أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

05 ديسمبر 2019 10:11 م

قرار مصر بقطع العلاقات مع قطر

الخميس، 08 يونيو 2017 12:44 م

 ردا على السياسات القطرية الأخيرة الرامية إلى التدخل فى الشأن الداخلي المصري وكذا دعم المنظمات الإرهابية وإيواء العناصر الهاربة من جماعة الإخوان المسلمين ، قررت مصر فى 5 يونيو 2017 قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر في ظل اصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معادي لمصر .

كما أعلنت السعودية والإمارات والبحرين قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر وفقا لبيانات رسمية أصدرتها البلدان الأربعة في الساعات الأولى من صباح الإثنين 5 / 6 / 2017.

وأعلنت البلدان الأربعة غلق أجواءها وموانئها البحرية أمام كافة وسائل النقل القطرية. وأمهلت المنامة الدبلوماسيين القطريين 48 ساعة قبل مغادرة الأراضي البحرينية، في حين أمهلت السعودية والإمارات المواطنين القطريين المقيمين والزائرين المتواجدين على أراضيهما 14 يوما، لمغادرة البلاد، فيما أمهلت كل منهما أيضا الدبلوماسيين القطريين 48 ساعة للمغادرة.

كما لحقت بهم فى وقت لاحق كل من :

- الأردن .. والتى قررت خفض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع دولة قطر والغاء تراخيص مكتب قناة الجزيرة في المملكة.

- وقررت كل من موريتانيا والمالديف وجزر القمر وليبيا واليمن وموريشيوس قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر  .

 

- بيان وزارة الخارجية المصرية بشأن قطع العلاقات الدبلوماسية

بيان رباعي مشترك حول قوائم الارهاب المدعومة من قطر 

- شروط مصر ودول الخليج لإنهاء مقاطعة قطر

- اجتماع وزراء خارجية مصر والسعودية والإمارات والبحرين

- بيان رباعي مشترك بعد نشر وثائق “اتفاق الرياض” حول قطر
  

- الدول الأربع تعلن قائمة جديدة للإرهاب مدعومة من قطر

- البيان المشترك للدول الداعية لمكافحة الارهاب أمام مجلس حقوق الإنسان في دروته السابعة والثلاثين بجنيف 


- ردود الأفعال المحلية على قرار قطع مصر للعلاقات مع قطر


- ردود الأفعال الدولية والإعلام العربي والدولي  

 

بيان وزارة الخارجية ..


أعلنت مصر من خلال وزارة الخارجية فى بيان رسمي قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر في ظل اصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معادي لمصر، وفشل كافة المحاولات لاثناءه عن دعم التنظيمات الارهابية، وعلى رأسها تنظيم الاخوان الارهابي، وايواء قياداته الصادر بحقهم احكام قضائية في عمليات ارهابية استهدفت امن وسلامة مصر، بالإضافة الى ترويج فكر تنظيم القاعدة وداعش ودعم العمليات الارهابية في سيناء، فضلا عن اصرار قطر على التدخل في الشئون الداخلية لمصر ودول المنطقة بصورة تهدد الامن القومي العربي وتعزز من بذور الفتنة والانقسام داخل المجتمعات العربية وفق مخطط مدروس يستهدف وحده الامة العربية ومصالحها.

كما أعلنت مصر غلق أجواءها وموانئها البحرية امام كافة وسائل النقل القطرية حرصاً على الامن القومي المصري، وستتقدم بالاجراءات اللازمة لمخاطبة الدول الصديقة والشقيقة والشركات العربية والدولية للعمل بذات الاجراء الخاص بوسائل نقلهم المتجهة الى الدوحه.

 

وبناءا عليه ..

1 - إنهاء اعتماد السفير القطري لدى مصر :

تم استدعاء سفير دولة قطر لدى جمهورية مصر العربية إلى مقر وزارة الخارجية، حيث تم إبلاغه بقرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وتسليمه مذكرة رسمية بإنهاء اعتماده كسفير لدى جمهورية مصر العربية، وإمهاله 48 ساعة لمغادرة البلاد .

كما تم إبلاغ القائم بالأعمال المصري في الدوحة بالعودة إلى مصر في غضون 48 ساعة تنفيذا لقرار قطع العلاقات.

 

2- اليونان ترعى المصالح المصرية فى قطر :

صرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأنه على ضوء قرار الحكومة المصرية بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، ونظراً للعلاقات الوطيدة التي تجمع بين مصر واليونان، فإن شكري أبلغ نظيره اليوناني بأن مصر تتطلع إلى قيام سفارة اليونان بالدوحة برعاية المصالح المصرية بدلاً من السفارة المصرية التي سيتم اغلاقها ليحل محلها قسم رعاية المصالح المصرية داخل سفارة اليونان.

وأوضح أبو زيد، أن وزير خارجية اليونان ابدى خلال الاتصال ترحيبه الكامل بقيام سفارة اليونان في الدوحة بهذه المهمة، وسعادته بأن تتولى بلاده رعاية مصالح جمهورية مصر العربية في قطر.

 

3 – موقف الجالية المصرية بقطر :

تتابع مصر عن كثب من خلال السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج موقف الجالية المصرية فى قطر، لتطمئن على المصريين هناك، واتخاذ كافة الترتيبات اللازمة لمتابعة ورعاية مصالحهم وتقديم الخدمات القنصلية لأبناء الجالية.

وأكدت الوزيرة أنه لم يستجد أى إجراء قطرى حتى الآن بشأن العمالة المصرية.

ولفتت إلى أنها تواصلت مع قسم رعاية المصالح -المستمر فى تقديم الخدمات القنصلية للمواطنين- بعد إغلاق السفارة المصرية فى الدوحة، كما تواصلت مع ممثلى الاتحادات والجاليات المصرية بقطر.

وأوضحت أن الوزارة لم تتلق حتى الآن أى شكاوى تفيد بترحيل أبناء الجالية المصرية من قطر ولم نبلغ بأى مضايقات لأى مواطن مصرى هناك.

وأكدت وزيرة الهجرة استمرار تخصيص رقم ١٩٧٨٧ خط ساخن لتلقى الشكاوى حال حدوث أى طارئ لأى مواطن مصرى فى قطر.

 

4 – ما يتعلق بالاستثمارات والمعاملات المالية للمصريين بداخل مصر أو قطر :

- أعلن البنك المركزي المصري أنه لا توجد آية مشكلات في تحويلات المصريين العاملين في قطر سواء بالدولار أو بالريال القطري أو آية عملة أخرى يتم التعامل عليها في السوق المصرية.

كما أن جميع البنوك العاملة في السوق المصرية تستقبل تحويلات المصريين العاملين في قطر بشكل طبيعي وبدون أية عوائق، وفي حال وجود أية تأخير في وصول التحويلات البنكية من المصريين العاملين في قطر فإن ذلك يرجع إلى البنك المحول أو الذي تم من خلاله إرسال الحوالات.

- لم يصدر حتى الآن أى قرار من البنك المركزي بشأن وقف التعامل على الريال القطرى بالبنوك العاملة بالسوق المحلية، وإزالة سعر العملة القطرية من على شاشات الأسعار بالبنوك ، وأشار محافظ البنك المركزي طارق عامر أن كافة التعاملات بالبنوك تسير بصورة طبيعية، وليست هناك أى قرارات استثنائية" .

- أكدت الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى إن الاستثمارات القطرية بمصر آمنة ومحمية وفقا للقانون والدستور.

وأضافت نصر حول مصير الاستثمارات القطرية فى مصر بعد قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة:”الدولة المصرية تحترم تعاقداتها وتوفر المناخ الآمن لاستثمارات الافراد والمؤسسات على أرضها”.

- أعلن البريد المصري وقف جميع الخدمات البريدية مع دولة قطر, اعتبارا من الثلاثاء 6 / 6 / 2017.

 

5 - لجنة طوارئ للوقوف علي توابع قطع العلاقات :

أعلن وزير القوى العاملة محمد سعفان عن تشكيل الحكومة للجنة طوارئ من 5 وزارات ، لمتابعة تطورات قطع مصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وتتابع اللجنة الموقف علي مدار الساعة يوميا للوقوف علي أية إجراءات من الجانب القطري فيما يتعلق بالعمالة المصرية المتعاقدة سواء كانت مع الحكومة أو القطاع الخاص، حتي يمكن اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستقبال أي عمالة في حالة عودتها .

وأشار سعفان أن اللجنة الدائمة تضم ممثلين عن وزارات الدفاع والخارجية والداخلية والقوي العاملة والهجرة وشئون المصريين في الخارج.

.


بيان رباعي مشترك حول قوائم الارهاب المدعومة من قطر 

أعلنت كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين فى 8 / 6 / 2017عن قائمة تصنيف 59 فرداً و12 كياناً في قوائم الإرهاب المحظورة لديها والتي تمولها وتدعمها دولة قطر بالمال والسلاح.

كما أكد البيان المشترك للدول الأربع أن القائمة المدرجة مرتبطة بقطر، وتخدم أجندات مشبوهة في مؤشر على ازدواجية السياسة القطرية التي تعلن محاربة الإرهاب من جهة، وتمويل ودعم وإيواء مختلف التنظيمات الإرهابية من جهة أخرى.

نص البيان

.


شروط مصر ودول الخليج لإنهاء مقاطعة قطر
حددت مصر والسعودية والإمارات والبحرين  في 23 يونيو 2017 قائمة  من 13 مطلباً للدوحة التي يجب عليها تلبيتها لعودة العلاقات معها ، وقامت دولة الكويت بتسليمها تلك القائمة  وشملت :


1-  إعلان قطر خفض التمثيل الدبلوماسي مع إيران ومغادرة عناصر الحرس الثورى الأراضى القطرية 
2-   الإغلاق الفورى للقاعدة العسكرية التركية الجارى إنشائها بالدوحة ووقف أى تعاون عسكرى مع تركيا
 3-  إعلان قطر قطع علاقاتها مع كل التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها الإخوان وداعش والقاعدة وحزب الله 
4-    إيقاف التمويل القطرى لأى أفراد أو منظمات إرهابية، والمدرجون ضمن قوائم الإرهاب فى الدول الأربع 
5-    تسلم قطر جميع العناصر الإرهابية المطلوبة لدى الدول الأربع وعدم إيواء أى عناصر أخرى مستقبلا
 6-  إغلاق قناة الجزيرة والقنوات التابعة لها. 
7-   إغلاق وسائل الإعلام التى تدعمها قطر بشكل مباشر أو غير مباشر
 8-   وقف التدخل فى شئون الدول الداخلية ومصالحها الخارجية وقطع الاتصالات مع العناصر المعارضة للدول الأربع
 9-   دفع قطر تعويض عن الضحايا والخسائر للدول الأربع، بسبب السياسة القطرية خلال السنوات السابقة 
10-  تلتزم قطر بأن تكون دولة منسجمة مع محيطها الخليجى والعربى 
11-  تسلم قطر كل قواعد البيانات الخاصة بالمعارضين المدعومين منها وإيضاح كل أنواع الدعم المقدم لهم.
12-  يتم الموافقة على هذه الطلبات خلال 10 أيام من تقديمها وإلا تعد لاغية 
13-  يتم إعداد تقارير متابعة دورية للاتفاق حال التوصل إليه، مرة كل شهر للسنة الأولى ومرة كل ثلاثة أشهر للسنة الثانية


الموافقة على تمديد المهلة لإرسال الرد القطري على المطالب

أعلنت مصر والسعودية والإمارات والبحرين الموافقة على طلب  الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، بتمديد المهلة الخاصة والمقدمة لحكومة قطر لمدة 48 ساعة.

وأصدرت جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، بياناً مشتركاً فيما يلي نصه:


"استجابة لطلب صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، بتمديد المدة الخاصة والمقدمة لحكومة قطر لمدة 48 ساعة، منذ وقت انتهاء المهلة؛ وذلك بسبب تأكيد الحكومة القطرية لسموه، أنها سترسل ردها الرسمي على قائمة المطالب الموجهة لها يوم الاثنين 3 يوليو2017 .. فإن الدول الأربع تعلن الموافقة على طلب سموه وسيتم إرسال رد الدول الأربع بعد دراسة رد الحكومة القطرية وتقييم تجاوبها مع قائمة المطالب كاملة".

.
اجتماع وزراء خارجية مصر والسعودية والإمارات والبحرين
 


أصدر وزراء خارجية الدول العربية الأربع (مصر- السعودية- الإمارات- البحرين) بيانا مشتركا، عقب اجتماعهم المطول الذي انعقد الأربعاء 5 يوليو2017 في القاهرة حول الموقف من الأزمة القطرية والذي آتى بالتزامن مع تلقى الدول الاربع رد الدوحة على مطالبهم :

وفيما يلي نص البيان الذى تلاه وزير الخارجية سامح شكري.

"اجتمع وزراء خارجية جمهورية مصر العربية والممكلة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين في القاهرة في 5 يوليو 2017، للتشاور حول الجهود الجارية لوقف دعم دولة قطر للتطرف والإرهاب وتدخلها في الشؤون الداخلية للدول العربية والتهديدات المترتبة على السياسات القطرية للأمن القومي العربي وللسلم والأمن الدوليين.

 وتم التأكيد على أن موقف الدول الأربع يقوم على أهمية التزام باتفاقيات والمواثيق والقرارات الدولية والمبادئ المستقرة في مواثيق الامم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي واتفاقيات مكافحة الارهاب الدولي مع التشديد على المبادئ التالية:

1 - الالتزام بمكافحة التطرف والإرهاب بكافة صورهما ومنع تمويلهما أو توفير الملاذات الآمنة .

2- ايقاف كافة أعمال التحريض وخطاب الحض على الكراهية أو العنف.

3 - الالتزام الكامل باتفاق الرياض لعام 2013 والاتفاق التكميلي وآلياته التنفيذية لعام 2014 في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

4 - الالتزام بكافة مخرجات القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عقدت في الرياض في مايو 2017.

5 - الامتناع عن التدخل في الشئون الداخلية للدول ودعم الكيانات الخارجة عن القانون.

6 - مسئولية كافة دول المجتمع الدولي في مواجهة كل أشكال التطرف والإرهاب بوصفها تمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين.

وأكدت الدول الأربع أن دعم التطرف والإرهاب والتدخل في الشئون الداخلية للدول العربية ليس قضية تحتمل المساومات والتسويف، وأن المطالب التي قدمت لدولة قطر جاءت في إطار ضمان الالتزام بالمبادئ الستة الموضحة أعلاه، وحماية الأمن
القومي العربي، وحفظ السلم والأمن الدوليين، ومكافحة التطرف والإرهاب، وتوفير الظروف الملائمة للتوصل إلى تسوية سياسية لأزمات المنطقة، والتي لم يعد ممكنًا التسامح مع الدور التخريبي الذي تقوم دولة قطر فيها.

وشددت الدول على أن التدابير المتخذة والمستمرة من قبلها هي نتيجة لمخالفة دولة قطر لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وتدخلاتها المستمرة في شؤون الدول العربية ودعمها للتطرف والإرهاب وما ترتب على ذلك من تهديدات لأمن المنطقة.

وتقدمت الدول الأربع بجزيل الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة على مساعيه وجهودة لحل الأزمة مع دولة قطر، وأعربت عن الأسف لما أظهره الرد السلبي الوارد من دولة قطر من تهاون وعدم جدية
التعاطي مع جذور المشكلة وإعادة النظر في السياسات والممارسات بما يعكس عدم استيعاب لحجم وخطورة الموقف.

وأكدت الدول الأربع على حرصها الكامل على أهمية العلاقة بين الشعوب العربية والتقدير العميق للشعب القطري الشقيق، معربا عن الأمل في أن تتغلب الحكمة وتتخذ دولة قطر القرار الصائب. وشددت الدول الأربع على أن الوقت قد حان ليتحمل المجتمع= الدولي مسئوليته لوضع نهاية لدعم التطرف والإرهاب، وأنه لم يعد مكان لأي كيان أو جهة متورطة في ممارسة أو دعم او تمويل التطرف والإرهاب في المجتمع الدولي أو كشريك في جهود التسوية السلمية للأزمات السياسية في المنطقة.

وفي هذا السياق أعربت الدول الأربع عن تقديرها للموقف الحاسم الذي اتخذه فخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن ضرورة الإنهاء الفوري لدعم التطرف والإرهاب والقضاء عليه وعدم إمكانية التسامح مع أي انتهاكات من أي طرف في هذا الشأن.

واتفق الوزراء على متابعة الموقف وعقد اجتماعهم القادم في المنامة". 


بيان رباعي مشترك بعد نشر وثائق “اتفاق الرياض” حول قطر في  10 / 7/ 2017

 أصدرت جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين بيانا مشتركا أوضحت فيه ان الوثائق التى نشرتها شبكة cnn العالمية والتى شملت اتفاق الرياض ٢٠١٣ و آليته التنفيذيه و اتفاق الرياض التكميلي ٢٠١٤، تؤكد بما لا يدع مجالا للشك لتهرب قطر من الوفاء بالتزاماتها وانتهاكها ونكثها الكامل لما تعهدت به.

وتشدد الدول الأربعة ان المطالَب الـ 13 التى قدمت للحكومة القطرية كانت للوفاء بتعهداتها والتزاماتها السابقة وان المطالَب بالأصل اما ذكرت فى اتفاق الرياض وآليته والاتفاق التكميلي او انها متوافقة بشكل كامل مع روح ما تم الاتفاق عليه.

 الدول الأربع تعلن قائمة جديدة للإرهاب مدعومة من قطر


أعلنت جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، أنه في إطار إلزامها الثابت والصارم بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله وملاحقة المتورطين فيه ومكافحة الفكر المتطرف وحواضن خطاب الكراهية واستمرارا للتحديث والمتابعة المستمرين، أنه تم تصنيف 9 كيانات و9 أفراد تضاف إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها تدعمها قطر وهى كالتالي: أعلنت جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، أنه في إطار إلزامها الثابت والصارم بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله وملاحقة المتورطين فيه ومكافحة الفكر المتطرف وحواضن خطاب الكراهية واستمرارا للتحديث والمتابعة المستمرين، أنه تم تصنيف 9 كيانات و9 أفراد تضاف إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها تدعمها قطر وهى كالتالي:

– أولا/ الكيانات 

1 – مؤسسة البلاغ الخيرية / اليمن.

2 – جمعية الإحسان الخيرية / اليمن.

3 – مؤسسة الرحمة الخيرية / اليمن.

4 – مجلس شورى ثوار بني غازي / ليبيا.

5 – مركز السرايا للإعلام / ليبيا.

6 – وكالة بشرى الإخبارية / ليبيا.

7 – كتيبة راف الله السحاتي / ليبيا.

8 – قناة نبأ / ليبيا.

9 – مؤسسة التناصح للدعوى والثقافة والإعلام / ليبيا.

– ثانيا/ الأفراد:

1  – خالد سعيد فضل راشد البوعينين / قطري الجنسية.

2 – شقر جمعه خميس الشهواني / قطري الجنسية.

3- صالح أحمد الغانم / قطري الجنسية.

4 – حامد حمد حامد العلي / كويتي الجنسية.

5 – عبد الله محمد علي اليزيدي / يمني الجنسية.

6 – أحمد علي أحمد برعود / يمني الجنسية.

7 – محمد بكر الدباء / يمني الجنسية.

8 – الساعدي عبدالله إبراهيم بوخزيم / ليبي الجنسية.

9 – أحمد عبد الجليل الحسناوي / ليبي الجنسية.

وذكر البيان الصادر عن الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب أن النشاطات الإرهابية لهذه الكيانات والأفراد ذات ارتباط مباشر أو غير مباشر بالسلطات القطرية، ومن ذلك أن الأشخاص القطريين الثلاثة والشخص الكويتي المدرجون في القائمة لهم نشاط في حملات جمع الأموال لدعم جبهة النصر وغيرها من الميلشيات الإرهابية في سوريا.

وأشار البيان إلى أن ثلاثة يمنيين و3 منظمات في اليمن ساهموا في دعم تنظيم القاعدة والقيام بأعمال نيابة عنها اعتمادا على دعم كبير من مؤسسات قطرية خيرية مصنفة إرهابيا لدى الدول الأربع، كما أن الشخصين الليبيين والمنظمات الإرهابية الست مرتبطون بمجموعات إرهابية في ليبيا تلقت دعما جوهريا وماليا من السلطات القطرية للعب دور فاعل في نشر الفوضى والخراب في ليبيا رغم القلق الدولي الشديد من التأثير المدمر لهذه الممارسات.

وذكر البيان “ومع ملاحظة أن السلطات القطرية سبق وأن وقعت مذكرة تفاهم لوقف تمويل الإرهاب مع الولايات المتحدة الأمريكية، ثم أعلنت تعديلا في قانونها لمكافحة الإرهاب، فإن الدول الأربع ترى أن هذه الخطوة وإن كانت خضوعا للمطالب الحازمة بمواجهة الإرهاب وتندرج ضمن الخطوات المنتظرة لعودة السلطات القطرية إلى المسار الصحيح، إلا أنها غير كافية”.

وأضاف البيان “القانون القطري الصادر عام 2014 لم يثمر عن مكافحة التطرف والإرهاب وخطاب الكراهية والتوقف عن دعم واحتضان الأفراد والجامعات المتطرفة والإرهابية بل اتسع نطاق وجودهم ونشاطهم في الدوحة وانطلاقا منها، كما أن للسلطات القطرية تاريخ طويل في نقض كل الاتفاقات والالتزامات القانونية الملزمة والموقعة وآخرها اتفاق الرياض عام 2013 والاتفاق التكميلي عام 2014 واستمرارها في احتضان الإرهابيين وتمويل العمليات الإرهابية وترويجها لخطاب الكراهية والتطرف.

وأكدت الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب أن الخطوة العملية المرتقبة هي التحرك العاجل من السلطات القطرية في اتخاذ الخطوات القانونية والعملية في ملاحقة الأفراد والكيانات الإرهابية والمتطرفة خاصة الواردة في هذه القائمة والسابقة المعلنة في 8 يونيو 2017، لتأكيد مصداقية جديتها في نبذ الإرهاب والتطرف والانخراط ضمن المجتمع الدولي المحارب للإرهاب بصرامة ووضوح.

وأوضح البيان أنه لضمان ذلك ستقوم الدول الأربع (مصر والسعودية والإمارات والبحرين) مع شركائها الدوليين بمراقبة مدى التزام السلطات القطرية بعدم احتضان الإرهابيين ودعم وتمويل الإرهاب والانقطاع عن الترويج لخطاب التطرف والكراهية واحتضان وتمويل المتطرفين داخل قطر وخارجها، كما أكدت الدول الأربع استمرار إجراءاتها الحالية وما يستجد عليها إلى أن تلتزم السلطات القطرية بتنفيذ المطالب العادلة كاملة التي تضمن التصدي للإرهاب وتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة.


ردود الأفعال المحلية على قرار قطع مصر للعلاقات مع قطر ..

 

- الأزهر يشيد بالموقف العربي  ..

أعلن الأزهر الشريف فى بيان له تأييده ودعمه للموقف العربي المشترك في قراره بمقاطعة الأنظمة التي تقوم بدعم الإرهاب، وتأوي كيانات العُنف وجماعات التطرف، وتتدخل بشكلٍ سافر في شؤون الدول المجاورة واستقرارها وأمن شعوبها.

كما يؤكد الأزهر الشريف دعمه لكافة الإجراءات التي اتخذها القادة العرب لضمان وحدة الأمة العربية، والتصدي بكل حزم وقوة لمخططات ضرب استقرارها، والعبث بأمن أوطانها.

ويتطلع الأزهر الشريف لمضاعفة جهود الأمة العربية لوقف المحاولات المغرضة التي تمارسها الأنظمة الشاردة، بما يشكل خطرًا على أمن الإقليم العربي واستقراره، آملًا أن تفيق هذه الأنظمة من غفلتها، وأن تعود إلى رشدها وإلى أهلها وبيتها، وأن تتذكر قول النبي: “إِنَّمَا يَأْكُلُ الذِّئْبُ مِن الغَنَمِ الْقَاصِيَةَ”، وقوله: “عَلَيْكُمْ بِالجَمَاعَةِ فَإِنَّهُ مَنْ شَذَّ شَذَّ فِي النَّارِ”.

 

- نقابة الإعلاميين تدعم قرار مصر ..

أعلنت نقابة الإعلاميين دعم قرار مصر وأشقائها العرب بقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر وتوحيد الصف العربى ومواجهة الأرهاب والتطرف والدول الداعمة له، والوقوف ضد كل محاولات شق الصف العربى.

- تأييد موسع من القيادات الحزبية والسياسية ..

أجمع عدد من القيادات الحزبية والشخصيات السياسية على وجود دلائل تشير إلى تورط النظام الحاكم بدولة قطر في دعم الإرهاب بالمنطقة العربية بمختلف السبل بشكل يهدد الأمن القومي العربي ويبدد ثروات شعوب المنطقة ويهدد مستقبل الوطن العربي.

وأعلنوا تأييدهم للقرار العربي بقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر .

 

- الهيئة الوطنية للصحافة تعلن تأييدها الكامل لاجراءات مقاطعة ..

أعلنت الهيئة الوطنية للصحافة تأييدها الكامل للإجراءات التي اتخذتها مصر وعدة دول خليجية وإسلامية مقاطعة دولة قطر بسبب تدخلها في شئون هذه الدول ورعايتها للجماعات الإرهابية وإمدادها بالمال والسلاح وتدريب عناصرها مما يشكل تهديدا للأمن القومي لتلك الدول واعتداء سافرا يمس شئونها الداخلية.

وذكرت الهيئة – في بيان الاثنين 5 / 6 / 2017 – “أنها إذ تؤيد تلك الإجراءات تؤكد أن الشعب القطري الشقيق لا يستحق ما يفعله به النظام القطري الداعم للإرهاب”، ودعت إلى ردع النظام القطري المعادي للدول والشعوب العربية والإسلامية وأن تكف أذرعها الإعلامية عن بث الفتن والفرقة بين العرب والمسلمين.

 

- اتحاد الكرة يعلن وقف التعامل مع القنوات الرياضية القطرية ..

أصدر الاتحاد المصري لكرة القدم بيانا رسميا،أكد فيه وقف التعامل مع القنوات الرياضية القطرية.

وذكر اتحاد الكرة في بيانه تأييده المطلق لما اتخذته القيادة السياسية من خطوات مدروسة طال انتظارها كثيرا، نحو كيان حاول مرارا وتكرارا النيل من وحدة شعبنا واستقرار بلادنا ،كما يهيب بأسرة الكرة المصرية بأنديتها وكياناتها وجماهيرها الوفية وقف التعامل فورا مع القنوات الرياضية القطرية، بكل الصور التعاقدية أو التعامل مع برامجها أو التجاوب مع ما تعرضه شاشاتها، وذلك كتعبير رافض للسلوك القطري في التعامل مع قضايا الأمة من جهة ومن جهة أخرى دعما وتأييدا للموقف الذي أعلنته القيادة السياسية”.

 

- أعضاء مجلس النواب يؤيدون القرار ..

أكد عدد من رؤساء وأعضاء مجلس النواب تأييدهم لقرار الدولة المصرية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، بسبب ممارساتها في دعم التنظيمات الإرهابية وتعزيزها بذور الفتنة والانقسام داخل المجتمعات العربية.


- فرض تأشيرة دخول على مواطني قطر بمراعاة كاملة للحالات الإنسانية

صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد أبو زيد في 17 / 7 / 2017 بأن أجهزة الدولة المعنية قد اتخذت قراراً بفرض تأشيرة دخول مسبقة على مواطني قطر إعمالاً لمبدأ المعاملة بالمثل ، موضحاً أنه "ليس من المعقول الاستمرار في منح مزايا واستثناءات لقطر في ظل مواقفها الحالية".

وأشار إلى أنه تم اتخاذ تلك التدابير بشكل يراعي عدم الإضرار بمصالح الشعب القطري الشقيق، لاسيما الحالات ذات الطبيعة الإنسانية، حيث تم استثناء المواطنين القطريين من أبناء الأم المصرية، وأزواج المصريين، والطلبة القطريين الدارسين بالبلاد بموجب شهادات قيد دراسية معتمدة من جهات تعليمية رسمية مصرية، من شرط الحصول على التأشيرة المسبقة.



ردود الأفعال الدولية والإعلام العربي والدولي  :

 

- مجلس علماء باكستان يستنكر دعم قطر لإيران وللمتمردين الحوثيين ..

أعرب مجلس علماء باكستان عن استنكاره إزاء دعم دولة قطر لإيران وللمتمردين الحوثيين وتواطئها مع إيران ضد المملكة العربية السعودية.

وقال رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ الدكتور طاهر محمود الأشرفي – في بيان صادر عن المجلس في إسلام آباد – إنه من المؤسف والمثير للقلق إعلان دولة قطر دعمها لإيران بعد القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي أعلنت فيها 56 دولة إسلامية عن جهودها لمكافحة الإرهاب، معربا عن استنكاره دعم قطر للمنظمات الإرهابية والمتطرفة التي تسعى لزعزعة الأمن في عدد من الدول الإسلامية.

وأشار الأشرفي إلى أنه يجب على حكومة قطر مراعاة مشاعر المسلمين في العراق وسوريا واليمن ومعالجة تحفظات الأمة الإسلامية إزاء موقفها الذي أدى إلى شق وحدة الأمة الإسلامية وأضعف كيانها، مبينا أنه كان على قطر أن تسعى من أجل نصرة المسلمين في سوريا والعراق واليمن بدلا من دعم إيران في مخططاتها الإقليمية.

وأضاف أن قطر سعت إلى إلحاق الضرر بالجهود التي بذلها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود .

 

- رابطة العالم الإسلامي تؤيد قطع العلاقات مع قطر ..

أكدت رابطة العالم الإسلامي تأييدها الكامل لقرار المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر واليمن والحكومة الليبية المؤقتة قطع العلاقات مع دولة قطر.

وأوضحت – في بيان الاثنين 5 / 6 / 2017 – أن هذا الإجراء جاء وفق المقتضى الشرعي والقانوني والمنطقي تجاه الممارسات التي تستهدف أمن واستقرار الدول، من خلال إيواء ودعم المنظمات والجماعات الإرهابية، متبوعا بالتدخل في شؤونها والتأثير على وحدة شعوبها وتآلفها.

 

- البيت الأبيض يطالب قطر الالتزام بمذكرة تفاهم قمة الرياض ..

أكدت نائبة مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض دينا باول، إن قطر عليها الالتزام بما وقعت عليه في مذكرة التفاهم التي تم التوصل إليها في قمة الرياض، والمتضمنة إنشاء آلية للرصد والتحقق من عدم تمويل التنظيمات المتطرفة.

كما قال البيت الأبيض في تصريح مساء يوم الاثنين 5 / 6 / 2017 إن ترامب ملتزم بالعمل لتخفيف التوترات بالخليج بعد أن قطعت بعض الدول علاقاتها مع قطر.

 

- صحيفة إيطالية : التحالف العربي فرصة كبيرة لتوضيح للعالم مصدر الإرهاب  ..

قالت صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية، إن التحالف العربى الكبير ضد الإرهاب بعد قرار مصر والسعودية والبحرين والإمارات بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر فرصة كبيرة لتوضيح للعالم مصدر الإرهاب والمسئول عن الهجمات الإرهابية فى العالم سواء العالم العربى أو الدول الأوروبية، كما أنها فرصة كبيرة لمكافحة هذا الإرهاب وضربة لإيران.

 وأوضحت الصحيفة أن "الناتو العربى" يسير فى اتجاه معاكس لقطر، ويمثل ضربة كبيرة لكل من قطر وإيران أيضا، كما أنه عكس مدى قوة الترابط بين الدول العربية وإصرارهم على مكافحة الإرهاب الذى أصبح يجتاح العالم بأجمعه.

 

-  هاشتاج "قطع العلاقات مع قطر" يتصدر "تويتر"  ..

تصدر هاشتاج "قطع العلاقات مع قطر" قائمة الأكثر تداولا عبر موقع التدوينات الصغيرة "تويتر"، فى أكثر من دولة عربية على رأسها مصر .

 
اتصال هاتفي بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الأمريكي ترامب ..
جرى اتصال هاتفي في 9 / 6 / 2017 بين الرئيس/ عبد الفتاح السيسي والرئيس الأمريكي/ دونالد ترامب، تم خلاله بحث آخر المستجدات في منطقة الشرق الأوسط وخاصة ما يتعلق بجهود مكافحة الإرهاب، حيث أشاد الرئيس السيسي بمشاركة الرئيس ترامب الفعالة في قمة الرياض في مايو الماضي وما أ​سفرت عنه من تشكيل جبهة موحدة لمواجهة الإرهاب على المستويات كافة.

كما أكد الرئيسان خلال الاتصال ضرورة مواصلة التصدي الحاسم للإرهاب، وأهمية الوقوف معا كجبهة واحدة قوية ضد الإرهاب والجماعات المتطرفة والمسلحة والدول التي تقوم بتمويل الإرهاب ودعمه سواء مادياً أو معنوياً، مؤكدين أنه من غير المقبول استمرار سياسة التدخل في الشئون الداخلية للدول عن طريق دعم جماعات الإرهاب والفكر المتطرف في المنطقة.

كما أكد الرئيسان عزم مصر والولايات المتحدة مواصلة التنسيق والتشاور على أعلى المستويات لضمان دفع جهود استعادة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والقضاء على الإرهاب على نحو نهائي.

 

 

 



الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى