12 أبريل 2024 03:51 م

اليوم العالمى لمتحدى الإعاقة

الخميس، 03 ديسمبر 2015 - 12:00 ص

يصادف الثالث من ديسمبر من كل عام اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة ، وقد خصص هذا اليوم من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 بهدف زيادة الفهم لقضايا الإعاقة ودعم الأفكار والمبادرات التى تعمل من أجل ضمان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة ، كما يدعو هذا اليوم إلى تكريس الوعي المجتمعى بأهمية التوسع في إدماج أشخاص لديهم إعاقات في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية.
وفى هذا الإطار تتنوع قضايا وشعارات اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة وتتغير في كل عام ، حيث يتم التركيز في كل عام على موضوع معين لمساعدتهم ، ومن الموضوعات التى طرحت خلال السنوات السابقة على سبيل المثال ما يلى : (1)

-  2008 : "اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة : الكرامة والعدالة لنا جميعا".

- 2007 : "توفير العمل اللائق للأشخاص ذوي الإعاقة “.

- 2006 : "اتفاقية الاستفادة من القضاء الإلكتروني".

- 2005 : "حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة: اتخاذ الإجراءات في التنمية".

- 2004: "لا شيء عنّا من دوننا ".

- 2003 : "صوت خاص بنا".

- 2002 : "العيش المستقل وسبل العيش المستدامة".

- 2001: "المشاركة والمساواة الكاملتان : الدعوة لنُهج جديدة لتقييم التقدم المحرز ولتقييم النتائج". 

- 2000: "تسخير تكنولوجيا المعلومات لخدمة الجميع".

- 1999: "توفير سبل الوصول للجميع في الألفية الجديدة".

- 1998: "الفنون والثقافة والعيش المستقل".

- 1997: "الفنون والألعاب الرياضية وحالات الإعاقة".

 

الهدف من الاحتفال :

يوفر الاحتفال باليوم العالمى لذوى الاحتياجات الخاصة فرص المشاركة لجميع الأطراف المعنية من حكومية وغير حكومية وقطاع خاص في التركيز على التدابير المحفزة والمبتكرة الرامية إلى زيادة تنفيذ القواعد والمعايير الدولية ذات الصلة بالأشخاص ذوي الإعاقة ، كما يتم توفير الفرص للمدارس والجامعات والمؤسسات المماثلة أن تقدم إسهامات خاصة في ما يتعلق بإثارة المزيد من الاهتمام ونشر الوعي بين أوساط الأطراف المعنية بالحقوق الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والمدنية والسياسية للأشخاص ذوي الإعاقة .

كما يتم فى هذا اليوم عقد المنتديات والمناقشات العامة والحملات الإعلامية الداعمة ، والتي تركز على القضايا والاتجاهات المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة وعلى السبل والوسائل التي يمكن من خلالها تحقيق زيادة إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم في تنمية مجتمعاتهم  .
كما يتم تخطيط وتنظيم حفلات الأداء لإظهار وتمجيد إسهامات الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمعات التي يعيشون فيه ، وعقد لقاءات لتبادل الآراء وإجراء الحوارات التي تسلط الضوء على ثراء وتنوع مهارات الأشخاص ذوي الإعاقة واهتماماتهم وتطلعاتهم .

متحدو الإعاقة :

يمثل الأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة نسبة مؤثرة فى أى مجتمع ، ويكاد يوجد شخص واحد ذو إعاقة بين كل عشرة أشخاص في العالم . هذا وتشير الدراسات التي أجريت مؤخرا إلى أن الأشخاص ذوي الإعاقة في العالم يشكلون نسبة تصل في أقصاها إلى 20 في المائة من الأشخاص الذين يعيشون في فقر في البلدان النامية(2).

ومن أبرز الحقائق التى يجب أن نعرفها عن ذوى الإعاقة :

-  إن التعداد العام لسكان العالم 7 مليارات نسمة ، يعانى نحو مليار نسمة منهم نوعًا من الإعاقة .

- يبلغ عدد الأطفال المعاقين فى العالم أكثر من 100 مليون طفل .

- يتعرض الأطفال من ذوي الإعاقة للعنف بمعدل أربعة أضعاف الأطفال الآخري .

- البالغون من ذوي الإعاقة أكثر عرضة للعنف والاعتداء بنحو مرة ونصف المرة من الآخرين.

- يعيش حوالى 80% من جميع ذوي الإعاقة في البلدان النامية .

- حوالى 50% من ذوي الإعاقة محرومون من الرعاية الصحية ، خصوصًا في البلدان النامية.


 

اتفاقية حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة : (3)


للأمم المتحدة تاريخ طويل في تعزيز حقوق الناس جميعا ، بما في ذلك الأشخاص ذوو الإعاقة وقد دأبت المنظمة في سبيل تحقيق ذلك أن تكفل لهم -على قدم المساواة - المشاركة الكاملة والفعالة في المجالات المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

والتزام المنظمة بتمتع الأشخاص ذوي الإعاقة بحقوق الإنسان كافة ذو جذور عميقة في سعيها لإحقاق العدالة والمساواة الاجتماعية في التنمية الاجتماعية في جميع جوانبها . هذا وقد جاء برنامج العمل العالمي المتعلق بالمعوقين وكذلك القواعد الموحدة المتعلقة بتكافؤ الفرص للأشخاص ذوي الإعاقة ترجمة لالتزام المنظمة بإطار دولي للسياسات ، عززته اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وهي صك قانوني دولي  لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من أن يحيوا هم ومجتمعاتهم في شتى أرجاء العالم حياة أفضل.

وقد تم اعتماد اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وبروتوكولها الاختياري في 13 ديسمبر 2006 في مقر الأمم المتحدة بنيويورك ، وفُتح باب توقيعها في 30 مارس 2007 ، ووقع الاتفاقية 82 طرفا ، ووقع البروتوكول الاختياري 44 طرفا ، وصدّقت على الاتفاقية دولة واحدة . ويمثل هذا أعلى عدد من الموقعين في تاريخ أي اتفاقية للأمم المتحدة يوم فتح باب توقيعها. وهي أول معاهدة شاملة لحقوق الإنسان في القرن الحادي والعشرين وأول اتفاقية لحقوق الإنسان يُفتح باب توقيعها لمنظمات تكامل إقليمي. وتشكل الاتفاقية ”تحولا مثاليا“ في المواقف والنهج تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة.

ويقصد بالاتفاقية أن تكون بمثابة صك لحقوق الإنسان ذا بُعد جلي فيما يتعلق بالتنمية الاجتماعية ، وتعتمد الاتفاقية تصنيفًا واسعًا للأشخاص ذوي الإعاقة وتعيد تأكيد ضرورة تمتع جميع الأشخاص الذين يعانون من الإعاقة بجميع أنواعها بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية .

 

وتوضح الاتفاقية وتصف كيفية انطباق الحقوق بجميع فئاتها على الأشخاص ذوي الإعاقة وتحدد المجالات التي أُدخلت فيها تعديلات لكي يمارس الأشخاص ذوو الإعاقة حقوقهم بالفعل والمجالات التي انتُهكت فيها حقوقهم ، وأين يجب تعزيز حماية الحقوق.

وقد صدَّقت مصر على الاتفاقية الدولية لحماية حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة للأمم المتحدة في عام 2008 ، والتصديق هنا يعني التزام الدولة بمضمونها ، وحرصها على توفير كافة سبل الرعاية الممكنة لهم والعمل على دمجهم فى المجتمع .

 

حرية التعبير والرأى والحصول على معلومات :


كان من أهم ما أكدت عليه إتفاقية حماية حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة ، الحق فى المعرفة والتعبير ، حيث نصت الإتفاقية على أن تتخذ الدول جميع التدابير المناسبة التى تكفل ممارسة الأشخاص ذوي الإعاقة لحقهم فى حرية التعبير والرأي ، بما فى ذلك الحق فى طلب معلومات وأفكار ، وتلقيها ، والإفصاح عنها ، على قدم المساواة مع الآخرين ، وعن طريق جميع وسائل الاتصال التى يختارونها بأنفسهم ، وذلك على النحو التالى :(4)

-  تزويد الأشخاص ذوى الإعاقة بمعلومات موجهة لعامة الناس باستعمال الأشكال والتكنولوجيات السهلة المنال والملائمة لمختلف أنواع الإعاقة فى الوقت المناسب وبدون تحميل الأشخاص ذوى الإعاقة تكلفة إضافية .

-  قبول وتيسير قيام الأشخاص ذوى الإعاقة فى معاملتهم الرسمية باستعمال لغة الإشارة وطريقة " برايل " وطرق الاتصال المعززة البديلة وجميع وسائل وطرق وأشكال الاتصال الأخرى سهلة المنال التى يختارونها بأنفسهم.

-  حث الكيانات الخاصة التى تقدم خدمات إلى عامة الناس ، بما فى ذلك شبكة الإنترنت ، على تقديم معلومات وخدمات للأشخاص ذوى الإعاقة بأشكال سهلة المنال والاستعمال.

- تشجيع وسائط الإعلام الجماهيري ، بما فى ذلك مقدمو المعلومات عن طريق شبكة الإنترنت ، على جعل خدماتها فى متناول الأشخاص ذوى الإعاقة.

- الاعتراف بلغات الإشارة وتشجيع استخدامها .


 

المجلس القومى لذوى الاحتياجات الخاصة : (5)


فى إطار الاتفاقية الدولية لحماية حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة ، والتى صدقت مصر عليها في عام 2008 ، وما نصت عليه هذه الاتفاقية حول إنشاء كيان يتبع الحكومة ويعني بقضايا الإعاقة ويقوم بالتنسيق مع الوزارات ، صدر قرار رئيس مجلس الوزراء بإنشاء المجلس القومي لشؤون الإعاقة  رقم 410 لسنة 2012 ، والذى نص على  :

"إنشاء المجلس القومى لرعاية ذوي الإعاقة وتكون له الشخصية الاعتبارية ويتبع رئيس مجلس الوزراء ومقره الرئيسى محافظة القاهرة ويجوز له إنشاء فروع فى باقى المحافظات ، على أن يكون رئيس المجلس هو رئيس الوزراء أو من يفوضه وعضوية كل من : ( وزير التخطيط والتعاون الدولى ، وزير التأمينات والشئون الاجتماعية ، وزير التربية والتعليم ، وزير التعليم العالى ، وزير التنمية المحلية ، وزير المالية ، وزير الصحة والسكان ، وزير القوى العاملة والهجرة ، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة ، مدير الخدمات الطبية للقوات المسلحة ، رئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية ، أمين عام المجلس القومى لذوى الإعاقة) ، بالإضافة إلى ثلاثة أعضاء يمثلون الجمعيات والمؤسسات الأهلية المعنية بأنشطة رعاية وتأهيل المعاقين وأربعة أعضاء من بينهم امرأة من بين الشخصيات العامة من ذوى الخبرة فى شئون ذوى الاعاقة ، وأربعة ممثلين من ذوى الإعاقات المختلفة يتم اختيارهم كل ثلاث سنوات.

ويكون مجلس الإدارة هو المهيمن على شئون وتصريف أعماله ويباشر تطبيق أحكام الاتفاقية الدولية للأمم المتحدة لسنة 2007 ، وأية اتفاقيات دولية أخرى ذات الصلة بذوى الإعاقة."

وقد تم تعديل هذا القرار بالقرارين رقمي 671 لسنة 2012- و1658 لسنة 2014 بشأن إنشاء المجلس القومي لشئون الإعاقة ، على أن يكون خاضعا لوزارة التضامن الإجتماعى ، ونص التعديل الجديد على ما يلي : (6)

"ينشأ مجلس قومي يسمى "المجلس القومي لشئون الإعاقة"، تكون له الشخصية الاعتبارية ، ويتبع رئيس مجلس الوزراء ، ويشرف عليه وزير التضامن الاجتماعي ، ومقره الرئيسي محافظة القاهرة ، ويجوز إنشاء فروع له في باقي المحافظات ، ويكون للمجلس لجان نوعية برئاسة شخص من ذوي الإعاقة ، وعضوية عشرة من ذوي الخبرة في مجال شئون الإعاقة نصفهم على الأقل من ذوي الإعاقة".

ويأتي هذا التعديل في إطار جهود الحكومة لتحقيق مطالب ذوى الاحتياجات الخاصة والمعاقين ، والعمل على تطوير المجلس القومى لشئون الإعاقة خلال الفترة المقبلة بما يمكنه من أداء دوره المنوط به فى خدمة المعاقين وحل جميع المشكلات التى تواجههم.

ويعتني المجلس بنحو 12 مليون شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة على مستوى محافظات مصر ، وقد حدد المجلس القومي بعض اختصاصاته بعد إدراجه تحت إشراف وزارة التضامن الإجتماعي كما يلى : (7)

-  صلاحية الإشراف والرقابة على دور الوزارات في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة ، والتنسيق بين الوزارات في أداء الخدمات لهم .

  - تنمية مهارات متحدي الإعاقة الفنية والإدارية للتعامل مع قضية الإعاقة وفقا للبروتوكولات الدولية، والإشراف علي المؤسسات التي تتبني ذوي الاحتياجات الخاصة .

-  رفع نسبة تعيين ذوي الاحتياجات الخاصة إلى 7% في كل المؤسسات الحكومية.

- العمل على تفعيل قانون كود الإتاحة الخاصة بوزارة الإسكان.

- إرسال التقارير الخاصة بالجمعيات والمؤسسات العاملة في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة إلى الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية .

 


أبرز أنشطة المجلس القومى لشؤون الإعاقة : (8)


-  فى عام 2015 أطلق المجلس القومى لشؤون الإعاقة الحوار المجتمعي حول مسودة قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ، المُعد من المجلس ، ويتضمن 71 مادة تشمل كل ما يخص ذوى الاحتياجات الخاصة فى حياتهم  العامة ، للوصول إلي المشاركة الفعالة الايجابية لكل شرائح ذوى الإعاقة فى مصر، والسعى إلي خروج القانون مواكبا للمناخ العام الداعم لحقوق ذوي الإعاقة... واستجابة للحركة الناشطة والفاعلة التى يشهدها وسط الإعاقة بكافة مستوياته وأطيافه.

- نجح المجلس القومى في 6 يوليو 2014 فى وضع حجر الأساس لتأسيس " نادي متحدي الإعاقة" على مساحة 2500 متر.

- تم افتتاح فرع للمجلس وإدارة لخدمة متحدي الإعاقة في محافظة الدقهلية.

- تم عقد اتفاقية مع وزارة الداخلية لتوفير سيارات خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة لمساعدتهم في التنقل في مساحات عملهم اليومي.

- في 10 نوفمبر 2012 ، تعاون المجلس مع هيئة الإدارة والتنظيم لتثبيت الموظفين ذوي الاحتياجات الخاصة على درجة ثابتة ، حتى يتمكنوا من الحصول على أجر ، خصوصا أن مشكلة تعيينهم تكمن في عدم وجود حافز للقطاع الخاص مقابل التزامه بتعيين نسبة الـ5%.
- فى إطار التمكين والمشاركة السياسية عقد المجلس مؤتمرا للأحزاب السياسية لتقديم قائمة لراغبي الترشح من ذوي الاحتياجات الخاصة للانتخابات البرلمانية ، وأصبح المجلس في ذلك الوقت همزة وصل بين راغبي الترشح والأحزاب ، واتفق مع اللجنة العليا للانتخابات على أن يكون اختيارهم بناء على شهادة من الشؤون الاجتماعية.

 


تحقيق الدمج فى المجتمع :


فى إطار العمل من أجل تعميق الثقافة السائدة لمساندة متحدى الإعاقة ونشرها فى المجتمع ، وأيضا العمل على مساندة متحدى الإعاقة فى إعادة اكتشاف قدراتهم حتى يصبحوا طاقات إيجابية مفيدة فى مجتمعاتهم ويتخلصوا من المفاهيم السلبية عن أنفسهم بأنهم عالة على المجتمع ، والعمل على تعزيز  شعورهم بأنهم طاقةُ يمكن استثمارها وأنهم كغيرهم من أفراد المجتمع لهم حقوق وعليهم واجبات تشهد مصر سنويا عقد عدد من المؤتمرات الهامة ، التى أصبح بعضها يعقد بشكل دورى.

وقد شهد عام 2015 عدد من هذه المؤتمرات نذكر من بينها :

المؤتمر الدولى الأول «التوجهات الحديثة فى رعاية متحدي الإعاقة»:(9)

  عٌقد المؤتمر فى 9/11/2015 تحت رعاية السيد الدكتور رئيس جامعة الفيوم ، على مدى ثلاثة أيام تحت شعار «بإرادتنا نتحدى إعاقتنا» . ويهدف المؤتمر إلى نشر الوعي الثقافي والاجتماعي لمتحدى الإعاقة بكافة أنواعها ، والوقوف على احتياجات ومتطلبات متحدى الإعاقة وتلبيتها ، وفتح قنوات اتصال بين الجهات المعنية بمتحدى الإعاقة ، والمساهمة فى تطوير البرامج الخدمية المقدمة لهم .

وقد أكد المؤتمر على ضرورة تعميق الثقافة السائدة لمساندة متحدى الإعاقة ونشرها فى المجتمع عن طريق كافة وسائل الإعلام المختلفة ، وإنشاء مُجَمع خدمات فى كل محافظة من محافظات الجمهورية لتقديم جميع الخدمات الخاصة التى يحتاجها متحدو الإعاقة ، والاهتمام بتطبيق معايير إدارة الجودة الشاملة على البرامج والخدمات التى تُقَدم لهم بمختلف أنواعها ، وتخصيص جزء فى المقررات والبرامج الدراسية لطلاب المدارس والجامعات لبيان حقوق متحدى الإعاقة وكيفية التعامل معهم  .

كما أكد المشاركون فى المؤتمر على ضرورة الاهتمامِ بالتخطيط السليم للمناهج الدراسية وأساليب التقويم وارتباطها بالأهداف الخاصة لمتحدى الإعاقة ، وإعداد الكوادر العلمية القادرة على التعامل الأمثلِ معهم ، وتدعيم المراكز المتخصصةَ فى مجال متحدى الإعاقة بالإمكانات والمادية والبشرية والعملية والعلمية ، وتوعية المؤسسات المعنية بالكشف عن القدرات الخاصة لدى متحدي الإعاقة لاستغلالها الاستغلال الأمثل  ، وإعداد كوادر دينية مدربة وباحثين متخصصين لإظهار مدى اهتمام شريعتنا الإسلامية بهذه الفئة من المجتمع ، من خلال الدراسة والتأصيل ووضع القواعد الفقهية فى قضايا متحدي الإعاقة .

وطرح المشاركون فكرة إنشاء قناة رسمية متخصصة فى التليفزيون المصرى تبث إرسالها لمخاطبةً ذوي الإعاقة وأسرهم والمجتمع ككل ، وأكدوا أهمية الاستفادة من وسائل التكنولوجيا الحديثة فى تطوير العملية التعليمية والأدوات المساعدة والأجهزة التعويضية لمتحدي الإعاقة ؛ لتسهيل حركة هذه الفئة وحياتهم ودمجهم فى المجتمع ، إضافة إلى تشجيع مواهب متحدي الإعاقة فى الأنشطة المتنوعة وإبرازها وتكريمهم فى المحافل الرسمية.

المؤتمر الدولى للطرق المستدامة لدمج ذوى الإعاقة فى سوق العمل باستخدام التكنولوجيا (10) :

نظمت الأكاديمية العربية للنقل البحري والعلوم والتكنولوجيا بالإسكندرية المؤتمر الدولى لذوي الإعاقة فى الفترة 9-10 نوفمبر 2015 بمقر الأكاديمية بـ " أبو قير " تحت عنوان "المؤتمر الدولى للطرق المستدامة لدمج ذوي الإعاقة فى سوق العمل باستخدام التكنولوجيا المساعدة."
وقد أقيم  المؤتمر بالإشتراك مع وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبالتعاون مع مشروع (SWING)  الممول من قبل الإتحاد الأوروبى والمركز الإقليمى بالأكاديمية والقنصلية العامة البريطانية ، كما شارك فى المؤتمر عدد من الجامعات العربية والأوروبية وهى جامعة عبد المالك السعدى وجامعة ابن طفيل من المملكة المغربية ، وجامعة كوفنترى من المملكة المتحدة ، وجامعة بولونيا من دولة إيطاليا، ومنظمة Four Element من دولة اليونان وجامعة أليكانتى من دولة أسبانيا.  

ويهدف المؤتمر إلى إتاحة الفرصة للعاملين فى مجال التعليم بمختلف القطاعات التعليمية والصناعية لسد الفجوة المعلوماتية وتشجيع إجراء الأبحاث وتطوير متطلبات التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة ، وكذلك التعليم الشامل للطلبة المعاقين ، مع التركيز الخاص على المناهج المحلية للأطفال والشباب الذين يعانون من إعاقات متعددة ، ومناقشة البحوث التطبيقية لتعزيز سبل عيش أفضل للأشخاص ذوي الإعاقة، وتطوير الطرق والممارسات التعليمية في كلية التربية لتتناول علم النفس واحتياجات الطلبة المعاقين. وقد تناول المؤتمر عددا من المحاور الأساسية التى تمت مناقشتها وهى :

- التكنولوجيا المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة.

- الكيانات الداعمة للطلبة المعاقين.

- إمكانية توظيف الخريجين من ذوي الإعاقات.

- التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة في التعليم.

-  سياسات الحكومة إزاء الطلبة المعاقين .

وعلى هامش المؤتمر تم افتتاح مجموعة من المعارض وهى : معرض لإتاحة الوظائف وإعطاء الفرصة للراغبين بالعمل من ذوى الاحتياجات الخاصة ، ومعرض لأكثر من 15 شركة وبعض منظمات المجتمع المدنى والتى توفر الأجهزة والأنظمة الخاصة بالتكنولوجيا المساعدة لذوى الاحتياجات الخاصة.

المؤتمر الدولى الأول لذوي الاعاقات المتعددة "رؤية وأمل" : (11)

والذي نظمه مركز المكفوفين بكلية الآداب جامعة طنطا تحت عنوان" الإعاقات المتعددة : رؤية وأمل " فى الفترة 15 ، 16 إبريل 2015 ، وتتحدد أهداف المؤتمر فى الآتى :

-إلقاء الضوء على الموضوعات والقضايا البحثية في نطاق ذوي الاحتياجات الخاصة.

-  تحقيق التكامل بين العلوم الإنسانية والطبية في ميدان رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

-عرض للدراسات والبحوث الحديثة التي يمكن أن تُساهم في التدخل المبكر لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

-تفعيل دور البحث العلمي في الاهتمام بقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة.

- إلقاء الضوء على التطبيقات التكنولوجية الحديثة وكيف يمكن استخدامها في ميدان تشخيص وعلاج ذوي الاحتياجات الخاصة.

-إلقاء الضوء على الأنماط المستحدثة في التدريس لذوي الاحتياجات الخاصة.

-إلقاء الضوء على الانعكاسات النفسية والاجتماعية والأسرية للإعاقة.

- عرض للأساليب النفسية المستخدمة في إرشاد ذوي الاحتياجات الخاصة.

- تفعيل برامج التدريب والتأهيل المهني لذوي الاحتياجات الخاصة.

-إلقاء الضوء على الدراسات والبحوث التي تتناول إسهامات العلوم الانسانية في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

-اكتساب مهارات التواصل المجتمعي من خلال المشاركة في ورش عمل تهتم برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

- مواكبة التطورات في طبيعة العمل والتطوّر المهني في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

-الاستجابة للتغيرات العالمية في مفاهيم التربية الخاصة ، وطرق جمع المعلومات وتطبيق دراسة الحالة وإعداد برامج التدخل لذوي الإعاقات المتعددة.

المؤتمر السنوي الرابع لإعداد القادة ( برنامج الصديق الأمثل – مصر ) : (12)

فى أكتوبر 2015 تم افتتاح فعاليات المؤتمر السنوي الرابع لإعداد القادة (برنامج الصديق الأمثل - مصر) بمشاركة 250 دارسًا من الأصدقاء وذوى الاحتياجات الخاصة ، ممثلين لمدارس التربية الفكرية والفصول الملحقة على مستوى الجمهورية ، وعدد من طلاب الكليات بالجامعات المصرية ومنسقي مكاتب ذوى الإعاقة لوزارة الشباب والرياضة من 25 محافظة ، علاوة على مجموعة من الشباب المتطوعين.

والمؤتمر تم تنظيمه من خلال مكتب ذوى الإعاقة وقصار القامة بوزارة الشباب والرياضة وجمعية الأسرة المتآلفة لرعاية المعاقين ذهنيا ، ومؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع ، وبالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي ، ووزارة التربية والتعليم ، وقد استمر حتى 12 أكتوبر . وقد شملت فعالياته تكوين الصداقة وأهميتها والصفات التي تشكل الصديق الجديد وماهية القيادة . كما استضافت قاعة المؤتمرات بالمدينة الشبابية بالإسكندرية . محاضرة عن كيفية تعزيز فكرة الدمج الاجتماعي في المجتمع ، أدارتها جينيفر ألن الخبيرة الأمريكية ببرنامج الصديق الأمثل الدولى.


التمكين والمشاركة السياسية:


أكد دستور جمهورية مصر العربية 2014 على حقوق ذوى الإحتياجات الخاصة فى المادة (81)، والتى جاء فيها : "تلتزم الدولة بضمان حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة والأقزام ، صحيا واقتصاديا وإجتماعيا وثقافيا وترفيهيا ورياضيا وتعليميا ، وتوفير فرص العمل لهم ، مع تخصيص نسبة منها لهم ، وتهيئة المرافق العامة والبيئة المحيطة بهم، وممارستهم لجميع الحقوق السياسية ، ودمجهم مع غيرهم من المواطنين ، إعمالا لمبادئ المساواة والعدالة وتكافؤ الفرص ." (13)

وبذلك خصص الدستور المصرى مواد تحفظ حقوق الأشخاص من ذوى الإعاقات ، ولأول مرة سيتم تمثليهم بوجود 8 أعضاء بالبرلمان ، بعد صدور قانون مجلس النواب الجديد.

وقد عرَّفت المادة 2 من قانون مجلس النواب المواطن ذا الإعاقة بأنه من يعانى من إعاقة لا تمنعه من القيام بمباشرة حقوقه المدنية والسياسية على نحو ما يحدده تقرير طبى يصدر وفق الشروط والضوابط التى تضعها اللجنة العليا للانتخابات بعد أخذ رأى المجلس القومى للأشخاص ذوي الاعاقة.

وفى إطار تحقيق التمثيل المناسب والملائم لبعض فئات المصريين ومنهم ذوى الإعاقة ، جاء فى المادة (5) من القانون : ... فى أول انتخابات لمجلس النواب تجرى بعد العمل بهذا القانون يتعين أن تتضمن كل قائمة مخصص لها عدد 15 مقعدا الأعداد والصفات الآتية على الأقل:

ـ ثلاثة مترشحين من المسيحيين
ـ مترشحين اثنين من العمال والفلاحين
ـ مترشحين اثنين من الشباب
ـ مترشح من الاشخاص ذوي الاعاقة
ـ مترشح من المصريين المقيمين فى الخارج.
على أن يكون من بين أصحاب هذه الصفات أو من غيرهم سبع نساء على الأقل.
ويتعين أن تتضمن كل قائمة مخصص لها عدد 45 الأعداد والصفات الآتية على الأقل:
ـ تسعة مترشحين من المسيحيين
ـ ستة مترشحين من العمال والفلاحين
ـ ستة مترشحين من الشباب
ـ ثلاثة مترشحين من الاشخاص ذوي الاعاقة
ـ ثلاثة مترشحين من المصريين المقيمين فى الخارج .


على أن يكون من بين أصحاب هذه الصفات أو من غيرهم إحدى وعشرون من النساء على الأقل وفى جميع الأحوال يجب أن يتوافر فى المرشحين الاحتياطيين ذات الأعداد والصفات المشار اليها ولا تُقبل القائمة غير المستوفية أيا من الشروط والأحكام المشار إليها فى هذه المادة."
وقد بدأت الأمانة العامة لمجلس النواب فى تدريب ٢٤٠ من العاملين بالمجلس في مختلف التخصصات على كيفية تسهيل عمل النواب من ذوي الاحتياجات الخاصة . ويتم تنظيم التدريب بالتعاون مع المجلس القومي لشؤون الإعاقة في إطار الاستعدادات التي تقوم بها الأمانة العامة لمجلس النواب لاستقبال أعضاء البرلمان المقبل (15).

 

توفير فرص عمل لمتحدى الإعاقة:

تهدف الدولة إلى دمج ذوى الاحتياجات الخاصة مع أفراد المجتمع ، وتعمل على إكسابهم المهارات الحياتية ورفع كفاءتهم وتأهيلهم لسوق العمل من خلال اشتراكهم فى البرامج والأنشطة التى تنفذها المؤسسات والجهات المختلفة.

وفى هذا الصدد تم عقد الملتقى القومى لتوظيف ذوي الاعاقة بقاعة المؤتمرات بمدينة نصر يوم 11 ديسمبر 2014 ، تحت رعاية السيد رئيس مجلس الوزراء ، وشارك فى الملتقى 7 وزراء ، كما شارك 98 شركة عاملة في مجال القطاع الخاص تُقدِم نحو 4500 فرصة عمل للأشخاص متحدي الإعاقة في مختلف المجالات وتقدم لهم رواتب مجزية وتأمينات اجتماعية (16) .

كما شهد عام 2015 الإعلان عن توفير عدد 5000 فرصة عمل جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة ، وسوف يتم تعيين الخريجين وفقًا لأحكام القانون رقم 18 لسنة 2015 وقانون 39 لسنة 1975 المعدل بالقانون 49 لسنة 1983 ، حيث أن قانون الخدمة المدنية الجديد يراعي تطبيق نسبة الـ5% لذوي الإعاقة في الوظائف الحكومية ، ويتولي جهاز التنظيم والإدارة الإشراف علي التنفيذ ، وقد وجه رئيس الوزراء بأن يتم تحديد نسبة من الـ5% للحالات الصعبة ، حيث يتم بحثها والتعيين في نفس المحافظة التي يقيمون بها .(17)

 

 

المصادر:

(1) http://www.startimes.com/f.aspx?t=31759286

(2)http://www.moh.gov.sa/HealthAwareness/HealthDay/2014

(3) http://www.un.org/arabic/disabilities

(4) http://www.ahram.org.eg 17/11/2015  
     
(http://www.masress.com/elfagr/162359 (5

(6) http://www.masress.com/elbalad/1161841

(7)http://www.dotmsr.com/deta.

(8) موقع المصرى اليوم فى 8/9/2015

(9) http://www.ahram.org.eg 17/11/2015

(10) http://www.youm7.com/story/2015/11/8/

(11) المؤتمرالدولي الأول لذوي الإعاقات المتعددة

(12) http://www.vetogate.com/1849232


(13) دستور جمهورية مصر العربية 2014

(14 ) http://www.ahram.org.eg/NewsQ/292

(15) ://www.almasryalyoum.com ( 1-10-2015)  

(16) http://www.almasryalyoum.com/news/details/598375

(17) http://www.elwatannews.com/ 24/5/2015

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى