20 نوفمبر 2019 05:05 م

نص كلمة السيد الرئيس في المؤتمر الصحفي الختامي لقمة التيكاد السابعة

الجمعة، 30 أغسطس 2019 - 10:54 ص

​السيدات والسادة؛ فيما يلي نص كلمة السيد الرئيس في المؤتمر الصحفي الختامي لقمة التيكاد السابعة:
السيد/ شينزو آبي رئيس وزراء اليابان،

الحضور الكرام،

 اسمحوا لي أن أتقدم إليكم جميعا بالشكر، وأخص بالذكر معالي السيد/ شينزو آبي رئيس وزراء اليابان على استضافته لأعمال هذه القمة، وعلى ما لقيناه من كرم الضيافة وحسن الاستقبال. كما أود الإعراب عن تقديري للشركاء المنظمين للتيكاد على ما بذلوه من جهد كبير لإنجاح أعمال هذه القمة، وما سبقها من اجتماعات تحضيرية، وروح التعاون بين مختلف المشاركين مما ساهم في تضافر جهود جميع الأطراف للوصول لمخرجات عملية قابلة للتطبيق تعكس أولويات عملنا المشترك لتحقيق التنمية المستدامة في القارة الأفريقية وفقاً لرؤية أجندة الاتحاد الأفريقي للتنمية 2063، وأهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

السيدات والسادة

تعبر قمة التيكاد عن المستوى الرفيع الذي بلغته الشراكة الاستراتيجية بين دول الاتحاد الأفريقي واليابان، والتي تعد إحدى الشراكات المميزة في عالمنا المعاصر، وتساهم في تحقيق المنافع المتبادلة بين أطراف هذه الشراكة. ولقد مثلت قمة التيكاد السابعة منجزاً كبيراً لكافة الأطراف، لما شهدته من توفير منصة للحوار المباشر بين القطاعين العام والخاص، وتركيزها على عدد من الموضوعات ذات الأولوية بالنسبة لدول الاتحاد الأفريقي، وعلى رأسها قطاعات البنية التحتية والصناعة والزراعة والصحة وتطبيقات التكنولوجيا الحديثة، فضلاً عن قضايا السلم والأمن.


وسيستمر الاتحاد الأفريقي في التعاون والتنسيق مع اليابان وكافة الشركاء المنظمين للتيكاد لضمان تنفيذ مخرجات القمة بما يحقق آمال وطموحات شعوب قارتنا الأفريقية. ومن هذا المنطلق فإن المسئولية ملقاة على عاتقنا للبناء على ما تحقق من تطور وتقدم في الشراكة الاستراتيجية بين دول الاتحاد الأفريقي واليابان، والعمل سوياً لتعزيز تلك الشراكة لتعكس بشكل أفضل احتياجات قارتنا الأفريقية وملكية دولها لأجندتها التنموية، خاصة وأن شعوبنا وأبنائنا داخل وخارج القارة الأفريقية ينظرون إلى قمتنا آملين أن تنجز الكثير وأن تجسد نتائجها واقعا تستفيد من ثمرته ونتائجه الإيجابية.

السيدات والسادة،

أود أن أؤكد أهمية مواصلة مسيرة التيكاد في دعم التنمية الشاملة والمستدامة في القارة الأفريقية من خلال ركائزها الثلاث وخطة تنفيذ إعلان يوكوهاما، وضرورة وجود آليات متابعة فعالة تحقق الرؤية التنموية الأفريقية وفق أجندة الاتحاد الأفريقي للتنمية لعام 2063، وأهداف التنمية المستدامة 2030. وختاماً، فإنني أتطلع لاستكمال مسيرة الشراكة الاستراتيجية بين دول الاتحاد الأفريقي واليابان في قمة التيكاد الثامنة عام 2022، والتي ستعقد على أرض قارتنا الأفريقية.

شكراً لكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

30-8-2019

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى