22 أغسطس 2019 11:01 ص

العلاقات الاقتصادية

الثلاثاء، 15 يناير 2019 11:49 ص

- فى 10/10/2018 التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع نيكوس أنستاسيادس رئيس قبرص، وذلك خلال زيارته لجزيرة كريت في اليونان للمشاركة في فعاليات القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان. بحثت القمة سبل تعزيز العلاقات بين الدول الثلاث في كافة المجالات والبحث عن آفاق جديدة للتعاون المشترك بينها. شهد الزعماء الثلاثة عقب الاجتماعات مراسم توقيع عددا من اتفاقيات ومذكرات التفاهم المشتركة عقب المباحثات، شملت الاتفاقيات:

• توقيع مذكرة للتعاون الجمركي الفني.
• توقيع اتفاقية تعاون بين مصر وقبرص واليونان في مجال التعليم بحضور وزراء خارجية الدول الثلاث.
• توقيع مذكرة تفاهم في مجال المشروعات الصغيرة، بحضور د. عمرو نصار وزير التجارة والصناعة ووزير الطاقة القبرصي ووزير الخارجية اليوناني.
• توقيع مذكرة تعاون بين مصر وقبرص واليونان فى مجال الاستثمار بحضور د. سحر نصر.

- فى 20/11/2017 شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس توقيع عددًا من مذكرات التفاهم بين البلدين في مجالات الدواء والاتصالات والتعاون الشرطي وذلك على هامش زيارة الرئيس للعاصمة القبرصية نيقوسيا. وقع سامح شكري وزير الخارجية مذكرة تفاهم مع الجانب القبرصي في مجال الصحة. كما تم توقيع مذكرة تعاون مشترك في مجال التعاون الأمني. وقع د. ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مذكرة تفاهم مشترك  مع الجانب القبرصي في مجال الأعمال والاتصالات.

- أرتفع حجم التبادل التجاري بين مصر وقبرص خلال الفترة من يناير حتى يوليو 2017، ليبلغ 41.3 مليون يورو، مقابل 29 مليون يورو خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، بنمو قدره 42.4%.

- وزادت صادرات مصر السلعية والبترولية خلال السبعة أشهر الأولى من العام الحالي إلى قبرص لتبلغ قيمتها 22.5 مليون يورو، مقابل 20.5 مليون يورو في الفترة ذاتها من عام 2016 بزيادة نسبتها 10%.

- ولم تقم مصر بتصدير مواد بترولية خلال الفترة من "يناير - يوليو 2017" في حين أن الصادرات السلعية حققت طفرة كبيرة لتبلغ قيمتها 22.5 مليون يورو، مقابل 12 مليون يورو فقط في الفترة ذاتها من عام 2016 بزيادة نسبتها 88%.

- وأدى التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين إلى ظهور منتجات جديدة على قائمة الصادرات المصرية لقبرص تشمل (هياكل وأجزاء المراكب وسفن الكروز والرحلات)، حيث يتم تصنيع هذه الهياكل في ورش في مدينة دمياط، بالإضافة إلى منتجات أخرى جديدة مثل أجزاء للمباني الجاهزة ومستلزمات طبية.

- وتضاعفت الصادرات المصرية من الخضروات والفاكهة سواء الطازجة أو المعلبة والمحفوظة نتيجة للجهود الترويجية لمكتب التمثيل التجاري، والذي ركز على هذا القطاع التصديري المهم في مصر، وبالتعاون مع الشركات المصرية المصدرة على مدار العام.

- وارتفع حجم الصادرات المصرية من لفائف الحديد والصلب والكابلات نظرًا لتعافي قطاع المقاولات القبرصي، الذي يتسم بالديناميكية والخبرات العريضة ونشاطه داخليًا وإقليميًا، حيث بدأت هذه الشركات في معاودة نشاطها في أعقاب الأزمة الاقتصادية الحادة التي شهدتها قبرص عام 2013، ومن ثم زيادة الطلب على مواد البناء المرشحة للزيادة بنسبة جيدة خلال السنوات القادمة.

- وعن حجم الواردات المصرية من قبرص، فقد أرتفعت خلال الفترة من "يناير- يوليو 2017" بنسبة 57.4% لتسجل نحو 18.8 مليون يورو مقابل 8 ملايين يورو خلال نفس الفترة من العام الماضي.

- وبالنسبة للواردات السلعية من قبرص ( بدون البترول)، فقد انخفضت واردات مصر من قبرص بشكل ملحوظ خلال الـ7 أشهر من العام الجاري لتبلغ قيمتها 5 ملايين يورو فقط مقابل 8 ملايين يورو عن نفس الفترة من عام 2016 بنسبة انخفاض بلغت 37.5% وشكلت بعض البنود التقليدية مثل لفائف النحاس والمستحضرات والإضافات الخاصة بعلف الحيوانات أهم بنود الواردات المصرية من قبرص.

- وتم استيراد مواد بترولية من قبرص بحوالي 13.8 مليون يورو في حين لم يتم استيراد أي كميات خلال نفس الفترة من العام الماضي، ما ساهم في تقليص فائض الميزان التجاري لصالح مصر خلال الـ7 أشهر الأولى من العام الجاري ليبلغ قيمته 2.7 مليون يورو مقابل 12.5 مليون يورو خلال الفترة ذاتها من عام 2016.

- وفيما يتعلق بحجم الاستثمارات المصرية القبرصية المشتركة، أشارت بيانات الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة إلى أن إجمالي عدد الشركات التي توجد مساهمة قبرصية في رأسمالها حتى 31/8/2016 بلغ 163 شركة بإجمالي رأسمال مصدر 1.07 مليار دولار، حيث بلغ إجمالي المساهمات القبرصية في رأسمال تلك الشركات 283.3 مليون دولار، أغلبها في قطاع السياحة. 

ولم يقتصر التعاون الاقتصادي بين البلدين على التجارة فقط بل شمل أيضًا:-

التنقيب والبحث عن الغاز:
يوجد بين مصر وقبرص عدد من الاتفاقيات الثنائيه في مجال التنقيب والبحث عن الغاز في شرق البحر المتوسط، حيث وقع البلدان في عام 2003 اتفاقية لترسيم الحدود البحرية، بالإضافة إلى الاتفاقية الإطارية التى تم توقيعها فى عام 2006 لتنمية مصادر الهيدروكربون عبر خط المنتصف بين البلدين.


- في أكتوبر 2012 تم توقيع اتفاقية تعاون بين الحكومتان المصرية والقبرصية، فى مجال البحث عن البترول والغاز خاصة فى المياه العميقة والملاصقة للحدود المصرية القبرصية، وذلك بعدما أظهرت عمليات المسح المبدئي لهذه المناطق مؤشرات قويه علي وجود كميات كبيره من الغاز. كما أن هناك تعاون مشترك لتدريب المهندسين المصريين على تكنولوجيات استخراج النفط والغاز الطبيعي، وتدريب الكوادر الفنية القبرصية فى مراكز التدريب المصرية المتخصصة.

- وشدد الإعلان أيضا على ضرورة أن تكون الاكتشافات الضخمة من الغاز الطبيعي في منطقة شرق المتوسط حافزًا لتشجيع التعاون الإقليمي، وليست باعثًا على الصراع والتوتر بين دول المنطقة، كما أكد الإعلان ضرورة التوصل السريع لترسيم الحدود البحرية بين دول المنطقة استنادًا إلى معاهدة الأمم المتحدة لقانون البحار، مطالبا تركيا بضرورة اِحترام الحقوق السيادية وولاية جمهورية قبرص على منطقتها الاقتصادية الخالصة.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى