15 نوفمبر 2019 10:58 م

مصر والمملكة العربية السعودية..تعاون للتصدى للتهديدات الإقليمية

الإثنين، 20 مايو 2019 - 12:00 ص

موقع "سيكوريتسا إنترناتسيونالى" الإيطالى 19/5/2019

ترجمة: ميادة سالم

أكّد الرئيس المصرى، عبد الفتاح السيسى، على العلاقات الطيبة الراسخة التى تربط بين بلاده والمملكة العربية السعودية، كما شدّد على أهمية التعاون الثنائى الوثيق بين كلا البلدين للتصدى لكافة التحديات الراهنة والساعية  للنّيل من الأمن والاستقرار الإقليميى للمنطقة.

ففى إطار اللقاء الذى انعقد بين الرئيس السيسى والسفير السعودى، أسامة بن أحمد نقلى، بالقاهرة مؤخرًا، أكّد الزعيم المصرى مجددًا على أن بلاده تعرب عن تضامنها التام مع السعودية، حكومة وشعبًا، لمواجهة التهديدات التى تحاول زعزعة  أمن واستقرار المنطقة. 

فيما صرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهوية، بأن السفير السعودى نقل إلى الرئيس المصرى تحيات خادم الحرمين الشريفين وولى العهد. كما سلّم الرئيس الدعوة الموجهة من الملك للمشاركة فى الدورة الرابعة عشرة لقمة منظمة التعاون الإسلامى، والمقرر انعقادها فى نهاية مايو الجارى فى مكة المكرمة.

جدير بالذكر أن منظمة التعاون الإسلامى- التى تضم 57 دولة من أوروبا وآسيا وأمريكا والشرق الأوسط وجنوب أمريكا وأفريقيا- تأسست فى مدينة الرباط- فى المغرب- فى 25 سبتمبر 1969. وتهدف المنظمة الدولية إلى تطوير وحماية مصالح الشعوب الإسلامية فى العالم أجمع.

وفى الإطار ذاته، أعرب وزير الخارجية المصرى فى بيان له عن تضامنه مع الرياض إزاء التحديات التى تواجهها ، ولاسيما عقب انفجار محطتى ضخ للنفط فى خط أنابيب شرق- غرب المملكة؛ جرّاء قصف طائرات بدون طيار محملة بمواد متفجرة.

ووفقًا لما أفادت به سلطات المملكة العربية السعودية فإن ذلك الهجوم يؤكد ضرورة مواجهة التنظيمات الإرهابية والتصدى لها. يُذكر أن خط الأنابيب- الذى تم تفجيره عقب يومين من محاولة تدمير ناقلتى نفط سعوديتين قبالة سواحل إمارة الفجيرة بالقرب من مضيق هرمز- يبلغ طوله نحو 1.200 كم وأنه قائم على نقل النفط من حقول النفط الرئيسية شرق المملكة العربية السعودية وحتى ميناء ينبع على البحر الأحمر فى الغرب، وأن محطات الضخ التى تمت مهاجمتها تقع فى منطقتي " الدوادمى" و" عفيف".

وقد أُدينت تلك الأعمال باعتبارها محاولات لتقويض أمن إمدادات النفط العالمية. ولكن لم يتضح بعد من المسئول عن تلك الهجمات التى شُنّت على ناقلات النفط ومحطات الضخ، بيد أن كل ذلك حدث خلال فترة اتسمت بالتوتر المتزايد فى المنطقة، ويعزى ذلك فى الأساس إلى العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة وإيران والنزاع المستمر فى اليمن؛ إذ  كان المتمردون الحوثيون قد استخدموا طائرات بدون طيار مسلحة لتنفيذ هجمات فى المملكة العربية السعودية من قبل. 


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى