28 سبتمبر 2020 08:00 م

سياحة بيئية

محمية الجلف الكبير

الخميس، 21 أبريل 2016 - 12:03 م


هي محمية متنزه قومى طبيعى وثقافى تقع بمحافظة الوادي الجديد .

تهدف محمية الجلف الكبير إلى الحفاظ على النظم البيئية للصحارى من أجل الأجيال المستقبلية وحماية الموارد الثقافية والأثرية وتشجيع الاستخدام المستدام لتلك الموارد من خلال إنشاء نظم إدارة سليمة وتعظيم الفوائد الإقتصادية والإجتماعية المستديمة للموارد الطبيعية من خلال جذب السياحة البيئية وتوفير فرص عمل لسكان المناطق القريبة من المنطقة ، وتنمية الوعى البيئى للمرشدين السياحيين القائمين على إدارة الشركات السياحية للحفاظ على الموارد الطبيعية والثقافية للمنطقة.

أعلنت منطقة الجلف الكبير بمحافظة الوادى الجديد محمية طبيعية بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 10 لسنة 2007 بمساحة إجمالية حوالى 48523 كم2 وتقع فى الجزء الجنوبى الغربى من محافظة الوادى الجديد وتتمتع هذه المنطقة بتراث ثقافى فريد وقيم بيئية وجمالية ذات أهمية دولية متميزة حيث تتضمن عناصر طبيعية منها : -  
                                               

  - جبل العوينات الذى يمتد فى كل من (ليبيا- مصر- السودان) والذى يغطى مساحة حوالى  800كم2 ويصل ارتفاعه حوالى 1943م فوق سطح البحر وهو عبارة عن صخور جرانيتية تتمثل فيه الرسوم والنقوش التى ترجع إلى إنسان ما قبل التاريخ.

- السيليكا الزجاجية التي تكونت بفعل صدمة نيزكية ضخمة أدت إلى الصهر السريع والمفاجئ لصخور الحجر الرملى من تأثير الحرارة الشديدة المتولدة ثم التصلب السريع للمصهور فتكونت مادة شفافة من ثانى أكسيد السليكون(الرمل) تتباين فى ألوانها من الأخضر الغامق أو الأخضر المائل الى الإصفرار والأبيض والأسود والتى تكونت منذ حوالى 28 مليون سنة وتوجد فى الجزء الجنوبى من بحر الرمال الأعظم على بعد حوالى50 كم من الحدود المصرية الليبية .

                                             

- وادى صورة الذى يتميز بالرسومات الصخرية بكهف السابحين ورسومات للزراف وحيوان يشبه الأسد .

- كهف المستكاوى حيث يوجد به أكثر من 2000 صورة من النقوش والرسم للإنسان الأول ويصل طول هذا الكهف إلى 16م وارتفاع حوالى 7م .

- وادى عبد الملك الذى يتمتع بمناظر جمالية وتنوع بيولوجى وهو من المواقع ذات الجذب السياحى ويوجد به بعض من الرسومات للماشية .

- وادى بخيت الذى يتميز بالكثبان الرملية الضخمة ووجود رواسب بحرية قديمة بها أدوات تدل على إقامة الإنسان فى تلك المنطقة .

- يوجد أيضا 3 مجموعات من الفن الصخرى بوادى حمرا وهى عبارة عن نقوش للحيوانات البرية مثل الزراف حيث إستأنسه الإنسان فى تلك المنطقة .

- العديد من الآثار التى ترجع إلى عصر الفراعنة ورسومات ما قبل التاريخ بالإضافة إلى المناظر ذات القيمة الجمالية العالمية .

- بيئات ذات أهمية لعدد كبير من الكائنات المهددة من الحيوانات والنباتات منها الغزلان والكبش الاروى وآثار للابقار الوحشية التى اندثرت نتيجة للظروف البيئية شديدة الجفاف .
- وجود بعض الأشجار الأكاسيا(السنط) والنباتات المتحفرة فى صخور ترجع إلى الحقبة القديمة .

                                            

تتكون جيولوجية الجلف الكبير وجبل العوينات من صخور تتراوح أعمارها ما بين  400 مليون سنة قبل الكمبرى فى حقبة الحياة القديمة حيث تتكون أقدم الصخور فى الجنوب على الحدود الليبية السودانية متمثلة فى الجزء الواقع من جبل العوينات داخل الحدود المصرية وهو عبارة عن صخور من الجرانيت والصخور متحولة من النايس (هو نوع من أنواع الصخور واسعة الانتشار) المغطاه بصخور من الحجر الرملى الكربونى الذى يحتوى على حفريات نباتية .

يمكن تقسيم الصخور من الأقدم إلى الأحدث فيما يلى :


أ‌- صخور القاعدة : ويوجد فى الجنوب الغربى للصحراء الغربية .

ب‌- تكوين عربا : تتألف من رواسب من الحجر الرملى متعدد الألوان ويحتوى على حفريات التريلوبيت التى يرجع عمرها إلى عصر الكمبرى .

ت‌- تكوين الناقوس : وهو عبارة عن حجر رملى أبيض يميل إلى الاصفرار وبه حبيبات من الكوارتز ويرجع عمرها إلى عصر الأردوفيشي والسيلورى الأسفل.

ث‌- تكوين وادى الملك : وهو عبارة عن تكوينات من الفتات الرملى والكونجلومرات يرجع عمرها إلى عصر الديفونى.

ج‌-        تكوين الجلف : وهو عبارة عن طبقات من الحجر الرملى والكوارتز فى الجزء العلوى والحجر الطينى فى الجزء السفلى والتى تحتوى على بقايا نباتات من العصر الكربونى .

ح‌-        تكوين أبو رأس : ظهر في الجزء الشمالى الغربى من هضبة الجلف الكبير وهو عبارة عن حجر رملى بنى إلى الأحمر بالتبادل وتداخلات من الطفلة يعلوها طبقة من البريشيا والكوارتز الزجاجى ويرجع عمرها إلى عصرى البرمى والترياسى .

خ‌-     تكوين أبو بلاص : وهو عبارة عن حجر رملى ناعم به نسبة من الطين تحتوى على حفريات لنباتات وحيوانات فقارية ولا فقارية يرجع عمرها إلى عصرى الجوارسى والطباشيرى.

د‌-    يتمثل التراث الطبيعى فى مكونات التنوع البيولوجى من النباتات والحيوانات النادرة والنمو الكثيف لأشجار الطرفة والرطريط والطلح كما تم حصر 79نوعا من النباتات أكثرها شيوعا الطلح كما تم تسجيل 10 أنواع من الزواحف البرية 21 نوعا من الثدييات البرية منها الغزال العفرى وثعلب الرمال والكبش الاروى كما كانت تحتوى المنطقة على المها العربى الأبقار الوحشية التى أنقرضت تماما .
                                                

يتمثل التراث الثقافى فى وجود رسومات الأبقار والماعز التى يرجع عمرها إلى حوالى 1000 سنة قبل الميلاد – ظهرت كتابات هيروغليفية على صخور الحجر الرملى على بعد حوالى 30 كم جنوب غرب واحة الداخلة حيث أقرب موقع للمياه الدائمة فى واحة الكوفرة بليبيا – تم حفر أشكال الحيوانات والإنسان على جدران الكهوف وترك أدوات الإنسان البدائية وأسلحته ويوجد أكثر من 1000 موقع أثرى فى منطقة الجلف الكبير وجبل العوينات .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى