24 مايو 2019 08:09 م

علاقات مصر وجيبوتي

الإثنين، 15 أبريل 2019 02:02 م

التاريخ

تتمتع مصر وجيبوتي بعلاقات تاريخية واستراتيجية متميزة، حيث تعد مصر من أوائل الدول التي أقامت علاقات دبلوماسية وفتحت سفارة لها في جيبوتي عقب استقلالها عام 1977، كما سارعت مصر للترحيب بالاتفاق الإطاري للحوار السياسي الذى تم توقيعه بين الحكومة وائتلاف المعارضة في جيبوتي، لإنهاء الخلاف السياسي، وفي المقابل فقد ساندت جيبوتي المواقف المصرية في كافة المحافل الدولية، والتي كان آخرها تصويتها ضد قرار مجلس السلم والأمن الأفريقي بتعليق مشاركة مصر في أنشطة الاتحاد الإفريقي بعد ثورة 30 يونيو.

ويعزز من العلاقات الوثيقة بين البلدين موقع جيبوتي الاستراتيجي في مدخل البحر الأحمر، قرب خليج عدن ومضيق باب المندب، البوابة الجنوبية لقناة السويس، وأحد المحاور الأساسية للأمن القومي المصري، فضلا عن كون جيبوتي بوابة مهمة لمنطقة القرن الإفريقي وشرق إفريقيا، في ظل تمتعها ببنية تحتية وموانئ متطورة.

 العلاقات السياسية:

عكست الزيارة المهمة للرئيس إسماعيل عمر جيلة، رئيس جيبوتى، لمصر في ديسمبر 2016 العلاقات المتميزة بين البلدين، حيث عقد مباحثات ثنائية معمقة مع الرئيس عبد الفتاح السيسى، تناولت سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية بمشاركة الوزراء المعنيين من الجانبين، كما تمت مناقشة بعض القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك، كما تم التطرق إلى الوضع في منطقة القرن الأفريقي، واليمن، وحالة السلم والأمن في أفريقيا وما تشهده من تحديات نتيجة تعدد الأزمات بالقارة وتزايد مخاطر الإرهاب. كما قام محمود علي يوسف وزير خارجية جيبوتى بزيارة لمصر، فى 18/11/2017، استقبله خلالها وزير الخارجية المصري سامح شكرى، حيث بحثا مسار العلاقات الثنائية بين الدولتين، وقضايا منطقة القرن الأفريقى، وإطلاق آلية للمشاورات السياسية الدورية بين البلدين على مستوى وزيرى الخارجية.

العلاقات الاقتصادية:

رغم العلاقات الوثيقة بين مصر وجيبوتي، فإن حجم التبادل التجاري بين البلدين، والذي لا يتجاوز 30 مليون دولار سنويا، لا يعكس متانة تلك العلاقات، وإن كانت زيارة الرئيس الجيبوتي لمصر في ديسمبر 2016 قد شهدت توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون المهمة في مختلف المجالات، والتي شملت: مذكرة تفاهم لتصدير واستيراد وعبور المواشي واللحوم, ومذكرة فى مجال التعليم الفني، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الاشتراك في المعارض والأسواق الدولية، ومذكرة في مجال التعاون التجاري، واتفاق للتعاون الاقتصادي والفني بين البلدين، ومذكرة تفاهم في مجال الصحة والدواء، ومذكرة بين هيئة قناة السويس وهيئة موانئ جيبوتي. كما يرتبط البلدان باتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم فى مختلف المجالات، عددها 33 اتفاقية ومذكرة تفاهم، فيما عقدت اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادى والفنى بين البلدين، عدة لقاءات.  

ويتمثل تواجد المستثمرين المصريين فى جيبوتي فى شركتي: المهندسون المتحدون والتى تقوم حالياً بعدد من المشروعات فى مجال المقاولات، ومجموعة شورى التى تمكنت من تأسيس بنك مصري فى جيبوتي.

 العلاقات الثقافية:

يلعب الأزهر الشريف والجامعات المصرية دورًا مهمًا في تدعيم العلاقات الثقافية بين البلدين، وذلك من خلال استقبال مصر للبعثات الدراسية الجيبوتية، كما توفر مصر العديد من فرص التدريب للكفاءات الجيبوتية من مختلف المجالات، ضمن البرامج التدريبية المقدمة من الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية. ويبلغ عدد مبعوثى الأزهر الشريف فى جيبوتى حالياً اثنا عشر مبعوثاً، بالإضافة إلى المنح الدراسية التى يقدمها الأزهر الشريف لطلاب جيبوتي، والتي يبلغ عددها 15 منحة سنوية، فيما  يبلغ عدد خبراء الصندوق المصرى للتعاون الفنى مع إفريقيا فى جيبوتى اثنا عشر خبيراً يعملون فى تخصصات عديدة. وقد استجابت وزارة التعليم العالى لطلب وزير الخارجية الجيبوتى بزيادة المنح الجامعية والدراسات العليا المخصصة إلى جيبوتى لتصل إلى (15) منحة، بالإضافة إلى عدد (10) منح فى الدراسات العليا للاستفادة منها العام الدراسى 2016/2017.

العلاقات العسكرية:

تُقدم مصر الدعم الفني والدورات العسكرية داخل منشآتها ومعاهدها العسكرية للكوادر العسكرية الجيبوتية في التخصصات المختلفة، كما أن هناك تعاونُا مصريًا – جيبوتيًا في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف من خلال تنشيط الآليات القائمة لتعزيز علاقات التعاون العسكري والأمني، وكذلك حماية البحر الأحمر من التهديد الإرهابي وعمليات القرصنة الدولية.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى