21 نوفمبر 2019 11:50 م

الإرهــاب الغـادر يحاول ضـرب الـوحـدة الوطـنيـة

الإثنين، 10 أبريل 2017 11:47 ص

يطل الارهاب الاسود بوجهه القبيح علينا من جديد فقد وقع انفجاران استهدفا كنيسة "مارى جرجس" بطنطا، بمحافظة الغربية، والكنيسة "المرقسية" بالأسكندرية الأحد 9 ابريل 2017 بالتزامن مع الاحتفالات بأحد السعف، وأودى بحياة العشرات والمصابين من المواطنين وقوات الأمن.

وقد نعى الرئيس شهداء الوطن الذين سقطوا في الحادثين الإرهابيين، مشيراً إلى أن الشعب المصري يواجه الإرهاب بشجاعة منذ ثورة 30 يونيو في مواجهة مفتوحة وطويلة الأمد مع التنظيمات الإرهابية الفاشية التي تمولها وتدعمها بعض الدول بالسلاح والمقاتلين.

كما أوضح سيادته أن الحادثين الإرهابيين هما محاولة أخري للنيل من تماسك ووحدة الشعب المصري ومقدراته، منوهاً إلى أن التنظيمات الإرهابية سعت خلال الفترة الماضية إلى إلحاق الضرر بمصر بمختلف الطرق، سواء من خلال توجيه ضرباتها إلى قطاع السياحة أو القيام بعمليات بمناطق مختلفة وهو ما يعكس يأسها في ضوء صمود الشعب المصري في مواجهتها بكل شجاعة.

كما قرر سيادته اتخاذ مجموعة من الإجراءات لمواجهة الإرهاب، تشمل إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر بجميع أنحاء مصر بعد استيفاء الإجراءات القانونية والدستورية اللازمة، وتكثيف جهود الأجهزة الأمنية لضبط الجناة وتقديمهم للعدالة.


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى