21 أغسطس 2019 03:04 ص

كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي

الأحد، 18 أكتوبر 2015 12:00 ص

وجه السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، كلمة الي الأمة، السبت 17 أكتوبر، بهذه المناسبة السعيدة أكد فيها ما نصه:

الشعب المصرى العظيم .. أيها الشعب الأبي الكريم

أتوجه إليكم جميعاً بالتحية والتقدير والاحترام، وبالتهنئة على حصول مصر على العضوية غير الدائمة بمجلس الأمن الدولي، وهو الأمر الذى تحقق بعد مجهودات دبلوماسية وسياسية حثيثة، ودلل بلا أدنى شك على عراقة الدولة المصرية، وقدرتها على استعادة مكانتها إقليمياً ودولياً .. وإنني أؤكد لكم جميعاً كما أؤكد للعالم بأكمله أن مصر ستبذل قصارى الجهد لتحقق الاستفادة القصوى من هذه العضوية من خلال إعلاء مبادئ السلم والأمن الدوليين .. ودعم كل جهد يسعى لتحقيق الاستقرار والعمل من أجل التنمية والبناء.

وكانت رئاسة الجمهورية قد أصدرت بيانا عقب الإعلان عن فوز مصر بالعضوية غير الدائمة بمجلس الأمن، رحبت فيه بانتخاب مصر لعضوية مجلس الأمن لعامى 2016/2017، وأعربت عن بالغ الشكر والتقدير لجميع الدول التى ساندت ترشيحها، وقالت إنها تتطلع إلى المشاركة الفعّالة فى أعمال مجلس الأمن خلال فترة عضويتها، والعمل مع جميع أعضائه فى مناخ من التنسيق والتعاون المشترك وطرح المبادرات ومتابعة تنفيذها بما يساهم فى تعزيز دور مجلس الأمن فى حفظ السلم والأمن الدوليين. وأكدت الرئاسة فى البيان، أن "حصول مصر على العضوية غير الدائمة لمجلس الأمن فى هذه المرحلة الدقيقة التى يمر بها العالم تعبر عن ثقة المجتمع الدولى فى قدرة مصر على المساهمة بفعالية فى اتخاذ القرار الدولى، واعتراف منه بدورها المؤثر فى تعزيز السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمى والدولى"، لافتة إلى أن مصر حرصت دوما على الاضطلاع بمسئولياتها التاريخية فى الدفاع عن القضايا العربية والإفريقية، فضلاً عن قيامها بدور مؤثر فى دعم الثوابت التى يقوم عليها ميثاق الأمم المتحدة بالنظر إلى كونها دولة مؤسسة للمنظمة ومساهما رئيسيا بالقوات فى عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. وذكر البيان: أن مصر تؤكد، فى هذه المناسبة أنها لن تألو جهدا فى الدفاع عن مصالح إفريقيا لتكون خير معبر عن طموحات شعوب القارة نحو تحقيق الاستقرار والأمن والتقدم والبناء، كما أشارت مصر كذلك إلى أنها ستظل فى طليعة الدول الداعمة للجهود الرامية إلى التوصل إلى سلام عادل وشامل فى الشرق الأوسط، وتستمر فى القيام بدور حاسم فى قيادة المنطقة نحو الاستقرار والتنمية، لاسيما فى ضوء التحديات الراهنة التى تحيق بها، وخاصة القضايا المرتبطة بمكافحة الإرهاب الدولى والتطرف، وتسوية القضايا الإقليمية فى إطار احترام القانون الدولى، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والأزمات فى ليبيا وسوريا واليمن، فضلاً عن قضايا نزع السلاح ومنع الانتشار النووى. وأعربت مصر أيضاً عن خالص التهنئة لحكومات وشعوب كل من السنغال، واليابان، وأوروجواى، وأوكرانيا بمناسبة انتخابهم لعضوية مجلس الأمن لعامى 2016/2017، وتطلعها إلى التنسيق والتعاون معهم فى مجلس الأمن سعياً لتلبية طموحات أعضاء الأمم المتحدة فى مواجهة التحديات الدولية القائمة بشكل فعّال يُحقق الأمن الجماعى ويدعم أهداف ومبادئ الميثاق. واستطردت رئاسة الجمهورية "كما تقدر مصر الجهود التى قامت بها كل من الأردن، وتشاد، ونيجيريا، وليتوانيا، وشيلى المنتهية عضويتهم فى مجلس الأمن على ما قاموا به من جهود حثيثة لتعزيز العمل الدولى خلال فترة انضمامهم للمجلس، وخاصة المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة التى كانت حريصة على الدفاع عن مصالح الدول العربية فى فترة شهدت تحديات جسام".

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى