21 أكتوبر 2019 10:57 م

سيناء فى " شخصية مصر " ...قراءة متجددة

الأحد، 24 أبريل 2016 03:38 م

د. أحمد أبوالحسن زرد

تناول عالم الجغرافيا الأشهر الدكتور جمال حمدان (4 فبراير 1928 - 17 أبريل 1993) فى مؤلفه أو ملحمته الخالدة شخصية مصر : دراسة فى عبقرية المكان الحديث عن سيناء فى الفصل العاشر ، والذى يقع فى نحو 90 صفحة ( 539- 618 ) .

سيناء ليست مجرد صندوق من الرمال وإنما هى صندوق من الذهب :
يدهشنا العالم الجليل – بإسلوب علمى راق – فى وصفه الشامل  لتلك البقعة العزيزة من تراب الوطن حيث يقول :  تبدو سيناء كثقل معلق ، أو كسلة مدلاة علي كتف مصر الشرقي ، في أقصي الشمال ، ولا تلتحم بها إلا بواسطة برزخ السويس . ويدهشنا اكثر فى وصف وبيان طبوغرافيتها وثرواتها ورمالها فيقول : سيناء ليست مجرد صندوق من الرمال كما يتوهم البعض وإنما هى صندوق من الذهب مجازا كما هى حقيقة استراتيجيا  ...فنحن نعلم انها كانت منذ الفراعنة منجم مصر للذهب والمعادن النفيسة .

انخفاض معامل القارية فى سيناء مقارنة بنظيره فى مصر ككل :
تحدث د. جمال حمدان عن سواحل سيناء فقال :  بلغ مجموع سواحل سيناء 700 كم من 2400 كم هى مجموع سواحل مصر ، فسيناء ( 61 الف كم مربع ) تشكل 6.1 % من مساحة مصر ، وتستأثر بنحو 29.1 % من سواحل مصر ، لهذا ينخفض معامل القارية فى سيناء كثيرا إذا ما قورن بنظيره فى مصر ككل ، ذلك ان سيناء تمتلك كيلوا مترا ساحليا لكل 87 كم2 من مساحتها مقابل كيلومترا لكل 417 كم 2 فى مصر عموما .

سيناء ...ثراء شديد فى الأنواع النباتية :
تحدث صاحب شخصية مصر عن ثروات سيناء النباتية فقال :  .. على الرغم من الطبيعة الصحراوية إلا انها تتميز بالثراء الشديد فى الأنواع النباتية حيث تضم 527 نوعا من الأنواع النباتية ربعها على الأقل لا وجود له فى اى منطقة أخرى .
هذا ما ورد فى كتاب شخصية مصر ،  وفى الوقت الراهن  تم حصر وتسجيل ما يزيد على 150 نباتاً طبياً بوديان سيناء ، تم تضمينها موسوعة للنباتات الطبية ، من بين أكثر من 725 نوعاً من النباتات التي تنمو في أنحائها المتفرقة ، ومنها نباتات ذات قيمة غذائية ( د. حمدى هاشم ، البيئة وتنمية شبه جزيرة سيناء. الرابط :  http://marocenv.com/1499.htmlhttp) .

اقدم المناجم المعروفة في التاريخ :
يعتبر د. حمدان سيناء ليس فقط اول مناجم مصر القديمة ، بل اقدم المناجم المعروفة في التاريخ. ويدلل على ذلك بآثار وبقايا عمليات التعدين التاريخية التي ما تزال شاهدة شاخصة حتى الآن ، احيانا ببوتقاتها وقوالب السبك وكسر الرخام وذلك من الذهب الى الفيروز والنحاس ، ومن المغارة الى صرابيت الخادم .
وفى الوقت الراهن تمتلك سيناء العديد من الثروات المعدنية التى تشكل أساسا لقيام مجموعة عريضة من الصناعات ، وتعد شمال سيناء مخزناً هائلاً للثروات المعدنية إذ يتوفر فيها : الرخام ورمل السيلكون والحجر الجيري والطفلة والجبس والرمال الصفراء والدولوميت والمارل والتربة الزلطية والفحم ، والصوديوم والكبريت،وتزخر المحافظة بأكثر من 13 خامة معدنية وباحيتاطيات كبيرة تصلح لإقامة صناعات عديدة ومتنوعة تعزز فرص الاستثمار الصناعى بالمحافظة .
وتزخر محافظة جنوب سيناء بالعديد من الكنوز التعدينية الاخرى حيث يتم استخراج حديد المنجنيز من أبو زنيمة وأم بجمة ، وهناك ترسبات معدنية أخرى مثل المرمر والبازلت ، والبنتونايت ، والطفلة ، والدولومايت، والجبس، والكاولين ، والرمل الأبيض المستخدم في صناعة الزجاج . وهناك عمليات بسيطة لاستخراج الجبس وتصنيعه في جنوب سيناء ، في قسم أبو زنيمة ، كما يستخرج الألبايت في المنطقة بين شرم الشيخ ودهب . وينتشر  فى وسط سيناء  الرخام بأنواعه المتميزة (فلتو الحسة ـ التريستا ـ سينا روز ـ أبيض سينا ـ البوتشينو ـ البريشيا ـ الامبرادور ـ جولدن المغارة ـ سربجندا) والتى تماثل أجود أنواع الرخام الإيطالية والعالمية ويقدر الاحتياطى من تلك الخامات لمناطق شملتها دراسة متخصصة بنحو 9.5 مليون م3 ، وتوجد بمنطقة «جبل يلق والمغارة» بوسط سيناء ويتم تصدير الرخام حاليا الى العديد من دول العالم .

ربط سيناء بالدلتا عبر سحارى خاصة  اسفل القناة :
قدم العالم الجليل منذ اكثر من اربعة عقود مقترحات جادة وعميقة لربط سيناء بالوادى والدلتا ، ومما يبعث على الأمل ان جانبا من تلك المقترحات قد وجد سبيله للتنفيذ والبعض الآخر على الطريق .
ومن بين هذه المقترحات توصيل مياه النيل اسفل القناة عبر سحارى خاصة من ترعة الاسماعيلية وفى الصدد يقول الدكتور جمال حمدان ( صـ 555 من الجزء الأول من شخصية مصر ) انها فكرة قديمة ، وقد تحققت مؤخرا .. وبها عاد قطاع من سيناء كما كان في القديم جزءا من حوض النيل ، وكانت خطة المشروع زراعة 50 الف فدانا في غرب سيناء يمكن التوسع فيها مستقبلا لتشمل استصلاح سهل الطينة ، كما يمكن مده ليتصل بوادي العريش نفسه مباشرة او حتى عن طريق وادي الحاج ووادي بروك... وهناك تقديرات مليونية لإمكانيات التوسع إذا تحققت فستنقلب الصورة تماما.
هكذا كان اقترح العالم الجليل فما الذى تحقق فى الوقت الراهن ؟ .  فى واقع الأمر تقول الأرقام بلغت مساحة الأراضى المنزرعة بمحافظة شمال سيناء ( احصاءات 12/2013 ) نحو 163.94 ألف فدان هذا بالإضافة إلى بعض مساحات أخرى متناثرة تُزْرَعُ موسميا على مياه الأمطار وتقدر المساحة الصالحة للزراعة فى شمال سيناء بنحو 1.2 مليون فدان .. وفى محافظة جنوب سيناء بلغ إجمالى المساحة المنزرعة (2012/2013) حوالى14.03 ألف فدان.
وفى الوقت الراهن تترجم تلك الرؤية فى مشروع ترعة السلام  الذى يهدف إلى إضافة 620 ألف فدان إلى الرقعة الزراعية ، موزعة بواقع 220 ألف فدان (مرحلة أولى) غرب القناة ، و400ألف فدان (مرحلة ثانية ) شرق القناة ، على أرض سيناء.

أثر تهجير العديد من أبناء سيناء إلى داخل وقلب الدلتا : 
لم يفت د. حمدان الحديث عن مأساة سيناء كأرض معركة فى الصراع العربى الإسرائيلى ، وأثر تهجير العديد من أبنائها إلى داخل وقلب الدلتا ، وإقامتهم فى القرى النيلية واختلاطهم بالفلاح المصرى مما علمهم الزراعة والاستقرار وهذا انعكس على حياتهم فى سيناء بعد العودة إليها .

الفروق التركيبية الجيولوجية بين خليجى السويس والعقبة :
تحدث صاحب شخصية مصر عن الفروق التركيبية الجيولوجية بين خليجى السويس والعقبة ( صـ 612 ) فقال : خليج العقبة رغم انه اكثر تجانسا في عرضه العام فانه يضيق ويدق بوضوح عند الطرفين في اختناقين كالعنق النحيل. والواقع ان مدخل خليج العقبة المخنوق انما تمثل جيولوجيا قواطع عارضة . ولذا فإن السويس خليج بحري اكثر انفتاحا في حين يبدو العقبة كبحر شبه مغلق ويتلخص هذا كله في الشكل العام حيث ترسم خليج العقبة اذن الارنب الطويلة تقريبا ، بينما السويس اقرب إلى ذراع القط  الممدودة ( صـ 610 – الجزء الاول من كتاب شخصية مصر ) .

ولعل هذه الفروق التركيبية الجيولوجية كلها ان تفسر ايضا فارق الثروة المعدنية حيث السويس خليج بترول غنى ارضا وماء ، بينما خليج العقبة خليج جاف بتروليا. ولا شك ان هذا الفارق يفسر بعض مظاهر الاختلافات البشرية والعمرانية على شواطئ الخليجية وفي مياههما ، ولو ان الفارق التاريخي والبشري الحاسم إنما-يقينا - من تفرد خليج السويس بقناة ملاحة الشرق - الغرب العظمى-فكان شريانا عالميا حيث ظل العقبة منزويا كزقاق مغلق مظلم شبه مهجور وانه بدأ يتحول مؤخرا إلى حارة او عطفة محلية لأسباب طارئة عابرة غالبا. ( صـ 612 – الجزء الاول من كتاب شخصية مصر ) .

سيناء لا تزيد آسيوية ولا تقل افريقية عن مصر :
حول السؤال الذى كان مطروحا على المستوى الأكاديمى : هل سيناء آسيوية أم أفريقية يقول د. جمال حمدان " لا مبرر لحيرة أو لتناقض ، فسيناء على المستوى الطبيعى افريقية اكثر مما هي آسيوية ، وأكثر منها عربية وفي هذا المفهوم فإن مصر تزداد آسيوية بالضرورة كلما اتجهنا شمالا بشرق ، فالصحراء الشرقية أكثر آسيوية الى حد ما من الغربية ، وسيناء اكثر نوعا من الاثنين ، ولكنها في النهاية لا تزيد آسيوية ولا تقل افريقية عن مصر ، إنها بكل بساطة جزء لا يتجزأ من مصر كما تذهب تذهب " .

ربط سيناء تنمويا بالوادى مسألة امن قومى مصرى :
لقد شكلت مسألة ربط سيناء بالدلتا اولوية فى فكر وعقل د. جمال حمدان ، وهى كذلك لدى المفكرين وصناع القرار فى تاريخ مصر المعاصر ،  فمن المعلوم ان جهودا تبذل على طريق ربط سيناء بالوادى عبر العديد من المشروعات التنموية الكبرى وفى مقدمتها قناة السويس الجديدة ومحور تنمية قناة السويس ، وترعة السلام ، كل هذه المشروعات وإن كان لها بعدها الإقتصادى إلا انها تشكل فى حقيقة الأمر مسألة أمن قومى ، فلا يخفى على احد ان الحرب على الأرهاب لا تقتصر فقط على الجانب الأمنى فقط ، وانما لها بعد تنموى ، ذلك ان اجتثاث الإرهاب من جذوره لن يتحقق إلا بالمزيد من المشروعات الزراعية والصناعية والسياحية وتوطين المزيد من المواطنين فوق تلك البقعة العزيرة من ارض الوطن .
وبعد ، فيقدر إجمالى عدد السكان فى سيناء فى 1/1/2016 بنحو (615633) نسمة  ، أى اقل من 1% (  7.%  تحديدا ) من إجمالى سكان مصر ، وهذه الكثافة السكانية لا تتناسب مع الإمكانات الاقتصادية الهائلة لتلك المنطقة ، لذا يحدونا الأمل فى تكون المشروعات المشار إليها وكذا المستقبلية عامل جذب للملايين من الشباب وغيرهم ، لأن ذلك كله من شأنه أن يدعم اولا الأمن القومى المصرى ، ويسهم بصورة أو بأخرى فى حسم المعركة ضد الإرهاب .

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى