25 أبريل 2019 12:43 م

العلاقات الثقافية

الثلاثاء، 22 يناير 2019 11:04 ص

ترجع أهمية العامل الثقافي بين مصر وقبرص، إلى توطيد العلاقات بين البلدين، وفي إطار ذلك فقد شاركت وزارة الثقافة فى مهرجانات الفنون الشعبية التى تُقام بقبرص من خلال فرق الفنون الشعبية، حيث شاركت فرق العريش ومرسى مطروح والأنفوشى للفنون الشعبية على التوالى فى مهرجان البحر المتوسط الثانى والثالث والرابع للرقص الفلكلورى خلال الأعوام 2007 و2008 و2009، وقد لاقت الفرق المشاركة نجاحاً كبيراً.

- في سبتمبر 2012 تم الاتفاق على إقامة أسبوع ثقافي تبادلي بين كلِ من مصر وقبرص سنوياً، كما تم الاتفاق أيضًا على إقامه المعرض القبرصي للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "مصر- قبرص.. علاقات عبر العصور" بالأوبرا خلال فتره مابين 28 اكتوبر – 31 ديسمبر 2012 .

- في نوفمبر 2011 وقع الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الازهر، ووزيرة خارجيه قبرص"ايرانو كوزاكومار"، اتفاقيه للتعاون بين الأزهر والحكومة القبرصية، تقضي بتفويض علماء التاريخ وخبراء العمارة الإسلامية بالأزهر الشريف بتدوين تاريخ مسجد "أم حرام" بقبرص، والتاريخ للمساجد التاريخية بقبرص باللغتين العربية واليونانية. 

- كما تم الاتفاق علي التعاون بين الازهر الشريف والحكومه القبرصيه في المجالات الدينيه والفقهيه، وايفاد بعض أساتذة الأديان من جامعه قبرص للمشاركه في ندوات وإلقاء محاضرات في جامعه الازهر وتلقي دورات تدريبيه علي الوعظ والارشاد والافتاء.

- في أكتوبر 2017 أطلقت مصر "أسبوع الجاليات" بالتعاون مع اليونان وقبرص حيث لأول مرة  يعقد لقاء يجمع بين  أبناء من ثلاث دول( مصر وقبرص واليونان ) عاشوا على أرض مصر، وذلك  لإحياء الاحتفاء الشعبي والسياحة التاريخية للجاليات الأجنبية تحت شعار "العودة للجذور"، بحضور تيرانس نيكولاس كويك نائب وزير الخارجية اليوناني، وفوتيس فوتيو المفوض الرئاسي للشئون الإنسانية والقبارصة للمغتربين ويتناول اللقاء زيارة للأماكن التي تحمل ذكريات الجاليات من الدول الثلاث ومكان نشأتهم ومدارسهم وغيرها، و تم الاتفاق علي خطة عمل تبدأ في 21 من نوفمبر2017.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى