20 نوفمبر 2019 11:57 ص

ترامب سعيد ببيع الغاز الأمريكى لأوروبا

الأحد، 19 مايو 2019 - 10:58 ص

صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية     15/5/ 2019

بقلم: جهاد جيلون

ترجمة : أمنية مصطفى

 

  باتت نقاط الخلاف بين الولايات المتحدة وأوروبا كثيرة لدرجة أنه عندما يحدث اتفاق بين الطرفين فى موضوع ما يتم الاحتفاء به وكأنه حدث تاريخى. ولعلنا نجد فى إرادة أوروبا شراء المزيد من الغاز السائل من أمريكا خير مثال لعلاج أوجاع الحرب التجارية بين واشنطن والاتحاد الأوروبى .

   فكم كان دونالد ترامب سعيدًا بدعوة نائب رئيس المفوضية الأوروبية ومفوض شئون الطاقة الأوروبى مارو سيفكوفيتش على متن طائرة الرئاسة الأمريكية لزيارة محطة الغاز الموجودة فى ولاية لويزيانا . يُذكر أن الرئيس الأمريكى يعتمد بشكل كبير على تصدير الغاز لأوروبا لسد العجز التجارى الذى يصيب بلاده.

تهديدات أمريكية

    ومن جانبه، يرى سيفكوفيتش أن هذه الزيارة "تعتبر إشارة مهمة لمزيد من التعاون مع الجانب الأمريكى. فمشروع حقل الغاز الطبيعى  كامرون دليل دامغ على الشراكة الاستراتيجية فيما يتعلق بأمن الطاقة . "

    فالولايات المتحدة لديها الكثير من الغاز الصخرى، فهى منذ عام 2017 أصبحت المصدر الوحيد لهذا النوع من الغاز منذ أن تم اكتشافه من ستين عامًا . وقد تكلف حقل كامرون 10مليارات دولار، حيث تم الانتهاء من بناء أول وحدة إنتاج للغاز المسال فى الشهر الماضى . ومن المنتظر بناء وحدتين أخريين ليصبح إنتاج الوحدات الثلاث عند تشغيلها 12 مليون طن من الغاز الطبيعى المسال فى العام الواحد، وهو ما يكفى لتدفئة 8,5 مليون منزل فى اليوم .

    وفى الوقت الذى نجد فيه المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى تمر بمرحلة عصيبة بسبب تهديدات الولايات المتحدة المستمرة بفرض رسوم جمركية جديدة على الواردات الأوروبية، نجد أن الإعلان عن تصدير الغاز لأوروبا يعتبر خطوة مبشرة بين الجانبين لاسيما وأن وزارة الطاقة الأمريكية تضع هذا الأمر على رأس أولوياتها . فقد أعطت وزراة الطاقة الأمريكية الضوء الأخضر لتصدير الغاز من حقل فى تكساس لم يتم الانتهاء منه بعد وذلك لتزويد عدد من الدول لم توقع اتفاق تجارة حرة مع الولايات المتحدة كما هو الحال مع الاتحاد الأوروبى .

     يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية تحتل المرتبة الثالثة عالميًا فى تصدير الغاز بعد استراليا وقطر حتى نهاية هذا العام، وذلك بفضل ما تمتلكه من استثمارات كثيفة فى ستة موانئ أربعة منها فى خليج المكسيك وواحد فى جورجيا وآخر فى مريلاند .

    وتعتبر أوروبا سوقًا كبيرًا ومغريًا، فتعداد سكانها 512 مليون نسمة، لكن روسيا تسيطر على سوقها. ففى العام الماضى كانت نسبة الغاز الأمريكى من الواردات الأوروبية تقدر بـ2% فى حين بلغت نسبة الغاز الروسى 40%؛ ولذلك كان مطلوبًا زيادة النصيب الأمريكى بشكل أكبر من ذلك. فمنذ بداية يوليو عام 2018، زادت الصادرات الأمريكية ثلاث مرات لأوروبا التى تعتبر العميل الأول والأهم للولايات المتحدة .

    وقد هددت الولايات المتحدة الشركات الأوروبية التى تقوم ببناء وتمويل خط الغاز ستريم 2 تحت مياه بحر البلطيق، والذى يعد على وشك الانتهاء لتغذية ألمانيا بالغاز الروسى، فواشنطن ترى فى هذا الخط تهديدًا للأمن الأوروبى .   

    

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى