07 ديسمبر 2019 09:00 ص

فهمى: مصر «دولة نموذج» والعالم ينتظرها

الإثنين، 22 سبتمبر 2014 - 12:00 ص

قال وزير الخارجية السابق، نبيل فهمي، إن العالم «مهتم بالاطلاع على رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسى لمصر فى الداخل، والخارج».

وأضاف أن منطقة الشرق الأوسط، لاتزال محور تركيز المجتمع الدولي.

ورأى فهمي، ضرورة أن تعبر كلمة الرئيس السيسى أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عن ثقة مصر بنفسها، وأن مصر تحافظ على أمنها بأى ثمن، قائلا إن الأمم المتحدة ليست محفلا تنفيذيا ولكنها محفل جدلى للحوار، على حد تعبيره. واعتبر فهمي، انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة «مناسبة لإعلان خريطة طريق لمصر، والعالم». مشيرا إلى أهمية الحديث عن القضية الفلسطينية، وقواعد القانون الدولي، وضرورة احترامه.

وتحدث فهمي، عن أهمية أن تقدم مصر نفسها للعالم العربى كـ «دولة نموذج»، قائلا إن ريادة مصر فى الأساس، هى ريادة فكرية وحضارية، وأنها يجب أن تقدم نموذجا ومثالا يُحتذي، على حد قوله.

ودعا وزير الخارجية السابق، كافة الدول العربية لمناقشة قضية المواطنة ومشكلات الأقليات، داخل مجتمعاتها.

وتعليقا على وتصريحات الرئيس السيسى لوكالة الأسوشيتدبرس بشأن «مشاركة الإخوان فى العملية السياسية، بشرط نبذ العنف»، قال فهمى :«لا أوصى بإطلاق تصريحات عن قضايا داخلية، لمجرد إرضاء الخارج، إلا لو كانت هناك نية حقيقية بالفعل، لعمل شيء ما»

وزاد فهمي: الخارج يريد أن يسمع أى شيء عن لم شمل المصريين، وعن المصالحة، فالأمريكان يعتقدون أن سبب العنف فى مصر، هو عدم وجود مكان لقوى الإسلام السياسى فى المعادلة السياسية.

وقال فهمى إن المجتمع الدولى «يريد التعرف على الرئيس عبد الفتاح السيسي، باعتباره رئيسا منتخبا يعمل مع الشعب المصرى. وتوقع وزير الخارجية السابق، استمرار الخلاف المصرى الأمريكي، حتى نهاية الفترة الرئاسية للرئيس الأمريكى باراك أوباما.

ولفت فهمى إلى أهمية أن يشعر العالم أن مصر فى مرحلة بناء، معتبرا أن زيارة الرئيس السيسى نيويورك ومشاركته فى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، ليست زيارة للولايات المتحدة الأمريكية، وإنما زيارة للعالم.

وقال الدبلوماسى المخضرم إن المطلوب من السيسي، أن يتحدث أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن رؤية عربية ومصرية للحاضر والمستقبل.

الاهرام

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى