21 مايو 2019 05:13 ص

حكم البطالمة

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 - 12:00 ص

لم تسلم المدن اليونانية من غزو الفرس.. وكان الإغريق يرون فى فارس عدوا تقليديا يجتهدون فى الانتقام منه .

وأخيرا استطاع فيليب ملك مقدونيا جمع المدن اليونانية تحت زعامته ولكنه اغتيل أثناء استعداده لغزو فارس فخلفه ابنه الاسكندر الذى نفذ خطة أبيه فقاد الإغريق فى حربهم ضد فارس فى سنة 334 ق . م , وبدأت الولايات الواقعة تحت الاحتلال الفارسى فى الانهيار أمام الإسكندر من آسيا الصغرى إلى سوريا وفينقيا إلى فلسطين إلى أن وصل إلى مصر التى سلمها الوالي الفارسي للإسكندر دون مقاومة واستقبله المصريون بالترحاب لتخليصهم من الاحتلال الفارسى.

دخل الإسكندر مصر 332 ق . م وأسس مدينة الإسكندرية وأمر بأن تُتخذ عاصمة لمصر, وغادر الإسكندر مصر فى العام التالى 331 ق . م ليواصل حروبه ضد الفرس وتوفي الإسكندر في 323 ق . م.

غداة وفاة "الإسكندر" فى سنة 323 ق . م اجتمع قواده فى بابل لبحث مشكلة حكم الامبراطورية المقدونية التى توفى مؤسسها قبل أن ينظم وراثة العرش وطريقة الحكم فيها ودون أن يترك وصية أو يرشح خلفا له .

وبعد خلاف عنيف تم الاتفاق على أن يرتقى العرش شاب معتوه يدعى " فيليب أرهيدوس" -كان أخاً غير شقيق للإسكندر- مع الاعتراف بحق جنين " روكسانا " زوجة " الإسكندر " الفارسية إذا كان ذكراً فى مشاركة " فيليب" المُلك بمثابة شريك تحت الوصاية .. وبهذا الحل أمكن الاحتفاظ بوحدة الإمبراطورية من الناحية الشكلية فقط، أما من الناحية الفعلية فقد انقسمت بين قواد "الإسكندر" نتيجة للقرار الذي اتخذه أولئك القواد بتوزيع ولايات الإمبراطورية فيما بينهم ليحكموا بصفتهم ولاة من قِبل الأسرة المالكة المقدونية.

وكانت مصر من نصيب قائد يدعى "بطليموس" الذى أسس حكم أسرة البطالمة التى حكمت مصر من 333 إلى سنه 30 ق . م .

وقد تمكن " بطليموس الأول " من ضم بعض الأقاليم التى كانت تعتبر ملحقات لمصر مثل برقة وجنوب سوريا وفينقيا وفلسطين وقبرص .

ومع مرور الوقت بدأ نفوذ الحكام يضعف وبالتالى تأثر استقلال مصر وزاد توغل نفوذ روما فيها حتى إن حاكمين من البطالمة -وهما : "بطليموس السادس والسابع"- اتخذا من روما فيصلاً وحكماً فى النزاع الذى نشأ بينهما على حكم مصر ( وصل الأمر بـ"بطليموس الثانى عشر" بأن دفع مبلغاً يعادل نصف دخل مصر نظير إثناء " يوليوس قيصر " عن خطته فى ضم مصر إلى الإمبراطورية الرومانية .

وعندما أعلنت روما فى 58 ق . م ضم قبرص إليها وتحويلها إلى ولاية رومانية بعد أن كانت خاضعة لمصر ، وقف " بطليموس الثانى عشر " موقفاً سلبياً أدى إلى ثورة أهالى الاسكندرية ضده فلم يجد أمامه إلا الفرار إلى روما وبقي هناك إلى سنة 55 ق . م عندما أعيد إلى عرشه بمساعدة جيش رومانى تحت قيادة " ماركوس أنطونيوس " الذى بقي بالإسكندرية لحماية الملك.

أما الفصل الأخير فى تاريخ دولة البطالمة فى مصر فقد بدأ بارتقاء " كليوباترا السابعة " العرش سنه 51 ق . م وأطماعها فى مشاركة " يوليوس قيصر " حكم روما ولكنه قُتل سنه 44 ق . م, ولكن كليوباترا لم تيأس فأوقعت فى حبائلها " ماركوس أنطونيوس" حين أصبح الحاكم المطلق للنصف الشرقى من الإمبراطورية الرومانية.
وبانتصار " أوكتافيوس " على " أنطونيوس " فى موقعة أكتيوم سنه 31 ق . م ودخوله الإسكندرية فى العام التالى، انهارت دولة البطالمة فى مصر ، وانضمت مصر إلى الإمبراطورية الرومانية.


وتولى حكم مصر من البطالمة بعد الإسكندر 15 حاكماً وهم :
- بطليموس الأول ابن لاجوس ( سوتير ) 284 -323 ق .م المنقذ حكم بوصفه ساتربا أى حاكم ولاية مصر من 323 إلى 305 ق . م ثم بصفته ملكاً عندما استقل بمصر عن خلفاء الاسكندرية إلى 284 ق . م .
- بطليموس الثانى ابن بطليموس الأول " فيلادلفوس " 285 - 246 ق . م وقد أشترك مع والده فى السلطة سنة 285 ق . م ثم أنفرد بعد وفاته 284 ق . م .
- بطليموس الثالث " يوارجتيس " 236 - 221 ق . م
- بطليموس الرابع ( ابن الثالث ) " فيلوباتور" 221أو 205 ق.م أو 203 ق.م المحب لأبيه .

- بطليموس الخامس ( ابن الرابع ) " ابيفانس " 205 - 203 على اختلاف بين الفقهاء - إلى 181 ق .م ، تزوج كليوباترا ابنة انيتوخس الثالث الملك السليوفى فى سوريا وتربعت على العرش باسم كليو باترا الأولى .

- بطليموس السادس ( ابن الخامس )" فيلوميتور " 180 - 145 ق . م المحب لأمة تخللت حكمه فترة احتل فيها انتيخوس الرابع ملك سوريا البلاد سنه 170 ق . م ووقع بطليموس السادس أسيرا فى يد ملك سوريا .. وقامت ثورة فى الاسكندرية أعلنت الأخ الأصغر ملكا لهم .. وعندما تم الإفراج عن الأخ الأكبر حكم الملكان الأخوان مصر مناصفة .
وفى سنه 163 أنفرد الأخ الأكبر بالسلطة مرة أخرى .. إلى أن مات بطليموس السادس سنة 145 ق . م .
- بطليموس السابع ( ابن السادس ) سنه 145 ق . م حكم أشهر قليلة بوصاية أمه الملكة كليوباترا إلى أن عاد عمه من برقة الذى قاسم شقيقه حكم مصر فى وقت ما .
- بطليموس الثامن ( ابن الخامس ) " يوار جتيس الثانى " سبق له الحكم من 169 - ق . م فى مصر ومن 163 - 145 ق . م ثم من 145 - 116 ق .م مصر وقامت ضده ثورة عنيفة فى سنتى 131 - 130 هرب على أثرها وانفردت بالحكم فى تلك الفترة كليوباترا الثانية ملكة مصر، إلا أنه استطاع يوار جتيس الثانى استعادة ملكه فى الإسكندرية وتوفي سنة 116 ق . م.
- بطليموس التاسع ( ابن الثامن ) 116 - 107 ق .م " سوتير الثانى " حكم مشاركة مع والدته الملكة كليوباترا الثالثة 116 - 101 وتوفى سنه 101 ق .م .
- بطليموس العاشر ( ابن الثامن ) اسكندر الأول 107 - 88 ق . م حكم مشاركة مع والدته الملكة كليوباترا الثالثة التى ماتت سنة 101 ق . م فانفرد هو بالحكم .
- بطليموس التاسع ( للمرة الثانية ) 88 - 81 ق .م إلى أن توفي .
- الملكة برنيقة : بعد وفاة بطليموس التاسع لم يكن هناك وريث للملك، فتولت حكم مصر زوجته الثالثة برنيقة .
ووجد أن هناك ابناً للملك الأسبق بطليموس العاشر ( اسكندر الأول ) موجودا فى روما فعاد إلى مصر وتزوج برنيقة .
- بطليموس الحادي عشر ( ابن العاشر ) اسكندر الثانى وشارك زوجته الحكم .. ولكنه قتل سنة 80 ق . م.
- بطليموس الثانى عشر ( ابن غير شرعى لبطليموس التاسع سوتير الثانى ) سنة 80 ق . م - 51 ق .م واشتهر بلقب الزمار وكان لقبه الرسمى ديونيسيوس الصغير وتزوج كليوباترا السادسة وازداد نفوذ روما في مصر, وفى سنة 59 ق . م كان يوليوس قيصر زعيم الحزب الشيوعى وكان قنصلا فى روما وكانت مسألة ضم مصر إلى الإمبراطورية الرومانية ضمن برنامجه السياسى. وسعى بطليموس الزمار لأن يثنى قيصر عن خطته نحو مصر ودفع نظير ذلك 6000 تالنتوم وهو نصف دخل مصر . وبذلك أعلن قيصر اعتراف روما بالزمار ملكاً على مصر , ومات سنه 51 ق . م .
- كليوباترا السابعة 51 - 30 ق .م .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى