18 سبتمبر 2019 07:27 ص

الذكري السابعة لثورة 25 يناير المجيدة

الأحد، 24 يناير 2016 12:00 ص

ثورة 25 يناير ...انتصار إرادة الشعب


تحتفل مصر بالذكري السابعة لثورة 25 يناير 2011 التي كانت علامة فارقة في تاريخ مصر السياسي المعاصر.. ففى هذا اليوم منذ سبع سنوات اتجهت انظار العالم كله صوب مصر ، وشعبها الذى حلم بالتغيير ، وكان له ما اراد ، فبعد 18 يوما ( 25 يناير 2011- 11 فبراير 2011 ) دخلت مصر مرحلة جديدة عنوانها الرئيسى " انتصار إرادة الشعب " .

وكما أكدت ديباجة الدستور " فإن ثورة 25 يناير - 30 يونيو ، فريدة بين الثورات الكبري في تاريخ الإنسانية ، بكثافة المشاركة الشعبية التي قدرت بعشرات الملايين ، وبدور بارز لشباب متطلع لمستقبل مشرق ، وبتجاوز الجماهير للطبقات والأيديولوجيات نحو آفاق وطنية وإنسانية أكثر رحابة ، وبحماية جيش الشعب للإرادة الشعبية ، وبمباركة الأزهر الشريف والكنيسة الوطنية لها ، وهي أيضا فريدة بسلميتها وبطموحها أن تحقق الحرية والعدالة الاجتماعية معا .

وبعد مرور سبع سنوات اصبحت الأوضاع السياسية والأمنية أكثر استقرارا عن ذي قبل بعد أن ترسخت مسيرة البناء السياسى باكتمال خارطة الطريق المعلنة فى 3 يوليو 2013 بإقرار الدستور  فى يناير 2014  ، ثم الانتخابات الرئاسية ( يونيو 2014) ، وعقد مجلس النواب أولى جلساته( يناير 2016) .

وعلى الرغم من حالة الاضطراب وعدم الاستقرار السياسى والأمنى التى تمر بها منطقة الشرق الأوسط ، وكذلك التحديات الكبرى التى تواجه مصر فى الوقت الراهن ، إلا أن حركة التطور الداخلى السياسى والاقتصادى والثقافى تمضى بخطوات واثقة نحو المستقبل .

وعلى المستوى الخارجى تواصل مصر تحركها الدبلوماسى المكثف مع محيطها الإقليمى والدولى لتأمين مصالحها الوطنية وتعزيز الشراكات القائمة مع كافة الدول لخدمة قضايا البناء والتنمية .

ولعل ما يبعث على التفاؤل أن مصر ليست دولة فقيرة فى مواردها ، بل غنية بثرواتها المتنوعة والمتجددة، وفى الطليعة منها الثروة البشرية كما تمتلك مصر اقتصاداً متنوعاً ، فهى غنية بالثروات المعدنية، والأراضى الزراعية القابلة للاستصلاح  .ولدينا فرص هائلة للاستثمار على ضفاف قناة السويس والسواحل المصرية وعلى نهر النيل ، ودلتاه التى تشكل مثلثاً من أخصب الأراضى الزراعية .

وفى ذات الوقت تتواصل عملية البناء والتنمية فى مختلف أرجاء مصر ... فى شمال الوادى وجنوبه وفى شرق البلاد وغربها ، ويسهم هذا بصورة أو بأخرى فى تحقيق التوازن الاقتصادى ، وإرساء قواعد العدالة الاجتماعية بمفهومها الشامل ، وتقليص نسبة البطالة والفقر ، وإعادة توزيع السكان وانتشارهم على امتداد سلسلة من المدن الجديدة فى كافة مناطق الجمهورية ، وفى سيناء وفى الساحل الشمالى وما حولهما .

ويوما بعد يوم يتحول الحلم الى حقيقة ساطعة على ارض الواقع لتكون اصدق تعبير عن ارادة التغيير التى تبنى وتشيد وتعمر فى كل مكان على أرض الوطن من أجل توفير حياة كريمة لكل المصريين .  

ومن الانجازات التى تحققت على ارض الواقع فى مصر بعد الثورة

1.ارتفاع حجم الاحتياطى النقدى إلى 37 مليار دولار .
2.انخفاض عجز الميزان التجارى بمقدار 20 مليار دولار وانخفاض الواردات بمقدار 16 مليار دولار.
3.انخفاض نسبة البطالة إلى 11.4 % .
4.توفير فرص عمل لـ3.5 مليون مواطن فى المشروعات القومية .
5.تخصيص 70 مليار جنيه لإنشاء شبكة نقل ومحطات تحكم متطورة للكهرباء
6.توقيع 62 إتفاقية بحث واستكشاف للبترول والغاز.
7.إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة .
8.إقامة مشروع الـ1.5 مليون فدان .
9.تخصيص 200 مليار قروض للشباب بفائدة 5%.
10.إنشاء 11 ألف مشروع  بتكلفة تريليوني جنيه .
11.حفر قناة السويس الثانية وشقها وافتتاحها بتكلفة 64 مليار جنيه.
12.علاج 1.4 مليون مريض فيروس سى والقضاء على قوائم انتظار المرضى.


الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى