14 نوفمبر 2019 07:02 م

مشاركة مصر في الدورة العادية الـ27 لقمة الاتحاد الأفريقي كيجالى

مشاركة مصر في الدورة العادية السابعة والعشرين لقمة الاتحاد الأفريقي كيجالى -17 - 18 يوليو 2016

الأربعاء، 13 يوليو 2016 01:19 م

تستضيف العاصمة الرواندية "كيجالي" خلال الفترة من 10 إلى 18 يوليو 2016، الاجتماعات التحضيرية والقمة السابعة والعشرين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي، القمة تعقد تحت شعار "2016: عام حقوق الانسان مع تركيز خاص على حقوق المرأة". مدينة كيجالي استعدت لاستضافة هذه القمة من خلال إنشاء مركز مؤتمرات عالمي، إضافة إلى أن كافة الشوارع الرئيسية تحمل اعمالا فنية لشعار القمة تتضمن رسائل تروج لرؤية الاتحاد الافريقي وأجندته للتنمية 2063.

القمة انطلقت رسمياً في 10 يوليو 2016، بالدورة العادية الثانية والثلاثين للجنة الممثلين الدائمة في مركز كيغالي للمؤتمرات. حيث ناقش سفراء دول اعضاء الاتحاد الافريقي، والذين يشكلون أعضاء لجنة الممثلين الدائمين، البنود الواردة في الاجندة استعداداً للقمة السابعة والعشرين، ليتم تقديمها إلى المجلس التنفيذي لاعتمادها.

الدورة العادية التاسعة والعشرين للمجلس التنفيذي تبدأ في 13 يوليو 2016. حيث ناقش وزراء الخارجية تقارير مختلفة للاجتماعات الوزارية للجان الفنية المتخصصة التي نظمتها مفوضية الاتحاد الافريقي خلال الاشهر الست الماضية. وفي هذا الصدد، ترأس وزير الخارجية/ سامح شكري وفد مصر
في اجتماعات المجلس التنفيذي. وتنطلق الدورة العادية السابعة والعشرين لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي في 17 و 18 يوليو 2016.

ومن المقرر أن يطلق الاتحاد الافريقي خلال القمة جواز السفر الالكتروني وهو مشروع رائد لأجندة افريقيا 2063، ويهدف إلى تسهيل حرية انتقال الاشخاص والبضائع والخدمات في سائر ارجاء القارة، بهدف توطيد التجارة البينية الافريقية والتكامل والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 وقد وصفت رئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي د. نكوسازانا دلاميني زوما المبادرة بأنها رمزية وهامة، وأنها "تدعو إلى خطوة ملموسة نحو تحقيق هدف إنشاء افريقيا قوية ومزدهرة ومتكاملة، مدفوعة بمواطنيها وقادرة على اخذ مسارها الصحيح في الساحة العالمية".

المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية صرح بأن القمة الحالية تعقد تحت شعار «إعلان عام ٢٠١٦ عاماً لحقوق الإنسان.

مع التركيز على حقوق المرأة»، وأضاف أن اختيار موضوع حقوق الإنسان كشعار للقمة الحالية جاء بناءً على توصية كل من اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والمحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، وذلك احتفالاً بذكرى اعتماد الميثاق الإفريقى لحقوق الإنسان والشعوب ودخوله حيز النفاذ، وبدء العمل الفعلى لكل من اللجنة والمحكمة، وهو ما يشكل تحولاً حقيقياً فى مسار التعامل القارى مع قضايا حقوق الإنسان. 

المتحدث باسم الخارجية أوضح أن الاجتماعات تتناول أيضا عدة قضايا من أهمها: تقرير مجلس السلم والأمن عن حالة السلم والأمن فى إفريقيا، وتفعيل بنية السلم والأمن فى إفريقيا كعمليات حفظ السلام، والجهود المبذولة لتفعيل القوة الإفريقية الجاهزة، فضلا عن موضوعات التكامل القاري، ومنطقة
التجارة الحرة القارية، وإصلاح مجلس الأمن، وانتخاب رئيس ونائب رئيس المفوضية والمفوضين، وانتخاب أربعة قضاة للمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب.

 ونوه المتحدث إلى أن الترشيحات المصرية خلال الانتخابات تشمل كلا من الدكتورة أمانى أبو زيد لمنصب مفوض البنية التحتية والطاقة، والدكتورة منى الجرف لمنصب مفوض التجارة والصناعة.

ولا شك أن مصر العضو المؤسس في انشاء منظمة الوحدة الافريقية عام 1963، وخليفتها بعد ذلك الاتحاد الافريقي الحالي، عملت منذ اليوم الأول علي أن تكون عضويتها في هذا الكيان الهام نشطة وإيجابية ترمي دائماً الي ترسيخ فكر التحرر الوطني ودعم الأشقاء الأفارقة في كافة المجالات وتقديم
المشورة وتبادل وجهات النظر وتعميق التبادل التجاري وإرساء الفكر التنموي بما يحدث نقلة نوعية في مكانة القارة السمراء عالمياً ككيان قادر علي نبذ الخلافات والاتحاد في الفكر والهدف والمصير، كيان قادر علي التعامل مع متغيرات العصر الحديث بخطي واثقة. 

 
مجدي فتحي لاشين

الإدارة العامة لبنك المعلومات والانترنت


 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى