25 أبريل 2019 04:29 م

العلاقات السياسية

الثلاثاء، 14 أكتوبر 2014 12:00 ص

تمتد العلاقات الساسية بين مصر والمغرب منذ ايام الحكم الفاطمى لمصر في القرن العاشر الميلادى   الذى شجع  انتقلت العديد من الاسر المغربية للعيش في مصر والى استقرت في الجانب الغربي لمصر، في غربي الدلتا، والبحيرة والفيوم، والواحات وسائر الجهات الغربية من صعيد مصر.

وفى العصر الحديث كانت مصر من اوائل الدول التى دعمت استقلال المغرب، واستقبالت مصر زعيم المقاومة فى الريف وأحد أعظم مؤسسى المقاومة الشعبية للاحتلال فى التاريخ العالمى المعاصر الزعيم عبدالكريم الخطابى، أمير المقاومة فى الريف بشمال المغرب الذى قاوم الاحتلال الإسبانى، ثم الفرنسى وبقى فى مصر لفترة .

ومن ناحية اخرى شارك المغاربة اخوانهم المصريون في جهادهم ضد حملة نابليون وفى العصر الحديث دعمت المعرب بقوة مصر  فى حربها ضد العدو الاسرائيلى وشاركت المغرب بجنود حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973 وكان للمقاتلات المغربية دور فعال في حرب أكتوبر 1973 حيث وصلت مقاتلات بعد سفر طويل، عن طريق الجزائر وتونس وليبيا، مصحوبة بطائرات النقلِ العملاقه التى تحمل قطع الغيار والأسلحة، وأجهزة المعاونة لطائرات السرب المغربي.  

 

وتتسم العلاقات السياسية بين مصر والمغرب بالتفاهم والتنسيق المستمر وترتبط الدولتان بلجنة عليا مشتركة برئاسة رأس الدولة في الدولتين ، بموجب اتفاقية ثنائية دخلت حيز التنفيذ في مايو 1997، ويندرج في إطار اللجنة العليا 29 لجنة فنية مشتركة تغطي مختلف مجالات التعاون الثنائي هي:

آلية التنسيق والتشاور السياسي ـ الصناعة ـ المسح الجيولوجي ـ التجارة ـ الزراعة ـ الطب البيطري ـ الصيد البحري ـ السياحة ـ الملاحة ـ الجمارك ـ الوقاية من المخالفات الجمركية ـ الكهرباء ـ الطرق ـ التعمير والإسكان ـ العلوم والتكنولوجيا ـ البترول ـ بنك المعلومات للاتفاقيات البترولية ـ التنمية الإدارية ـ الصحة ـ البيئة ـ القوى العاملة ـ التجهيزات الأساسية ـ التخطيط ـ الشئون الاجتماعية ـ الضمان الاجتماعي ـ الإعلام ـ الأوقاف ـ الشباب والرياضة ـ القضاء والقانون.

جددت مصر دعمها لوحدة المغرب الترابية بمبادره. "مصر تدعم دائما جهود المغرب لاستكمال وحدة أراضيها،" في عام 1999. مشدده أيضا على حاجة المغرب ومصر لتعزيز العلاقات التجارية في ما بينها و بين الدول العربية.

جدير بالذكر أنه منذ دخول اللجنة العليا المشتركة بين البلدين منذ إقرارها، انعقدت اللجنة ست مرات برئاسة قائدي البلدين كان أخرها في مايو 2006 والتي انعقدت في مدينة مراكش بالمغرب، شهدت انعقاد الدورة الرابعة لآليات التنسيق والتشاور السياسي برئاسة وزيري خارجية البلدين والتي عكست تطابقاً في وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

على نفس الصعيد شهدت العلاقات البرلمانية بين البلدين تطوراً مماثلاً لما شهدته العلاقات السياسية، ففي مارس 1997 ـ خلال زيارة رئيس مجلس الشعب إلى المغرب ـ تم الإعلان عن تكوين "مجموعة الأخوة والتعاون" بين مجلسي الشعب المصري والبرلمان المغربي.. وفي ديسمبر 1997 خلال زيارة رئيس مجلس الشورى إلى المغرب تم تكوين "مجموعة الأخوة والتعاون" بين مجلس الشورى ومجلس المستشارين بالمملكة المغربية.. ثم توالت الزيارات بين الوفود البرلمانية في كلا البلدين.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى