أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

20 فبراير 2019 07:33 ص

اليوبيل الذهبى لمعرض القاهرة الدولى للكتاب

الأحد، 20 يناير 2019 - 10:30 ص

 إعداد: إبراهيم عبد المنعم إبراهيم

معرض القاهرة الدولى للكتاب هو أكبر المعارض العربية وأقدمها ، ويعد النافذة الأهم التي يطل منها الجمهور على مختلف فنون وعلوم وآداب العالم، وقد صار المعرض عبر تاريخه عرسًا ثقافيًا، وساحة للحوار بين المفكر السياسي والأديب وجمهور المعرض، كما يمثل أحد روافد القوة الناعمة لمجابهة العنف والتطرف والإرهاب، وهو تاريخ ومسيرة رموز صنعت بكل الوفاء أمجاد الثقافة المصرية.

كان معرض الكتاب من بداياته شعلة أضاءت أرجاء الوطن العربى، و يعتبر عيداً للثقافة عند المصريين، فقد صدحت في أمسياته الشعرية أصوات الشعراء العرب .. نزار قبانى ومحمود درويش وسميح القاسم وغيرهم، كما تحدث فى ندواته  كبار المفكرين.. يوسف ادريس، زكى نجيب محمود ونجيب محفوظ وغيره، مما يدل على إن مصر دولة راسخة في كل المناحي السياسية والثقافية، وتقدم للعالم صورة مضيئة.

الرئيس يرعى اليوبيل الذهبى لمعرض الكتاب

يقام المعرض الخمسون تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي فى الفترة من 23 يناير وحتى 5 فبراير 2019. تحت شعار "دورة اليوبيل الذهبي"، واحتوى الشعار على رقم 50 باللون الذهبي، ويحمل تاريخ أول دورة عام 1969، وآخر دورة فى 2019، وتعتبر هذه الدورة استثنائية وتاريخية، ونقلة حضارية جديدة للمعرض تليق بالكتاب المصري، والناشر المصري، والقارئ المصري، ويقام المعرض بمركز مصر للمعارض الدولية بأرض المعارض الجديدة بالتجمع الخامس في أربع قاعات على مساحة إجمالية تصل إلى 45 ألف متر مربع. وتخصص القاعة الأولى لكتب التراث والأزهر والسعودية، والقاعة الثانية للناشرين العرب والكتب الأجنبية، والقاعة الثالثة للناشرين المصريين، بينما القاعة الرابعة هي قاعة المعرض الرئيسية وناشري الأطفال.

جامعة الدول العربية ضيف شرف اليوبيل الذهبى

اختارت اللجنة العليا للمعرض فى 2019 جامعة الدول العربية "ضيف شرف" الدورة الخمسين، تاكيداًعلى فاعلية الدور الثقافي العربي الجماعي في خدمة العمل العربي المشترك، ويبرز جناح ضيف الشرف إنجازات العمل العربي المشترك بقيادة "بيت العرب"، هذا الصرح العربي الذي يجمع في خزائنه مواد ثرية ترسم بالصور الناطقة شخصياتا وأحداثا تاريخية، غيرت مجرى التاريخ الاجتماعي والاقتصادي والسياسي للدول العربية، كما تعرض مسيرة العمل العربي المشترك، وتعرف بتاريخ جامعة الدول العربية وإنجازات مؤسساتها في مختلف المجالات.

كما يقيم المعرض أنشطة خاصة بمناسبة عام الصداقة المصري-الفرنسي وكذلك (بانوراما أفريقيا) بمناسبة رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي وأيضا استضافتها لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم.

أبرز ضيوف المعرض  فى 2019

من المقرر أن تستضيف القاعة الرئيسية بمعرض القاهرة للكتاب، حوارا مفتوحا مع عدد من المفكرين والفلاسفة والأدباء والفنانين العرب منهم: الشيخ سلطان القاسمى حاكم الشارقة، الروائى الليبى إبراهيم الكونى، الكاتب الجابونى جان ديفاسا نياما، تورستن بودر، الباحث فراس السواح، والناقد الليبى هشام مطر، ومن ضيوف المعرض المقرر حضورهم أيضا كل من الناقد المغربى الكبير عبد الفتاح كيليطو، والدكتور كمال أبو ديب، والدكتور عبدالله الغزامى من السعودية، الكاتبة التونسية رجاء بن سلامة، والشاعرة الكويتية سعدية مفرح، والكاتب الفلسطينى فيصل دراج، والكاتب والشاعر المغربى محمد الأشعرى، ومحمد بنيس، والروائى السودانى أمير تاج السر.

كما يشارك أيضا من الضيوف العربية والأجنبية: جينى لويز (إنجلترا)، صلاح فائق (العراق)، طارق الطيب (النمسا)، ، عبده خال (السعودية)، على المقرى (اليمن)، هدى بركات (لبنان)، إبراهيم نصر الله (الأردن)، خلود المعلا (الإمارات)، فيصل خاجة (الكويت)، عز الديم مدنى (تونس)، وعبدالسلام باشا (إسبانيا).

 ودعت الهيئة العامة للكتاب كُتّابًا ومثقفين آخرين من صربيا وبلجيكا والصين وكولومبيا وبيرو والمكسيك وغيرهم، وقامت الهيئة بمراسلة العديد من الكتاب والأدباء الأجانب الحاصلين على جوائز نوبل خلال الأعوام الماضية إضافة إلى الكتاب الحاصلين على جوائز مان بوكر الدولية، بالإضافة إلى عدد كبير من كبار الأدباء العرب، كما قررالمركز القومى للترجمة استضافة 3 مؤلفين أجانب ومنهم شاعر من كولومبيا وأديبة من أذربيجان، وشاعر من إيطاليا، ومن المصريين يشارك عدد من كبار الفنانين، ويتم تكريم راجح داوود، ليلى علوى، ووحيد حامد. [1]

معرض الكتاب يضم كل أنواع الفنون

 ويتضمن اليوبيل الذهبى العديد من العروض الاستثنائية على مستوى المسرح، وفرق الموسيقى العربية، والكثير من الأمسيات الفكرية لأدباء عالميين، كما يستضيف المعرض الدول الـ13 الذين حلوا "ضيوف شرف" فى السنوات الماضية، وكذلك يحتفى بأدباء المهجر العربي، ومرور 150 عامًا على إنشاء قناة السويس، و150 عامًا على مدينة القاهرة، ومئوية الرئيس الراحل محمد أنور السادات، ومئوية الفنان عبد المنعم رياض.

 كما يتم تقديم جدول فعاليات ثقافية وفنية ليكون بمثابة مرآة تعكس الحياة الثقافية فى مصر، لذا فمعرض الكتاب سيضم كل أنواع الفنون بما فيها الفعاليات الثقافية والفنية والسينمائية وعروض السيرك، ومن المحتمل أن تقدم فى المعرض بعض من العروض المسرحية، وكذلك يشمل المعرض قاعات مخصصة للفنون، ستعرض فيها اللوحات الفنية وأيضًا اللوحات الخاصة بالكاريكاتير وأيضًا لوحات عن ملتقى الخط العربي، وغيرها من الفنون، كما يتم  اعتماد عدد من الإصدارات الجديدة بجانب الـ 100 عنوان التى تقدمهم الهيئة لطرحها فى اليوبيل الذهبي.[2]

"هيئة الكتاب" تطلق مشروع "ما" للشباب

أعلنت الهيئة المصرية العامة للكتاب عن إطلاق مشروع "ما" للشباب في معرض القاهرة للكتاب ، وتسعى الهيئة إلى توسيع دائرة متلقي إصداراتها لتتوجه إلى الشباب في المدارس والجامعات عبر فتح بوابات المعرفة وتوسيع دائرة النشر لتشمل العلوم الحديثة التي تساعدهم على تحديد اتجاهاتهم واحتياجاتهم، يسعي مشروع "ما"  إلى استكتاب كبار المتخصصين في مجالاتهم من أجل إصدار مجموعة من الكتابات المبسطة التي تلقي كل منها الضوء على فروع العلم والمعرفة والفنون والإبداع ، وهذا المشروع مكون من 60 عنوانا وقد صدر  منها هذه العناوين :

"ما" السينما للدكتور وليد سيف -  "ما" علم الاجتماع للدكتور أحمد زايد - "ما" التاريخ د. أحمد زكريا الشلق - "ما" الفلسفة للدكتور عزت قرني - "ما" الموسيقا للدكتور زين نصار وأخيراً "ما" الشعر للأستاذ رفعت سلام  ، ويتراوح سعر الكتاب من ثلاثة إلى خمسة جنيهات.[3]

معرض القاهرة للكتاب 2019 .. حقائق و أرقام

- تبلغ المساحة الإجمالية للمعرض ٤٥٠٠٠ متر مربع.

‏- عدد المشاركين من دول العالم ١٦٩ ناشرًا يمثلون ٣٥ دولة.

‏- عدد الأجنحة ٧٢٣ جناحًا.

‏- عدد الناشرين المصريين ٧٤٨ ناشرًا.

‏- عدد التوكيلات ٥٢٥ توكيلًا.

‏- عدد الناشرين الإجمالي ١٢٧٣ ناشرًا.

‏- عدد دور النشر المصرية التي تشارك لأول مرة ٦٢ دارًا

‏- عدد دور النشر العربية والأجنبية التي تشارك لأول مرة ٢٤ دارًا

‏- عدد عناوين الكتب الجديدة الصادرة عن الهيئة المصرية العامة للكتاب خلال عام ٢٠١٨ أكثر من ٥٩٤ عنوانًا.

‏- عدد الفعاليات الثقافية ٤١٩ فعالية.

‏- عدد الفعاليات الفنية ١٤٤ فعالية.

‏- عدد الفعاليات الخاصة بالطفل ٢٣٤ فعالية.

‏- عدد ورش الكتابة والمسرح والفن التشكيلي ٨ ورش.

‏- عدد فعاليات التوقيع ٦٠٠ حفلة.

- ‏عدد الضيوف العرب والأجانب ١٧٠ ضيفًا.

- عدد الشعراء المشاركين في قاعة الشعر أكثر من ٣٠٠ شاعر.

- عدد المشاركين في الفعاليات الثقافية ٢٥٠٠ كاتب وناقد ومبدع وفنان.[4]

أبرز ملامح التغيير للمعرض فى 2019

من أبرزملامح التغيير للمعرض هذا العالم  انتقاله إلى موقع جديد في القاهرة الجديدة بعد عقود قضاها في حي مدينة نصر بشرق القاهرة، وأيضا تأكد غياب ”سور الأزبكية“ وهو تجمع لباعة الكتب المستعملة التي تباع بأسعار زهيدة وتلقى إقبالا كبيرا من رواد المعرض، لكن رغم هذا فإن الملف الصحفي للمعرض يظهر مشاركة ستة من ”مزاولي مهنة بيع الكتب“ في المعرض من بين باعة سور الأزبكية التزموا بكراسة شروط المشاركة فى المعرض .

وبديلاً عن ذلك تقوم الهيئة  بخطوتين هامتين:

1- سيتم عمل جناح كبير للكتب المخفضة تابع لهيئة الكتاب تبدأ أسعاره من جنيه واحد.

2- سيتم عمل خصومات غير مسبوقة بدور النشر المختلفة على الكتب الأصلية التى يقبل عليها الجمهور.

ومن ملامح التغيير في اليوبيل الذهبي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب توفير مترجمين للغة الإشارة لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة وإرشادهم وكذلك توفير حيز خاص للمكفوفين بالنشرة اليومية للمعرض، كما أن المعرض يختار في كل عام دولة عربية أو أجنبية لتكون ضيف الشرف ولكن اختارت اللجنة العليا للمعرض هذا العام جامعة الدول العربية ”ضيف شرف“ الدورة الخمسين.[5]

دور "عكاشة" في تأسيس معرض القاهرة الدولي للكتاب

فى عام 1969، كانت القاهرة تحتفل بعيدها الألفي، ولذلك قرر وزير الثقافة آنذاك ثروت عكاشة الاحتفال بالعيد ثقافيًا، فعهد إلى الكاتبة والباحثة سهير القلماوى بالإشراف على إقامة أول معرض للكتاب، وفى مساء22  يناير 1969تم افتتاح الدورة الأولى  التي جاءت في أجواء استثنائية ، وقد اكتسبت الفكرة شهرة واسعة، حتى إن المعرض وفي أعوامه الأولى، صار من أفضل 3 معارض على مستوى العالم، وأصبح حاليًا أكبر معارض الكتاب فى الشرق الأوسط وواحدًا من أكبر المعارض فى العالم، وفى عام 2006 اُعتبر ثانى أكبر معرض بعد معرض فرانكفورت الدولى للكتاب. [6] وبعد 50 عامًا قرر القائمون على المعرض رد الجميل لهما، فوقع الاختيار علي الدكتورة سهير القلماوى والدكتور ثروت عكاشة كضيفي شرف لدورة اليوبيل الذهبي.

  معرض طباعة الحرف العربي

في نطاق العام الثقافي الفرنسي المصري 2019 ، ينظم المعهد الفرنسي بالقاهرة معرض طباعة الحرف العربي بمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس معرض القاهرة الدولي للكتاب ، حيث يتيح للجمهور فرصة اكتشاف الأشكال والقيم التي تقلّد شأنها الحرفُ العربيُّ المطبوعُ وتقنيّاتُه منذ عصر النّهضة إلى اليوم.

المعرض سيتم تنظيمه في مركز مصر للمعارض الدولية في الفترة من 23 يناير إلى 4 فبراير وفي المعهد الفرنسي بالمنيرة بداية من 21 يناير والذي سيستضيف جزءًا من المعرض، حيث يتم عرض مجموعة مختارة من الملصقات التي تم إنتاجها في السبعينيات والثمانينيات، مما يعكس إبداعاً جرافيكيًا رائعاً، ودعا المعهد الجميع للمشاركة في هذا المعرض حيث سيتم تنظيم ندوة مع آلان مسعودي وبيرين امل يافوز (منسقة المعرض وباحث)، ومع بهية شهاب، فنانة ومصممة جرافيك ومؤرخة فن لبنانية مصرية.وقد تم تصميم معرض طباعة الحرف العربي  في باريس عام 2015 ، وعُرِض عدة مرات في فرنسا والخارج ،ويقدم تاريخ الطباعة العربية .[7]

أبرز وأهم المحطات في تاريخ المعرض

لم يكن معرض القاهرة الدولى للكتاب مجرد مكان لعرض الكتب وحسب ، ولكنه حراك ثقافى فريد ، وتعزيز لمكانة مصر كرائدة التنوير فى العالم العربى ، وقد مر بعدة محطات منذ نشأته .

الثقافة «سلاح» في مواجهة العدو

كانت الدورات الخمس الأولى من المعرض، منذ 1969 حتى عام 1973، تسلط الضوء على دور الثقافة العربية كسلاح حاد في مواجهة أسلحة العدو الفكرية، ونشر الوعي العلمي، والثقافة العربية بين الأصالة والمعاصرة، فضلًا عن مناقشة قضايا الكتاب ومشكلات الناشرين وتصدير واستيراد الكتب.

الدورة الأولى للمعرض بعد حرب 1973

فى عام 1974 كانت أولى الدورات بعد نصر أكتوبر مباشرة، وقد افتتحها وزير الثقافة حينها، يوسف السباعي، وكانت نسمات النصر في أجواء المعرض، حيث شجعت الدولة على استيراد الكتب من الخارج.

نقل «معرض الكتاب» من الجزيرة

أُقيم معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الأولى عام 1969م بأرض المعارض بالجزيرة، وذلك خلال الفترة من 22 يناير إلى 30 يناير، تحت إشراف المؤسسة المصرية العامة للتأليف والنشر التي كانت تضم شركتين آنذاك، دار الكاتب العربي للطباعة والنشر، والشركة القومية للتوزيع. وفي عام 1983 ودع المعرض، أرض المعارض بالجزيرة، حيث انتقل إلى أرض المعارض في مدينة نصر في ، وشهدت الدورات التالية، توسعا في حجم المعرض وموضوعاته، حيث تم تخصيص مليون دولار لدعم طباعة ونشر كتب الأطفال.

أول مشاركة لرئيس الجمهورية

شهدت الدورة الثامنة عشرة لـ معرض الكتاب ، عام 1986، أول مشاركة لرئيس الجمهورية في المعرض، حيث شارك الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك في افتتاح المعرض، وعقد لقاءً فكريا مع أدباء مصر ومفكريها على مدى ساعتين. وكان لهذه المشاركة مردودًا إيجابيًا، حيث تحول المعرض في عام 1988، إلى مهرجان وعرس ثقافي كبير، وبدأ في جذب الكثير من العروض بداخله، واحتضن الكثير من اللقاءات، ففي هذه الدورة، شاهد الجمهور العروض السينمائية والمسرحية والموسيقية، وكذلك وجود العرب بكثافة في الأمسيات الشعرية، فضلًا عن إقامة معرض للفنون التشكيلية، وفي عام 1989، بدأ تخصيص محور رئيسي للندوات، وكان في حينها، مناقشة جميع أعمال الأديب نجيب محفوظ، بمناسبة فوزه بجائزة نوبل في الأدب عام 1988.

"تقليد ونشاط ثقافي" جديد

في عام 2006، شهد معرض الكتاب استحداث تقليد جديد وهو اختيار دولة لتكون ضيف شرف المعرض، وكانت ألمانيا هي ضيف ذلك العام، ومنذ ذلك الحين ظل المعرض يتبع هذا التقليد حتى الآن، كما تم استحداث نشاط ثقافي جديد وهو "المائدة المستديرة"، التي أصبحت أيضا ركنا أساسيا في المناقشات الثقافية ضمن فعاليات المعرض حتى الآن، بالإضافة إلى تطوير صناعة الكتاب والنشر .[8]

توفير أوتوبيسات لنقل رواد المعرض إلى التجمع

تم التنسيق مع الهيئة العامة للكتاب، منظم المعرض، بتوفير أسطول من أوتوبيسات هيئة النقل العام والخاص، كذلك سيارات "السرفيس" لنقل المواطنين من الميادين العامة وأماكن التجمعات وصولا لمركز المعارض على مدار اليوم طوال فترة إقامته، على أن يتم تحديد أسعار الانتقال لكل فئة والإعلان عنها بالوسائل المختلفة وتعريف رواد المعرض بها. وقد تم الاتفاق على تخصيص 6 خطوط خدمة خاصة لنقل المواطنين ورواد المعرض بأوتوبيسات الهيئة، بواقع عدد 10 أتوبيسات لكل خط، وهي من ميدان عبدالمنعم رياض مرورا  برمسيس، العباسية، جامعة الأزهر، محور المشير،  ومن ميدان العباسية مرورا بنادي السكة، جامعة الأزهر، إلى معرض الكتاب، ومن النزهة الجديدة مرورا بميدان السبع عمارات ومكرم عبيد ومصطفى النحاس إلى المعرض، ومن الأميرية مرورا بميدان المطرية، الحلمية، ميدان رابعة، الحي السابع، السفارات، المعرض، ومن ميدان الجيزة مرورا بجامعة القاهرة، السيدة عائشة، الأوتوستراد، المعرض، ومن منطقة صقر قريش مرورا بكارفور المعادي، نادي وادي دجلة، الطريق الدائري، المعرض.

و تم تحديد 5 مواقف عمومية لنقل الركاب منها إلى المعرض وسيتم إلزام السائقين المحددين لتقديم الخدمة لوضع ملصق على واجهة السيارة، موضحا به تخصيصه لخدمة المعرض وتعريفة النقل المحددة، وكذلك خط السير لسهولة استدلال المواطنين على المركبات المخصصة. [9]

معرض الكتاب ليس فقط سوقاً للكتب بالشكل المتعارف عليه، بل أصبح كرنفالاً ثقافيًا وفنياً ومتنزهاً للأسر والأطفال ، حيث تخرج الأسر المصرية فى جو احتفالى لحضور الفعاليات والأنشطة المختلفة ،والتسوق بما تريد من الكتب بأسعار مناسبة ،انطلاقًا من كون معرض القاهرة الدولى للكتاب، هو العُرس الثقافى الأكبر فى مصر مما يؤكد أن مصر ستبقى دائما رائدة التنوير فى العالم العربى.

 المصادر

1- محمد عبد الرحمن، قبل انطلاقه بأيام.. هؤلاء أبرز ضيوف معرض القاهرة الدولى للكتاب 2019، اليوم السابع ،السبت، 12 يناير 2019 ،الرابط : http://youm7plus.youm7.com

2- 50 عامًا من الإبداع.. اليوبيل الذهبي لمعرض القاهرة للكتاب ، موقع الدستور، عن أ ش أ ، 03/يناير/2019، الرابط : https://www.dostor.org /

3- منة الله الأبيض ، هيئة الكتاب" تطلق مشروع "ما" للشباب،بوابة الأهرام ، 30/10/2018 ، الرابط : http://gate.ahram.org.eg/index.aspx

4- الصفحة الرسمية لمعرض القاهرة الدولي للكتاب - ، ‏١٤ يناير2019، الرابط : https://www.facebook.com/1379322908970629/photos/p.2309000556002855/2309000556002855 /

5- دورة استثنائية لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، موقع رؤية ، ١١ يناير ٢٠١٩ ،الرابط : http://www.roayahnews.com/articles/%D8%AD%D8%B5%D8%A7%D8%AF%20201

6- اليوبيل الذهبى لمعرض القاهرة الدولى للكتاب.. خمسون عامًا من الإبداع، اليوم السابع نقلا عن أ ش أ

الخميس، 03 يناير 2019، الرابط : https://www.youm7.com/home/index

7- محمود نوفل،طباعة الحرف العربي.. معرض بمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس القاهرة الدولي للكتاب، صدى البلد ، الثلاثاء 15/يناير/2019، الرابط:   https://www.elbalad.news/3658289

8- نادية البنا،«تقليد ونشاط» جديدين ومناظرة «قاتلة».. أبرز محطات معرض الكتاب ، اخبار اليوم ،  الثلاثاء، 08 يناير 2019 - ، الرابط :  https://akhbarelyom.com/news/newssection/23/1/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%

9- وائل فايز ، "أسطول أوتوبيسات".. تفاصيل خطة نقل رواد معرض الكتاب للتجمع الخامس، موقع الوطن ،  الجمعة 11-01-2019 ، الرابط : https://www.elwatannews.com /

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى