17 يوليو 2019 06:39 م

الدورة الـ 25 للمؤتمر الدولى للمجلس الأعلى للشئون

توصيات المؤتمر الدولي العام الخامس والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية

الأحد، 15 نوفمبر 2015 12:00 ص

تحت رعاية السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، وبرئاسة الأستاذ الدكتور / محمد مختار جمعة وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، اجتمعت كوكبة من علماء الأمة ومفكريها في المؤتمر الدولي العام الخامس والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية الذي عُقد بمدينة الأقصر يومي 14 , 15 / 11 / 2015م ، وتدارسوا خلال اجتماعاتهم ما يمر به العالم في الآونة الأخيرة من أزمات سياسية وأمنية وفكرية ، نتجت عنها ممارسات خاطئة ، وظواهر مقيتة كالإرهاب والعنف والتطرف الفكري ، مما يهدد الأمن والسلم العالمي ، ويضرب استقرار كثير من الدول والمجتمعات الإنسانية في مقتل ، حتى أصبحت أكثر دول العالم مهددة بالدخول في دوامة الفوضى المدمرة والعنف الذي لا يُبقي ولا يذر .

وانطلاقًا من المسئولية الشرعية والوطنية والإنسانية الملقاة على عاتق العلماء والمفكرين , وإيمانًا منهم بضرورة المواجهة العلمية للأفكار المنحرفة وتصحيح المفاهيم الخاطئة حول كثير من القضايا , وفي مقدمتها أسباب التطرف وآليات تفكيكه وإزالة هذه الأسباب , والعمل على كشف توظيف بعض المنتسبين للإسلام الدين لأغراض نفعية أو سلطوية أو حزبية, وبعد جلسات علمية وحوارية ونقاشية مطولة انتهى المجتمعون إلى تقرير ما يأتي:

أولاً : أهم أسباب التطرف والغلو :

الانغلاق , والجمود ، والتقليد الأعمى ، وسوء الفهم ، والوقوف عند حرفية النصّ ، والابتعاد عن فقه المقاصد والمآلات ، وعدم فهم القواعد الكلية للتشريع ، وإتاحة الفرصة لتصدر غير المؤهلين وغير المتخصصين لبعض جوانب المشهد الدعوي .

متاجرة بعض الجماعات والتنظيمات بالدين , واتخاذه مطيّة لتحقيق مصالح سياسية وحزبية ، مع إيثار مصالح الجماعات والتنظيمات على المصالح العليا للدين والوطن , وغلبة التدين الشكلي والتدين السياسي على التدين الخالص لله (عز وجل).

نجاح بعض القوى الاستعمارية في استقطاب عملاء لها في كثير من الدول العربية والإسلامية ، سواء على وجه المصالح المتبادلة , والوعود الوهمية لبعض الجماعات ، أم عن طريق شراء الذمم والولاءات .

ثانيًا : آليات تفكيك الفكر المتطرف وعلاج أسبابه :

التأكيد على قصر الخطابة والدعوة والفتوى على أهل العلم المتخصصين دون سواهم ، وقصر الخطبة على المسجد الجامع دون الزوايا والمصليات ، ودعم موضوع الخطبة الموحدة .

العمل على تجفيف منابع التطرف بالجامعات ، وذلك من خلال منع تجنيد الشباب عن طريق حوارات علمية عن الإسلام وروحه السمحة تتسم بالواقعية والموضوعية والعقلانية ، وبما يمس القضايا العصرية مسّا واقعيًا ، وكذلك عن طريق منع تحويل القاعات المخصصة للمذاكرة أو الترفيه بالجامعات والمدن الجامعية إلى زوايا لتجنيد طلاب الجامعات لصالح الجماعات المتطرفة والمتشددة ، والاستعاضة عن ذلك بمسجد جامع في كل جامعة وكل مدينة جامعية يقوم بالإشراف عليه من الناحية الدعوية العلماء المتخصصون من الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف وأئمتها.

التحصين المبكر للأطفال والناشئة , والحرص على عدم وقوعهم في أيدي المتشددين ، وبخاصة في مرحلة الروضة والتعليم الابتدائي ، وعدم إسناد تدريس مادة التربية الدينية إلى غير المتخصصين , وعدم تمكين أي من المنتمين للتيارات المتطرفة أو المتشددة من تشكيل عقول أبنائنا في هذه المراحل السنية المبكرة ، مع التوسع في مجال ثقافة الطفل بأعمال هادفة ، مثل مجلة ” الفردوس ” التي تصدر عن المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، ومجلة ” نور ” التي صدرت أخيرًا عن الرابطة العالمية لخريجي الأزهر الشريف .

مواجهة الجماعات المتطرفة بتفكيك شبهاتها والرد عليها بالأدلة العلمية الدامغة ، وذلك عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ، حتى لا تنطلي هذه الأفكار الضالة المنحرفة على عقول الناس ، وبخاصة النشء والشباب , مع التوسع في الدراسات والبحوث والكتب والمجلات التي تعمل على تفكيك هذا الفكر ، وبخاصة تلك التي تصدر عن الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف ودار الإفتاء المصرية ، مثل كتاب ” مفاهيم يجب أن تصحح ” الذي أصدرته وزارة الأوقاف المصرية , وتمت ترجمته إلى أربع لغات , هي : الإنجليزية , والفرنسية , والألمانية , والسواحلية , مع التوصية بترجمته إلى اللغات الأخرى , وأن تكون مادة الثقافة الدينية مقررًا أصيلاً في جميع المراحل التعليمية .

ضرورة التنوع الثقافي من خلال الانفتاح على الآخر والتواصل معه ، مع إعداد الموفدين إعدادًا متميزًا وبخاصة في مجال اللغات بما يؤهلهم للتواصل مع الآخر , والتوسع في مجال الترجمة والنشر , والانفتاح والتواصل الثقافي الداخلي على شاكلة “ملتقى الفكر” الذي نظمته وزارة الأوقاف بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة طوال شهر رمضان ، بما يجمع العلماء والمفكرين والمثقفين والأدباء والإعلاميين على مائدة فكرية واحدة , مع التأكيد على أهمية وجود بناء معلوماتي قوي ومحترف يستطيع مواجهة ما ينشر من أفكار هدامة تصحيحًا وتفنيدًا ومراجعة , حرصًا على عقول الشباب وغيرهم من أن تتخطفها أيدي المتشددين.

التأكيد على أهمية قيام وسائل الإعلام باستضافة العلماء المتخصصين الذين يحملون الفكر الوسطي المستنير وإبراز فكرهم ، وعدم السماح لحملة الفكر المتطرف والمتشدد أو المتحلل من الوصول إلى الشباب عبر القنوات الإعلامية المرئية أو المسموعة أو المقروءة , مع التركيز على نشر الخطاب الديني الوسطي القائم على عظمة الأخلاق وحسن المعاملة واحترام الآخر وتقديره والابتعاد عن التدين السياسي والتدين الشكلي الظاهري البعيد عن جوهر الدين .

تعميق جسور التواصل والتعاون بين الأزهر الشريف ووزارات : الأوقاف ، والتربية والتعليم ، والتعليم العالي , والثقافة ، والشباب والرياضة ، ودار الإفتاء المصرية , والمؤسسات الإسلامية الوسطية بالدول العربية والإسلامية , من أجل تفكيك الفكر المتطرف والقضاء عليه ، وبيان خطورته على الفرد والمجتمع والعالم ، مع العمل على بناء تكتل عربي وإسلامي وإنساني لمواجهة قوى الشر والتطرف والإرهاب .

العمل على تحقيق الاجتهاد الجمعي الذي يدعى إليه كبار علماء المسلمين ممن يحملون هموم العالم , ويعملون على حلّ مشكلاته , لينظروا غير هيابين ولا وجلين في القضايا المشكلة والعالقة , خصوصًا ما كان منها متعلقًا بقضية الإرهاب , وتحديد مفهوم دار الإسلام , والالتحاق بجماعات العنف المسلح , والخروج على المجتمع وكراهيته , واستباحة دم المواطنين بالقتل أو التفجير , أو ما كان متعلقًا بحقوق الإنسان والحرية , أم كان متعلقًا بأمور الاجتماع وأولها قضايا المرأة , وتحديد أوائل الشهور العربية بالحساب الفلكي , ومسائل الحج , وبخاصة الإحرام من جده للقادم جوًا أو بحرًا , ورمي الجمرات في سائر الأوقات , وغير ذلك مما يفرضه واجب الوطن وواجب الوقت وحاجة الناس , مع استنهاض الأمة لاستصدار فتاوى تُوجب العمل وتحرّم التقاعس والكسل , شريطة ألا يُفتى في هذه القضايا الدقيقة بفتاوى مجملة ونصوص عامة لا تنزل إلى الأرض ولا تحسم القضية ولا تغير الواقع .

الإشادة بإقامة هذا المؤتمر في مدينة الأقصر والتوصية بتكرار التجربة في المؤتمرات المختلفة ، العلمية , والثقافية ، والاقتصادية , وغيرها , في محافظات الجمهورية المختلفة , لتسليط الضوء على ما تحويه مصرنا الغالية بمحافظاتها المختلفة من كنوز حضارية وأثرية وطبيعية وتاريخية ، حيث إن لكل محافظة روحًا خاصة وعبقا خاصًا ، كما أن لها إسهامها في التاريخ المصري والحضارة المصرية , وهو ما يجب الوقوف عليه والتعريف به .

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى