 م

أكدت الهيئة العامة للاستعلامات على أهمية التعليم كحق أساسى من حقوق الإنسان وأبرزت المشاكل التى يعانى منها التعليم فى العالم العربى والتى تقف حجر عثرة فى سبيل اللحاق بركب الدول المتقدمة، مثل زيادة الكثافة الطلابية داخل الفصول مع تفاقم الزيادة السكانية، والمشاكل التى تعانى منها البنية التحتية للمدارس وما يرتبط بأوضاع المعلمين ماديا ومهنيا، وافتقار المناهج إلى تنمية القدرات بناءُ على الشخصية والهوية والشعور بالانتماء، وأشارت إلى أن نسبة الأمية فى الدول العربية تعد من أعلى النسب فى العالم حيث يبلغ عددهم ٧٥ مليون نسمة بنسبة تصل إلى ٢٠% من إجمالى سكان الدول العربية جاء ذلك في العدد  الجديد من دورية افاق عربية التي تصدرها الهيئة إضافة إلى العديد من الموضوعات التى تناقش قضية تطوير التعليم فى العالم العربى، حيث خصصت الدورية دراسة شاملة ومتكاملة عن تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة فى تطوير التعليم باعتبارها نموذجا يمكن الاحتذاء به فى تطويع التكنولوجيا التعليمية واستخدام برامج التعليم الذكى، كما رصدت الدورية بشكل علمى مشكلة هجرة العقول من الدول العربية والعوامل الطاردة لتلك الكفاءات والحلول المقترحة لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة التى أضاعت على العالم العربى فرصا كبيرة للنمو والتقدم والريادة، وتطرق الملف إلى خطورة السياسات الاسرائيلية على جميع عناصر العملية التعليمية فى المناطق الفلسطينية، وناقش إشكالية مواجهة التطرف وسبل تقويم الشخصية العربية باستخدام مناهج التعليم .

وصرح الكاتب الصحفى ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أن العدد الجديد من الدورية يأتى متزامناً مع ما تشهده الساحة العربية من قضايا وتفاعلات متضمناً دراسات وبحوث تتناول التفاعلات الإقليمية فى منطقة البحر الأحمر الذى يعد مسرحاً للتنافس الدولى والإقليمى بين الدول المطلة عليه والقوى الكبرى نظراً لكونه بقعة جيوستراتيجية هامة، كما يناقش القضية الأهم والأبرز على الساحة العربية وهى قضية مهددات الأمن القومى العربى فى ظل ما تشهده المنطقة من تطورات وتغيرات دراماتيكية متسارعة وما تمر به من حروب وتنافس وبناء شبكة تحالفات بين القوى الإقليمية والدولية لفرض سيطرتها ونفوذها وفقاً لنظريات الهيمنة، وفى سياق متصل تناقش الدورية مستقبل الارهاب وجماعات العنف بعد انحسار تهديدات تنظيم داعش الإرهابى وانهيار سيطرته على العديد من المناطق، كما تناقش مسألة حظر تجنيد الأطفال فى القانون الدولى، والقيود والضوابط التى تم وضعها على الدول والجماعات المسلحة بخصوص تجنيد الأطفال واشراكهم فى العمليات العسكرية                 

وأضاف رشوان أن الدورية تضمنت العديد من التقارير والمتابعات التى تناقش تصاعد وتيرة الهجرة العربية نحو أوربا، والتدابير الأوربية لواجهة الهجرة غير الشرعية ومستقبل المهاجرين العرب، وفى سياق مغاير تتناول الدورية أبعاد السياسة اليابانية فى الشرق الأوسط والعالم العربى، وما يرتبط بهذه السياسة من مواقف تجاه القضايا الأساسية كالقضية الفلسطينية والأزمة السورية والعلاقات مع إيران، مع إلقاء الضوء على بعض نماذج العلاقات اليابانية العربية المثمرة، كما تلقى الدورية الضوء على سياسة الإصلاح الاقتصادى فى تونس والتغيرات الراهنة فى موازين سوق النفط العالمية وأثرها على المنطقة العربية .

   وأكد "رشوان" أن دورية آفاق عربية تتيح الفرصة للباحثين من كافة الدول العربية لنشر دراسات وبحوث وتقارير تتناول كافة القضايا العربية السياسية والاقتصادية والإجتماعية والإعلامية والثقافية، ويرأس تحريرها الأستاذ عبد المعطى أبو زيد رئيس قطاع الإعلام الخارجى، ويعمل مستشاراً لتحريرها الدكتور معتز سلامة رئيس وحدة الدراسات العربية والإقليمية بمركز الدراسات الاستراتيجية بالأهرام، وتدير تحريرها سحر عبد الرحيم، ويشارك فى هيئة تحكيمها عدد من الرموز العربية فى هذا المجال ومنهم: الدكتور على الدين هلال والدكتور صفى الدين خربوش والسفير جمال بيومى والدكتور عبد المنعم المشاط والدكتور أحمد يوسف أحمد، كما يشارك فيها نخبة من الدول العربية منهم الدكتور محمد الرميحى من الكويت، والدكتور عبد العزيز بن صقر من السعودية والدكتور فؤاد شهاب من البحرين، والدكتور محمد الهاشمى من المغرب، ويتم إصدارها فى نسخ ورقية وإلكترونية، كما يتم إطلاقها على موقع الهيئة على الإنترنت وتوزع مجاناً فى مصر وأنحاء العالم العربى .

وفى نهاية حديثه أكد رشوان أن الهيئة تقوم بدور هام وحيوى فى التواصل مع قادة الرأى والفكر فى مصر والعالم العربى ودول العالم من خلال إصداراتها العديدة باللغات المختلفة والتى يشارك فيها باحثون ومتخصصون من داخل مصر وخارجها، بالإضافة لما تقدمه من أخبار وموضوعات متنوعة على موقعها الإلكترونى الذى يبث بخمس لغات هى العربية والانجليزية والفرنسية والأسبانية والصينية، وذلك فى إطار دعم الجهود الإعلامية الذى تقوم به الهيئة لسياسة مصر الخارجية وتوجهاتها.


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى