22 نوفمبر 2019 12:11 ص

قصة التوقف والعودة

الخميس، 13 مارس 2014 12:00 ص

يعود سبب توقف عيد الفن إلى عام 1981، حينما اعترض رئيس اتحاد الفنانين آنذاك الكاتب الكبير سعد الدين وهبة على عدم حضور رئيس الجمهورية الراحل محمد أنور السادات ليسلم الفنانين المكرمين الدروع والجوائز، وقرر السادات وقتها إنابة نائبه وكان وقتها محمد حسني مبارك، وأحدث هذا الموقف انقسامات داخل صفوف الفنانين فمنهم من اتفق مع رأي وهبة ورأى ان هذا التصرف إهانة للفن، والبعض الآخر التمس العذر للسادات، خاصة وانه كان قد حضر العام السابق حفلين أُقيما لعيد الفن.ففي عام 1980 أقامت وزارة الثقافة احتفالا خاص بعيد الفن على مسرح ''سيد درويش'' وأحيته فرقة هاني مهنى، أما الحفل الثاني فنظمته وزارة الإعلام وأحيته فرقة أحمد فؤاد سليم على ''مسرح الجمهورية''، ووافق السادات على حضور الحفلين تكريما للفنانين ولما عُرف عنه من حبه للفن؛ وكان اعتراض الفنانين وفي مقدمتهم الكاتب سعد الدين وهبة وإعلانهم تنازلهم عن الجوائز ردا على عدم حضور السادات سببا في إلغاء عيد الفن على مدار 33 عام، خاصة وأن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك أعتبر هذا التصرف رفضا لشخصه و قام بتغيير اسم عيد الفن واستبداله بجوائز الدولة التشجيعية والتقديرية في مجالات الفنون والثقافة .
وبعد ذلك بسنوات وتحديدا فى 2010 انطلق الدكتور أشرف زكى نقيب المهن التمثيلية وقتها بصحبة وزير الثقافة الأسبق فاروق حسنى ووزير الإعلام الأسبق أنس الفقى، ووفد من الفنانين ضم محمود ياسين، حسين فهمى، يحيى الفخرانى، عزت العلايلى، يسرا، منة شلبى، نيللى كريم، منى زكى، إلى القصر الرئاسى للقاء الرئيس الأسبق، والذی وعدهم بإعادة الاحتفال بعيد الفن المصرى غير أن اشتعال أحداث الثورة فى 25 يناير 2011 شاء أن تبقى وعود مبارك مجرد حبر على ورق.
بعدها بحوالى عامين التقى الرئيس السابق محمد مرسى وفد الفنانين الذى ضم وقتها كلاً من نقيب الممثلين أشرف عبدالغفور، ونقيب الموسيقيين إيمان البحر درويش ومحمد صبحى وعادل إمام وكريم عبدالعزيز، و محمد منير وحسين فهمى وليلى طاهر وشريف منير وعزت العلايلى وممدوح الليثى ومصطفى شعبان، وقد أكد مرسى لنجوم الوفد أنه سيسعد بهذا العيد لما يمثله من أهمية كبرى لدى الفنانين والمهتمين بالفنون، وكالعادة كان ما قاله مرسى مجرد كلام لم يجد له أى سند على أرض الواقع.
وسعى الفنانون إلى عودة ''عيد الفن'' كمحاولة لخلق مساحات جديدة من التفعيل لـ قوى مصر الناعمة و التدعيم لقواعد الفن المصري إلى أن نجح رئيس الاتحادات الفنية الموسيقار هاني مهني في الحصول على موافقة ودعم من وزارة الثقافة برئاسة الدكتور محمد صابر عرب، بالإضافة إلى دعم رئاسة الجمهورية وحضور المستشار عدلي منصور لتسليم المكرمين وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى، وهو ما رآه الفنانون أفضل تكريم واعتراف بقيمة الفن والفنان، وتقرر أن يكون ذكرى مولد موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب 13 مارس هو الموعد السنوي للاحتفال بعيد الفن ليكلل نجاح محاولات على مدى 3 عقود ويؤكد  اهتمام الدولة بالفن وتقديرها لدور الفنانين في الارتقاء بوعي ووجدان الشعب .

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى