20 نوفمبر 2019 02:35 م

مؤتمر "التعليم في الوطن العربي في الألفية الثالثة "

الأحد، 17 فبراير 2019 - 01:37 م
مؤتمر "التعليم في الوطن العربي في الألفية الثالثة "

تحت رعاية السيد الدكتور/ مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء يعقد معهد التخطيط القومى الذراع البحثية لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ، مؤتمراً إقليمياً تحت عنوان "التعليم في الوطن العربي في الألفية الثالثة " بحضور ومشاركة د/هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ليستمر على مدار يومي 16 و17 فبراير 2019 ، ويشارك بالمؤتمر محاضرون وخبراء متخصصون من كافة الدول العربية ومدراء معاهد التخطيط وبحضور وزيري التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي والسفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية والدكتور عبد اللطيف عبيد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية ورئيس مركز الجامعة بتونس والدكتور أشرف العربي وزير التخطيط الأسبق ومستشار المعهد العربي للتخطيط بالكويت .

جدول أعمال المؤتمر

ويتضمن جدول جلسات اليوم الأول من أجندة المؤتمر مناقشة التعليم العربي في ظل مقتضيات الحداثة والعولمة كما يناقش اليوم الأول محور قضايا التعليم واحتياجاته في الوطن العربي في ضوء المجتمعات القائمة على المعرفة حيث يناقش المحور التعليم في الوطن العربي من حيث الواقع والتحديات وتتضمن جلسات اليوم جلسة الاحتياجات التعليمية للعبور إلى مجتمعات المعرفة وأخري بعنوان متطلبات تطوير المناهج والتحول من التعليم إلى التعلم تحت محور احتياجات تعليم الغد

كما تناقش جلسات اليوم الثاني محور قضايا إعادة هيكلة قطاع التعليم وحوكمته ومحور دور شركاء التنمية في تمويل التعليم في الوطن العربي لتتضمن أجندة المؤتمر في يومه الثاني جلسات بعنوان واقع المستقبل إدارة المنظومة التعليمية وضرورة حوكمتها وجلسة مرتكزات نموذج لحوكمة القطاع التعليمي

وتناقش جلسات المؤتمر عددًا من الأوراق البحثية التي تتضمن موضوعات حول إشكاليات إصلاح التعليم في الوطن العربي وتحديات التعليم والاحتياجات التعليمية وتطوير استراتيجيات الإصلاح للنظم التربوية في الأقطار العربية.

وزيرة التخطيط تفتتح المؤتمر الإقليمي "التعليم فى الوطن العربي في الألفية الثالثة "

افتتحت د/هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري المؤتمر الإقليمي "التعليم فى الوطن العربي في الألفية الثالثة" ومن جانبها أشارت إلي أن المؤتمر يناقش أحد أهم القضايا التي تشغل اهتمام الحكومات والشعوب، لتجسد الواقع العربي وتحدياته، وتشكّل ملامح المستقبل الذي نسعى ونأمل أن يكون أكثر ازدهاراً للأجيال القادمة وهي قضية التعليم .

وجاء في كلمتها أن المجتمعَ العربي يتميز بكونه مجتمع شاب، ترتفع فيه نسبة السكان دون عمر 30 عاماً الى نحو 60%، وتبلغ نسبة من هم في الفئة العمرية 15-29 عاماً نحو 30% من السكان الأمر الذي يفرض العديد من التحديات تتمثل أبرزها في الحاجة لتحقيق النمو المستدام اللازم لخلق فرص العمل ومواجهة البطالة والتي بلغت نسبتها في الدول العربية نحو 15% في عام 2017، بما يتجاوز ضعف المعدل العالمي (البالغ 5.7%) في حين بلغ معدل البطالة بين الشباب في الدول العربية نحو 29% موضحة أنه يمثل المعدل الأعلى في العالم حيث يزداد الأمر سوءاً فيما يتعلق بنسبة البطالة بين الشابات في الدول العربية لتبلغ نسبة 48% وهي الأعلى في العالم للمزيد

 

وزير التربية والتعليم يشارك في افتتاح المؤتمر الإقليمي "التعليم في الوطن العربي في الألفية الثالثة "

جاء في كلمته ، أن  الإنسان هو الركيزة الأساسية لصناعة الحضارات والنهوض بأي دولة، لذا فقد أولى الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية اهتمامًا كبيرًا بقضية بناء الإنسان والهوية المصرية، وفي ضوء ذلك أعلن سيادته عام 2019 عامًا للتعليم .

وأن التحدي الرئيسي لأي منظومة تعليمية، هو مدى تحقق جودة الخدمة، وجودة المخرجات، وهو تحدٍ يرتبط بوجود المؤسسات ورسالتها، مشيرًا إلى أن غالبية نظم التعليم العربية - رغم ما تبذله من جهد جبار، وما تنفقه من موارد كبيرة - لم تصل بعد إلى الصيغ التعليمية التي ترضي طموح شعوبها، وترتقي بمخرجاتها للمستوى الدولي، وتلبي متطلبات التنمية.  

ولفت إلى أن الواقع يفرض علينا التعامل مع معطيات مجتمع المعرفة، والاستعداد للدخول فيه بقوة؛ حتى تتبوأ بلادنا المكان الذي يليق بها على الخريطة الدولية لمجتمع المعرفة والعولمة، مما يتطلب منّا جميعًا مراجعة جادة، ودقيقة ومستمرة لمشهد التعليم بكل تفاصيله الدقيقة؛ من أجل إعادة تشكيل وهيكلة مؤسساته لتصبح المحرك والدافع الأساسي لإنتاج المعرفة وتداولها للمزيد

شهد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار فعاليات افتتاح المؤتمر الإقليمي «التعليم في الوطن العربي في الألفية الثالثة ».

وجاء في كلمته إلى أن النظم التعليمية وأسواق العمل مرت بتغييرات واسعة في ظل التقدم التقني السريع ودخول عصر المعلومات، والتي أثرت في المناهج الدراسية وطرق التدريس، وفي طبيعة المهارات والقدرات المطلوبة من الخريجين والملتحقين الجدد بسوق العمل، مؤكدَا على أن تحقيق النقلة النوعية المطلوبة في بناء رأس المال البشرى العربي تتطلب تطوير وتفعيل سياسات تعليمية واعية قائمة على نموذج إصلاح هيكلي شامل في إطار ما يحدث في العالم ومجتمعات المعرفة المتقدمة، والاستفادة من التجارب والخبرات الدولية .

وأضاف الوزير أن لدينا إمكانيات وخبرات كبيرة في العديد من المجالات لتمكين الأفراد اجتماعيًا واقتصاديًا وثقافيًا وتكنولوجيًا، لمواكبة ما يشهده العالم من تغيرات متسارعة، موضحا أن هناك حاجة ملحة لبحث الأوضاع القائمة لنظم التعليم في المنطقة العربية، والتحديات التي تواجهها، وسبل إصلاحها وتطوير أدائها على النحو الذي يؤدي إلى تنمية الموارد البشرية وتعزيز كفاءة دورها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية .

وأكد عبد الغفار على أهمية التكامل بين الدول العربية من خلال تكتلات واتحادات عربية لمواجهة الثورة الصناعية الرابعة، مشيراً إلى أن المرحلة القادمة تتطلب توافر العديد من المهارات والقدرات اللازمة لمتطلبات سوق العمل .

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى