15 نوفمبر 2019 12:45 م

سكرتيرة قمة "افريقيا- فرنسا" 2020 تشيد بالتجربة المصرية فى تطوير البنية الأساسية

الجمعة، 08 نوفمبر 2019 - 01:42 م

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، بالسفيرة ستيفانى ريفوال، السكرتيرة العامة لقمة افريقيا- فرنسا، والتى تزور مصر حاليا لعقد مباحثات مع الحكومة المصرية للاعداد الجيد للقمة المقرر عقدها بفرنسا يونيو 2020، والتى تركز فى نسختها القادمة على المدن المستدامة.

وأكدت الوزيرة، حرص مصر على تعزيز العلاقات مع فرنسا على المستوى الاقتصادى والتنموى والاستثمارى، موضحة أهمية هذه القمة فى عرض الفرص الاستثمارية فى القارة الافريقية امام المستثمرين فى فرنسا، مشيرة إلى حرص مصر خلال رئاستها للاتحاد الافريقى على جذب الاستثمارات الاجنبية إلى القارة الافريقية خاصة فى مجال البنية الاساسية مع تعزيز التكامل الاقليمى فى ظل ما تتمتع به افريقيا من مجالات متميزة فى التصنيع والزراعة وريادة الاعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأشادت الوزيرة، بقصص النجاح التى تحققها الاستثمارات الفرنسية فى مصر والتى وصلت إلى 5.2 مليار دولار فى ظل وجود 160 شركة فرنسية فى مصر، فيما تبلغ محفظة التعاون الحالية مع فرنسا مليار يورو في مجالات النقل، الكهرباء، المشروعات الصغيرة والمتوسطة، الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية، الزراعة، الصحة، البيئة، ويبلغ إجمالي المبلغ الذي تقدمه الوكالة الفرنسية للتنمية لحكومة جمهورية مصر العربية في إطار مذكرة تفاهم لشراكة استراتيجية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية خلال الفترة من 2019 الي 2023، مليار يورو.

ودعت الوزيرة، السفيرة ستيفانى ريفوال، للمشاركة في منتدى إفريقيا 2019 والذي يعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الفترة من 22 الي 23 نوفمبر الجارى بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذي يعد من أهم المحافل الأفريقية لعرض فرص الاستثمار المتاحة في القارة امام المؤسسات الدولية وصناديق الاستثمار، كما يأتي في إطار التنسيق المشترك بين دول القارة لتحقيق التنمية المستدامة. 

وأشادت السفيرة ستيفانى ريفوال، بالتجربة المصرية فى مجال تطوير البنية الاساسية خاصة فى المدن المستدامة والذكية والتحول الرقمى، مع اتاحة الفرص الاستثمارية امام القطاع الخاص للاستثمار فى هذا المجال، مؤكدة أن فرنسا تضع أولوية لتعزيز علاقاتها الإستراتيجية مع الدول الافريقية وعلى رأسها مصر فى ظل رئاستها للاتحاد الافريقى لهذا العام.

وأوضحت أن فعاليات قمة "افريقيا- فرنسا" ستتضمن الكلمات التى يلقيها رؤساء الدول والحكومات، وعقد لقاءات بين رجال الأعمال من كافة أنحاء القارة، مشيرة إلى أنه تم توجيه الدعوة لنحو ألف مستثمر يمثلون الشركات الكبرى والمشروعات الصغيرة والمتوسطة مع الحرص على مشاركة كبيرة من سيدات الاعمال.

وذكرت أن الشركات الفرنسية والأفريقية ستقوم في إطار فعاليات القمة بتبادل خبراتها فيما يتعلق بإنشاء المدن المستدامة والتركيز على عدد من المجالات منها إنشاء المساكن ومدها بوسائل الطاقة الموفرة وأفضل السبل للإنشاء والتعمير والمواصلات والبنية الاساسية والتحول الرقمى وتمويل المشروعات.




اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى