18 سبتمبر 2019 07:05 ص

كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي

الإثنين، 30 مايو 2016 04:50 م

ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمة بمناسبة افتتاح المرحلة الأولى والثانية من مشروع " إسكان تحيا مصر " بحي الأسمرات بالمقطم .

أشار الرئيس في كلمته إلى أن افتتاح تلك المشروعات الاجتماعية يستلزم من المصريين جميعاً استدعاء قيمة العمل وبذل الجهد من أجل إنهاء مشكلة العشوائيات في مصر، وذلك ليس فقط في المناطق العشوائية الخطرة ولكن أيضا في المناطق غير المخططة، وهو الأمر الذي يتطلب من الدولة الوفاء باحتياجات المواطنين من المساكن اللائقة، فضلا عن أهمية تعظيم دور القطاع الخاص والمواطنين في المشاركة المجتمعية من أجل تخفيف معاناة المواطنين البسطاء وتوفير المساكن اللائقة لهم، وذلك في إطار التكافل الاجتماعي من أجل إنهاء مشكلة العشوائيات الخطرة نهائياً خلال العامين القادمين، حيث أنه من غير المقبول استمرارها بشكل لا يليق بمصر وشعبها.

وأوضح السيد الرئيس في كلمته أن مشروعات الاسكان التي تهدف إلى القضاء على العشوائيات تُعد مثالاً للمشروعات التي يمولها صندوق تحيا مصر ومجالات عمله، وتتيح للمواطنين ولكافة الجهات المتبرعة للصندوق متابعة نتيجة مساهماتهم وتحولها إلى مشروعات ذات بُعد اجتماعي تساهم في إبراز الوجه الحضاري لمصر. وأعرب السيد الرئيس عن أهمية إعلاء قيمة التكافل من أجل تحسين أوضاع البسطاء والفئات الأكثر احتياجاً وضمان حقهم في حياة أفضل.

 وأكد السيد الرئيس على أهمية مواصلة الدور الاجتماعي للدولة والمجتمع المدني ووسائل الإعلام إزاء قاطني المناطق العشوائية الذين سيتم نقلهم إلى مشروع إسكان تحيا مصر بالأسمرات من أجل تمكينهم من التغلب على المشكلات التي تواجههم وإشعارهم دائماً بأن الدولة والمجتمع سيظلان إلى جوارهم ولن يتخليا عنهم. ودعا السيد الرئيس وسائل الإعلام إلى زيارة مشروعات الإسكان الجديدة والالتقاء بقاطنيها، منوهاً إلى أهمية عدم تصوير المناطق العشوائية على أنها بؤر لتصدير المشكلات إلى المجتمع؛ فالعديد من قاطنيها من البسطاء يتحلون بالأخلاق الحميدة ويحرصون على رعاية أبنائهم وانتظامهم في دراستهم من أجل تحقيق مستقبل أفضل لهم. وشدد السيد الرئيس على أهمية التصدي لكافة محاولات تقسيم المجتمع المصري على اختلاف أنواعها، مشدداً على أهمية الحفاظ على المجتمع المصري ككتلة واحدة.

كما أعرب الرئيس عن استيائه الشديد ورفضه التام لحادث المنيا الذي وقع بحق إحدى السيدات المصريات، مؤكداً أن الدولة تكن كل التقدير والإعزاز والمودة لسيدات مصر اللاتي وصفهن بأنهن "عظيمات مصر"، مشددا على انه لن يتم السماح بتكرار ما حدث مرة أخرى. وأكد السيد الرئيس أنه يتعين تفويت الفرصة على كل من يحاول أن يشق وحدة المصريين الذين لا فرق بينهم جميعاً، مشدداً على أن كل من أخطأ سوف تتم محاسبته بموجب القانون، وأن الجميع سواء أمام القانون بدءاً من رئيس الجمهورية ذاته وصولاً إلى عامة المواطنين.


ووجه السيد الرئيس خلال كلمته الشكر لكل من ساهم في إنجاز المرحلتين الأولى والثانية من مشروع إسكان تحيا مصر بحي الأسمرات بمنطقة المقطم. ودعا السيد الرئيس قاطني المناطق العشوائية الخطرة إلى التعاون مع السلطات المعنية بالدولة من أجل إخلاء تلك المناطق لتمكين الجهات المنفذة للمشروعات من بناء الوحدات السكنية الجديدة وتسليمها للمواطنين، منوهاً إلى أن الدولة تفي بوعودها وتساهم في تحمل التكاليف اللازمة لتوفير أماكن بديلة لقاطني المناطق العشوائية الخطرة للإقامة لمدة عام واحد فقط، إلى حين انتهاء المرحلة الثالثة من مشروع إسكان تحيا مصر بالأسمرات.


كما وجه السيد الرئيس الشكر والتقدير لجمعيات المجتمع المدني الخيرية الجادة التي تساهم بدورٍ فعال في التنمية المجتمعية وتوفير ظروف معيشية أفضل للمواطنين الأولى بالرعاية، مشيداً بجهود عدد من تلك الجمعيات التي تساهم في تطوير المنازل بالقرى المصرية، وتحرص على توفير مواد البناء والعمالة من تلك القرى، وذلك من أجل تنشيط اقتصادياتها وتوفير فرص عمل لمواطنيها.


ووجه السيد الرئيس بالتعاون بين القوات المسلحة وجمعية الأورمان من أجل توفير الأثاث والأجهزة الكهربائية لوحدات الإسكان الخاصة بمشروع تحيا مصر بالأسمرات تخفيفاً على كاهل قاطنيها.


كما وجه سيادته الشكر للشركات المصرية التي تقدم تخفيضات وتبرعات من أجل تأثيث وإمداد وحدات المشروع بالأجهزة. كما أشاد السيد الرئيس بدور رجال الأعمال الذين ساهموا في تنمية منطقة غيط العنب بالإسكندرية وتحملوا تكاليفها بالكامل، منوهاً إلى أنهم يمثلون نموذجاً يحتذى به للمشاركة المجتمعية في عملية التنمية.


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى