18 نوفمبر 2019 03:30 ص

اتفاقية إقامة منطقة التبادل التجاري الحر بين الدول العربية المتوسطية (أغادير)

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 12:00 ص

جاءت اتفاقية إقامة منطقة التبادل التجاري الحر بين الدول العربية المتوسطية (اتفاقية أغادير) التي تم التوقيع عليها بالرباط في 25/2/2004 تنفيذاً لإعلان أغادير الذي وقعه كل من الأردن ومصر وتونس والمغرب في 8/5/2001، والذي جاء انطلاقاً من إدراك هذه الدول الأربعة لأهمية التعاون العربي المشترك بما ينسجم مع البرنامج التنفيذي لإقامة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى ويسهم في الجهود المبذولة لإقامة سوق عربية مشتركة، إلى جانب القواسم المشتركة بينها في إطار ما يجمعها من اتفاقيات تجارية ثنائية فيما بينها واتفاقيات الشراكة المعقودة مع الاتحاد الأوروبي.

تعتمد اتفاقية أغادير قواعد المنشأ اليورومتوسطية والتي تتيح التكامل القطري للمنشأ فيما بين الدول الأطراف في الاتفاقية من خلال استخدام مدخلات إنتاج من منشأ أي من الدول الأطراف في اتفاقية أغادير أو دول الاتحاد الأوروبي أو دول ألافتا وبما يحقق أهلية السلع المنتجة في من هذه الدول لتحقيق قواعد المنشأ المطلوبة لغرض تصدير منتجاتها إلى سوق الاتحاد الأوروبي معفاة من الرسوم الجمركية في إطار اتفاقيات الشراكة التي ترتبط بها مع الاتحاد الأوروبي.

وتهدف الاتفاقية إلى تنسيق السياسات الاقتصادية الكلية والقطاعية في الدول الأطراف فيما يخص التجارة الخارجية والزراعة والصناعة والنظام الضريبي والمجال المالي والخدمات والجمارك وبما يوفر المنافسة الموضوعية بين الدول الأطراف. وتتبنى الاتفاقية تحريراً كاملاً للتجارة في السلع الصناعية والزراعية من تاريخ دخولها حيز النفاذ. كما تلتزم الدول الأطراف بإزالة كافة القيود غير الجمركية مثل القيود الكمية والنقدية والإدارية والفنية التي تُفرض على الاستيراد.

ولغرض الإشراف على تنفيذ الاتفاقية وتقديم المشورة والدعم الفني في جميع المسائل التي تخص تنفيذها، أنشأت الاتفاقية وحدة فنية معنية بهذا الغرض، ومقرها الدائم في المملكة الأردنية الهاشمية. 

مميزات الاتفاقيه..

1- تطبيق قواعد المنشا التراكمى مما يساهم فى تعزيز التعاون الاقتصادى و التجارى و دعمه فيما بين الدول الاعضاء .

2- السعى الى تطبيق منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى و تطويرها و الاسهام فى الجهود المبذولة لاقامة سوق عربية مشتركة .

3- يتيح اعلان اغادير استفادة اكبر من اتساع اسواق الاتحاد الاوروبى بعد انضمام عشرة دول جديدة الى عضويته .

4- ان اعلان اغادير من شانه ان بعمل على تنمية التبادل التجارى بين مصر و الدول العربية الموقعة له خاصة اذا علمنا ان حجم التجارة البينية بين الدول العربية لا يزيد على 10% من اجمالى تجارتها الكلية.

5- تعالج الاتفاقية العديد من القضايا المهمة مثل الانظمة الجمركية و قواعد المنشا و المشتريات الحكومية و المعاملات المالية و الاجراءات الوقائية و الصناعات الوليدة و الدعم و الاغراق و الملكية الفكرية و المواصفات القياسية و تاسيس الية لفض المنازعات و تعد قواعد المنشا من اهم البنود الواردة فى اتفاق اغادير حيث ستعمل على زيادة قدرة منتجات الدول الاعضاء فى النفاذ الى الاسواق الاوروبية و ستؤدى الى زيادة الاستثمارات و زيادة التعاون الاقليمى بين الدول الاعضاء.
  

القيود غير الجمركيه..


تلتزم الدول الاعضاء بازالة القيود الغير جمركيه وهي التدابير والاجراءات والقيود الكميه والنقديه والاداريه والفنيه التي تفرض علي الاستيراد ولا يجوز فرض اي قيود غير جمركيه جديده بما يتماشي مع الأحكام الخاصه بمنظمة التجارة العالميه واتفاقية تيسير وتنمية التبادل التجاري بين الدول العربيه وترتيبات منطقة التجارة الحره العربيه الكبري.

التجارة في الخدمات..

تتعهد الدول الاعضاء بالاتفاقية باحترام الالتزامات المتعلقه بتحرير تجارة الخدمات الوارده في جداول الاتفاق العام للتجارة في الخدمات GATS في اطار منظمة التجارة العالميه وتسعي لتوسيع نطاق تجارة الخدمات فيما بينها وذلك وفقا للقوانين المعمول بها في كل دوله عضو.

إتفاقية إقامة منطقة التبادل الحر بين الدول العربية المتوسطية

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى