14 أكتوبر 2019 03:37 م

مصـر والآلية الأفريقية لمراجعة النظراء

الثلاثاء، 12 يناير 2016 12:00 ص

 

تعريف الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء 
أنشئت الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء فى إطار مبادرة المشاركة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا (نيباد) كآلية أفريقية للمراجعة الذاتية تختص بتقييم أداء وبرامج الدول الأفريقية الأعضاء بها ، وفقاً للمبادىء الواردة باعلان "الديمقراطية والحكم السياسى والاقتصادى الرشيد الذى أقرته قمة الاتحاد الأفريقى فى ديربان" – يوليو 2002 ومدونات السلوك الأخرى المتفق عليها وذلك بهدف الوقوف على نقاط الضعف والقوة فى هذا الأداء والتعاون لحل المشاكل التى قد تواجه بعض الدول فى هذا الصدد بعيداً عن أية عقوبات أو مساءلة ولتبادل الخبرة والمعرفة بين الدول الأفريقية من أجل تعزيز الممارسة الديمقراطية ودعم أسس الحكم السياسى والاقتصادى الرشيد وترسيخ مفاهيم الشفافية ومكافحة الفساد واحترام حقوق الإنسان . 

هي وثيقة سياسية تحوى قائمة بأولويات المبادئ والمعايير التى حددت فى أربعة محاور هى: 

1- الحكم الديمقراطي 
2- إدارة الاقتصاد الحكومى (وتشمل تنفيذ سياسات المال العام من شفافية وضوابط) 
3- الحكم الراشد 
4- التنمية الاجتماعية الاقتصادية 

ويبلغ عدد الدول المشاركة فى الآلية حتى ديسمبر 2007م 27 دولة من مجموع 54 دولة افريقية ، وهذه الدول هي : مصر , الجزائر ، أنجولا ، بنين ، بوركينا فاسو، الكاميرون ، جمهورية الكونغو ، إثيوبيا ، الجابون ، غانا ، كينيا ، ليسوتو، ملاوى ، موريشيوس ، موزمبيق ، نيجيريا ، رواندا ، السنغال ، سيراليون ، جنوب أفريقيا ، السودان ، تنزانيا ، أوغندا ، زائير ، ساوتومى برنسبل ، جيبوتى. 

هيكل الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء : 

أ – محفل الآلية : يتكون من رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء بالآلية ويمثل أعلى سلطة بها ويتولى مهمة تعيين أعضاء ورئيس لجنة الشخصيات البارزة واعتماد القرارات الصادرة عنها ، وإقرار القواعد الإجرائية لكل من المحفل واللجنة وإبلاغ رئيس الدولة العضو بتوصيات المحفل للعمل على مواءمة سياساتها مع هذه التوصيات من خلال حوار النظراء البناء . 

ب – لجنة الشخصيات البارزة : تضم سبعة أعضاء وتتمثل أهم اختصاصاتها فى الإشراف على إدارة الآلية مع الالتزام بالاستقلالية والمهنية والمصداقية وتعيين فريق المراجعة ودراسة التقارير الصادرة عنها تمهيداً لرفعها لمحفل الآلية للنظر فيها واعتمادها . 
ج – سكرتارية الآلية : ومقرها بريتوريا وتعمل كوحدة للدعم الفنى لمعاونة اللجنة فى مهامها . 

مصـر والآلية الأفريقية لمراجعة النظراء 
انضمت مصر إلى الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء فى مارس 2004 بالتوقيع على مذكرة التفاهم الخاصة بالانضمام، ووفقاً للجدول الزمنى المقترح يتم بدء عملية المراجعة الخاصة بمصر فى الفترة من الربع الأخير لعام 2006 وحتى الربع الثالث من عام 2007 . 
الموقف المصري من الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء 

رحبت مصر بإنشاء الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء وبدئها بالفعل في النهوض بمسئوليتها وإستهلالها لعملية المراجعة في أربع دول افريقية وهي غانا- كينيا – ورواندا – وموريشيوس بما يعكس جدية أفريقيا وحرصها على الإرتقاء بمستوى الأداء فيها والإستفادة من تجارب بعضها البعض لتطوير قدراتها وكفاءاتها في إدارة شئون البلاد سياسياً وإقتصادياً على أسس عملية ومعايير فنية في إطار من الشفافية والمسئولية الوطنية . 

نوهت مصر أن إنشاء هذه الآلية ، إنما يؤكد تمسك أفريقيا بقيم الديمقراطية والحكم السياسي والإقتصادي الرشيد ،من خلال تطوير الممارسة السياسية والإقتصادية والمالية ويعكس وعياً افريقياً بأن برامج الإصلاح والتطوير التي تأتي نابعة من الإرادة الوطنية ومتسقة مع الظروف السياسية والأقتصادية والتقاليد الاجتماعية والموروثات الثقافية لكل دولة ، إنما هي خيار وطني أفريقي التزم به القادة الأفارقة لتوفير حياة أفضل لشعوب القارة ، كما يؤكد إيمان أفريقيا بالعلاقة التبادلية الوثيقة بين ترسيخ قيم الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان من ناحية وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية من ناحية أخرى . 

وقد قام وفد الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء بزيارة مصر فى ديسمبر 2007 ، وهى أول زيارة لمصر للتمهيد لإعداد "تقرير الأداء الوطني" في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وعقد الوفد خلال الزيارة لقاءات مع وزيري الخارجية والشئون القانونية والمجالس البرلمانيون. 

هدفت الزيارة إلى بحث الترتيبات الخاصة بإعداد تقرير تقييم الآداء الوطني، بمراحله المختلفة، وذلك فى إطار عضوية مصر فى "الآلية الإفريقية لمراجعة النظراء ، بهدف تبادل الخبرة والمعرفة بين الدول الإفريقية الأعضاء بالآلية، والارتقاء بمستوى الإدارة، وتعميق مفاهيم الحكم الرشيد ، وتعزيز الممارسة الديمقراطية ، واحترام حقوق الإنسان، وتطوير مستوى الإدارة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والخدمية. 

أعرب رئيس وأعضاء فريق المراجعة عن تقديرهم العميق لما أبدته مصر من التزام جاد بأهداف وسياسات الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء، والترتيبات التى اتخذتها للإعداد للتقرير الوطني، وحرصها على توفير كافة التسهيلات اللازمة لقيام فريق المراجعة بالمهام المنوطة به. 
كما نوه الفريق بالتطورات الايجابية التى تشهدها مصر في مختلف مجالات التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وأشاد بدورها على الساحة الإفريقية، من خلال ما تقدمه حالياً من دعم لجهود التنمية الإفريقية ومساعي إقرار الأمن والسلام في القارة . 

وأشاد تقرير وفد الآلية الأفريقية لمراجعة النظراء بالتزام مصر الثابت بمباديء وأهداف الآلية والاجراءات المتميزة التي اتخذها مصر لإعداد تقريرها الوطني بصورة تتسم بالجدية والمصداقية والشفافية. 

وشاركت مصر فى يناير 2008 في قمتي لجنة تنفيذ النيباد وقمة محفل الآلية الإفريقية لمراجعة النظراء، علي هامش القمة الإفريقية في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا , حيث استمع رؤساء الدول الاعضاء في محفل آلية المراجعة إلي التقرير المرحلي من رئيس لجنة الشخصيات المتميزة المعنية بعملية المراجعة في الدول الأعضاء حول مسيرة الآلية والتقدم في إعداد تقارير الأداء الوطني في الدول الأعضاء. 

 


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى