18 سبتمبر 2019 05:50 م

المنتدى العالمى الأول للتعليم العالى والبحث العلمى

الخميس، 04 أبريل 2019 - 11:42 ص

بمشاركة 2300 شخصية مصرية وأجنبية من كبار المسئولين والعلماء والخبراء والمهتمين بالتعليم الجامعى والبحث العلمى والابتكار،ورؤساء الجامعات الدولية ونواب وزراء التعليم وخبراء التعليم من 55 دولة، يفتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى اليوم 4/4/2019  فعاليات «المنتدى العالمى الأول للتعليم العالى والبحث العلمى بين الحاضر والمستقبل» خلال الفترة من 4 ـ 6 أبريل الحالى بالعاصمة الإدارية الجديدة 

وقال الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى إن المنتدى يستهدف إيجاد منصة دولية لتناول حاضر ومستقبل التعليم العالى والبحث العلمى والابتكار من خلال مناقشات حوارية تتناول عددا من القضايا المطروحة عالميا بطريقة تسمح بتبادل الخبرات والتجارب العالمية فى مجالات تطوير التعليم العالى والبحث العلمى والابتكار،كما يمثل المنتدى العالمى فرصة دولية لزيادة الاستثمار فى التعليم العالى وإقامة الجامعات الدولية بالعاصمة الإدارية الجديدة .

واضاف أن المنتدى يناقش، على مدار ثلاثة أيام، الثورة الصناعية الرابعة وتدويل التعليم والاقتصاد القائم على المعرفة ودور التعليم العالى والبحث العلمى فى تحقيق التنمية المستدامة، وعددًا من القضايا المهمة مثل تعظيم عائد الاستثمار فى التعليم العالى والبحث العلمى والابتكار، والتحديات التى يواجهها التعليم العالى والبحث العلمى على المستوى الدولى فى ظل التحول الرقمى الذى يشهده العالم حاليًا .

ويطرح  أيضًا موضوعات الذكاء الاصطناعى وتأهيل الخريجين لسوق العمل الجديدة، وتحقيق الجودة فى التعليم العالي، والارتقاء بوضع الجامعات المصرية فى التصنيف الدولي .

ويصاحب المنتدى تنظيم معرض كبير للأبحاث يشارك به 85 عارضا من الجامعات المصرية الحكومية، والخاصة والأهلية، وفروع الجامعات الأجنبية فى مصر، والمراكز والمعاهد والهيئات البحثية، بالإضافة إلى المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالتعليم العالى والبحث العلمى والابتكار فى العالم وسيفتتح المعرض أبوابه لأولياء الأمور وطلاب المرحلة الثانوية يومى الجمعة والسبت القادمين للزيارة .

كما يصاحب المنتدى تنظيم منصة حوار للشباب، ويأتى تنظيم هذه المنصة فى إطار إيمان الدولة المصرية بأهمية الشباب، وتفعيل دورهم فى الحوار وتبادل الرؤي، فضلا عن أهمية مشاركتهم فى تحقيق أجندة وخطط التنمية المستدامة 2030، حيث إن المنتدى سيكون نقطة التقاء لأكثر من 2000 شاب وفتاة من مختلف المحافظات يوميًا؛ بهدف الاستفادة من الخبرات والتجارب المقدمة من قبل رواد الأعمال ومديرى كبريات الشركات العالمية وأصحاب الكفاءات فى التخصصات المختلفة .

وستشمل الموضوعات التى ستدور حولها المنصة موضوعات متعلقة بالإرشاد الوظيفي، والتدريب وبناء العلاقات، وتمكين الشباب، وبناء القدرات، وتطوير المهارات القيادية، وريادة الأعمال، وكيفية التغلب على التحديات، وغيرها من المهارات الضرورية لسوق العمل ومتطلباته الحديثة  .

وستقام المنصة على مدار ثلاثة أيام بحضور أكثر من 50 متحدثا وأكثر من 30 رائد أعمال فى مختلف المجالات، فضلا عن حضور عدد من المستثمرين وكبار المسئولين وممثلى كبرى الشركات العالمية .

ومن جانبه صرح  الدكتور عمرو الإتربى المستشار الثقافى  ورئيس البعثة  التعليمية بالنمسا بأن المنتدى يشارك به باحثة و ثلاثة علماء  مصريين من جامعات النمسا فى تخصصات تكنولوجيا المعلومات ومكافحة السرطان وعلاج أمراض الأسماك وزيادة إنتاجيتها وعلوم الحيوان .

فعاليات اليوم  2019/4/4

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية انطلاق فعاليات المنتدى في حضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي، والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول محمد زكي، وفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

بدأت الفعاليات بعُرِض فيلم تسجيلي يستعرض أهم العلماء والمفكرين الذين أهدتهم مصر للعالم كله على مر التاريخ في كل المجالات، ودور الجامعات المصرية في بناء وصناعة العلماء والمفكرين .

ألقى الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمته خلال افتتاح المنتدى أكد فيها أن المنتدى يسعى لتحقيق عدد من التوصيات الرئاسية منها توصيل رسالة مصر للعالم حول رؤيتها لتطوير التعليم العالي، وإجراء حوار مفتوح بين الخبراء حول آليات تطوير البحث العلمي. 

بدء الجلسة العلمية الأولى 
تحت عنوان “الثورة الصناعية الرابعة والتكنولوجيات البازغة.. هل نحن مستعدون ؟"
دارت محاور هذه الجلسة حول ما الذي يجب أن تقوم به الجامعات والهيئات المحلية لإعداد أنفسها وما هي التوقعات المستقبلية في التعليم العالي والتوظيف ، وشارك في الجلسة كلا من: البروفيسور يوشيرو انزاي رئيس الجمعية اليابانية لترويج العلوم من اليابان، والدكتور رانكوبال راو مدير المعهد الهندي للتكنولوجيا بمدينة دلهي من الهند، والأستاذ الدكتور أندرو بالاس أستاذ بجامعة أوجوستا بالولايات المتحدة الأمريكية الدكتور جاي ديتريك نائب رئيس سيسيكو للأنظمة، والأستاذ أندرو ويليامسون نائب رئيس شركة هواوي للتكنولوجيا، والدكتور أمير طاهر من الهيئة الرقابية.
بنهاية الجلسة عقب الرئيس عبد الفتاح السيسي ، حيث أكد انه يجب تغيير ثقافة التعليم في مصر ، وأن مصر تعمل على استراتيجية في الذكاء الصناعي تستند على التعليم ما بعد الجامعى ، واضاف الرئيس ان تاثيرات الثورة التكنولوجية في مصر ومجتمعات مثل مجتمعاتنا قد تكون اكثر ضراوة وانه اذا كانت مصر لم تشارك في الثورات الصناعية الثلاث السابقة فانه يجب ان نشارك في الثورة الرابعة . 

جلسة نقاشية بعنوان " الحوكمة والقيادة"

عُقدت جلسة نقاشية بعنوان " الحوكمة والقيادة"، بحضور د. ميتسو أوتشي رئيس جامعة هيروشيما، و د. آنا غريشتينج أستاذ بجامعة فيرمونت بالولايات المتحدة الأمريكية ورئيس الجلسة، والسيد/ ليس مورغان مدير تطوير الرفاهية بالمملكة المتحدة البريطانية، والسيدة/ أليسون جونز الرئيس التنفيذي للتعليم العالي لمؤسسة القيادة البريطانية .
وخلال فعاليات الجلسة قدم رئيس جامعة هيروشيما التحية للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، مشيرًا إلى زيارة د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي العام الماضي لجامعة هيروشيما وإلقائه محاضرة حول “دور التعليم في أسس السلام العالمي” في الجامعة، مقدمًا عرضًا حول التعاون الأكاديمي والصناعي،  والتعاون مع بعض الشركات في عملية تطوير وزراعة الأنسجة والجينات فائقة الجودة . 
واستعرض السيد/ ليس مورغان عرضًا حول كيفية خلق هواياتنا الخاصة، مشيرًا إلى أن التعليم يعني الإبداع وإخراج الأفكار، لافتًا إلى أن القيادة تعتمد على تغيير السلوكيات، والتي تعتمد على الثقة، والتحفيز، والتصور، والقدرة، والتفكير الإستراتيجي، بالإضافة إلى المهارات الشخصية، والمعرفة الذاتية، ومستوى الذكاء (IQ ) ، مؤكدًا على أن عملية التغيير هي من الأمور الثابتة التي تعتمد على القيادة الناجحة، والقيم، والتواصل، وبناء الفكر، والتعليم، والتدريب، مشيرًا إلى أن القيم هى ركيزة أساسية تقوم عليها المنظمات وتشمل (القيم الشخصية، وقيم الأسرة، وقيم الأعمال) .
ومن جانبها أعربت السيدة/ أليسون جونز عن سعادتها بالمشاركة في فعاليات المنتدى، مشيرة إلى أن مثل هذه الفعاليات هى شاهد على التحسين والتطوير في العملية التعليمية، مستعرضة تقريرًا حول ربط التعليم العالي بالحوكمة (الإدارة الرشيدة)، موضحة أن  الحوكمة هى القلب النابض لأي تنظيم تعليمي، والتي تعمل على بناء الثقة بين أفراد العملية التعليمية، لافتة إلى الاصلاحات التي حدثت في التعليم العالي، ومنها إتاحة التعليم للجميع، واستقلالية الجامعات والتي تعتبر حجر الزاوية للاستمرار في تحقيق الاصلاحات المطلوبة وتحقيق التطور في العملية التعليمية .
شهد فعاليات الجلسة  د. عمرو عدلي نائب الوزير لشئون الجامعات، ود. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، وعدد من رؤساء الجامعات.

على هامش المنتدى ..


وقع د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى عددا من اتفاقيات وبروتوكولات التعاون بهدف دعم وتطوير التعليم العالى والبحث العلمى لمواكبة التغييرات العالمية الحديثة  فى مجال التكنولوجيا المصاحبه للثورة الصناعية الرابعة، وذلك ضمن فعاليات المنتدى العالمى للتعليم العالى والبحث العلمى بين الحاضر والمستقبل .

حيث وقع  الوزير، ود. ميتسو أوتشى رئيس جامعة هيروشيما اليابانية خطاب نوايا بين وزارة التعليم العالى والجامعة للتعاون فيما بينهما فى تطوير جامعة الجلالة فى مجالات الهندسة، وطب الأسنان، والتربية والتعليم والتى تتميز بها جامعة هيروشيما، وبموجب خطاب النوايا يتولى الجانب اليابانى مساعدة جامعة الجلالة فى تطوير المناهج، وكذلك تطوير برنامج مشترك بين الجامعتين، والعمل بموجب هذا الخطاب فى توقيع المزيد من الاتفاقيات المستقبلية .

كما وقع د. خالد عبد الغفار، والسيدة/ إليزابيث شالوبا غارنتر العضو المنتدب لجامعة فيينا الطبية مذكرة تفاهم بين وزارة التعليم العالى وجامعة فيينا الطبية الدولية للشراكة بينها وبين جامعة الجلالة الطبية المقرر إنشاؤها، وبموجب مذكرة التفاهم تتولى جامعة فيينا التعاون مع جامعة الجلالة الطبية فى توفير البرامج الدراسية التى يمكن تنفيذها، وكذلك تطوير كلية الطب والمستشفى الجامعى التابع لها، والمعهد الأكاديمى وذلك من خلال  المشاركة فى وضع المواد التعليمية، وتطوير برامج تدريب أعضاء هيئة التدريس وتنفيذها فى مصر وفيينا حسب الحاجة من وقت لآخر، وتقديم الدعم الفنى من خبراء الرعاية الصحية فى جامعة فيينا لنظرائهم فى جامعة الجلالة الطبية فى مجالات المناهج الطبية، وضمان الجودة، وتطوير برنامج البحوث، واختيار الطلاب، والتنظيم الهيكلى، وتطوير المبادئ والخطوط التوجيهية واللوائح .

كما وقع  د.خالد عبد الغفار ممثلا عن الوزارة، والسيد/ فينسينت صن الرئيس التنفيذى لشركة هواوى مصر اتفاقية إطار استراتيجي بين الوزارة وشركة هواوى للتكنولوجيا لتطوير مبادرة "مصر محور شباب متطور"، وتنص الاتفاقية على أن  تتولى شركة هواوى تدريب طلاب الجامعات من قبل خبراء دوليين رفيعى المستوى من الشركة، وربطهم بشركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى السوق المصرية والقارة الإفريقية، كما تهدف الاتفاقية لتوفير مواهب عالية الجودة فى هذا المجال .

وتقوم شركة هواوى بإطلاق 100 أكاديمية معلومات وشبكات مرخصة كبرنامج شراكة يجيز للجامعات العامة تقديم دورات هواوى المعتمدة للطلاب مع تحمل هواوى لنفقات التدريب بالكامل، وتقوم وزارة التعليم العالى بموجب الاتفاق بوضع الخطط والمشاريع والبرامج اللازمة، ووضع الوسائل التى تؤدى إلى تطوير الجامعات والتعليم العالى فى ضوء الاحتياجات الحالية والمستقبلية لمصر،

كما تقوم هذه الأكاديميات بموجب الاتفاق بتدريب عدد 12 ألف مدرب، و4 آلاف شخص حاصل على شهادة hcia ، و350 شخص حاصلين على شهادة HCIP ، وذلك بحلول عام 2021 .

كما شهد الوزير توقيع اتفاق تعاون بين جامعة النهضة، وشركة سيسكو للتكنولوجيا يتضمن التعاون المشترك فى إدخال  تكنولوجيا المعلومات للجامعات، ومساعدة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس على التعرف على أفضل نظم التكنولوجيا التى تقدمها شركة سيسكو

وأشار المهندس الرشيدى رئيس مجلس أمناء جامعة النهضة إلى أهمية الاتفاق فى تأهيل الثروة البشرية وتأهيل الأجيال القادمة لمواكبة ثورة الجيل الرابع من التكنولوجيا، خاصة للطلاب فى المحافظات الإقليمية، ويهدف الاتفاق لرفع إمكانيات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس مهاريا وعلميا من خلال أكاديمية متخصصة .

كما شهد د. عبد الغفار توقيع بروتوكول تعاون بين جامعة أسيوط، والمعهد الهندى للتكنولوجيا بدلهى، بهدف فتح برنامج تعاون أكاديمى بين الجانبين فى مجالات الاهتمام المشترك وخاصة العلوم الهندسية، والإدارة، والعلوم الإجتماعية .

وينص البروتوكول الذى تصل مدته لخمس سنوات على تبادل المعلومات عن الأبحاث والبرامج التعليمية، والتنظيم المشترك على المدى القصير لبرامج تعليمية، وحلقات دراسية، ومؤتمرات، وورش العمل بمشاركة أعضاء هيئة التدريس،  وتوفير برامج تدريبية برعاية الهيئات الممولة، وتقديم مقترحات مشتركة فى الأبحاث، وتبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس على أساس تبادلى لمدد قصيرة الأجل فى مجالى التعليم العالى والبحث العلمى .

كما شهد الوزير توقيع بروتوكول تعاون بين معهد بحوث الإلكترونيات والكلية الفنية العسكرية لإنشاء غرفة عزل نظيفة لصناعة الإلكترونيات بالمقر الجديد للمعهد لتكون نواة للنهوض بصناعة الإلكترونيات فى الشرق الأوسط، حيث وقع كلا من د. هشام الديب رئيس معهد بحوث الإلكترونيات، واللواء/ جمال النشار مدير الكلية الفنية العسكرية بروتوكولا تتولى بمقتضاه الكلية الفنية العسكرية بخبرتها فى مجال الاستشارات الهندسية مهام العمل كاستشارى لمشروع إنشاء الغرفة النظيفة لصناعة الإلكترونيات بالمعهد .

كما شهد الوزير توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة الإسكندرية وجامعة زنزيبار بتنزانيا لتسهيل التعاون المشترك بين الجانبين فى مجال البحث العلنى فى المجالات ذات الاهتمام المشترك، حيث وقع كلا من د. عصام الكردى رئيس جامعة الإسكندرية، والبروفيسور/ إدريس راي نائب مستشار جامعة زنزيبار على مذكرة تفاهم بين الجانبين تتضمن تبادل أعضاء هيئة التدريس بين الجانبين فى زيارات قصيرة الأجل بهدف تدعيم علاقات التعاون فى المجالات العلمية، وعمل برامج بحثية مشتركة فى الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وكذلك تبادل الطلاب عبر تقديم فرص تدريبية لهم .

 

فعاليات اليوم 5/ 4 / 2019  

جلسة نقاشية بعنوان (الرؤى المبتكرة 2)

تواصلت فعاليات المنتدى حيث عقدت جلسة نقاشية بعنوان (الرؤى المبتكرة 2) حول الرؤى والابتكارناقش المشاركون فيهاعددا من المحاور أهمها: تأثير التكنولوجيا الحديثة وإنترنت الأشياء في حل العديد العقبات والتحديات، والمهارات المطلوبة لسوق العمل، ووضع برامج تدريبية إرشادية لخريجي الجامعات، ومشاركة خريجي الجامعات في تطوير الاقتصاد، والتعاون بين القطاع الخاص والجامعات في توظيف الطلاب .

وأشار  المشاركون إلى زيادة عدد الجامعات المصرية المدرجة فى تصنيف التايمز "Times Higher Education " البريطانى ليصل إلى ١٩ جامعة مصرية بين أفضل ١٢٠٠ (ألف ومائتين) جامعة شملها التصنيف من بين ٢٥٠٠٠ (خمسة وعشرين ألفا) على مستوى العالم مقارنة بالأعوام الماضية .

كما ناقشت الجلسة أهمية التكنولوجية الرقمية في دعم التعليم، واستخدام الذكاء الإصطناعي في الاختبارات والتقييم .

ومن جانبها استعرضت تقريرا حول تأثير التعليم على الشباب المصري، ودمج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل واكتسابهم العديد من المهارات 

كما تناولت الجلسة العديد من القضايا حول الابتكار وتكنولوجيا المعلومات،  والمشروعات البحثية فى مختلف الكليات وفقا للقطاعات البحثية لتحقيق المزيد من الابتكارات فى مجال تكنولوجيا المعلومات ، وتأثيرات ابتكارات تكنولوجيا المعلومات على المجتمع .

حاضر فى فعاليات الجلسة الدكتور فيليب برونل مستشار التصنيف الدولي للجامعات ببنك المعرفة، ود. جينف روينز أحد خبراء ناتشر للنشر الدولي، والدكتور راجين فون أستاذ بجامعة كامبردج للتعليم العالي، ود. شاهيناز أحمد مدير الأميد إيست في مصر، وذلك بحضور د. عمرو عدلى نائب الوزير لشئون الجامعات، ود. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمى 

جلسة نقاشية بعنوان "مستقبل التعليم والتدريب الفني والمهنى وتنمية مهارات القوى العاملة"


كما عقدت جلسة نقاشية بعنوان "مستقبل التعليم والتدريب الفني والمهنى وتنمية مهارات القوى العاملة"، بحضور د. جون كرلي ممثلا عن مؤسسة GFA للاستشارات، والسيدة/ إيفا جيمينو، والسيد/ تيري فوبرت ممثلان عن المؤسسة الأوربية للتدريب 

وخلال فعاليات الجلسة قدم د. جون كرلي عرضا حول برنامج دعم وتطوير التعليم الفني والتدريب المهني Egyptian Tvet  ، مشيرا إلى أن هذا البرنامج هو نظام لضمان الجودة، موضحا هدف التعليم الفني والتدريب المهني، مشيرا إلى أن برنامج Egyptian Tvet  يهدف إلى دعم التنمية الاقتصادية وبلورة المهارات المطلوبة التي يحتاجها سوق العمل 

كما أكدت إيفا جيمينو على أهمية استغلال المهارات للتأهيل لسوق العمل، مستعرضة دراسة أشارت فيها لنسبة البطالة الموجودة بعدد من الدول، موضحة أنه كلما ارتفعنا في السلم التعليمي كلما كان من الصعب إيجاد فرصة عمل مناسبة، لافتة إلى أن سوق العمل لا يوفر فرص عمل مناسبة لذوي المهارات العليا، مستعرضة دراسة حول تناقص مستويات التوظيف في عدد من الدول بالنسبة للأشخاص الحاصلين على تعليم عال مما يدل على عدم التوافق بين المهارات والتوظيف .

ومن جانبه أكد تيري فوبرت على أهمية الوصول لأعلى المهارات للتوسع والارتقاء بمستوى الجودة، مشيرا إلى أهمية التدريب للطلاب في مرحلة التعليم الأساسي وكذلك إعادة التدريب للطلاب من الشباب، لافتا إلى أهمية توافر عدد من المهارات الأساسية كمهارات للعمل والتوظيف منها مهارات العمل الجماعي وريادة الأعمال والابتكار والتدريب، مشيرا إلى أهمية التعاون مع أصحاب المصانع لإعادة التدريب على المهارات، مضيفا وجود روابط وثيقة بين التدريب والتعليم الفني والجامعات وذلك عن طريق حاضنات الأعمال والمعامل الموجودة بكل جامعة .

على هامش فعاليات اليوم الثاني للمنتدى
 استقبل
 د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي عددا من وزراء ومسؤلولي التعليم في الدول العربية الشقيقة، وأكد الوزير علي حرص مصر على التمثيل العربي الواسع في المنتدي تأكيدا لوحدة  وتشابه القضايا والتحديات التي تواجه الدول العربية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي

وفي هذا الإطار استقبل الوزير د. حسين عبد الرحمن وزير التعليم العالي اليمني، وذلك لبحث دعم علاقات التعاون بين البلدين في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي

وأكد الوزير حرص مصر على تقديم الدعم اللازم لأشقائها في اليمن، ومن جانبه أعرب الوزير اليمني عن تقديره للدعوه للمشاركة في المنتدي مشيدا بتخصيص جانب كبير من المنتدى للشباب لعرض أفكارهم ومشاريعهم، و مؤكدا على تطلع اليمن للاستفادة من تجربة مصر في دعم المشروعات الصغيرة وريادة الأعمال .

كما استقبل د. عبد الغفار على جانب آخر د. عبد الغني نائب وزير التعليم العالي البحريني، وتم بحث  زيادة التعاون بين الجامعات المصرية والبحرينية، وكذلك زيادة أعداد الطلاب البحرينين الدارسين في مصر، ومن جانبه قدم د. عبد الغني الشكر للوزير على الدعوة للمشاركة في المنتدي و أشاد بمستوى وتميز الجلسات والمناقشات التي تناولها المؤتمر .

واستقبل الوزير  وفدا ليبيا يضم د. فيصل عبد العظيم العبدلي نائب وزير التعليم العالي الليبي وبحث مع الوفد زيادة أعداد الطلاب الدارسين الليبي في مصر. وقدم الوفد الشكر للوزير على الدعم الذي تقدمه مصر للطلاب الوافدين  ومن بينهم الطلاب الليبين، وذلك في إطار الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها مصر  فى تطوير التعامل مع ملف الوافدين .

وأكد الوزير علي أن الوزاره ستقوم بتوثيق فعاليات ومناقشات المنتدى وما أسفرت عنه واتاحتها لجميع الوفود المشاركة لمتابعة التواصل بشأن ما تم التوصل اليه من نتائج

حضر اللقاءات د. محمد الشناوى مستشار الوزير للعلاقات والاتفاقيات الدولية، ود. رشا كمال قائم بعمل رئيس الإدارة المركزية للوافدين . 

فعاليات اليوم 6/ 4 / 2019
 


توصيات المنتدى الاول للتعليم العالي والبحث العلمي

اعلن د.خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي توصيات المنتدى العالمي الاول للتعليم العالي والبحث العلمي والتي شملت النقاط التالية :

•اعتماد أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030 لتوفير تعليم عالي الجودة؛ وهو أمر حاسم من أجل تحقيق اقتصادات مزدهرة   .

• إعادة إحياء ثقافة التعلم بين الطلاب لتقييم تجربة اكتساب المهارات الجديدة بدلاً من الإهتمام بالشهادات فقط .

•التركيز على القيم التي يتم إنشاء الجامعات من أجلها بما في ذلك التسامح والتضامن والحوار بين الشباب   .

• مراجعة المناهج الحالية لتلبية الاحتياجات المستقبلية (الوطنية والدولية) عن طريق الإهتمام بالمهارات المتعلقة بالثورة الصناعية الرابعة .

• تصميم برامج مخصصة لتلائم احتياجات سوق العمل في المستقبل   .

• التعاون والاندماج بين القطاعات الصناعية والتجارية للحصول على أفكار وخدمات ومنتجات مبتكرة   .

• تعظيم قيمة الابتكار التعليمي في البلدان النامية باستخدام المنصات الرقمية التي تسمح لأعداد أكبر من الطلاب بالتعلم عن بعد   .

• تنمية قدرات الموارد البشرية ورأس المال الفكري في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي من خلال التدريب والتوجيه السريع   .

• القضاء على القوالب النمطية وتقديم الدعم ، في مهن العلوم والتكنولوجيا والابتكار،  للفتيات والنساء للعمل لمواصلة المهن العلمية ومتطلباتها    .

•مشاركة أفضل ممارسات التعليم العالي والبحث العلمي مع دول الاتحاد الأفريقي والعالم العربي والاتحاد الأوروبي والاقتصادات الناشئة   .

•ضرورة تنظيم المنتدى GFHS  سنويًا لمتابعة التوصيات ومواكبة وتيرة التعليم العالي السريعة التغير .

 

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى