14 ديسمبر 2019 09:19 ص

فؤاد حداد

الإثنين، 24 نوفمبر 2014 - 12:00 ص

من أبرز شعراء العامية في منتصف القرن العشرين، فهو المؤسس الحقيقي لشعر العامية الملحمي في مصر، وكان دائما ما يعرف نفسه قائلاً: "أنا والد الشعراء فؤاد حداد"، كما أطلق عليه كذلك فنان الشعب، حيث استلهم من الشعب المصري، عددًا من الملاحم التي كتبها، مثل "أدهم الشرقاوي".

الميلاد والنشأة

وُلد فؤاد سليم حداد في 30 أكتوبر 1927، وتعلم في مدرسة الفرير ثم مدرسة الليسية الفرنسيتين، وكانت لديه منذ الصغر رغبة قوية للمعرفة والإطلاع على التراث الشعري الذي وجده في مكتبة والده، وكذلك على الأدب الفرنسي من أثر دراسته للغة الفرنسية.

مشواره

نشر حداد ديوانه الأول "حنبني السد" فى عام 1956، وفي عام 1963 عاد ليكتب في شكل جديد لم يكن موجوداً في الشعر العربي، وهو شعر العامية فكتب أشعار الرقصات مثل "الدبة" و"البغبغان"و"الثعبان" وغيرها .

كتب "المسحراتي" لسيد مكاوي 1964 وكتب له البرنامج الإذاعي "من نور الخيال وصنع الأجيال" 30 حلقة عام 1969 والذي كانت أغنية "الأرض بتتكلم عربي" قطعة منه.

أصدر 33 ديوان منها 17 ديوان أثناء حياته والباقي بعد وفاته.

ابنه الأكبر هو الشاعر أمين حداد، وهو يعتبر أحد الشعراء الذين خرجوا من عباءة والده مسحراتي الشعراء، وله ابن آخر هو أيمن حداد ويعمل في مجال المسرح.



أهم الأعمال

أشعار: أدهم الشرقاوي، حسن المغنواتي، الحضرة الذكية، أم نبات، مرآة الصوت، المسحراتي.

ومن أبرز القصائد التي كتبها ضمن تلك السلسلة: "سلام" و"حسن أبو عليوة"، "الاستمارة"، "الكحك"، "النسمة هلت"، " والله زمان"، "يا هادي"، "بعلو حسي"، "افتح يا سمسم"،"في الغيط نقاية"،"عنتر"، "ألف باء"، "هلال"، "حرفة هواية"، "التبات والنبات"، "دواليب زمان"، "على باب الله"،"الأرض بتتكلم عربي".

وفاته

توفي في 1مايو عام 1985.



اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى