21 نوفمبر 2019 11:57 م

بداية الاحتفال بعيد الفن

الخميس، 13 مارس 2014 12:00 ص

لسادات يسلم زينات صدقي درع التكريم في عيد الفن عام 1976

بدأ عيد الفن فى عهد الرئيس الراحل أنور السادات في يوم الثامن من أكتوبر عام 1976 ليكون أول احتفال بعيد الفن حيث اقترحه عقب انتصارات أكتوبر المجيدة، وكان يقوم من خلاله بتكريم الفنانين أصحاب التاريخ، والنجوم الشباب أصحاب البصمات الفنية المميزة ، والذى أصر عليه اعترافا منه بقيمة الفن المصرى وبأثره فى تاريخ البلاد معبرا عن ذلك خلال كلمته أثناء الاحتفال بعيد الفن «يسعدنى كل السعادة أن ألتقى اليوم بكل فنانى وفنانات مصر وكتابها ومفكريها وقادتها على جميع المستويات فقد جئنا إلى هنا لنحتفل بعيد الفن، والاحتفال بعيد الفن هو فى الحقيقة احتفال بمصر وبالقيم الانسانية العليا» .

واتخذ الرئيس الراحل قرارات لصالح الفنانين يأتى فى مقدمتها التزام الأجهزة التابعة لوزارة الاعلام بكفالة حق الأداء العلنى فى مجال الابداع الفنى والأدبى للمؤلف والمخرج والمؤدى بحيث يكون لكل منهم الحق فى مقابل مادى عن كل مرة يقدم فيها العمل للجمهور، ومنح جائزة الجدارة وقدرها ألف جنيه لعشرة من الفنانين والكتاب وذلك بناء على اقتراح أكاديمية الفنون، ومنح شهادة تقدير لعدد من الفنانين والكتاب، والتأمين الشامل على الفنانين والفنانات وأهل الفكر والكتاب، التوصية لدى مجلس الشعب فى دورته المقبلة ــ آنذاك ــ بعدم إحالة الفنان إلى المعاش مادام قادرا على العطاء، وأخيرا اتخاذه القرار بتطبيق القانون رقم ٦٤ لسنة ١٩٦٤ الخاص بالإعفاء الضريبى للفنانين بنسبة ٢٥% من صافى إيراداتهم.

وقد ضمت قائمة المكرمين فنانين أثروا الحياة الفنية، فعلى مدى 4 أعوام هى عمر عيد الفن قبل انقطاعه، تم تكريم عدد من الرموز الفنية ــ على سبيل المثال لا الحصر ــ ومنهم الفنانة مريم فخر الدين التى سلمها السادات شهادة تقدير على مشوارها الفنى، وفى عام 1976 حصل الموسيقار محمد الموجى على وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى وقد وضع السادات اسم الملحن بنفسه فى قائمة المكرمين بعد سهو وزير الثقافة وقتها، حسب تصريحات الموجى الصغير لإحدى الصحف ، وكذلك الفنانة زينات صدقى التى حصلت على درع التكريم وجائزة مالية قدرها ألف جنيه من الرئيس ومنحها معاشا استثنائيا مدى الحياة .

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى