18 يوليو 2019 07:23 م

مزايا العرض الروسي ..

الخميس، 26 نوفمبر 2015 12:00 ص

يتميز العرض الروسي الذي ستنفذه شركة " روس أتوم " بعدة مميزات :

- عدم وجود أى شروط سياسية على مصر لإقامة المحطة النووية، فروسيا لها تاريخ طويل فى دعم مصر فهى من أنشأت مفاعل أنشاص، وساهمت فى إنشاء السد العالى .

- تعد روسيا الدولة الوحيدة التى تصنع مكونات المحطة النووية بنسبة 100%، ولا تعتمد على استيراد مكونات المحطة من أى دولة أخرى .

- إنشاء روسيا مركز معلومات للطاقة النووية، ونشر ثقافة التعامل معها، وفوائدها التى ستعود على مصر لحل أزمة الكهرباء، والعائد الاجتماعى والسياسى والاقتصادى لهذا المشروع.

- العرض الروسي هو الأفضل على الصعيد الإقتصادي ، إذ تقوم مصر بسداد قيمة المحطة النووية بعد الانتهاء من إنشائها وتشغيلها على مدار 35 عاما ، وذلك من الوفر الناتج من المحطة، مع فترة سماح تتجاوز 18 شهراً ، فضلاً عن مساهمة الشركات المصرية بنسبة 20% من عملية إنشاء المحطة.

- عقد دورات تدريبية للمهندسين والعاملين فى روسيا للتدريب على استخدام التكنولوجيا النووية، ونقل الخبرات الروسية فى هذا المجال، بالتزامن مع إنشاء المدرسة الثانوية الفنية للطاقة النووية فى مصر.

- توفير الجانب الروسى لنحو 90% من المكون الأجنبى، وتوفير مصر 10% من المكون المحلى للمحطة، بينما العروض الأخرى التى تلقتها وزارة الكهرباء تضمنت نسبة 80 و85% من المكون الأجنبى، و15 و20% من المكون المحلى.

- لمصر الحق فى التعاون مع دول أخرى فى تنفيذ المراحل التالية من المحطة، كما يتناسب مع مصالح مصر السياسية والاجتماعية .

- يساعد العرض الروسي على تشغيل وتنشيط صناعات محلية مثل الكابلات، بعد الاتفاق على تطويرها لتكون من النوع غير القابل للاحتراق، وتنشيط صناعات المواسير والخزانات، والأثاث، والخراسانات.. وبالتالى نشاط وتطوير هذه الصناعات، وإدخال خطوط جديدة بالمصانع لخدمة برنامج المحطة، فضلاً عن استيعاب نحو 3 آلاف شخص من الفنيين والمهندسين.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى