أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

26 أغسطس 2019 09:49 ص

زيارة الرئيس السيسي لكازاخستان-اليابان- كورياالجنوبية

الأحد، 06 مارس 2016 12:03 م

يبداً الرئيس/ عبد الفتاح السيسي جولة أسيوية مهمة اعتباراً من 26 فبراير 2016، تشمل دول كازاخستان واليابان وكوريا الجنوبية. الجولة تأتي في إطار جولات الرئيس الخارجية الناجحة والتي تقوم علي إعداد جيد مسبق يتيح لمصر جني ما تريده من التعاون الإيجابي الفعال مع دول العالم كافة خدمة لأغراض التنمية الداخلية التي تسير حالياً بخطي متسارعة خاصة في مجال البني التحتية. 

وقد أعلنت الرئاسة الكازاخية أن الرئيس/ عبد الفتاح السيسى سيزور رسميا كازاخستان، ويلتقى الرئيس نور سلطان نزار باييف في مستهل الجولة الأسيوية، وأشارت الي أن زيارة الرئيس السيسي لكازاخستان تأتى فى إطار زيارته الآسيوية والتى تهدف إلى إعطاء دفعة للتعاون الكازاخستانى المصري. وذكرت أنه من المتوقع أن تجرى المفاوضات بين الطرفين فى مجالات مثل التعاون فى التجارة والقطاعات الاقتصادية والزراعية والصيدلانية، وكذلك فى مجال البنية التحتية وقطاع النقل والخدمات اللوجستية والتعاون الأمني في مجال مكافحة الإرهاب. 

ويشار الي أنه وتزامنا مع الزيارة، فقد أعلنت لجنة الطيران المدنى بوزارة الاستثمار والتنمية فى كازاخستان أنه سيتم استئناف الرحلات الجوية مع مصر فى شهر مارس 2016.

وأعلنت اللجنة أنه تم حل مسألة فتح الاتصالات الجوية المنتظمة بين كازاخستان ومصر جنبا إلى جنب مع موظفي الأمن المصريين، موضحة أن الجمعية السياحية فى كازاخستان قامت بالتفتيش المطلوب، ونتيجة لاستعراض نتائج أمن الطيران فى المطار الدولى بشرم الشيخ تم إعطاء استنتاج إيجابى.

ومن المقرر أن تكون طوكيو هي المحطة الثانية في جولة الرئيس الاسيوية والذي يصطحب معه وفد حكومي رسمي للتوقيع على عدد من الاتفاقيات والمشاركة في مؤتمر الأعمال المصرى اليابانى بحضور عدد من المستثمرين من الجانبين، بجانب عقد لقاء مع إمبراطور اليابان واجتماعات ثنائية مع ممثلى كبرى الشركات اليابانية. 

وتستهدف الزيارة تعزيز الحوار الاستراتيجي السياسي بين البلدين وتقوية مجالات التعاون الاقتصادي المختلفة.

ومن المقرر أن يتم بحث سبل تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات خاصة في قطاعات الطاقة الجديدة والمتجددة والبترول والغاز وإدخال التكنولوجيا اليابانية في مجال إنتاج وصناعة الحديد خاصة المستخدم في صناعة السيارات، وعرض عدد من المشروعات الكبري على الجانب الياباني ومنها مشروع العاصمة الإدارية والمناطق التكنولوجية وبحث سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية المشتركة بين البلدين، كما تمثل الزيارة فرصة لفتح آفاق جديدة أمام الصادرات المصرية للسوق اليابانى . 

سفير اليابان لدى مصر أكد أن هناك عددا من المبادرات المهمة سوف يتم الإعلان عنها خلال زيارة الرئيس لطوكيو، خاصة في مجال التعليم وتمكين الشباب والمرأة، مؤكداً إن الزيارة تركز على تعزيز التعاون الاقتصادي والتعليم، وقال أن الرئيس السيسي سيلتقي خلال الزيارة بإمبراطور اليابان أكيهيتو ورئيس الوزراء شينزو آبي بالإضافة إلى عدة لقاءات رفيعة المستوى مع المسئولين اليابانيين وممثلي القطاع الخاص. السفير الياباني أيضاً أشار الي أن مشروعات اقتصادية مثل الطاقة الشمسية والطاقة المتجددة والغاز والبنية التحتية ستكون على أجندة المباحثات التي يجريها السيسي في اليابان معربا عن تفاؤله بالمبادرات التي تعلن خلال الزيارة. الجدير بالإشارة أن المباحثات المصرية اليابانية ستتناول التطورات والأوضاع في الشرق الأوسط، ودعم اليابان للجهود التي تبذلها مصر للتصدي لخطر الإرهاب والتطرف.

الرئيس / عبد الفتاح السيسي، سينهي جولته الأسيوية التي تستهدف استقطاب استثمارات وتعزيز التعاون المشترك بين القاهرة وشرق القارة الأسيوية، بزيارة الي كوريا الجنوبية، حيث يلتقى الرئيس، رئيسة كوريا الجنوبية، وعددا من مسئولي المؤسسات الاقتصادية المهمة مثل اتحاد الصناعات الكوري، والاتحاد الكورى للتجارة الدولية، والوكالة الكورية للترويج والاستثمار، والاتحاد الكورى للصناعات الصغيرة والمتوسطة. ويعقد الرئيس مباحثات حول تطورات المشروعات التنموية التي تنفذها كوريا الجنوبية في مصر، وعلى رأسها مشروع توسعة نظام التحكم الأوتوماتيكى لشبكات التوزيع في شمال القاهرة، بمنحة قيمتها ٢.٦ ملايين دولار، ومشروع المجمع التكنولوجى المتكامل بالأميرية، ومشروع الكلية المصرية الكورية للتكنولوجيا.سفير جمهورية كوريا جونج كوانج كيون فى القاهرة كتب مقالا بمناسبة زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لسيول فى 2-4 مارس المقبل، لتكون بذلك أول زيارة لرئيس مصرى لكوريا الجنوبية منذ 17 عاما.

وتناول السفير الكورى العلاقات الثنائية بين مصر وكوريا الجنوبية، مشيدا بثروة مصر الشبابية، خاصة وأن 60% من تعداد سكانها تحت عمر الـ30 عاما، وتحدث عن سعى بلاده لمرافقة مصر فى رحلتها نحو تحقيق التقدم الاقتصادى، مؤكداً أن علاقات التعاون بين البلدين ستشهد انطلاقة أقوى وعلى نطاق أشمل، مما سيؤدى إلى ازدهار واستقرار مشترك.

وتحديدا، ستكون حجر الزاوية لتعميق علاقاتنا وذلك بعد التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجالات التجارة والصناعة والتعليم وتنمية الموارد البشرية، والنقل، وتطوير الموانئ، وغيرها من المجالات. كما تعمل زيارة الرئيس السيسي لسيول على جذب انتباه المستثمرين الكوريين المهتمين بفرص الاستثمار المحتملة في مصر، بحيث سيكون بمثابة نقطة تحول تفتح فصلا جديدا من التعاون بين كوريا ومصر في السنوات المقبلة.


بيان رئاسة الجمهورية في مصر أوضح أن زيارة السيد الرئيس إلى كازاخستان ستشهد لقاءات مع كل من الرئيس الكازاخي "نورسلطان نزارباييف"، وكذا مع رئيس الوزراء الكازاخي، للتباحث بشأن مجمل أوضاع العلاقات الثنائية وسبل تنميتها وتطويرها، وكذا تبادل وجهات النظر بشأن مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب والتطرف. ومن المقرر أن يلقي السيد الرئيس كلمة في جامعة "نزار باييف" تتضمن إلقاء الضوء على مجمل التطورات السياسية والاقتصادية التي شهدتها مصر خلال السنوات القليلة الماضية، وكذا تطورات الأوضاع الإقليمية، وسبل مكافحة الإرهاب وتصويب الخطاب الديني.

وخلال زيارة السيد الرئيس لطوكيو، سيعقد سيادته لقاءات مع كل من امبراطور اليابان أكيهيتو ورئيس الوزراء الياباني شنزو آبي، لبحث سبل تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين، حيث يستأثر التعاون في مجالات التعليم والطاقة والبيئة بأولوية متقدمة في هذه الزيارة، فضلاً عن تبادل وجهات النظر إزاء القضايا الإقليمية المهمة، وكذا بحث سبل التعاون والتنسيق على الصعيد الدولي في ضوء عضوية البلدين في مجلس الأمن لعامي 2016-2017. كما سيلتقي السيد الرئيس مع رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي "جايكا" وكذا مع محافظ طوكيو التي تربطها بالقاهرة اتفاقية للتآخي.

وذكر السفير/ علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة، أن الشق الاقتصادي والاستثماري يحظى بأهمية كبرى أثناء زيارة السيد الرئيس إلى اليابان، حيث ستشهد الزيارة لقاءات مكثفة للسيد الرئيس مع ممثلي مجتمع الأعمال الياباني ورؤساء كبريات الشركات اليابانية.

ومن المقرر أن يلتقي السيد الرئيس كذلك بأعضاء جمعية الصداقة البرلمانية المصرية اليابانية، فضلاً عن حضور سيادته للمنتدى الاقتصادي الذي ينظمه مجلس الأعمال المصري – الياباني المشترك بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة اليابانية والمنظمة اليابانية للتجارة الدولية.أما زيارة السيد الرئيس إلى كوريا الجنوبية، فمن المقرر أن يلتقي خلالها بكل من الرئيسة الكورية بارك جون هيه، ورئيس الوزراء الكوري، ورئيس برلمان كوريا الجنوبية، ويتم خلال الزيارة التوقيع على إعلان الارتقاء بالعلاقات إلى مستوى الشراكة الشاملة والتعاون بين البلدين، وهو ما يعكس إرادة سياسية قوية لإحداث نقلة نوعية في التعاون والشراكة تتناسب مع إمكانيات البلدين وعلاقاتهما المتميزة.

كما سيلتقي السيد الرئيس بممثلي كبريات شركات الكورية ورؤساء الاتحادات الاقتصادية والتجارية بغية التعرف على آفاق التعاون الاقتصادي وفرص الاستثمار المتاحة في مصر، فضلاً عن حضور سيادته لاجتماع مجلس الأعمال المصري الكوري.لا شك أن جولة الرئيس / عبد الفتاح السيسي الأسيوية ترسم بوضوح أهداف التحرك السياسي المصري الخارجي شرقاً وغرباً، الباحث عن عائد سريع علي مستقبل المواطن المصري من أجل تحسين أوضاع البلاد الاقتصادية والاجتماعية. الرئيس صارح المصريين قبيل بدء الجولة بيومين خلال إطلاقه استراتيجية التنمية المستدامة "مصر 2030"، بحقيقة ما ينفذ علي أرض الواقع خاصة في مجال التنمية والبني التحتية، حيث أشار الي جهد كبير بذل من أجل تجاوز مشكلة الطاقة خاصة الكهربائية، والي عمل دؤوب لإنشاء الطرق وصيانتها، والسعي نحو زيادة الرقعة الزراعية، والي حل مشكلة الإسكان عبر المضي في إنشاء مئات الألاف من الوحدات السكنية وطرح قطع الأراضي .. أسهب الرئيس في مصارحة المصريين ودعاهم للمشاركة الفعالة في خطط التنمية ودعم مشروعات الشباب التي تقدم الدولة قروضها وتتيح التدريب والمشورة لهم.

لذلك فان هذه الجولة التي تشمل دولة إسلامية ناهضة مثل كازاخستان، تتميز بالمضي نحو الطريق السليم في خطط التقدم التنموي، والي اليابان ثالث أفضل أقتصاد عالمي، وكوريا الجنوبية التي تأتي في المركز الرابع عشر بين اقتصاديات العالم المتقدمة.

دول تبدع في مجالات الاختراعات التكنولوجية وتقديس العمل والنظام، انما تأتي بثمار طيبة علي مستقبل الشعب المصري التواق الي الخروج من مصاعبه المتعددة عبر انفتاح متنوع علي دول العالم كافة.مجدي فتحي لاشين

معرض الصور

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى