14 أكتوبر 2019 03:36 م

العلاقات الثنائية مع الدول الإفريقية

العلاقات المصرية الانجولية

الأربعاء، 14 نوفمبر 2012 12:00 ص

مقدمة:
تعود العلاقات بين أنجولا ومصر  إلى الستينيات من القرن الماضي، عندما كان القوميون الأنجوليون يشاركون في الكفاح من أجل الاستقلال، وتعززت في عام 1976 مع افتتاح السفارة الأنجولية في مصر

وتتميز العلاقات السياسية التاريخية بين البلدين بالثبات و الاستقرار، حيث لم تشهد أية توترات في أي مرحلة من مراحلها المختلفة منذ استقلال أنجولا، و يرجع تاريخ هذه العلاقات لعام 1965 حيث تم فتح أول مكتب إقليمي لحزب الحركة الشعبية لتحرير أنجولا ( MPLA ) بالقاهرة برئاسة السيد باولو جورج وزير الخارجية الأسبق و ذلك لدعم حركات التحرر الأنجولية ضد الإستعمار البرتغالي.

و قد عبر الرئيس الأنجولي دوس سانتوش في أكثر من مناسبة عن شكره العميق لما قدمته مصر لدعم بلاده خلال فترة الاستعمار البرتغالي، و كذلك خلال فترة الحرب الأهلية الأنجولية التى استمرت لأكثر من 27 عاماً.


الزيارات المتبادلة:

تحرص أنجولا  علي تنمية علاقاتها مع كافة الدول الإفريقية، ومن بينها مصر، لدفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

- فى 15/8/2018 قام السيد Joao Baptista Borges وزير الطاقة والمياه الأنجولى والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله د. محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة. بحثا الجانبان سبل دعم وتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة. 

- فى 25/2/2017 قام جورجيس تشيكوتي وزير خارجية أنجولا بزيارة لمصر للمشاركة في الاجتماعات رفيعة المستوى حول قضايا منطقة البحيرات العظمى، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. بحثا الجانبان سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات.

- في يناير 2018 استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر إقامته بأديس أبابا على هامش مشاركته فى القمة الافريقية،  رئيس أنجولا "خواوو لوريسنو"، الذى أكد حرص مصر على مواصلة التعاون مع أنجولا في مجال بناء القدرات من خلال برامج التدريب التي تقدمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في مختلف المجالات، استعرض رئيس أنجولا الجهود التي تقوم بها بلاده من أجل تطوير البنية التحتية عقب سنوات الحرب الأهلية التي مرت بها، مشيرًا إلى تطلعه للاستفادة من خبرة مصر فى هذا المجال.وأبدى الرئيس استعداد مصر التام للتعاون مع أنجولا فى هذا الخصوص وتقديم ما لديها من خبرات.

- قام جيرجيوس شيكولتي وزير خارجية أنجولا بزيارة لمصر فى 8/6/2014، على رأس وفد للمشاركة فى مراسم تنصيب السيسى رئيساً لمصر، اجتمع معه نبيل فهمى وزير الخارجية. تناول اللقاء استئناف مصر لأنشطتها داخل الاتحاد الأفريقي بحثا الجانبان سبل دعم التعاون الإقليمي حول القضايا الإفريقية، خاصة فيما يتعلق بسبل تحقيق التنمية في القارة الإفريقية، حيث شهدت المناقشات اتفاقاً في الرؤى حول إيلاء الأهمية اللازمة لقضية التنمية في القارة الأفريقية وحل المنازعات بالطرق السلمية للتفرغ لعملية التنمية. كما بحثا أهمية الإسراع بعقد اجتماع اللجنة المشتركة لتفعيل التعاون الثنائي بين البلدين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، فضلاً عن سبل الاستعانة بالخبرات المصرية في مجالات البنية التحتية والاستفادة من دور القطاع الخاص في هذا الشأن.


- زيارة رئيس المجلس القومي للرياضة إلى أنجولا مرتين خلال شهر يناير 2010 لحضور فعاليات افتتاح وختام بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم " انجولا 2010 " بدعوة من نظيره الأنجولي مواندومبا.

- زيارة عدد من الوزراء و المسئولين الأنجوليين لمصر خلال عامى 2009 و 2010 لحضور عدد من المؤتمرات و المحافل الدولية، لدفع وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين و من أهم الزيارات المشار إليها هي زيارة رئيس الوزراء الأنجولي أنطونيو باولو كاسوما ( رئيس البرلمان الحالي ) و وزير الخارجية أسونساو دوش أنجوش لحضور قمة عدم الانحياز التي عقدت بيوليو عام 2009 بمدينة شرم الشيخ.

- زيارة وزيرة التخطيط الأنجولية آنا دياز لورانسو على رأس وفد أنجولي ضم عدد من نواب الوزراء للمشاركة في منتدى الصين أفريقيا و الذي عقد بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 6 إلى 9 نوفمبر 2009.

- زيارة وزير الشباب و الرياضة الأنجولي للقاهرة في شهر فبراير 2010 تلبيةً لدعوة رئيس المجلس القومى للرياضة لحضور مباريات الفريق الأنجولي لكرة اليد أثناء بطولة الأمم الأفريقية لكرة اليد بالقاهرة.

- زيارة وزير الإدارة الإقليمية الأنجولي لمصر خلال شهر أبريل 2009 على رأس وفد رفيع المستوى حيث بحث مع نظيره المصري وزير الإدارة المحلية سبل دفع و تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين و كيفية التغلب على المشاكل التي تواجه عمل المحليات و اللامركزية في اتخاذ القرارات.

العلاقات الاقتصادية

تحرص مصر وأنجولا علي تعزيز التعاون الاقتصادي بينهما، واستغلال العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين، وترجمتها إلى مشروعات تجارية وصناعية واستثمارية ملموسة تخدم الاقتصادين المصري والانجولي، وتدعم مصر  الاستثمارات المصرية إلي إفريقيا والعكس، والعمل علي تنمية ومعالجة قضايا القارة عبر التواصل البناء والأخوي، ودفع التنمية الاقتصادية في إفريقيا.

ويبرز دور القطاع الخاص المصري في أنجولا والمشروعات التي تنفذها شركة السويدي اليكتريك هناك، حيث نفذت الشركة ثلاث محطات كهربائية بقدرة ١٥٠ ميجاوات باستخدام ٦ توربينات متنقلة. وتوجد محطتين داخل العاصمة ( لواندا) و الثالثة في مدينة هوامبو. وتتواجد شركة السويدي في أنجولا منذ أكتوبر ٢٠١٥ وحتى الان حيث تتابع الشركة تشغيل وصيانة المحطات الثلاث. وتعد الثلاث محطات من أحدث التكنولوجيا المستخدمة في أنجولا.

وهناك فرص كبيرة أمام البلدين، في مجال الكهرباء ومشروعات البنية التحتية وتكنولوجيا المعلومات والثروة السمكية ، وكذلك في مجال الصناعات البترولية وذلك نظرا لاحتياج أنجولا لمحطات لتكرير البترول، كما توجد فرص كبيرة أمام الصادرات المصرية في السوق الانجولي. 

 تحرص أنجولا علي تكثيف التعاون مع مصر في قطاع النفط، حيث تتمتع أنجولا بخبرة كبيرة ويمكن تقاسمها مع مصر من خلال خبرتها في هذا الفرع من النشاط الذي يضع أنجولا في طليعة إنتاج النفط الخام في القارة الإفريقية، ويسهم التعاون في هذا القطاع بين البلدين  بشكل كبير في تحقيق التنمية المستدامة للبلدين. 

شاركت أنجولا في المعرض الأفريقي للتجارة البيني فى ديسمبر 2018، بـ24 عارضا و60 رجل اعمال، وكانت  مشاركة انجولا المتميزة بداية مرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية المتميزة مع مصر.

وحشدت الشركات الأنجولية حشدت 450 مليون دولار خلال المعرض التجاري الإفريقي (IATF / 2018) الذي استضافته القاهرة من 11 إلى 17 ديسمبر 2018 ،وهذا المبلغ هو نتاج المشروعات التي قدمتها الشركات المعنية، والتبادل التجاري والاتفاقات التي وقعها رجال الأعمال الأنجوليون خلال المعرض التجاري الأول من نوعه في إفريقيا، يتم توجيه هذا المبلغ إلى شركة الطاقة الأنجولية بقيمة (400 مليون دولار أمريكي)، والجمعية الوطنية للصناعيين وصناعة الأخشاب (ANIMA) بقيمة 200 مليون دولار واتحاد المرأة والمشاريع في أنجولا (FMEA) بمبلغ 50 مليون دولار أمريكي، وضم الوفد الأنجولي الذي شارك بالمعرض، والذي ترأسه وزير التجارة  أكثر من 100 مشارك، من بينهم 22 شركة استغلت الحدث لإجراء اتصالات مع نظرائها من مصر والدول الإفريقية الأخرى، فضلا عن أكثر من 30 شركة.

فى 13 ديسمبر 2018 التقى جوقر قان، وزير التجارة الأنجولي مع المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، علي هامش ختام اجتماع وزراء التجارة الأفارقة السابع الذي استضافته مصر بحضور 54 دولة، وأكد خلال اللقاء على ضرورة تكاتف كافة الدول الافريقية لإحداث طفرة صناعية تحافظ على الموارد الأفريقية وتسهم في التحول من تصدير المواد الخام الى تصدير السلع تامة الصنع، وهو ما يسهم في تحقيق معدلات نمو مرتفعة لكافة الاقتصادات الأفريقية.

- فى 15/8/2018 قام السيد Joao Baptista Borges وزير الطاقة والمياه الأنجولى والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله د. محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة. بحثا الجانبان سبل دعم وتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة. تم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون الثنائى بين الجانبين في مجال الكهرباء والطاقة المتجددة، تضمنت المذكرة عدد من المجالات من بينها تقديم الجانب المصرى المساعدات الفنية لإقامة محطات طاقة شمسية بتكنولوجيا الخلايا الفوتوفلطية للقرى النائية المتصلة بالشبكة وغير المتصلة ونظام الهجين (شمسي – ديزل) لزيادة الإمداد بالكهرباء بانجولا وتبادل الخبرات وتقديم الدعم في مجالات (انتاج – نقل- توزيع) الكهرباء والطاقة المتجددة وإعداد دراسات جدوى لمشروعات الطاقة الكهربائية وخاصة مشروعات الطاقة المتجددة. وشملت المذكرة أيضاً  تنظيم برامج إدارية وفنية ودورات تدريبية خاصة في مجالات تقليل الفقد وترشيد وكفاءة الطاقة ودعم جهاز مرفق تنظيم الكهرباء الانجولي وهيكلة أسعار تعريفة الكهرباء واتفاقيات شراء الطاقة والعدادات مسبقة الدفع والشبكات الذكية تخطيط وتصميم وتنفيذ المشروعات في مجالات إنتاج الكهرباء من الطاقة (التقليدية – المتجددة) ونقل وتوزيع الكهرباء وتشغيل وصيانة المحطات وشبكات النقل وتوزيع وكذلك نماذج وآليات مشاركة القطاع الخاص لمشروعات الطاقة المتجددة بالإضافة إلى تشجيع القطاع الخاص (المصري والأنجولي) للاستثمار في مجال التصنيع المحلي للمعدات والأجهزة عالية الكفاءة وكذا تنفيذ المشروعات الكهربائية. 

- شاركت خمس شركات مصرية لأول مرة بمعرض لواندا الدولي يوليو 2009 حيث عرضت هذه الشركات نماذج لبعض منتجاتها وكان أهمها شركة قنا للأسمنت و موبيليات القصر و أخرى للتجهيزات البلاستيكية للعقارات.


حجم التبادل التجاري بين البلدين عبارة عن بضع صفقات تجارية تتم بصورة غير منتظمة و تقوم بها مجموعة شركات مصرية كالسويدي للكابلات، التي قامت بإرسال وفد من الشركة إلى لواندا في يوليو 2009 لبحث الفرص التصديرية لمنتجات الشركة لأنجولا و بعض الشركات الصناعية و التجارية الأخرى فى عدد من المجالات.
ويوجد العديد من السلع و المنتجات المصرية الغذائية ( مأكولات و مشروبات ) بالسوق الأنجولية و التى يتم استيرادها من خلال التجار اللبنانين المتواجدين في انجولا أو مباشرة من خلال بعض الشركات المصرية التى تحاول النفاذ للسوق الأنجولية الواعدة.




الاطار التعاقدى

• يوجد بين البلدين اتفاقيتين للتعاون الثنائي في المجال الثقافي و العلمى و الفنى، و بروتوكول تنفيذي للتعاون الفنى بين البلدين، و كذلك مذكرتين للتفاهم بين وزارة الصحة الأنجولية و الصندوق المصري للتعاون الفنى مع أفريقيا و أخرى بين وزارتي الزراعة بالبلدين:-

الفترة

تاريخ التوقيع

نوع التعاقد

تجدد تلقائياً كل خمس سنوات

20 يوليو 2003بالقاهرة

مذكرة للتفاهم بين الصندوق المصري للتعاون الفنى مع أفريقيا و وزارة الصحة الانجولية

 

1 ابريل 1995 بالقاهرة

مذكرة للتفاهم بين وزارتي الزراعة بالبلدين

تجددتلقائياً كل خمس سنوات

26مارس  1987 بلواندا

اتفاق للتعاون العلمى و الفنى و الثقافي

تجدد تلقائياً كل سنتين

27 سبتمبر 1985بلواندا

اتفاق ثنائي للتعاون الفنى

تجدد تلقائياً كل سنتين

27 سبتمبر1985بلواندا

 برتوكول تنفيذي للتعاون الفنى

في 26 نوفمبر 2010، تم التوقيع بالأحرف الأولي علي أول اتفاق للخدمات الجوية بين مصر وأنجولا، وكذلك تم التوقيع علي مذكرة للتفاهم بين سلطة الطيران المدني المصري وهيئة الطيران المدني الأنجولي.

العلاقات الثقافية :

كان لمشاركة و فوز المنتخب القومي الأول ببطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم و التي أقيمت بانجولا في يناير 2010 بالغ الأثر على دفع العلاقات الرياضية و الثقافية بين البلدين حيث قام التليفزيون الأنجولي ببث العديد من البرامج الثقافية حول مصر و حضارتها الفرعونية و كذلك مزاراتها السياحية، كما بثت الإذاعات المحلية برامج ثقافية تناولت جوانب من تاريخ مصر الحديث. أيضا،ً جاءت مشاركة أنجولا في بطولة الأمم الأفريقية لكرة اليد بالقاهرة " فبراير 2010 " و تتويج الفريق الأنجولي للسيدات بهذه البطولة لتعزز مكانة مصر التاريخية و الثقافية لدى العديد من الأنجوليين.


شاركت فرقة الفنون الشعبية الأنجولية في مهرجان الفن الشعبي الذي نظمه القطاع الأفريقي بالوزارة بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية "مايو 2009 " بمناسبة الاحتفال بيوم أفر يقيا 25 مايو من كل عام.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى