04 ديسمبر 2020 07:05 ص

العلاقات الثقافية

الخميس، 19 يوليو 2018 - 11:32 ص

• يعد البعد الثقافى والتعليمى من أكثر الأبعاد قدرة وسرعة على النفاذ للمجتمع الكندى وللجالية المصرية وتوطيد علاقاتها بالوطن الأم وهو ما قد يؤثر إيجابياً على باقى أبعاد وعلاقات مصر بكندا ومن أهم روافد البعد الثقافى والتعليمى ذات التأثير الكبير وجود أكثر من 2000 أستاذ جامعى من أصول مصرية فى كافة التخصصات المختلفة منهم من وصل إلى مناصب رؤساء الجامعات ونوابها.

• لدى الحكومة المصرية اتفاقات للتعاون وأخرى لمنح مع حكومة كيبيك وجامعة مونتريال وجامعة واترلو وجامعة ألبرتا وبرينس إدوارد أيلاند وغيرها.

- فى 27/1/20012 تم الاتفاق خلال زيارة رئيس وزراء مقاطعة برينس إدوارد أيلاند للقاهرة، يرافقه د. علاء عبد العزيز رئيس جامعة المقاطعة الكندية، على إنشاء مدرسة ملحقة كندية ملحقة بجامعة 6 أكتوبر تشمل مراحل الحضانة إلى الثانوية العامة، بحيث تكون تلك المدرسة مساوية تماماً فى شهادتها لنظيرتها الكندية ومتوافقة مع النظام التعليمى الكندى على أن تدرس أيضاً المواد الاجتماعية والدينية المصرية، هذا فضلاً عن وجود اتفاق بين جامعة المقاطعة الكندية وكلية التربية بجامعة عين شمس وكلية التربية بجامعة 6 أكتوبر لإيفاد أساتذة من الجامعة الكندية لكليهما لتدريب المعلمين.

- فى 27/6/2018 استقبل د. شوقي علام  مفتى الجمهورية جيس داتون  سفير كندا بمصر، بحثا الجانبان أوجه تعزيز التعاون الديني بين دار الافتاء المصرية وكندا. أكد علام استعداد دار الإفتاء الكامل لتقديم كافة أشكال الدعم العلمي والشرعي للحكومة الكندية وتجربتها الرائدة في مجال مكافحة الإرهاب وتفكيك الفكر المتطرف.  

- فى 7/1/2019 أعلن د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي عن صدور قرار رئيس الجمهورية رقم (9) لسنة 2019 بإنشاء مؤسسة جامعية باسم "الجامعات الكندية في مصر" لاستضافة فرع لجامعة جزيرة الأمير إدوارد داخل مصر، بحيث يكون مقرها العاصمة الإدارية الجديدة. يساهم إنشاء هذا الفرع في تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي داخل مصر، ويعمل على تعزيز الصلات بين المنظومة ومثيلاتها في كندا، والتي يتواجد بها المقر الرئيسي لجامعة جزيرة الأمير إدوارد، وتوفير فرص التعليم العالي داخل مصر مع الحفاظ على الهوية الوظنية للطلاب المصريين بها. يمنح الفرع درجة البكالوريوس في برامج: (هندسة التصميم المستدامة، الرياضيات وعلوم الحاسب، ريادة الأعمال)، على أن تكون جودة هذه البرامج مثل المطبقة بالجامعة الأم، بالإضافة إلي تخصيص منح دراسية سنوية معفاة من المصروفات الدراسية، وأخرى مخفضة للمتفوقين علميًا أو رياضيًا أو كلاهما معًا أو التميز في المشاركة المجتمعية، وذلك وفقًا لما هو متبع بجامعة جزيرة الأمير إدوارد.  

- فى 8/1/2019 شهدت وزارة المالية مراسم توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة المالية والمركز الثقافى الكندى للخدمات التعليمية والتدريب CEC  وذلك بحضور د. محمد معيط وزير المالية والأميرة صيته بنت متعب بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة المركز الثقافى الكندى. 

- فى 12/12/2019 قامت د. سحر سليم خبيرة المسح الضوئي للمومياوات الفرعونية، وأستاذ الأشعة بكلية الطب بجامعة القاهرة وعضو الفريق المصري المعني بدراسة المومياوات الملكية بالقاء محاضرة فى اوتاوا، وذلك بالتعاون مع المتحف الكندي للتاريخ والمكتب الثقافي والتعليمي بمونتريال.
شهدت المحاضرة إقبالاً وتفاعلاً كبيراً من المشاركين الذين تجاوز عددهم المائة شخص، ومن مختلف فئات المجتمع الكندي من خبراء وباحثين في علوم الآثار والتاريخ، وأساتذة الجامعات والسفراء المعتمدين في كندا، فضلاً عن قيادات المتاحف الكبرى في العاصمة أوتاوا وعلى رأسهم المدير التنفيذي لمؤسسة كراون الفيدرالية التي تدير المتحف الكندي للتاريخ ومتحف الحرب الكندي.
ألقت الدكتورة سحر سليم الضوء خلال المحاضرة على الاكتشافات الأخيرة الخاصة بالمومياوات الملكية وكيفية الاستعانة بجهاز الأشعة المقطعية لفحصها من أجل الكشف عن العديد من الأسرار حول حياة ووفاة ملوك الفراعنة. عُقدت المحاضرة بمركز الموارد بالمتحف الكندي للتاريخ، وهو يُعد المتحف الوطني للتاريخ الإنساني في كندا، ويُعنى بدراسة وعرض التراث المادي الكندي عبر العصور، ويتميز بتنوع ثقافي وحضاري. 

- فى 2/7/2020 برعاية وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، تنطلق فعاليات الاحتفال بشهر الحضارة المصرية في مقاطعة أونتاريو بكندا، وذلك في إطار نجاح الجالية المصرية المؤثر في المجتمع الكندي لتعريف العالم بتاريخ مصر العريق الممتد، وإعلان برلمان أونتاريو في كندا شهر يوليو شهرًا للحضارة والتراث المصري للمرة الأولى العام الماضي، كخطوة مضيئة أمام العالم لإظهار الدور المحوري لمصر التي امتزجت على أرضها عدة حضارات وثقافات.
تقام فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة تحت رعاية السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، ومتابعتها لجميع الفعاليات عبر تقنية الفيديوكونفرانس نظرًا لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، وتنظمها الهيئة الكندية للتراث المصري، والتي تتشكل من رموز الجالية المصرية بكندا.
أكدت الوزارة أن هذا الحدث يعد امتدادًا لاحتفالات مصر بذكرى ثورة يوليو المجيدة، والتي تخلّد ميلاد مصر كجمهورية مستقلة، موضحة أن مصر هي المنارة وبلد الأمن والأمان التي صدرت إلى أوروبا والعالم تراثها وحضارتها وثقافتها الغنية بالتنوع.
يتضمن برنامج الاحتفال، والذي يقام يومي السبت والأحد من كل أسبوع، على مدار شهر يوليو 2020، فعاليات حافلة بالعديد من الأنشطة التي من شأنها نشر الثقافة والفنون المصرية المتعددة، لإثراء هذا الحدث الفريد من نوعه والتعريف بمقدرات مصر الثقافية الكبيرة والممتدة عبر العصور، مع مراعاة كافة الإجراءات الاحترازية في ظل انتشار جائحة كورونا، حيث سيتم عقد أغلب الفعاليات عبر تقنية الفيديوكونفرانس والتي من شأنها نشر الثقافة المصرية والتعريف بها وبما يتم على أرض مصر من تنمية. إذ تشمل فاعليات الاحتفال هذا العام لقاءات مع عدد من الوزراء والمسئولين المصريين والكنديين ومواد فنية من إعداد الجالية المصرية بأونتاريو وبث مباشر لأفلام وثائقية عن الحضارة والتراث المصري، وكذلك إطلاق الوسوم (الهاشتاجز) التالية عبر منصات التواصل الاجتماعي:
#egyptianheritagemonth2020
#cehacanada 

فى 9/7/2020 في اطار فعاليات الاحتفال بشهر التراث المصري في كندا خلال شهر يوليو 2020، نظمت سفارة مصر في أوتاوا يوم ٨ يوليو 2020 محاضرة افتراضية وجولة ثلاثية الأبعاد لوزير الآثار الأسبق الدكتور ممدوح الدماطى فى منطقة أهرامات سقارة بالجيزة. 
وقد شهدت الندوة التي عقدت عبر خاصية الفيديو كونفرانس، تقديم عرض ثلاثي الابعاد لمنطقة سقارة الاثرية وهرم زوسر المدرج الذي تم افتتاحه مؤخرا للزائرين بعد عملية ترميم استمرت لعدة أعوام، الامر الذى لاقى استحساناً كبيراً من قبل الحضور الذي بلغ عددهم اكثر من ١٠٠ مشارك من الخبراء والباحثين في علوم الآثار والتاريخ، وأساتذة الجامعات و السفراء المعتمدين في كندا، فضلا عن اعضاء البرلمان الكندي وممثلين عن الحكومة الكندية، وأعضاء تجمعات المصريين بكندا. 
نظمت السفارة في كندا هذه الفعالية بالتعاون مع الجمعية الكندية المصرية للتراث، في اطار خطة السفارة للتعاون مع العديد من الجمعيات المصرية الكندية طوال شهر يوليو لتسليط الضوء على التنوع الثقافي المصري الفريد، وابراز اسهامات الجالية المصرية في كندا. 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى