21 نوفمبر 2019 11:46 م

مقدمة

الأحد، 20 يوليو 2014 12:00 ص

حرس الحدود هى قوات عهدت إليها مهمة حماية الأراضي المصرية من أعداء الخارج والداخل .. فهم رجال حملوا على عاتقهم تأمين حدود البلاد البرية والساحلية بأعين ساهرة لا تغفل أبدا .. تقف بالمرصاد ضد محاولات تهريب المخدرات والسموم التي تستهدف شبابنا.. وأيضا محاولات الهجرة غير الشرعية.

العناصر الإرهابية لا دين لها فمذبحة حرس الحدود التي وقعت في 21 رمضان 1435هـ ، واستشهد خلالها عدد من الضباط والجنود قبل ساعات قليلة من الإفطار على يد مجموعتين من الإرهابيين، تجدهم قد استحلوا دماء الصائمين ولم يراعوا حرمة هذا الشهر الكريم .. فالإرهابي لا يعرف من الإسلام شيئا، وإنما يتخذ منه سبيلا لارتكاب أفعاله وتحقيق هدفه الذي لن يتحقق أبدا بفضل الله هو محاولات تدمير مصر.
 
فقد أعلن المتحدث العسكري، انه استمراراً لمحاولات العناصر الإرهابية لاستهداف الوطن وعرقلة مسيرته نحو تحقيق الإستقرار والتقدم ..قامت عصر السبت 19 / 7/ 2014 مجموعة إرهابية بإستهداف إحدى نقاط حرس الحدود بالقرب من واحة الفرافرة .. حيث تم تبادل إطلاق النيران مع تلك العناصر مما أدى لإنفجار مخزن للذخيرة على إثر إستهدافه بطلقة آر بى جي، وهو ما أسفر عن سقوط  الشهداء و المصابين فضلاً عن مقتل بعض العناصر الإرهابية وضبط عدد 2 عربة مجهزة للتفجير (أمكن إبطال مفعولهما) وتم العثور بداخلهما على كمية من الأسلحة والذخائر.

ونعت القوات المسلحة شهدائها من أبناء الوطن الأبرار .. مؤكدة على أن هذا الحادث لن يثنيها عن تحمل مسؤوليتها الوطنية لحماية وتأمين البلاد وضرب بؤر الإرهاب والتطرف مهما كلفها ذلك من تضحيات.

 

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى