25 أبريل 2019 04:38 م

الطاقة النووية ومستقبل مصر

الخميس، 26 نوفمبر 2015 12:00 ص

تكمن أهمية مشروع الضبعة النووي فى الفائدة التى ستعود على مصر فى مجالات عديدة ، وكذلك النقلة النوعية التى ستجعل مصر فى قائمة ومصاف الدول التى تمتلك طاقة نووية سلمية نظيفة ..

 

الجانب الإقتصادي

دخول مصر النادي النووي يعني دخول الاقتصاد المصري إلي مجال أرحب وأوسع، وستكون هناك فوائد مباشرة على إنتاجنا من الكهرباء، كما سيتيح لها تنويع مصادرها من الطاقة البديلة غير الناضبة والرخيصة نسبيا، ويقلل اعتمادها علي النفط والغاز، ويجنبها تقلبات أسعارهما، فضلا عن تميز الطاقة النووية بنظافتها وعدم الإضرار بالبيئة، والتسبب في انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري التي تسهم في تغير المناخ، وغيرها من الآثار الناجمة عن استخدامات الوقود الأحفوري.

الجانب السياسي

التأكيد على عمق ومتانة العلاقات الثنائية بين الجانب القاهرة وموسكو وقطع الطريق علي المزايدين والمتربصين والمشككين في هذه العلاقات، خاصة عقب تداعيات حادث تحطم الطائرة الروسية المنكوبة في أجواء سيناء .

الجانب العلمي والتكنولوجي

تدخل مصر رسميا بعد تدشين هذا المشروع عصر الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، الأمر الذي يدعم مسيرتها في معركة التنمية، وهي تخطو نحو بناء دولة حديثة تقوم علي أسس علمية سليمة، تأخذ في سبيلها بكل أسباب النهوض والتقدم العلمي، خاصة بعد أن تعددت الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، وأصبحت تدخل في معظم المجالات العلمية والطبية والزراعية والصناعية، وحتي في مجالات التغذية، وزيادة الإنتاج النباتي والحيواني .

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى