07 ديسمبر 2019 08:00 ص

المشاركة المصرية

الأحد، 21 سبتمبر 2014 12:00 ص

توجه الرئيس عبد الفتاح السيسي إلي نيويورك يوم الأحد 21 سبتمبر، في زيارة تستغرق نحو خمسة أيام يرأس خلالها وفد مصر المشارك فى  فعاليات الدور ال 69 من اعمال الجمعية العامة للامم المتحدةفى الفترة من 21 سبتمبر الى 25 سبتمبر الجارى .

وتشهد زيارة الرئيس  برنامج مكثف وضخم من اللقاءات مع قادة الدول سواء الذين طلب عدد كبير منهم لقائه خلال هذه الزيارة، إلى جانب رؤساء الحكومات والوفود، كما طلبت مصر بدورها تنظيم عدد من اللقاءات للرئيس مع قادة بعض الدول المشاركين بالاجتماع تجري المشاورات حاليا لتحديد جدول هذه اللقاءات، التي لم يتم الاتفاق عليها بعد.

ومن أبرز هذه اللقاءات القمة التي ستجمع الرئيس مع رئيس وزراء إثيوبيا لتدارس وتقييم ما تم من خطوات علي صعيد معالجة ملف سد النهضة.

وسيلتقي الرئيس بعدد من المفكرين الأمريكيين على هامش اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك، حيث يستعرض معهم مجمل الأوضاع في مصر بصفة خاصة، والمنطقة بصفة عامة، ورؤيته لقضية الإرهاب وسلوك الإخوان، وسبل التعامل معها، وكذا مستقبل العلاقات المصرية الأمريكية ويرد على ما يثار بشأن التقارب المصري الروسي وغيره من القضايا التي تشغل بال الأمريكيين، كما يلتقي برموز الجالية المصرية في نيويورك والولايات القريبة منها.

وسيلتقي الرئيس بالسكرتير العام للأمم المتحدة، بان كي مون، حيث يستعرض معه الوضع بمنطقة الشرق الأوسط والقضايا العربية المشتعلة، وخصوصًا في ليبيا والعراق وسورية، إلى جانب جهود مصر تجاه الوضع في غزة والحوار الذي ترعاه بصورة غير مباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل بغرض الدفع بالتسوية النهائية، كما يلتقي رئيس البنك الدولي، روبرت زولياك.

كما سيحضر الرئيس حفل عشاء يقيمه السكرتير العام للأمم لمتحدة مساء 23 سبتمبر لعدد محدود من القادة المشاركين باجتماعات الجمعية العامة، ثم يحضر حفل الافتتاح لأعمال الجمعية العامة صباح يوم 24 سبتمبر.

سيلقي الرئيس بيانًا أمام قمة المناخ يوم 23 سبتمبر ثم كلمة مصر يوم 24 سبتمبر أمام الجمعية العامة والذي تعبر عن رؤية مصر للقضايا المعروضة أمام الجمعية العامة كما يستعرض من خلاله تطورات الأوضاع الداخلية في مصر، والأوضاع الإقليمية والدولية.

وتتركز لقاءات الرئيس السيسي مع القادة والمسئولين بالدول الذين سيلتقيهم على نجاح جهود الدولة في تحقيق الأمن والاستقرار واتخاذ الاجراءات والخطوات لتهيئة المناخ لجذب الاستثمارات، وكذا إعداد التشريعات اللازمة لتحقيق هذا الغرض.

يعرض الرئيس أمام قمة الجمعية العامة للمشروعات الكبرى الواعدة التي ستشهدها مصر في الفترة المقبلة وفي مقدمتها مشروع تطوير قناة السويس، وإعداده لاستقبال الاستثمارات الأجنبية في مراحل لاحقة بجانب المشروعات التي ستشهدها مناطق مختلفة في مصر، سواء في الساحل الشمالي والغربي أو بمحافظات الصعيد.

وتتركز الدورة الحالية للجمعية العامة علي التنمية وما ستتخذه المنظمة الدولية من إجراءات وخطط لدعم جهود الدول النامية في هذا المجال، من المنتظر أن تتضمن كلمة وبيان الرئيس عرض لوجهة نظر مصر حيال هذه القضية، خاصة أنها واحدة من أبرز الدول التي أسهمت في المفاوضات التي جرت بين دول الجنوب والشمال علي مدي الأشهر الماضية لصياغة جدول الأعمال والعمل على تجاوز الخلافات التي طرأت خلال هذه الجولات.

وتمثلت أبرز هذه الخلافات في سعي الدول المتقدمة لربط دعمها لعملية التنمية في الدول النامية باعتبارات وحسابات سياسية "خاصة في مجالات الاصلاحات السياسية وتكريس الحكم الديموقراطي واحترام الحريات وحقوق الإنسان"، بما يعني الإصرار على الاستمرار في تسييس قضية التنمية وهو ما ترفضه الأخيرة، وتعتبره ينطوي على تدخلات في شئونها الداخلية.

وتكتسب مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في اجتماعات الجمعية العامة اهتمامًا واسعًا من جانب العديد من قادة ورؤساء الوفود الذين يسعون إلي لقائه وسماعه حيال ما يجري في مصر والمنطقة وبعد النجاح الذي تحقق في تنفيذ خارطة الطريق والوفاء بالالتزامات المقررة بها منذ الإعلان عنها، إلى جانب الخطوات السريعة التي يقود من خلالها عملية التنمية ومواجهة المشاكل الضخمة التي ورثها عن أسلافه.

- إطار عمل الأمم المتحدة للمساعدة الإنمائية

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى