18 نوفمبر 2019 03:51 ص

مشاركة مصر في اجتماعات الدورة (72) للجمعية العامة للأمم المتحدة

فعاليات المشاركة المصرية في الدورة الـ72 للأمم المتحدة

الأحد، 17 سبتمبر 2017 02:14 م

الأحد 17 سبتمبر 2017




وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى مدينة نيويورك، للمشاركة في اجتماعات الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة.



استقبل الرئيس السيسي مساء اليوم، بمقر إقامته بنيويورك، سمو الأمير/ خالد بن سلمان سفير المملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة، تناول اللقاء عدد من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما سبل التوصل لحلول سياسية للأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة، بما ينهي المعاناة الإنسانية لشعوبها ويحافظ على مقدراتها.



استقبل الرئيس السيسي مساء اليوم، بمقر إقامته بنيويورك، سمو الشيخ/ عبدالله بن زايد وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس الوفد الإماراتي في اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، تطرق اللقاء إلى بحث القضايا والملفات العربية والإقليمية والموضوعات المطروحة أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، خاصة ما يتعلق بالأزمات القائمة بالمنطقة.

الاثنين 18 سبتمبر 2017



التقى الرئيس السيسي بمقر إقامته بمدينة نيويورك مجموعة من الشخصيات المؤثرة بالمجتمع الامريكي، والتي تضم عدداً من الوزراء والمسئولين والعسكريين السابقين، بالإضافة إلى قيادات مراكز الأبحاث والمنظمات اليهودية ودوائر الفكر بالولايات المتحدة الأمريكية ، تناول الرئيس السيسى رؤية مصر القائمة على أهمية الحفاظ على الدولة الوطنية ودعم المؤسسات الوطنية بما يمكنها من الاضطلاع بمسئولياتها فى حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب، مؤكداً أهمية تجنب تفتيت الدول فى الشرق الأوسط، أخذاً فى الاعتبار ما يمكن أن يؤدي إليه ذلك من المزيد من الصراعات والأزمات.
كما تطرق الرئيس السيسى إلى الجهود التى تبذلها مصر لإحياء عملية السلام، مؤكداً دعم مصر لجميع الجهود والمبادرات الدولية الرامية للتوصل إلى تسوية عادلة وشاملة لهذه القضية وفقاً للمرجعيات الدولية المتعارف عليها، ومشيراً إلى أن الوصول إلى حل عادل وشامل لهذ القضية من شأنه أن يوفر واقعاً جديداً بالمنطقة ويساهم فى تحقيق الاستقرار والتنمية ،
وأشاد عددٌ من الحاضرين بالخطوات التي اتخذتها مصر للحفاظ على التراث اليهودي، حيث أكد الرئيس فى هذا الصدد حرص مصر على صون والحفاظ على تراثها من مختلف العصور والحضارات والديانات.  



حضر الرئيس السيسي غداء العمل الذى نظمته غرفة التجارة الامريكية ومجلس الأعمال المصري الأمريكي، وشارك فيه عدد من قيادات كبري الشركات الأمريكية العاملة فى مختلف القطاعات ،تم خلال اللقاء استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة بالقطاعات المختلفة فى مصر، ومنها البنية التحتية، واللوجيستيات، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والطاقة، والصناعات الدوائية، وصناعة السيارات.
وأعقب ذلك الرد على استفسارات ممثلي الشركات الأمريكية ومناقشة خططهم للاستثمار في مصر ومقترحاتهم للتعاون فى عدد من المجالات، كما شهد اللقاء حواراً مفتوحاً مع رؤساء كبري الشركات الأمريكية الحاضرين، والذين أشادوا بالنتائج التي حققها برنامج الإصلاح الاقتصادي فى مصر، معربين عن اهتمامهم بالعمل فى السوق المصري أو التوسع فى مشروعاتهم القائمة. 




استقبل الرئيس السيسي بمقر إقامته بنيويورك الرئيس الفلسطيني محمود عباس, اتفق الرئيسان خلال اللقاء على مواصلة التشاور والتنسيق المكثف بينهما من أجل متابعة الخطوات القادمة على صعيد توحيد الصف الفلسطيني بما يساهم في تحقيق آمال الشعب الفلسطيني في إنهاء الانقسام وتمكينه من بناء دولته المستقلة وضمان مستقبل أفضل لأجياله القادمة.




حضر الرئيس السيسي عشاء عمل نظمه مجلس الأعمال للتفاهم الدولي، وهو منظمة غير حكومية لا تهدف للربح وتشجع إقامة حوار بين القادة السياسيين ومجتمعات الأعمال في مختلف دول العالم، واستعرض الرئيس السيسى الخطط التى تنفذها الحكومة من أجل النهوض بالاقتصاد وتوفير مناخ جاذب للاستثمار، فضلاً عن توفّر فرص استثمارية عديدة في مجال الطاقة المتجددة، لاسيما في ضوء ما تتمتع به مصر من إمكانات كبيرة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، كما دار حوار مفتوح بين الرئيس السيسى وأعضاء مجلس الأعمال للتفاهم الدولي، الذين أعربوا عن تقديرهم لما يجري في مصر من إصلاحات اقتصادية واسعة، مؤكدين أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة.




استقبل الرئيس السيسي بمقر إقامته بنيويورك رئيس الوزراء الإسرائيلي/ بنيامين نتنياهو، شهد اللقاء بحث سبل إحياء عملية السلام، حيث أكد الرئيس الأهمية التي توليها مصر لمساعي استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفقاً لحل الدولتين والمرجعيات الدولية ذات الصلة ، كما تم خلال اللقاء بحث سبل استئناف عملية السلام، وإنشاء دولة فلسطينية، مع توفير الضمانات اللازمة بما يسهم في إنجاح عملية التسوية بين الجانبين.

الثلاثاء 19 سبتمبر 2017

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على ​هامش مشاركة سيادته في اجتماعات الدورة الثانية والسبعين لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، عدة لقاءات جانبية مع عدد من رؤساء الدول والحكومات والمسئولين الدوليين، ومن بينهم جلالة الملك/ عبدالله بن الحسين عاهل الأردن، والرئيس الأمريكي/ دونالد ترامب ووزير الخارجية / ريكس تيلرسون، ورئيس الوزراء الياباني/ شينزو آبي، وسكرتير عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس .

وتضمنت اللقاءات تناول عدد من الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، من بينها بحث تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط وسبل تسوية الأزمات القائمة بالمنطقة ودعم جهود مكافحة الإرهاب، فضلاً عن بحث تعزيز العلاقات الثنائية مع هذه الدول الشقيقة والصديقة.

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي  مع رئيس غانا "نانا أكوفو أدو" على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك.

ناقشا خلال اللقاء سبل تطوير العلاقات بين البلدين، واتفقا على عقد اللجنة المشتركة قريباً لاستكشاف آفاق التعاون الممكنة. كما أكد الرئيسان أهمية تعزيز التشاور والتنسيق بين البلدين فى المحافل الإقليمية والدولية لخدمة القضايا الأفريقية، وعلى رأسها قضايا السلم والأمن، ومكافحة الإرهاب، والإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي.

وقد وجه  الرئيس الدعوة لرئيس غانا لزيارة مصر في المستقبل القريب لاستئناف التشاور والتنسيق حول سبل تعزيز وتطوير التعاون المشترك بين البلدين، وهو ما رحب به الرئيس الغاني، موجهاً الدعوة كذلك للسيد الرئيس لزيارة بلاده.

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الصربي "ألكسندر فوتشيتش" على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك.

صرح السفير علاء يوسف أن اللقاء ناقش سبل تعزيز التعاون بين البلدين فى المجالات المختلفة. وقد وجه  الرئيس الدعوة للرئيس الصربي لزيارة مصر خلال الفترة القادمة، وهو ما رحب به الرئيس الصربي، داعياً  الرئيس أيضاً إلى زيارة بلجراد بما يساهم فى الدفع قدماً بالعلاقات الثنائية.  

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الروماني كلاوس يوهانس، على هامش أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

صرح السفير علاء يوسف أن اللقاء شهد تباحثاً حول عدد من الملفات الإقليمية والدولية، حيث استعرض  الرئيس الرؤية المصرية تجاه تطورات الأزمات في منطقة الشرق الأوسط، والدور الذي تقوم به مصر لتسويتها. وقد أكد  الرئيس أهمية تضافر جهود المجتمع الدولى للتوصل لتسويات سياسية للأزمات القائمة بالمنطقة، على النحو الذي يحافظ على سيادة ووحدة أراضي هذه الدول، ويدعم مؤسساتها الوطنية، وينهي المعاناة الإنسانية لشعوبها ويصون مقدراتها.

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس البرازيل "ميشل تامر" على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك.

صرح السفير علاء يوسف أن اللقاء شهد تباحثاً حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات، حيث رحب الرئيسان بإنهاء إجراءات التصديق على اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين مصر وتجمع الميركوسور، والذي يضم في عضويته البرازيل، بما يُسهم في دفع حركة التبادل التجاري بين مصر ودول الميركوسور. وتباحث الرئيسان حول امكانية الاستفادة من موقع مصر كنقطة انطلاق للمنتجات البرازيلية إلى المنطقتين العربية والافريقية، لاسيما فى ضوء اتفاقيات التجارة الحرة التى تربط مصر بهاتين المنطقتين. كما أكدا الرئيسان حرصهما على مواصلة التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية، وخاصة إزاء القضايا محل الاهتمام المشترك مثل مكافحة الإرهاب، وعمليات حفظ السلام، وإصلاح مجلس الأمن، بالإضافة إلى تعزيز التعاون المشترك في إطار التعاون جنوب-جنوب، ومجموعة الـ77.

وقد وجه رئيس البرازيل الدعوة للسيد الرئيس لزيارة البرازيل، وهو ما رحب به  الرئيس معرباً عن تطلعه لاتمامها خلال الفترة القادمة.     


التقى  الرئيس عبد الفتاح السيسي ، على هامش أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، مع  دونالد تاسك رئيس المجلس الأوروبي، بحضور / ديميتريس افراموبولس مفوض الإتحاد الأوروبي لشئون الهجرة والمواطنة.

صرح السفير علاء يوسف أن اللقاء شهد تباحثاً حول عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، حيث أشاد  الرئيس بانعقاد مجلس المشاركة المصرية الأوروبية في يوليو 2017، والتوقيع على وثيقة أولويات التعاون بين الطرفين خلال الثلاث سنوات القادمة، معرباً عن التطلع لتنفيذ تلك الأولويات خلال المرحلة المقبلة بما يساهم في تعزيز التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي. كما تم التطرق إلى موضوع الهجرة غير الشرعية، حيث أشار  الرئيس إلى ضرورة معالجة قضية الهجرة من منظور شامل يراعي الأبعاد التنموية وإيجاد حلول للنزاعات السياسية التي تشكل السبب الرئيسي لهذه الظاهرة، مشيراً إلى استضافة مصر لأعداد كبيرة من اللاجئين من جنسيات مختلفة، وتوفير سبل العيش الكريم لهم دون عزلهم في معسكرات أو ملاجئ إيواء، وتمتعهم بمعاملة متساوية للمواطنين المصريين في مختلف الخدمات.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه تم خلال اللقاء التطرق لسبل تسوية الأزمات القائمة في المنطقة وخاصة في ليبيا، حيث أكد  الرئيس ضرورة دعم الأشقاء الليبيين للتوصل لتسوية سياسية للأزمة من خلال ترسيخ دعائم مؤسسات الدولة الوطنية، بما يحافظ على سيادة ووحدة أراضي ليبيا، ويصون مقدرات شعبها. كما تطرق اللقاء إلى جهود مصر لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، ودفع جهود إحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

 


القى الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمة أمام الجمعية العامة للأم المتحدة فى دورتها 72،  أكد من خلالها أن أهداف ومقاصد الأمم المتحدة لازالت صالحة لتأسيس عالم يتيح للشعوب التقدم والرخاء .

وأضاف السيسي – خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأم المتحدة – أننا كلما نجتمع في هذا المحفل الهام تتجدد امال شعوبنا في الحصول على حقها العادل في التنمية والسلام، مشيرا إلى أننا ما نزال نعاني العجز عن مواجهة الخلل في النظام الاقتصادي العالمي .

كما أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه لا يمكن تصور نظام عالمي دون مواجهة حاسمة وشاملة للارهاب.

نص كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في الدورة الـ72 لأجتماعات الأمم المتحدة

الأربعاء 20 سبتمبر 2017



التقى السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي اليوم مع رئيس الوزراء الإيطالي/ باولو جينتيلوني على هامش أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.
وصرح السفير/ علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية أن السيد الرئيس أشاد في مستهل اللقاء بالعلاقات التاريخية الوطيدة بين مصر وإيطاليا، مرحباً بعودة الزخم إلى هذه العلاقات وتجاوز ما شابها من صعوبات. وأكد السيد الرئيس أن مصر لن تنسى مواقف إيطاليا الداعمة لإرادة الشعب المصري، معرباً عن حرص مصر على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، لاسيما مع وجود العديد من الموضوعات التي تمثل أهمية بالغة للطرفين، فضلاً عن تعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية، وأضاف المتحدث الرسمي أن رئيس الوزراء الإيطالي أكد خلال اللقاء حرص إيطاليا على تطوير علاقات التعاون مع مصر على كافة الأصعدة، مشيراً إلى أن عودة السفراء بين البلدين تأتي في هذا الإطار وبهدف تفعيل العلاقات السياسية بين البلدين. كما أكد رئيس الوزراء الإيطالي "باولو جينتيلوني" حرص إيطاليا على تكثيف التشاور والتنسيق بين البلدين حول سبل مواجهة التحديات المشتركة وخاصة مكافحة الإرهاب وسبل استعادة الاستقرار في منطقتي الشرق الأوسط والبحر المتوسط، وأضاف المتحدث الرسمي أنه تم خلال اللقاء بحث سبل تفعيل العلاقات السياسية بين الدولتين، واستعراض مجمل تطورات قضية الباحث الإيطالي "ريجيني"، حيث تم الاتفاق على مواصلة التعاون الوثيق والمستمر بين جهات التحقيق في البلدين، وأكد السيد الرئيس في هذا الشأن التزام مصر الكامل بالعمل على استجلاء حقيقة هذه الواقعة وتقديم مرتكبيها للعدالة.
كما تم خلال اللقاء بحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية، وخاصة الوضع في ليبيا، حيث أكد السيد الرئيس أهمية التوصل لحل سياسي ينهي الأزمة في ليبيا، ويحافظ على سيادة الدولة وسلامتها الإقليمية، ويصون المصالح العليا لشعبها.




التقى السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي اليوم مع السيد/ انطونيو جوتيرس سكرتير عام الأمم المتحدة على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك، وصرح السفير/ علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن السيد الرئيس أشاد بأداء السكرتير العام منذ توليه منصبه، كما أكد سيادته دعم مصر لجهود الأمم المتحدة الهادفة إلى تحقيق السلم والأمن الدولى ودفع جهود التنمية المستدامة. ومن جانبه أعرب سكرتير عام الأمم المتحدة عن تقديره للتعاون الممتد بين مصر والأمم المتحدة، والمشاركة المصرية الفعالة في مختلف أنشطة المنظمة، فضلاً عن أداء مصر المتميز خلال عضويتها الحالية بمجلس الأمن، مؤكداً دور مصر الهام والمحوري فى الشرق الأوسط.
وذكر السفير/ علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء بحث آخر تطورات الأزمات القائمة فى منطقة الشرق الأوسط، حيث عرض السكرتير العام الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة من أجل تيسير التوصل إلى تسويات سياسية لأزمات المنطقة، وخاصةً فى الملفين السوري والليبي، وكذا على صعيد القضية الفلسطينية، مؤكداً أهمية مواصلة التنسيق والتشاور المكثف بين مصر والأمم المتحدة إزاء القضايا الإقليمية المختلفة. وقد أكد  السيد الرئيس دعم مصر لجهود الأمم المتحدة، مشيراً إلى المساعي التي تبذلها مصر في هذا الاتجاه، وما تتبعه من توجه داعم للحفاظ على وحدة وسلامة الدول التى تشهد أزمات، وصون مقدرات شعوبها ودعم مؤسساتها الوطنية بما يمكنها من الاضطلاع بمهامها فى الحفاظ على الأمن ومكافحة الارهاب. كما تناول السيد الرئيس أخر التطورات المتعلقة بجهود إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي سعياً للوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفقاً للمقرارات والمرجعات الدولية. كما تمت خلال اللقاء مناقشة سبل تعزيز الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.



التقى السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي اليوم مع الرئيس الأمريكي/ دونالد ترامب على هامش
أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.
وصرح السفير/ علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس الأمريكي أعرب عن تقديره للسيد الرئيس، مشيداً بالعلاقات المتميزة بين البلدين، ومؤكداً حرص الولايات المتحدة على تطويرها. كما أكد الرئيس "ترامب" أهمية العمل على تعزيز توافق الرؤى إزاء سبل دفع العلاقات بين مصر والولايات المتحدة، بهدف تحقيق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين، وأضاف المتحدث الرسمي أن السيد الرئيس من جانبه قدم التعازي للرئيس "ترامب" في ضحايا إعصار "إرما". وأكد السيد الرئيس أهمية العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، مشيراً إلى أهمية قيام الجانبين بالعمل الدؤوب والمستمر للحفاظ على هذه العلاقات وتعزيزها، انطلاقاً من الاقتناع بمردودها الكبير والهام على مصالح البلدين والشعبين، بالإضافة إلى دورها في تعزيز السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. كما أعرب السيد الرئيس عن تطلع مصر لمزيد من التنسيق والتشاور مع الولايات المتحدة بشأن مختلف قضايا المنطقة، وخاصة مكافحة الإرهاب بما يمثله من خطر كبير على استقرار المنطقة والعالم. وأكد السيد الرئيس أهمية مواصلة التصدي بحزم للإرهاب، والعمل على إيقاف تمويله ومده بالسلاح والمقاتلين وتوفير ملاذات آمنة له، وأضاف السفير/ علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء بحث عدد من الملفات الإقليمية والدولية، من بينها سبل إحياء عملية السلام، حيث عرض السيد الرئيس جهود مصر لتحقيق المصالحة الفلسطينية كخطوة أساسية لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. وقد أشاد الرئيس "ترامب" بالجهود المصرية في هذا الصدد، مؤكداً أهمية مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين في هذا الملف.

مشاركة الرئيس فى الاجتماع رفيع المستوي حول ليبيا الذي نظمته الأمم المتحدة

شارك السيد الرئيس فى الاجتماع رفيع المستوي الذي نظمته الأمم المتحدة حول ليبيا، والذي شارك فيه عدد من رؤساء الدول والحكومات، من بينهم رئيس فرنسا، ورؤساء حكومات إيطاليا وبريطانيا، بالإضافة إلى السيد/ فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فضلاً عن سكرتير عام الأمم المتحدة ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي.

وقد ألقي السيد الرئيس كلمة أبرز ما جاء فيها :

التأكيد على توافر عناصر الحل في ليبيا موجودة وأن الوضع مهيأ، سياسياً وميدانياً، لإحداث الانفراجة المطلوبة في ليبيا ، و لكنه  إنجاز هذه المهمة التاريخية مرهون بتحقيق أربعة شروط أو مبادئ أساسية : - دعم المجتمع الدولي للجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإنجاز تسوية سياسية شاملة في ليبيا، يتوصل إليها الليبيون أنفسهم ويتوافقون عليها دون محاولة من أي طرف لفرض الوصاية عليهم على  أساس وحيد اتفاق الصخيرات مع إمكانية ادخال تعديلات محدودة عليه استجابةً لشواغل الأطراف الليبية المختلفة،، العمل على التوصل، بشكل سريع، لتسوية شاملة قبل انتهاء الفترة الانتقالية التي حددها الاتفاق السياسي في 17 ديسمبر ، تشجيع قادة المؤسسات الليبية الشرعية على المزيد من
التواصل وإبداء المرونة السياسية والتوصل لتسويات تاريخية في جميع القضايا السابقة ، زيادة جهود مكافحة الإرهاب في ليبيا مع ضرورة  المواجهة الشاملة وحاسمة مع التنظيمات المتطرفة، وكل طرف إقليمي ودولي يقف وراءها ويدعمها سياسياً أو مالياً أو يمدها بالسلاح والمقاتلين.

كما استعرض الجهود المصرية من أجل تقريب الرؤى بين الأطراف  الليبية المختلفة وما أسفرت عنه من نتائج وكان أخر تلك الجهود الاجتماع الذي عقد بالقاهرة يوم 18 سبتمبر والذي جمع عسكريين من  كافة أنحاء ليبيا،وقد تم خلال الاجتماع الاتفاق على تشكيل لجنة فنية ستجتمع خلال الفترة القادمة لتفعيل هذه المبادئ.

الرئيس يشارك في قمة مجلس الأمن حول إصلاح عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة


شارك السيد الرئيس فى قمة مجلس الأمن حول إصلاح عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. وقد ترأس القمة رئيس الوزراء الاثيوبي بصفته رئيس مجلس الأمن لشهر سبتمبر، وذلك بحضور عدد من رؤساء الدول والحكومات، منهم رؤساء فرنسا والسنغال وأوكرانيا، ورؤساء حكومات إيطاليا وبريطانيا والسويد ونائب الرئيس الأمريكي، بالإضافة إلى سكرتير عام الأمم المتحدة ورئيس مفوضية  الاتحاد الافريقية. وقد شارك السيد الرئيس فى التصويت على القرار الخاص بمراجعة عمليات حفظ السلام الذي اعتمده المجلس بالإجماع.

نص كلمة الرئيس 

استقبال الرئيس للسيد جيم يونج كيم رئيس البنك الدولي

استقبل السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي يوم الخميس 21 سبتمبر2017 السيد/ جيم يونج كيم رئيس البنك الدولي بمقر إقامته بنيويورك ، حيث أعرب السيد الرئيس عن تقدير مصر لجهود البنك الدولي في دعم مصر على مختلف المستويات بالإضافة إلى دعم تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، والذي تم في إطاره ضخ شريحتين من القرض المقدم لمصرمن البنك بقيمة مليار دولار لكل شريحة.
 ومن جانبه  أكد رئيس البنك دعم البنك للإصلاحات الاقتصادية التي تطبقها مصر، مشيداً بما أدت إليه خطوات الإصلاح من نتائج إيجابية على صعيد معالجة الاختلالات الهيكلية التي يعاني منها الاقتصادي المصري، بالإضافة إلى تحسن مناخ الأعمال والاستثمار. 

كما تمت خلال اللقاء مناقشة سبل تعزيز التعاون بين مصر والبنك الدولي في مختلف المجالات، وخاصة المتعلقة بدعم الجهود المصرية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، وكذلك تلك الخاصة بعملية التحول الاقتصادي والاجتماعي.

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى