13 ديسمبر 2019 02:55 م

الوساطة المصرية فى الشأن الليبى

الثلاثاء، 16 يوليو 2019 - 01:24 م

- استضافت القاهرة اجتماعات تضم عدد كبيراً من أعضاء مجلس النواب الليبي برعاية اللجنة الوطنية المعنية بليبيا وذلك في إطار الجهود المصرية لتوحيد رؤى النواب الليبين تجاه حل سياسي يقوده البرلمان الليبي.

- يمثل النواب المشاركون فى الاجتماع كافة التيارات السياسية داخل ليبيا، كما يمثلون جغرافيا الشرق والجنوب والغرب الليبى، ويصل عدد أعضاء الوفد إلى ما يقرب من 80 عضوا .

- إلتقى النواب على مدار الأسبوع بقيادات سياسية مصرية لبحث كيفية الخروج من الأزمة الحالية وتحقيق الإستقرار فى ليبيا ودعم مؤسساتها وعلى رأسها البرلمان والجيش الوطنى.

- وتسعى مصر إلى توحيد القوى الوطنية في ليبيا من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية التي زاد من تعقيدها التدخل الأجنبي في البلاد والدعم الخارجي لميليشيات متطرفة تسيطر على العاصمة طرابلس.

- ويأتي اجتماع أعضاء البرلمان الليبي ، في القاهرة ، بعد أيام من خطابين وجههما رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، وآخر للرئيس عبد الفتاح السيسي بوصفه رئيس الاتحاد الافريقى بشأن ما وصفه بـ”التدخل السافر” لتركيا وانتهاكها للسيادة الوطنية لليبيا، وانتهاكها لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي.

- يعتبر الهدف من الزيارة هو التأكيد على دعم المؤسسة العسكرية بقيادة اللواء خليفة حفتر إلى جانب توطيد العلاقات بين الدولتين.

- أكد أعضاء وفد مجلس النواب الليبي خلال زيارتهم لمجلس النواب بالقاهرة حرصهم على مد جسور التعاون مع مصر وتعزيز سبل التواصل معها للقضاء على الإرهاب، مشيرين إلى أن مجلس النواب الليبي يدعم جهود القضاء على التشكيلات الإرهابية ونزع سلاحها. 

- وأكد النائب الليبي عبدالمطلب ثابت السعى من خلال مجلس النواب والجامعة العربية للعمل على توحيد الجهود العربية لمواجهة التدخل التركي في ليبيا، مؤكدا أن الدول العربية قادرة على إيقاف مشروع أرودغان في المنطقة مثلما فعل الشعب المصري في ثورة 30 يونيو، مشيرا إلى أنه سيتم مخاطبة البرلمانات الدولية بالإضافة إلى زيارة الاتحاد الأوروبي من أجل شرح الأوضاع في ليبييا والجهود الرامية من القوات المسلحة جنبا إلى جانب القوى السياسية من أجل مواجهة الإرهاب واستعادة الاستقرار والمطالبة بوقف تمويل الإرهابيين. 

- كما أكد رئيس لجنة الشئون العربية بمجلس النواب أحمد رسلان حرص مصر على دعم الجهود الليبية لتحقيق السلم ومكافحة الإرهاب والقضاء على التدخلات الخارجية التي تستهدف أمن واستقرار ليبيا. 

- وشدد النائب نائب رئيس البرلمان العربي سعد الجمال علي عدم السماح بتقسيم ليبيا شعبا وأرضا، معربا عن تمنياته في أن تكون هذه الزيارة مدخلا من أجل لم الشمل وإعلاء المصلحة العليا لليبيا فوق كل الاعتبارات سواء كانت سياسية أو طائفية أو جغرافية وأن يعودوا من هذه الزيارة بحوار هادف يصل للوفاق الوطني وإعلاء المصلحة الليبية.  

- أكد رئيس مجلس النواب على عبد العال خلال استقبال وفد مجلس النواب الليبي  أن مصلحة ليبيا هى مصلحة مصر وأمن ليبيا هو أمن مصر، مشدداً على أن مصر لن تسمح بالعبث فى أمن ليبيا من أى دولة فى المنطقة أي ما كانت، وتابع "وأى أحلام تراود بعض الدول من هنا أو هناك يتعين عليها أن تفيق منها، فمصر لن تسمح بالعبث بأمن ليبيا" ، مشيراً إلى أن مجلس النواب يضع تحت تصرف الأشقاء فى البرلمان الليبي دون تحفظ جميع امكانيته وخبراته فى سبيل تطوير العمل فيه

- وفي ختام مشاورات أعضاء مجلس النواب الليبي المجتمعون في القاهرة أبدو تأكيدهم- فى بيان- على أن حل الأزمة الليبية يكون عبر مجلس النواب بصفته السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة، من قبل الشعب الليبي والممثل الشرعي له ، وأكد النواب على ضرورة المحافظة على المسار الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة التزاماً بالإعلان الدستوري وتعديلاته التي تنظم المرحلة الانتقالية في البلاد.

وفيما يلي نص البيان:

بدعوة كريمة من مجلس النواب المصري واللجنة الوطنية المكلفة بمتابعة الملف الليبي قام أكثر من سبعين نائباً من مجلس النواب الليبي بزيارة إلى جمهورية مصر العربية تم خلالها زيارة البرلمان المصري والاجتماع مع اللجنة الوطنية المكلفة بمتابعة الملف الليبي والتي أكدت على أهمية دور مجلس النواب الليبي وضرورة أن يكون أي حل للازمة من خلاله.

وأجرى المجتمعون عدة لقاءات تشاورية مغلقة وذلك لمناقشة سُبل تفعيل عمل مجلس النواب ليقوم بدوره على أكمل وجه ومناقشة الأزمة الليبية الراهنة وسُبل الحل الممكنة.

تم خلال هذه اللقاءات الاتفاق على النقاط التالية: 

1) التأكيد على وحدة ليبيا وسيادتها على كامل أراضيها واعتبار ذلك خط احمر لا يمكن التنازل عنه بأي حال من الأحوال. 

2) التأكيد على أن حل الازمة الليبية يكون من خلال مجلس النواب الليبي بصفته السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة بالبلاد من قبل الشعب والممثل الشرعي له. 

3) التأكيد على مدنية الدولة الليبية والمحافظة على المسار الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة التزاماً بالإعلان الدستوري وتعديلاته التي تنظم المرحلة الانتقالية في البلاد.

4) أكد المجتمعون على العمل مجدداً على دعوة كافة النواب الذين لم يحضروا الاجتماع وذلك لاستكمال النقاشات المتقدمة لحل الأزمة الليبية بما يحفظ سلامة الليبيين ويحقق الاستقرار والسلام والوئام المجتمعي والعودة للحوار السلمي في ظل سيادة الدولة.

5) أن كل ما تقدم سيُنجز في جلسة مرتقبة لمجلس النواب في أي مدينة يتم الإتفاق عليها في أقرب وقت بهدف الدعوة لمناقشة تشكيل حكومة وحدة وطنية ووضع خارطة للحل وفق جدول زمني وآليات تنفيذ واضحة. 


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى