16 سبتمبر 2019 10:23 ص

المسابقة العالمية السادسة والعشرين لحفظة القرآن الكريم

الأحد، 24 مارس 2019 - 11:37 ص

برعاية الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية وبالإنابة عن الدكتور المهندس/مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء افتتح السبت 16 من شهر رجب لعام 1440هـ ، الموافق 23 / 3 / 2019م  أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المسابقة العالمية السادسة والعشرين لحفظة القرآن الكريم , وبمشاركة 28 دولة من الدول الإفريقية , بحضور اللواء / أحمد راشد محافظ الجيزة , و فضيلة أ.د / شوقي علام مفتي الجمهورية , والسيد/السيد محمود الشريف وكيل أول مجلس النواب ونقيب السادة الأشراف , وفضيلة الدكتور / علي محمد الغزاوي محكم من دولة لبنان الشقيقة , وجمع غفير من  السادة الأئمة , ولفيف من السادة الإعلاميين والصحفيين ،وتقام المسابقة بمقر أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين وتستمر أسبوعين .

تجرى المسابقة فى حفظ وفهم المتسابقين للقرآن الكريم، فى 3 أفرع على 3 مستويات، وبالنسبة للأفرع يتم التسابق في أفرع الحفظ الكامل والفهم الوسطي لكتاب الله للناطقين بالعربية، وفرع آخر لغير الناطقين بها، وفرع ثالث لذوى الاحتياجات الخاصة، وعلى ثلاث مستويات حسب كم الحفظ.

وتأتى فى مقدمة الدولة العربية المشاركة من قارة آسيا: فلسطين، والسعودية، والبحرين، وسلطنة عمان، والعراق، ولبنان، وتشارك دول أخرى فى المسابقةعلى رأسها: الهند، وروسيا، وبنين، ومقدونيا، وسريلانكا، وروسيا الاتحادية، وقيرغيزسان، وأوزبكستان، وكازخستان، تايلاند.

وبلغ عدد المتسابقين والمحكمين 77 متسابقًا ومحكمًا من51 دولة، منهم 60 متسابقًا من مختلف دول العالم، و6 متسابقين مصريين، و11 محكما منهم 5 محكمين من خارج مصر .

كلمة الدكتور مختار جمعة


وفي بداية كلمته وجه معالي أ.د / محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الشكر والتقدير لسيادة الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على تفضله برعاية هذه المسابقة , مؤكدًا أهمية الفهم الصحيح لكتاب الله (عز وجل) , وضرورة فهم مقاصد النص القرآني ومراميه ؛ فالقرآن كتاب رحمة وهداية , وأمن وأمان وسلام للبشرية كلها ، فكل ما يأخذ إلى الرحمة والتسامح والتعايش السلمي بين البشر يأخذك إلى منهج القرآن وصحيح الإسلام ، وكل ما يأخذك إلى الفساد والإفساد والتخريب والقتل , إنما يأخذ إلى ما يتصادم مع روح الإسلام ومنهج القرآن ,  وسائر الأديان والقيم الإنسانية.للمزيد

وتم عرض فيلم وثائقي عن مسابقات الأوقاف الدولية للقرآن الكريم

 
جوائز المسابقة :

حددت وزارة الأوقاف، نحو مليون و20 ألف جنيه قيمة جوائز المسابقة العالمية للقرآن الكريم، تشمل ثلاث أفرع، أولها 390 ألف جنيه للحفظ الكامل مع التفسير، 360 ألف جنيه للحفظ مع الصوت الحسن، 270 ألف جنيه للفحظ الكامل فرع النائشة.

 الفرع الأول: حفظ القرآن الكريم كاملًا مع التفسير وفهم المقاصد

1- المركز الأول 180 ألف جنيه.

2- المركز الثاني 120 ألف جنيه.

3- المركز الثالث 90 ألف جنيه.

الفرع الثاني: حفظ القرآن الكريم كاملًا مع الصوت الحسن

1-المركز الأول 150 ألف جنيه

2-المركز الثاني 120 ألف جنيه

3-المركز الثالث 90 ألف جنيه

الفرع الثالث: حفظ القرآن الكريم كاملًا (فرع الناشئة)

1-المركز الأول 120 ألف جنيه

2-المركز الثاني 80 ألف جنيه

3-المركز الثالث 70 ألف جنيه


جــولــة سياحية للمشاركين بمسابقة الأوقــاف العالميــة لـلقـرآن الكريــم السادسـة والعشـرين

نظمت وزارة الأوقاف الاثنين 25 / 3 /2019 م جولة سياحية للمشاركين في المسابقة , رافقهم فيها عدد من قيادات الوزارة ، منهم د/ هشام عبد العزيز وكيل الوزارة لشئون المساجد والقرآن الكريم , و د / السيد عبد الباري وكيل الوزارة لشئون الدعوة , و د/ أشرف فهمي مدير عام إدارة التدريب , ومن المحكمين فضيلة الشيخ/ الطاروطي , وفضيلة الشيخ/ حلمي الجمل شيخ عموم المقارئ المصرية , حيث تفقد الجميع بانوراما الأهرام , وقد أبدوا إعجابهم الشديد بموقعها المتميز الذي يجعلك تري الأهرامات الثلاث بوضع متميز ورائع , وقد التقطوا صورًا تذكارية تعبيرًا عن إعجابهم البالغ بهذه الأماكن الأثرية , مؤكدين أن مصر بلد القرآن الكريم والعلم والمعرفة والحضارة وتتمتع بالتنوع الحضاري.

  وفي حوار مع المتسابق / محمد هارون محمد من دولة نيجيريا الشقيقة عن رأيه في الجولة السياحية عبر عن سعادته واصفًا مصر بأنها دولة سياحية , وأنها ذات حضارة تمتد جذورها عبر التاريخ, وأنها مضرب المثل في العالم كله , معبرًا عن سعادته بحسن استقبال المصريين.

 أما المتسابق / نور محمد جيرفاتوفي من قيرغستان أبدى فقد إعجابه بالرحلة والتي توضح أهمية مصر التاريخية والأثرية بحضارتها العريقة , وكم كان يتمنى أن يري الأهرامات ، وهذا ما تحقق له ، وكذلك المتسابق / محمد جان حاخاييف من أوزباكستان فقد أبدى سروره بهذه الرحلة السياحية والمزارات الأثرية العريقة التي عرف من خلالها عراقة الحضارة المصرية وأصالتها .

  وأما المتسابق / أبو بكر بيلوصو من غيننيا كونكاري , فقال : مصر بلد جميلة وآثارها متعددة ومتنوعة , دينية وفرعونية ، وكم كنا نتمنى أن نرى مصر منذ نعومة أظفارنا , وقد تحقق لنا ذلك بفضل الله تعالى .

  هذا وقد أعقب الزيارة رحلة نيلية كان في استقبالهم فيها معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة إكراما لأهل القران وضيوف مصر الكرام .

 
جلسة قرآنية بأكاديمية الأوقاف الدولية

في إطار دور وزارة الأوقاف لخدمة القرآن الكريم وأهله , وعلى هامش المسابقة العالمية للقرآن الكريم السادسة والعشرين  , عَقدت وزارة الأوقاف الثلاثاء 26 / 3 / 2019م جلسة قرآنية بأكاديمية الأوقاف الدولية بمدينة السادس من أكتوبر بالقاهرة , تحت عنوان : " لقاء الأجيال للتواصل بين المحكمين وأبنائنا المتسابقين " حاضر فيها فضيلة الشيخ / حلمي الجمل , وفضيلة الشيخ/ عبد الفتاح الطاروطي من المحكمين بالمسابقة , وفضيلة الدكتور/ جمال إبراهيم عضو الإدارة العامة لبحوث الدعوة , وقدم للجلسة فضيلة الدكتور / أشرف فهمي موسى مدير عام الإدارة العامة للتدريب بوزارة الأوقاف .

وفي كلمته أشاد فضيلة الشيخ / حلمي الجمل عضو هيئة التحكيم بالمسابقة العالمية للقرآن المكريم بجهود معالي وزير الأوقاف أ.د /محمد مختار جمعة الذي أحدث نقلة كبيرة وعظيمة بوزارة الأوقاف واهتمامه بأهل القرآن , وتربية النشء , والاعتناء بالشباب عناية فائقة , وكذلك ذوي الاحتياجات الخاصة , فجزاه الله تعالى خير الجزاء لما يقوم به من أجل خدمة كتاب الله تعالى.

  وأشار فضيلته إلى أن القرآن الكريم يجعل حامله إذا تمسك وتخلق بأخلاقه وليًّا من أوليا الله الصالحين , مشيرًا إلى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: " من قرأ القرآن وتعلَّم وعمل به أُلبس والداه يوم القيامة تاجًا من نور ضوؤه مثل ضوء الشمس ، ويكسى والداه حلتين لا تقوم لهما الدنيا فيقولان : بم كسينا هذا ؟ فيقال : بأخذ ولدكما القرآن", ووجه فضيلته بتعهد القرآن الكريم كما قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : "تَعَاهَدُوا الْقُرْآنَ فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَهُوَ أَشَدَّ تَفَلُّتًا مِنْ أَحَدِكُمْ مِنْ الإِبِلِ مِنْ عُقلِهَا " ، وأوضح فضيلته أهمية تطبيق أحكام التلاوة مع الحفظ تطبيقًا عمليًّا .
 وفي كلمته أكد فضيلة الدكتور / عبد الفتاح الطاروطي عضو هيئة التحكيم بالمسابقة أن المشاركة في المسابقة العالمية للقرآن الكريم السادسة والعشرين والتي تنظمها وزارة الأوقاف هي فرصة حقيقية لالتقاء الشباب على مائدة القرآن الكريم , وعلى أرض مصر بلد القرآن والأزهر , موجهًا الشكر لمعالي وزير الأوقاف أ.د / محمد مختار جمعة على ترشيحه للتحكيم بتلك المسابقة , مشيرًا إلى أنه بالرغم من المشاركة بالتحكيم  في أربع عشرة مسابقة دولية في أنحاء العالم , إلا أنني أشعر بالفخر بمشاركتي في هذه المسابقة لما لها من أثر طيب في العالم الإسلامي , وإقبال الشباب عليها من أنحاء العالم ,  وكونها تحت رعاية السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية , مؤكدًا على قوة التنافس بين شباب المتسابقين مما يؤكد نجاح تلك المسابقة .

 وفي كلمته أكد فضيلة الدكتور/ جمال إبراهيم عضو الإدارة العامة لبحوث الدعوة أن حفظة القرآن الكريم عليهم إظهار الإسلام العملي وقيمه السمحة النبيلة من خلال أخلاقهم , مشيرًا إلى أن مكانة أهل القرآن إذا تخلقوا بأخلاقه مكانة سامية , موضحًا أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : "خذوا القرآن من أربعة : من ابن مسعود ، وأبي بن كعب ، ومعاذ بن جبل ، وسالم مولى أبي حذيفة " , وقد بين معالي وزير الأوقاف مآثر وفضائل هؤلاء في الجلسة الافتتاحية , مشيرًا إلى أن معاليه سبَّاقٌ دائمًا إلى كل ما يخدم القرآن الكريم والدعوة الإسلامية .

وخلال الجلسة العلمية تم إجراء مسابقة الثقافة القرآنية وتم منح المتسابقين هدايا عبارة عن (القرآن الكريم – كتاب الفهم المقاصدي للسنة – قواعد الفقه الكلية رؤية عصرية – كتاب حديث الروح) ، كما قدم فضيلة الشيخ / حلمي الجمل نصائح وتوجيهات في علم القراءات .

ندوة للرأي بعنوان " القرآن الكريم وأثر فهمه الصحيح في حياة الفرد والمجتمع"

نظمت وزارة الأوقاف مساء يوم الثلاثاء 26/3/2019م ندوة للرأي بعنوان " القرآن الكريم وأثر فهمه الصحيح في حياة الفرد والمجتمع" بمقر أكاديمية الأوقاف الدولية  لتدريب وتأهيل الأئمة والواعظات وإعداد المدربين بمدينة السادس من أكتوبر – القاهرة , حاضر فيها كل من: د/ السيد عبد الباري رئيس الإدارة المركزية لشئون الدعوة بالأوقاف , د / حاتم جميل السحيمات المحكم الأردني , والمتسابق / محمد هارون من نيجيريا , والمتسابق/ رأفت عبد الستار من مصر , وبحضور المحكمين والمتسابقين ولفيف من قيادات وزارة الأوقاف ، وأدار الندوة وقدم لها الإعلامي أ/ تامر عقل الذي ثمن جهود معالي وزير الأوقاف وإطلاقه اسم فضيلة الشيخ/ محمود خليل الحصري على هذه الدورة , وأيضًا لخروج البرنامج من الأكاديمية على هامش المسابقة.

وفي كلمته وجه فضيلة الدكتور/ السيد عبد الباري رئيس الإدارة المركزية لشئون الدعوة بالأوقاف الشكر لمعالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة على اهتمامه الدائم لإقامة مثل هذه الفعاليات المباركة خدمة للقرآن الكريم وأهله , مؤكدًا أن أول ما يهدف إليه القرآن الكريم هو بناء الفرد , موضحًا أن القرآن الكريم عمل على بناء الإنسان من حيث العقيدة , والعبادة والنسك , ومن حيث الأخلاق والفضائل , ليؤمن أن الله واحد وأن البعث حق وأن من وراء الخلق يد القدرة ، قال تعالى: " يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا" , مبينًا أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قد ربط بين العقائد والأخلاقيات , وحث على إعمال العقل والتفكير , وأوضح فضيلته أن الإسلام بنى الإنسان على العمل والانتاج حتى أن بعض العلماء كان ينتسب إلى حرفته , وأن على الإنسان الصالح أن يعمل للدارين معًا.

وفي كلمته وجه د/ حاتم جميل السحيمات المحكم الأردني الشكر لمعالي وزير الأوقاف على الحفاوة والكرم لأهل القرآن ,وأن هذا ليس بغريب على مصر وأهلها ، مؤكدا أن حافظ القرآن لا يمكن أن يخون بلده بل هو محب لها , ولا يمكن بحال أن يكون صادًا عن ذكر الله (عز وجل) بل هو ناشر لدعوة النبي (صلى الله عليه وسلم) , موضحًا أن وثيقة المدينة حفظت الحقوق للجميع وقد علمنا النبي  (صلى الله عليه وسلم) احترام الآخر والتعايش معه , كما بين أن المسلم لا يعتدي ولا يؤذي أحد من الناس ، مؤكدًا أن المسلمين إذا امتثلوا القرآن الكريم صلح الفرد والمجتمع .

وفي كلمته وجه المتسابق/ محمد هارون من دولة نيجيريا الشكر لمعالي وزير الأوقاف على ما قدمه من جهد كبير لخدمة القرآن وأهله ، مؤكدا على أهمية قراءة القرآن الكريم ، ففي الحديث النبوي الشريف يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "لَا حَسَدَ إِلَّا فِي اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَسُلِّطَ عَلَى هَلَكَتِهِ فِي الْحَقِّ وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْحِكْمَةَ فَهُوَ يَقْضِي بِهَا وَيُعَلِّمُهَا" , كما أكد على أن القرآن الكريم كتاب هداية قال تعالى: "ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ", وأوضح أن علينا أن نقرأ القرآن ونعمل به ، فأهل القرآن هم أهل الله وخاصته.

وفي كلمته قدم المتسابق المصري/ رأفت عبد الستار الشكر لمعالي وزير الأوقاف على اهتمامه بالقرآن وأهله ، قائلًا : أسأل الله أن يكرمه في الدنيا والآخرة كما أكرم أهل القرآن , موضحًا أن القرآن قد ضبط للمسلم حركته وصوته ، قال تعالى: "وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ" , وأمرنا بالأمانة ، قال تعالى: "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا" , وكذلك أمرنا بالإحسان في جميع أحوالنا لجميع الناس قال تعالى: "وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا".

 ختاام فعاليات المسابقة

 

 

اختتمت فعاليات المسابقة العالمية الـ26 للقرآن الكريم في 27 مارس حيث أعلن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف أسماء الفائزين وجاءت كالتالي :

فاز في الفرع الأول «الحفظ وتفسير القرآن الكريم وفهم مقاصده» كل من: المصري رأفت عبدالستار سيد أحمد وحصل على 180 ألف جنيه وشهادة تقدير، والأردني عمر عبدالكريم خليل الزغبي وحصل على 120 ألف جنيه وشهادة تقدير، والتشادي عبدالباسط حلو صوصول وحصل على 90 ألف جنيه وشهادة تقدير.

فاز في الفرع الثاني «الحفظ والصوت الحسن والتجويد» كل من المصري عبدالرحيم محمد على إبراهيم حامد وحصل على 150 ألف جنيه، والمصري عبدالعزيز شعبان عبدالعزيز وحصل على 120 ألف جنيه، والكيني عبدالعليم عبدالرحيم محمد وحصل على 90 ألف جنيه، والسنغالي محمد مصطفى نيانج وحصل على 80 ألف جنيه.

فاز بالفئة نفسها السريلانكي محمد صفان بن سفر، والسعودي ماهر عواف عطية الثمالي، والجزائري عبدالله عريبي، وإبراهيم معاذ من النيجر، والنيجيري محمد أمين يحيى عثمان، والتنزاني عبدالرحمن رمضان عبدالرحمن، وحصلوا جميعهم على مصاحف وشهادات تقدير.

فاز في الفرع الثالث «الناشئة» كل من المصرية سارة محمد محمد زكريا وحصلت على 120 ألف جنيه، والمصري أحمد جمال السيد حشيش وحصل على 80 ألف جنيه، والروسي عبدالله تشحكيف رستم وحصل على 70 ألف جنيه، والمصري زياد محمد مصطفى وحصل على مصحف وشهادة تقدير.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى