أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

15 ديسمبر 2019 08:01 م

سفير مصر بألمانيا: العلاقات المصرية الألمانية لاسيما السياسية أكثر من ممتازة

الخميس، 14 نوفمبر 2019 - 02:55 م

 أعرب  السفير خالد جلال سفير مصر لدى ألمانيا الاتحادية عن سعادته بتوليه مهام منصبه كسفير لجمهورية مصر العربية لدى ألمانيا الاتحادية.

وقال في تصريحات خاصة لمراسلة وكالة أ . ش . أ ببرلين " اليوم الخميس " 14 / 11 / 2019 -  إنه سعيد بتوليه هذا المنصب لاسيما وأن ألمانيا تُعد قاطرة الاتحاد الأوروبي وأكبر اقتصاد أوروبي والرابع عالميًا، لافتًا إلى أن مصر تنخرط في عملية تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة، وتطور اقتصادي كبير، وتربطها بألمانيا علاقات متشعبة وقوية في كافة المجالات.

وحول العلاقات السياسية المصرية الألمانية، قال السفير المصري إن العلاقات المصرية الألمانية لاسيما السياسية أكثر من ممتازة، كما تنعكس في زيارات الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى ألمانيا الاتحادية المتكررة منذ عام 2015 والتعاون المثمر في كافة المجالات وكانت آخر زيارات الرئيس في أكتوبر 2018 وحتى الآن أستشعر قوة الدفع التي تولدت عن هذه الزيارة.

وتابع بالقول: "كما زارت المستشارة الألمانية ميركل مصر مرتين"، وأكد السفير المصري أن العلاقات المصرية الألمانية أكثر من ممتازة بسبب إدراك الجانب الألماني لحجم مصر كشريك استراتيجي وسياسي مهم في المنطقة، وما تمثله من إسهام حضاري واستقرار سياسي وتفاعلها مع العالم الدولي كركيزة للاستقرار في المنطقة.

ولفت السفير إلى التلاقي في الرؤى السياسية والتفاهمات والاجتماعات الدورية بين قيادتي البلدين التي تتناول عددًا من الملفات وهو ما يتمثل في انعقاد لجنة التسيير الألمانية المصرية والتي تنعقد بصفة دورية، وهناك أيضًا لجان فنية تنعقد بصفة متواصلىة.

وحول تلاقي رؤى البلدين بشأن عدد من القضايا السياسية خاصة بعد بيان الخارجية الألمانية الذي ثمن جهود مصر في رأب الصدع في منطقة الشرق الأوسط، علق السفير قائلا : إن مصر لديها دور كبير في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، لافتًا إلى الأوضاع في قطاع غزة أمر يؤثر على الأمن القومي المصري، وهناك دور مصري محوري في هذا الملف، كذلك الأوضاع في ليبيا والتي تؤرق الجانب الأوروبي وألمانيا بسبب مشكلة اللاجئين، فمصر أيضًا تنظر لهذا الأمر من منظور أمن قومي، فعندما يريد الجانب الألماني التحدث مع شريك يُعتمد عليه يلجأ لمصر، واستشهد السفير بالقمة التي دعت إليها المستشارة الألمانية ميركل حول ليبيا، حيث بادرت بالتنسيق مع الرئيس السيسي هاتفيًا طلبًا لدعم مصري، للوصول إلى اتفاق سياسي يمهد الخروج من المأزق الحالي بالتنسيق مع الفرقاء الليبيين.

كما لفت السفير المصري إلى الزيارات المتبادلة بين وزراء البلدين، لافتًا إلى الزيارة المهمة التي قام بها وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى مصر ولقائه بالرئيس السيسي، فضلًا عن لقائه ووزير الخارجية سامح شكري، وأيضًا زيارة وزير النقل المهندس كامل الوزير أوائل أكتوبر والتي أسفرت عن تعاون ألماني مصري في مجالي السكك الحديدية والنقل.  

وحول التعاون الاقتصادي المصري الألماني، قال السفير خالد جلال إن هناك تعاونًا بين البلدين في مجال الطاقة، مشيرًا إلى المشروع الكبير لشركة سيمنس الألمانية الذي يُعد إنجازًا تم في وقت قياسي، وترغب الشركة في مواصلة التعاون المتمثل بالفعل في إنشاء محطات لتوليد الطاقة، وتدريب ونقل التكنولوجيا للمهندسين والفنيين، وإنشاء مركز للبرمجيات حيث تم توظيف 800 مهندس برمجيات، وإيجاد فرص عمل للمصريين.

وبشأن خطط السفارة لدفع الاستثمارات الألمانية إلى مصر، قال السفير : إن معظم الشركات الألمانية صغيرة ومتوسطة تمتلكها عائلات ألمانية، وأضاف أن ألمانيا الاتحادية لديها منظومة لدعم الاستثمارات والصادرات لشركاتها، ومصر مستفيدة من برنامج لضمان صادرات الشركات الصغيرة والمتوسطة، وهذه الضمانات في حدود مليار ونصف مليار دولار، لاسيما و قد قمنا بتطوير البنية التشريعية والاستثمارية؛ تمهيدًا لتشجيع الاستثمارات القادمة إلى مصر بتعديل قوانين الاستثمار والضرائب والمناطق الحرة، وإنشاء مناطق حرة واقتصادية في مناطق شرق بورسعيد وقناه السويس، وتابع : سنقوم بالترويج والتواصل مع الشركات الألمانية للتعريف بفرص الاستثمار في مصر.

وكشف السفير المصري عن أن مصر سوف توقع على اتفاقية إنشاء مصنع للآلات المنزلية ومعدات وماكينات تنظيف الشوارع من قبل شركه (كارشر) لمعدات التنظيف وسيارات تنظيف الشوارع وسيتم تصنيع ذلك في مصر وإنشاء مصنع بالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع.  

وفيما يخص رئاسة مصر الحالية للاتحاد الإفريقي وتقدير مصر كجسر تواصل بين أوروبا وإفريقيا، قال السفير خالد جلال : إن رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي ناجحة، وشغلها الشاغل التنمية والاستقرار في إفريقيا، ونحن سعداء بأن اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية دخلت حيز التنفيذ في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي ، مشيرا إلى أن مصر عقدت قمتين في القاهرة معنيتين بالشأن السوداني والشأن الليبي، لاسيما وأنها جميعها قضايا تهم الجانب الأوروبي والألماني ، وبالطبع عدم تحقيق الاستقرار في هاتين الدولتين يؤثر على أوروبا.

وكشف السفير عن أنه من المقرر أن تستضيف ألمانيا مؤتمر قمة خلال الشهور المقبلة بشأن الأزمة الليبية ، مؤكدا في هذا الصدد أن مصر تلعب دورا رئيسيا داعما لتحقيق الاستقرار في ليبيا.

وأكد السفير خالد جلال أن مصر كانت من أولوياتها دعم وتشجيع الاستثمار إلى إفريقيا لاسيما وأن ذلك أحد الملفات التي تهم ألمانيا ومن ثم أوروبا لدعم الاستقرار ورفع المستوى المعيشي في إفريقيا.

وأشار السفير إلى أن مصر انضمت عام 2017 لمبادرة تقدمت بها المستشارة ميركل أثناء رئاسة ألمانيا لمجموعة العشرين وهي مبادرة تهدف إلى تعاون مجموعة العشرين مع إفريقيا وتم اختيار مصر ضمن 12 دولة إفريقية لتكون إحدى أهم الدول الإفريقية لتلقي استثمارات من دول مجموعة العشرين؛ بهدف دعم جهود هذه الدول في التنمية، وهناك قمة ستعقد في هذا الصدد، وسيعرض الرئيس السيسي تجربة مصر في رئاسة الاتحاد الإفريقي.

واختتم السفير حواره مع وكالة أنباء الشرق الأوسط بالحديث عن ملف السياحة والترقب الألماني لافتتاح المتحف المصري الكبير، حيث أعرب عن تفاؤله بتدفق السياحة الألمانية إلى مصر، لافتًا إلى أن القوه الناعمة إحدى أهم أدوات التلاقي بين الدول والسائح الألماني شديد الولع بالحضارة المصرية ، موضحًا أن السياحة الألمانية تتصدر قائمة السائحين الوافدين إلى مصر بنسبة تدفق غير مسبوقة تبلغ 8ر1 مليون سائح خلال العام الجاري.   

أ ش أ

14/ 11 / 2019

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى