20 يناير 2022 12:49 م

الأسباب الحقيقية للاضطرابات الأخيرة فى الشرق الأوسط

الإثنين، 12 يونيو 2017 - 10:05 ص

موقع "فورميكى" الإيطالى

10/6/2017

بقلم: أومبيرتو مينوبولى

ترجمة: أحمد خضر

مراجعة: أمجد فتحي

تنبع جذور الأسباب الحقيقية للاضطرابات الأخيرة فى الشرق الأوسط وقبل كل شيء من عملية إحلال السلام الأمريكية التى تلت فترة إدارة الرئيس جورج بوش، والتى فى الواقع أدت إلى اشتعال الحرب الأهلية الإسلامية.

فالأمريكان، عند خروجهم المتعجل من حرب الخليج، سمحوا بإقرار توازن ذهب لصالح إيران. هذا التوازن الذى تمثل فى إهداء العراق، التى كانت تعد دائمًا الحصن الذى يوهن طموحات القوة الإقليمية للفرس الإيرانيين، للشيعة. مما أطلق العنان لجميع العمليات التى أدت إلى إشعال النيران فى منطقة الشرق الأوسط.

ومن بعدها فكرت إيران في استغلال تناقض أوباما وقامت بأربع خطوات؛

أولاً، الاتفاق مع روسيا، أيضًا فى سبيل إتمام برنامجها النووى.

ثانيًا، التحالف مع سوريا بطريقة معادية لجميع البلدان السنية، بما فيها مصر، وإنهاء تشكيل جبهة شيعية فى المنطقة تمتلك علاقات وثيقة مع روسيا.

ثالثًا، دعم العمليات الإرهابية الشيعية داخل ممالك الخليج العربى.

رابعًا، الاتفاق مع قطر، الراعى الأكبر لتنظيم داعش، بالمعاداة الشديدة للمملكة العربية السعودية.

ومن ثم باتت النتيجة الطبيعية لهذه الاستراتيجية الإيرانية المهيمنة تكمن فى هذا الوضع المتفجر، الذى سمح به باراك أوباما بشكل مفاجئ، وأيضًا فى تلك الحملة العدائية والهستيرية ضد إسرائيل من جانب المرشد الأعلى آية الله خامنئى. هذه الحملة التى اتخذت غطاءً أيديولوجياً هو تدمير المملكة العربية السعودية، وذلك بعد ضرب إسرائيل.

ومن هنا علينا التساؤل؛ كيف لم يفكر أوباما فى تلك الاضطرابات الهائلة، التى جاءت على إثرها الاتفاقيات مع إيران بشأن الملف النووى، واختلال التوازن لصالح طهران بعد الخروج الأمريكى من العراق، وكذلك التقاعس الأمريكى فى سوريا، مما أدى إلى استفزاز المملكة العربية السعودية والبلدان السنية المعتدلة وإسرائيل؟

وباختصار، يعتبر باراك أوباما هو السبب وراء كل هذه الفوضى الكبرى فى المنطقة. وقد تؤدى الحرب الأهلية العربية إلى حرب أخرى شاملة تتحمل مسئوليتها الإدارة الأمريكية لباراك أوباما بعدما عملت على إشعال الحرب الشيعية-السنية بدلاً من إخمادها، وذلك عبر السماح لإيران ببث الخوف فى جميع أنحاء المنطقة.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى