25 يونيو 2019 12:30 م

الذكرى الـ 48 لافتتاح السد العالي

الأربعاء، 16 يناير 2019 - 01:13 م
الذكرى الـ 48 لافتتاح السد العالي

يوافق  15 يناير 2019 عيد ميلاد السد العالي الثامن والأربعين، ففي مثل هذا اليوم من عام 1971، افتتح الزعيم الراحل جمال عبد الناصر والرئيس الروسي نيكاتا خروشوف السد العالي (سد أسوان العالي)، وهو سد مائي على نهر النيل في جنوب أسوان، ساعد السوفييت في بنائه، واستهدف ناصر من إنشائه أربعة أهداف هي إنتاج الكهرباء، تنظيم الري، تخزين المياه، ومنع فيضان النيل.

ووقتها اختارته الهيئة الدولية للسدود والشركات الكبرى كأعظم مشروع هندسي شيد في القرن العشرين، جاء في حيثيات الاختيار أن مشروع السد العالي تجاوز ما عداه في المشروعات الهندسية المعمارية العملاقة، لما حققه من فوائد عادت على الجنس البشري، كما وفر لمصر رصيدها الاستراتيجي في المياه بعد أن كانت مياه النيل من أشهر الفيضانات تذهب سدى في البحر.

يُعد السد العالي من أهم المشروعات الهندسية التي نفذتها ثورة 23 يوليو، كما إنه من أبرز المزارات السياحية بمحافظة أسوان، ويبلغ طول السد 3600 متر، وعرض القاعدة 980 مترًا، فيما يصل عرض القمة 40 مترًا، وارتفاعه 111 مترًا، ويتكون من 3 أجزاء هي جسم السد وبحيرة التخزين ومحطة الكهرباء، وقد تم تصميم الجسم بعد دراسات وأبحاث عالمية عديدة بحيث يكون من النوع الركامي المزود بنواة صماء من الطفلة وستارة رأسية قاطعة للمياه، فيما تكون المياه المحجوزة أمام السد العالي بحيرة صناعية كبيرة (بحيرة التخزين) طولها 500 كيلومتر، ومتوسط عرضها 10 كيلومترات، وسعة تخزينها الكلية تصل إلى 162 مليار متر مكعب.

توجد محطة الكهرباء عند مخارج الأنفاق حيث يتفرع كل نفق إلى فرعين مركب على كل منهما توربينة لتوليد الكهرباء، بعدد 12 توربينة قدرة كل منها 175 ميجاوات وبطاقة إجمالية للمحطة قدرها 2100 ميجاوات، فيما تبلغ الطاقة الكهربية المنتجة 10 مليارات كيلووات / ساعة سنويًا.  

بدأ بناء السد في عام 1960 وقد قدرت التكلفة الإجمالية بمليار دولار شطب ثلثها من قبل الاتحاد السوفييتي حيث عمل في بناء السد 400 خبير سوفييتي، وانتهى العمل في بنائه عام 1968، وثبت آخر 12 مولدًا كهربائيًا في عام 1970، وتم افتتاحه رسميًا في عام 1971.

أ ش أ

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى