18 يوليو 2019 07:25 م

مصر تتسلم رئاسة مجموعة الـ 77 والصين لعام 2018

الأحد، 14 يناير 2018 11:33 ص

تعد مجموعة الـ77  أكبر منظمة حكومية دولية للدول النامية في الأمم المتحدة ، يبلغ عدد الدول الاعضاء  134 دولة وهو ما يمثل نحو ثلثى الدول أعضاء الأمم  ، تضم عدد كبير من القوى الاقتصادية الناشئة .

 لماذا سميت مجموعة 77 والصين :

حظيت المجموعة منذ تأسيسها بدعم الصين، وحضرت اجتماعاتها بصفة "ضيف خاص"، حتى بدء التنسيق بينهما عام 1991 أثناء التحضير لقمة الأرض، وفى عام 1996 تبنت الدورة الوزارية الـ20 للمنظمة، ومن ثم صدر البيان الأول باسم "مجموعة 77 + الصين"، ومنذ ذلك الحين أصبح اسم المنظمة الـ"77 والصين".

التأسيس

يرجع تأسيس تلك المنظمة إلى التصدي لمنظمة التعاون و التنمية الاقتصادية التي تأسست في 1960 و التي تضم أغنى بلدان العالم، سعت حركة عدم الانحياز إلى الانضمام لهذه المجموعة، بوصفها النظير الاقتصادي للحركة، التي تأسست قبلها بعشر سنوات  ، فسعت المنظمة للعبت دورًا هامًا لخدمة الدول النامية و دفع الأولويات الموجودة على أجندة الأمم المتحدة مثل الأهداف الإنمائية للألفية وتغير المناخ والعمل على ضمان الأمن الغذائي والتنمية الزراعية ، كما تعمل على توفير الوسائل لبلدان الجنوب لكي تعبر عن مصالحها الاقتصادية الجماعية وتعزز قدرتها التفاوضية المشتركة على جميع القضايا الاقتصادية الدولية الرئيسية داخل الأمم المتحدة ونظام الأمم المتحدة، وتعزيز التعاون فيما بين بلدان الجنوب من أجل التنمية.

 

أعلن عن تأسيس المنظمة فى 15 يونيو 1964 خلال الاجتماع الدولى للحكومات الأعضاء فى منظمة التجارة العالمية، بدأت  المجموعة بـ77 عضوًا مؤسسًا -من هنا جاء اسمها –والذين وقعوا على الاعلان المشترك الصادر بنهاية الدورة الاولى لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية ( ألأونكتاد ) في جنيف المنعقد لبحث مسائل التنمية المتصلة بالمشاكل التي تعرقل التنمية الاقتصادية في البلدان النامية، على خلفية التحرر الاقتصادي والنظام التجاري المتعدد الأطراف .

عقدت المنظمة اجتماعها الرئيسى الأول فى الجزائر عام 1967 و اعتمد ميثاق الجزائر كما وضع هيكل مؤسسي دائم تطور تدريجيًا لإنشاء فروع للمجموعة في كلٍّ من منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ومقرها في روما ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) ومقرها في فيينا ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة (اليونسكو) ومقرها في باريس وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) ومقرها في نيروبي وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومقرهما في واشنطن.

كما راعى الهيكل تغطية لمناطق العالم النامي  بانشاء مجموعة  للشرق الأدنى وآسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية .

 

رئاسة المجموعة :

تتناقل الرئاسة على اساس اقليمي (بين افريقيا وآسيا واميركا اللاتينية والكاريبي)، وتمتد على فترة سنة واحدة في كافة الفروع.

الانعقاد :

اعتمدت المجموعة فى قمة هافانا، عقد قمة دورية على مستوى رؤساء دولها وحكوماتها، مرة كل 5 سنوات.

ويعقد الاجتماع الوزاري السنوي (الهيئة العليا للمجموعة) على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، كما تعقد اجتماعات أخرى على هامش الندوات واللقاءات الدولية  .

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الالكتروني الرسمي للمجموعة : http://www.g77.org/doc /

 

 

مصر ومجموعة 77

 تولت مصر رئاسة المجموعة خلال الفترة من 1972 إلى1973 ومن 1984 إلى1985، واختيرت خلال الاجتماعى الوزارى السنوى الواحد وأربعين للتولى رئاسة المجموعة للعام الحالي (2018) وقد تسلم السفير هشام بدر سفير جمهورية مصر العربية والمندوب الدائم لدى المنظمات الدولية في روما في يناير 2018 رئاسة مجموعة الـ 77 والصين في روما، وذلك بمشاركة خوسيه جرازيانو دا سيلفا مدير عام منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، وخلفاً لسفير فنزويلا الذي تولى الرئاسة خلال عام 2017.

يمثل تقلد مصر لهذا المنصب استمرارًا لدورها الدبلوماسي على صعيد العمل متعدد الأطراف، وفرصة للبناء على ما تم تحقيقه خلال عضوية مصر بمجلس الأمن خلال العامين الماضيين، وعضويتها في مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، فضلاً عن جهودها داخل الجمعية العامة بشكل عام ، وتتزامن رئاستها للمجموعة عضويتها لمجلس منظمة الفاو، والمجلس التنفيذي للصندوق الدولى للتنمية الزراعية وكذا المجلس التنفيذى لبرنامج الغذاء العالمى، وهو ما يعطى مصر دوراً هاماً في تسيير أعمال المنظمات الدولية في روما

ويذكر أن مصر تولى أهمية كبيرة للتعاون جنوب-جنوب حيث وقعت عام 2015 مع الفاو اتفاق للتعاون الثلاثى فى أفريقيا بمجالات التعاون الزراعى والأمن الغذائى وبتركيز خاص على دول حوض النيل، كما تم تنفيذ عدد من برامج التعاون فى الدول الأفريقية وهو ما كان محل تقدير من المنظمة باعتبار أنه أحد النماذج الناجحة للتعاون الثلاثى فى أفريقيا.

 

أجندة رئاسة مصر للمجموعة لعام 2018  

 

قدم مندوب مصر الدائم لدى منظمات الأمم المتحدة في روما عرضاً لرؤية مصر خلال عام 2018، والتي تعتمد على ستة محاور أساسية هي: تنفيذ أجندة التنمية 2030، والمشاركة في عملية إصلاح الأمم المتحدة، والعلاقة بين الهجرة والتنمية الزراعية، والتغير المناخي، والتعاون جنوب-جنوب، ودعم اللامركزية في عمل المنظمة، مؤكداً على أن دول المجموعة ستقوم بالتشاور وتنسيق المواقف في المؤتمرات الفنية والإقليمية التي سيتم تنظيمها خلال عام 2018.

 

المشاركة المصرية بأعمال الدورة الـ 62 للجنة وضعية المرأة:

عقدت البعثة المصرية في 16 مارس 2018 في نيويورك اجتماعاً رفيع المستوى لمجموعة الـ 77 والصين بصفتها رئيس المجموعة لعام 2018 تحت عنوان "التمكين الاقتصادي والشمول المالي للمرأة خاصة المرأة الريفية: دروس من الجنوب"  في اطار أعمال الدورة 62 للجنة وضعية المرأة، وذلك لتبادل الخبرات والتجارب الوطنية لدول المجموعة وكيفية التغلب على التحديات التي تواجه تلك الدول في سبيل تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة، وتعد هي المرة الأولى في إطار أعمال مجموعة الـ 77 والصين منذ إنشائها أن يعقد اجتماع لدول المجموعة على المستوى الوزاري وما فوق الوزاري حول المرأة .

وركزت كلمة مصر بالاجتماع على أن التنمية المستدامة لا يمكن أن تتحقق دون تحقيق التمكين الاقتصادي والشمول المالي للمرأة خاصة في الدول النامية .

 طالبت المجموعة بالوثائق الدولية ومنها برنامج عمل بكين وأجندة التنمية المستدامة 2030، كما أكدوا على استعدادهم التام لتقديم الخبرات الفنية والدعم المناسب من أجل الدفع بأجندة التمكين الاقتصادي وتحقيق الشمول المالي للمرأة في إطار الأمم المتحدة وعلى المستويات الوطنية والاقليمية.

ترأست الدكتورة/ مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة جلسة الحوار التفاعلي بين وزراء وكبار مسئولي المجموعة، والذي تم خلاله تبادل الخبرات الوطنية المختلفة حول التمكين الاقتصادي والشمول المالي للمرأة خاصة المرأة الريفية، حيث ألقت الدكتورة مايا مرسي كلمة حول تجربة مصر في هذا المجال، التي تتعدد فيها الممارسات الإيجابية والتعاون بين كافة مؤسسات الدولة والمجتمع المدني والمؤسسات المعنية بهدف تحقيق الاستقلالية المالية وتوفير مستوي المعيشة اللائق للمرأة ولأسرتها. كما أوضحت بالشرح مبادرة الشمول المالي للمرأة التي يتم تنفيذها بين البنك المركزي المصري والمجلس القومي للمرأة، والتي بدأت بالفعل تؤتي ثمارها وتغير من حياة السيدات والفتيات في جميع أنحاء البلاد، وتصب في صالح تنفيذ استراتيجية تمكين المرأة 2030 تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية.

 

   بيان المجموعة 77 والصين أمام المجلس الاقتصادى للأمم المتحدة

 

القت  سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، يوم الثلاثاء 24 ابريل 2018  بيان مجموعة الـ77 والصين والتى تترأسها مصر حاليا أبرز ما جاء فيه :
- دعت المجتمع الدولي للتصدي لحديات ومخاطر الدول النامية و خاصة بالبلاد الافريقية والنامية غير الساحلية والدول ذات الجزر الصغيرة، فضلا عن التحديات التي يواجهها الدول ذات الصراعات، مع احترام السيادة الدائمة للدول الأعضاء وسلامتها الإقليمية ، تعزيز التعاون لمكافحة التدفقات المالية غير المشروعة بجميع اشكالها، مشيرة إلى أن فرض تدابير اقتصادية ضد البلاد النامية، لا يسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، ومواجهة  التحديات والمخاطر التي يمكن أن تعيق إنجاز جدول أعمال 2030، ابرزها الأوضاع المالية الغير منتظمة، وزيادة الديون، فضلا عن التوترات السياسية التى يمكن أن تعطل تقدم التنمية ، الانخفاض الاستثمار الخاص في البنية التحتية .

- دعت المجتمع الدولي للتصدي للتحديات والاحتياجات التي تواجهها البلدان النامية  وضرورة العمل لتوفير بيئة عالمية مواتية وشراكة عالمية من أجل التنمية، مع تعبئة الموارد المحلية ، والتأكيد على ضرورة  الوفاء بالالتزامات التي قطعتها  الدول المتقدمة على نفسها فيما يتعلق بالمساعدة الإنمائية الرسمية بتحقيق هدف الأمم المتحدة المتمثل بالمساهمة بنسبة 0.7 % من دخلها القومي، والعمل على اتخاذ التدابير اللازمة لتخفيف عبء الديون على البلاد النامية، من خلال الاستفادة من مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون وإعادة هيكلة الديون وإدارة الديون سليمة.

الاجتماع الـ 42 لوزراء خارجية مجموعة دول الـ"77 والصين


افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي " الخميس " 27 / 9 / 2018 -  أعمال الاجتماع الـ 42 لوزراء خارجية مجموعة دول الـ"77 والصين" في نيويورك، على هامش اجتماعات الدورة 73 للجمعية العامة بالأمم المتحدة .

اكد الرئيس السيسي حرص مصر خلال رئاستها الحالية لمجموعة دول ال` "77 والصين" على دفع الجهود الرامية لإصلاح المنظومة التنموية  للأمم المتحدة للاستجابة بشكل أكبر للمتطلبات والاحتياجات التنموية للدول  الأعضاء .

واستعرض الرئيس السيسي في كلمته الافتتاحية - قبيل تسليم رئاسة المجموعة إلى فلسطين في دورتها القادمة - الدور المصري في دعم أنشطة المجموعة منذ تأسيسها في ستينيات القرن الماضي، مما ساهم بشكل فعال في تعزيز مسيرة ودور المجموعة في إطار التعاون فيما بين دول الجنوب.



الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى