27 نوفمبر 2022 05:05 م

المؤتمر الوطني للشباب الدورة الأولى بشرم الشيخ (11-10 ديسمبر 2016 )

السبت، 10 ديسمبر 2016 - 12:00 ص

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال المؤتمر الوطني الأول للشباب بمدينة شرم الشيخ، والذي يأتي في إطار تنفيذ دعوته لعقد مؤتمر وطنى للشباب، والتى أطلقها خلال احتفالية يوم الشباب المصرى فى التاسع من يناير 2016 وذلك بحضور رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، ووزير التعاون الدولي سحر نصر، وعدد من كبار المسئولين بالدولة.

عقدت جلسات وحوارات المؤتمر تحت شعار "ابدع..انطلق" لبحث مختلف القضايا، والتحديات التي تواجه الوطن، والمجتمع المصري، وطرح رؤى الشباب في مواجهتها، حيث يعد المؤتمر ملتقى ومنصة للحوار المباشر وتبادل الآراء ووجهات النظر بين الدولة المصرية ومؤسساتها المختلفة وبين شبابها الواعد.

تضمنت جلسات المؤتمر عشرات الفعاليات وتطرح عشرات الأبحاث والرؤى والمقترحات التي أعدها شباب مصر، وتعكس رغبة قوية وحقيقية في مشاركة الشريحة الشبابية وهي نواة المستقبل وتشكل القطاع الأكبر من سكان مصر في صنع المستقبل، وتحقيق الحلم الذي يراودهم كثيرا وهو الصعود إلى مرتبة الدول المتقدمة بالجهد والعرق والعمل الدؤوب.

 فعاليات المؤتمر

فعاليات اليوم الأول الثلاثاء 25 / 10 / 2016  




شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي انطلاق المؤتمر الوطني الاول للشباب في شرم الشيخ

 

ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسى التحية والتقدير للحضور في المؤتمر الوطني الاول للشباب والذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ .

 

وطلب السيسي من الحاضرين الوقوف دقيقة حداد على ارواح شهداء مصر الذين سقطوا وسيسقطون لتبقي مصرشامخة

 

واكد الرئيس ان مواجهة الحلم ضروري لتحقيق  الهدف واعطي اشارة البدء للمؤتمر الوطني الاول للشباب وانه سيقام  في شهر نوفمبر من كل عام

 

وأشار الرئيس الى انه  من الضرورى ان نتحاور ونتشارك ونصنع الامل ونبدع وننطلق ودائما تحيا مصر بقوة ابنائها .

 


عرض المؤتمر فيلما تسجيلا قصيرا بعنوان “ابدع انطلق ، وتضمن الفيلم  بعض المشاريع القومية التى تعكف الدولة على تنفيذها من مشروع قناة السويس وأنفاق القناة والمدن الجديدة واستصلاح الأراضى ومشروع المليون فدان، كما تضمن تعليقاً مجموعة من الشباب على رأيهم فى مستقبل مصر من خلال هذه المشاريع القومية .

 

كما أكد عدد من الشباب المشاركين بالمؤتمر اهتمامهم بنشر قيم الجمال ونبذ التطرف في المجتمع، وأشاد الشباب بدعم الرئيس لمشروعات الشباب الصغيرة والمتوسطة وتخصييص مجموعة من الاراضي للشباب ،وأضاف الشباب الحرص على تطوير منظومة التعليم بالعمل، لافتا الى ان المحور الاقتصادي من اهم التحديات التى تواجه المجتمع،وأوضحوا انهم سيطرحون رؤيتهم خلال جلسات المؤتمر،وشددوا على ان مصر قادرة على ارسال رسائل سلام ومحبة للعالم اجمع ، قائلين”قادرين على طرح اهداف رؤية مصر 2020 “.




عرض المؤتمر الوطنى للشباب،فيلما تسجيليا عن رحلة الشباب فى برنامج التأهيل الرئاسى.

جلسة "التعليم المدمج.. رؤية جديدة للتعليم المصري "


شارك الرئيس في الجلسة الأولى بعنوان  " التعليم المدمج.. رؤية جديدة للتعليم المصري " والتي شارك فيها كل من العالم المصري الدكتور فاروق الباز ود. أشرف الشيحي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم كما حضرها المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء والمهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء وعدد من شباب الأحزاب وطلاب البرنامج الرئاسي للتأهيل للقيادة وأدار الجلسة الاعلامي شريف فؤاد .

في بداية الجلسة عرض ثلاثة شباب لرؤيتهم لتطوير التعليم في مصر وخاصة التعليم المدمج حيث تحدث كل من هاجر جمال لبيب وهبة الهواري وعمرو مبارك حيث قاموا بعرض رؤيتهم لكيفية الاستفادة وتحقيق فائدة من التعليم المدمج في مصر والاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي كما تحدث أيضا كل من د.مجدي مرشد رئيس لجنة الصحة في مجلس النواب والنائب عبد الله علي عضو مجلس النواب.

وفي تعليقه على آرائهم أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، علي قناعته الكاملة بأن التعليم هو أساس تقدم مصر خلال المرحلة المقبلة، وطالب الحاضرين عندما يتحدثون عن مشكلة التعليم أو أي مشكلة أخري بأن يتعلموا « ده منين وبكام» وأن تكون أي فكرة يتم طرحها لديها جسر لكيفية تنفيذها،وأن يكون إطلاق الأفكار المطروحة لتطوير التعليم بينها وبين تنفيذها جسر قابل للعبور عليه .

وقال إن القضية تحتاج الي حوار مجتمعي كبير لوضع كل التحديات والامل والاهداف لافتا الي أنه لابد من أن تكون أول توصية من توصيات هذه الجلسة بوضع حلول غير تقليدية لمشكلة التعليم وأي مشاكل تواجه مصر وبمشاركة المتخصصين .

وذكر الرئيس  أن تطبيق التقنيات المتطورة للتعليم ليست هي الهدف في حد ذاته، بل من المهم أن يساهم التعليم في بناء النشء المصري وتطوير سلوكياته وقدراته. 

وطالب الرئيس بأن يتم وضع التحديات والظروف المحيطة بينا عندما نضع حلول لاي مشكلة وأعرب السيسي في نهاية مداخلته عن التقدير والاحترام للمعلم، مؤكداً علي أهمية تأهيله بالشكل اللازم حتي يضطلع بالرسالة الهامة التي يقوم بها. 

من جانبه ، تحدث العالم المصري الكبير د. فاروق الباز في بداية الجلسة مؤكداً أن الشباب المصري قادر علي الإنجاز وتمثيل مصر بصورة أفضل لافتا الي أن الدول لا تتقدم الا بالعلم والمعرفة . وطالب بوضع استراتيجية واضحة لاصلاح التعليم بتاريخ محدد ليكون لدينا هدف واضح في هذا الشأن وتكون لمصر بصمة وتجربة في هذا المجال.

وتحدث الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي قائلا إن الجامعات المصرية وخاصة الحكومية يوجد بها أعداد كبيرة من أجهزة الكمبيوتر والانترنت فائق السرعة لمساعدة الطلاب علي التعلم مؤكداً علي ضرورة التوسع في التعليم المدمج خلال الفترة المقبلة.

كما أكد الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم أن مصر لديها 20 مليون طالب في التعليم قبل الجامعي في 450 ألف فصل دراسي و2 مليون معلم واداري لافتا الي ان هناك فجوة في عدد الفصول والطلاب مشيرا الي اننا نحتاج الي التعليم المدمج ولكن بحساب بخلاف التعليم الجامعي وقال إن الوزارة قامت بوضع حوالي 13 مقررا تفاعليا علي موقعها الالكتروني للمرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية وخلال أيام سيصل هذا العدد الي 19 كما أن لدي الوزارة 50 مدرسة حكومية علي مستوي الجمهورية مربوطة ببنك المعرفة بطريقة مباشرة كما أن معامل الكمبيوتر لجميع المدارس موصلة بالانترنت.

جلسة نقاش خاصة بتقييم تجربة المشاركة السياسية الشبابية في البرلمان





واصل الرئيس عبد الفتاح السيسي حضوره جلسات المؤتمر الوطنى الأول للشباب حيث شارك في جلسة نقاش خاصة بتقييم تجربة المشاركة السياسية الشبابية في البرلمان والتى تحدث خلالها كل من المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة والدكتور أسامة الغزالي حرب والمهندس محمد السويدي عضو مجلس النواب وبالإضافة إلى عدد من الأعضاء الشباب في مجلس النواب وعدد من الأحزاب السياسية .

وقد قام الرئيس السيسي بعدة مداخلات خلال الجلسة قدم خلالها التحية للشباب العامل في مجال السياسة ، مشيدا بفكرة تشجيع الشباب على دخول المحليات والمشاركة في انتخاباتها القادمة ، ومؤكدا على أهمية بذل الشباب الجهد في سبيل تطوير المحليات والارتقاء بأدائها.

وأشاد السيسي بفكرة تعيين مساعدين لأعضاء مجلس النواب من الشباب بهدف إعدادهم للمشاركة السياسة والاستعانة بأفكارهم ، مشيرا إلى أن البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة يتنبي هذه الفكرة ويقوم بإعداد عدد من الكوادر الشابة لتلك الوظائف.

وحول الإفراج عن الشباب المحتجزين الذين لم يشاركوا في أعمال عنف ولم تصدر ضدهم أحكام قضائية نهائية .. دعا الرئيس السيسي إلى تشكيل مجموعة عمل من الشباب لمراجعة موقف المحتجزين ، مؤكدا على أنه سيوافق على التوصيات التى ستقدمها تلك المجموعة بما يتسق مع أحكام القانون ذات الصلة ، وأكد على أن هذه هي المرة الرابعة التى سيتم خلالها مراجعة قوائم الشباب المحتجزين ، منوها بأن الإجراءات القانونية التى تم اتخاذها جاءت بهدف حماية الدولة والحيلولة دون سقوطها فى دوامة العنف. 

وأعرب الرئيس السيسي خلال الجلسة أيضا عن تطلعه للاستفادة من جهد وأفكار الشباب في حل مشاكل مصر ، مؤكدا على أهمية تحلي الشباب بقيم العمل والتجرد والتضحية من أجل الوطن.

لقاء عقده الرئيس على هامش المؤتمر

 

 

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الشباب هم الجسر بين الدولة والشعب لأن صوتهم مسموع لديهم، وذلك في ظل تحديات كبيرة ليس فقط تعليمية واجتماعية واقتصادية بل تحديات محاولات تزييف الوعي وأخذ الشعب في اتجاه آخر غير الذي نحن فيه ، وأشاد بالحضور من الشباب من مختلف القطاعات والتخصصات ، معلنا أن الدولة حريصة على عقد المؤتمر كل عام في أي مكان من ربوع مصر.

ورد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على مطالبة محمد عبد العزيز عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان بمزيد من المصارحة والشفافية والمشاركة السياسية للشباب والحوار، بالقول إن حجم المصارحة الموجود في تناول المسائل التي تخص الدولة قد تكون أكثر من المطلوب وله تأثير سلبي على الأمن القومي للدولة.

وأضاف الرئيس السيسي أن البيان الذي صدر في 3 يوليو كان مصاغا بشكل حريص على الدولة المصرية ولم يكن هناك قبله أو بعده أي إساءة لأحد، فيما تحدث الرئيس عن الأجواء التي كانت موجودة إبان ثورة 30 يونيو وفرص الحوار والمناشدات التي كانت موجودة وقتها.

وأشار الرئيس السيسي إلى أن مؤسسات الدولة كاملة حاليا ويمكن أن تحاسب الجميع وتتعامل مع كل موقف من المواقف، مؤكدا أنه منذ أن تولي زمام الأمور فقد أخذ على عاتقه أن تكون المصارحة والشفافية عنوانا حقيقيا للأوضاع بغض النظر عن الإيجابيات أو سلبيات هذا المنهج .

وأضاف الرئيس السيسي إذا تمت الانتخابات المحلية بشكل جيد من الشباب وكذلك تم وضع مساعدين للنواب و"مجلس نواب موازي" جيد سيكون ذلك إثراء للوضع، مؤكدا أنه مع أي فكرة يطرحها الشباب طالما أنها تخدم الدولة المصرية.

وجدد الرئيس السيسي طلبه للشباب الأعضاء في مجلس النواب القيام بدور حيوي وكبير في مساعدة الشباب فى الترشح للانتخابات المحلية، وكذلك على الأحزاب أن تقوم بنفس الدور وأن تختار الصالح للمشاركة في الانتخابات من المرشحين.

ثم قامت سعاد المصري النائبة في البرلمان بمداخلة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ووجهت له الشكر على الحافز والإصرار الذي دائما يبثه في نفوس الشباب والمصريين للعمل بالمزيد من أجل الوطن، متعهدة للرئيس ببذل المزيد من العمل من أجل الإصلاح وتقدم مصر.

وأكد الرئيس السيسي على دعمه للمرأة المصرية، مشيرا إلى أن الظروف الصعبة التي مرت وتمر بها مصر أظهرت معدن المرأة المصرية وقدمت المزيد من الدور الذي تقوم به.

كما قام أحد الشباب المشاركين وهو أيضا من شباب الدورة الرئاسية "برنامج الرئاسة" بالمداخلة، وأعطى أطروحة لمزيد من المساعدين لرؤساء المدن والأحياء وغير ذلك مما سيكون له فاعلية كبيرة على الارتقاء بمستوى الخدمات.

ورد الرئيس السيسي على مداخلة الشاب بالقول إنه لا يوجد لديه شك في وجود كفاءات داخل مصر هائلة وكبيرة، وأنه ليس لديه خيار آخر سوى مشاركة الشباب في العمل العام، مشيرا إلى أن القائمين على الدورة الرئاسية للشباب يقومون حاليا، ومنذ فترة طويلة، بالعمل على توفير الشباب للدخول في العمل العام وذلك من الكفاءات من داخل هؤلاء الشباب.

ثم قام الدكتور محمد مكاوي أمين عام نادي صيادلة مصر بمداخلة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتحدث عن زيادة عدد خريجي الصيادلة في مصر، مطالبا بعدم السماح للجامعات الخاصة بتخريج المزيد من الصيادلة لأن السوق المصري لم يعد يحتاج مما أدى إلى بطالة في هذا القطاع وكذلك اقتصاديات الصيادلة.

وقد رد الرئيس على مداخلة مكاوي بالقول إنه مع حقوق كل فئة من فئات المجتمع المصري، مشيرا إلى أن التحديات صعبة ووضع مصر منذ فترة صعب وأن عدم قيام مسؤول أو الحكومة بتلبية مطالب أي فئة لا يعني مطلقا أنها "مش عايزة"، ولكنها "مش قادرة" نظرا للظروف القائمة.

وناشد الرئيس السيسي الجميع بعدم أخذ المطالب الفئوية شكل الاحتجاجات لأنها تضر الجميع، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن ذلك ليس رسالة خوف لأحد بل هي رسالة توضيح للأمور وكيفية التعامل معها.

وحول مؤهلات الصيادلة والجامعات الخاصة، رأى الرئيس السيسي أن هذه القضية تحتاج إلى مزيد من الدراسات والمناقشات، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذا مطلب لأولياء الأمور نحو الأبناء ولا يمكن التعامل معه إلا بالحوار والمناقشات.

وفي رد الرئيس عبد الفتاح السيسي على المطالبة بوعد لحل أزمة الصيادلة وتنصيب دكتور صيدلي على أمورهم، أكد الرئيس أن سلطاته ليست مطلقة وأن إجراءات الدولة تخضع للدستور والقانون.

وقامت أميرة العادلي عضو المكتب السياسي لحزب المصريين الأحرار بمداخلة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي وتناولت في مداخلتها مشاركة الشباب في العمل العام والعمل السياسي و قانون التظاهر.

ورد الرئيس السيسي على المداخلة بالقول إنه لا يوجد إجماع على شخص ولا على إجراءاته وهذا شيء مستحيل، متفهما لوجود معارضة وهذا هو طبيعة المرحلة والناس.

كما قام النائب طارق الخولي أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب بمداخلة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي وتحدث عن نظرة الرئيس السيسي للشباب وتحدث عن إشكالية دخول الشباب للعمل السياسي وكذلك تجربته مع الوفود الأجنبية التي يتعامل معها وكيف اكتشف حجم المؤامرة والتحدي الخارجي ضد مصر.

ثم تحدث أحد المشاركين هو من محافظة الإسماعلية حول تقديم المزيد من التسهيلات لشباب المستثمرين وكذلك زيادة فتح ساعات كوبري السلام في الإسماعلية.

ورد الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن قانون الاستثمار محل ناقش كبير جدا من أجل أن يحقق الحوافز والأهداف لكل المستثمرين، مشيرا إلى أن هناك أطروحة قريبا للمناطق الصغيرة والمتناهية الصغر بالمواصفات المطلوبة.

كما تحدث الرئيس عن تجربة زراعة المليون ونصف المليون فدان، مؤكدا أن الدولة تسعى لوضع إجراءات تناسب الجميع ضمن سياق موحد.

وحول كوبري السلام في الإسماعلية، أكد الرئيس السيسي حرص الدولة على انسياب الحركة من شرق لغرب القناة والعكس، مطالبا الجميع بوضع حسابات أخرى في ذهنه نتيجة للظروف وأهل الشر، مؤكدا تضمانه الكامل مع أبناء القناة وأنه يسعى للعمل على رفع معاناتهم عبر شق الأنفاق خلال الفترة المقبلة.

وفي نهاية اللقاء تحدث النائب طلعت السويدي رئيس اللجنة الصناعية بمجلس النواب عن قانون الاستثمار ومناخ الاستثمار وقدم الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على هذا اللقاء ثم قام الرئيس بالتقاط صورة تذكارية مع جميع الحضور.

ندوة حول السياسة النقدية وأزمة سعر الصرف والأسباب والحلول


شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي مساء الثلاثاء 25 / 10 / 2016 في جلسة بعنوان "أزمة سعر الصرف والسياسة النقدية....الأسباب والحلول"، على هامش اليوم الأول للمؤتمر الوطني الأول للشباب المنعقد في شرم الشيخ، والتي تحدث خلالها كل من عمرو الجارحي وزير المالية وعدد من خبراء الاقتصاد والمتخصصين فى السياسة النقدية.

وقد أشار الرئيس، خلال الجلسة، إلى تعدد وتداخل العوامل والأسباب الاقتصادية التي أدت إلى أزمة سعر الصرف، موضحاً قيام أهل الشر باستغلال الظروف الحالية واتخاذ إجراءات منظمة تساهم فى تعميق تلك الأزمة من أجل النيل من تماسك المصريين وخلق حالة من عدم الرضا والسخط العام بهدف زعزعة استقرار مصر، لاسيما فى ضوء نجاح المصريين فى التغلب على جميع التحديات التي واجهتهم خلال الفترة الماضية. 

وأوضح الرئيس أن مساعي أهل الشر تهدف إلى التأثير على أسعار السلع الأساسية وتوفير حالة من التذبذب فى الأسواق، مؤكداً أن حجم التحدي كبير ولا تستطيع الدولة أو الحكومة التغلب عليها وحدها، بل أن الشعب وحده هو الذي يحدد مصير البلاد.

وطالب الرئيس بضرورة أن تعتمد مصر على نفسها، وأن يتمسك الشعب المصري بالصبر والتحمل، خاصة وأن مصر من الدول القليلة التي لم تسقط في المنطقة، وأن إرادة المصريين استطاعت أن تُفشل كل محاولات إسقاط أو تركيع مصر.

وأوضح أيضاً أن الحكومة تقوم باتخاذ العديد من الإجراءات من أجل حماية محدودي الدخل وتعزيز شبكات الحماية الاجتماعية، وذلك بهدف التخفيف عنهم ومساعدتهم على تجاوز هذه المرحلة، مشيراً إلى قيام القوات المسلحة بتوزيع 8 مليون عبوة من السلع الغذائية الأساسية على محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجاً بنصف سعر هذه السلع، وذلك بالإضافة إلى الإجراءات الحمائية الأخرى التي يتم اتخاذها مثل برنامج تكافل وكرامة.

وأكد الرئيس أن القوات المسلحة تساهم فى جهود تعزيز الحماية الاجتماعية بالنظر إلى تأثير ذلك على الأمن القومي المصري بشكل مباشر، مشدداً على أن القوات المسلحة لا تسعي للربح أو منافسة القطاع الخاص، كما أن كافة مشروعاتها يتم مراجعتها من جانب الجهاز المركزي للمحاسبات.

وأضاف سيادته أن القوات المسلحة تقوم بواجبها على أكمل وجه، وتحمي الوطن وحدوده، مشيراً إلى أن تسليح الجيش يتم تمويله من موازنة القوات المسلحة دون تحميل موازنة الدولة أعباء إضافية.

كما أشار إلى أهمية توخي الحذر إزاء ما يشيعه البعض عن حجم الدور الاقتصادي الذي تقوم به القوات المسلحة، منوهاً إلى أن حجم أعمالها الاقتصادية لا يتعدى 1 - 1.5% من الاقتصاد المصري. 

وأكد سيادته أن الاستعانة بالقوات المسلحة كذراع إضافي للحكومة يأتي بهدف الإسراع من وتيرة إنجاز المشروعات، مشيراً إلى أنه من المقرر الانتهاء من 1350 مشروعا تنمويا متكاملا بحلول عام 2018، وهو ما لم يكن من الممكن إنجازه دون مساهمة القوات المسلحة. 

المعرض الفني 

تفقد الرئيس المعرض الفني الذي أقيم على هامش أعمال المؤتمر الوطني الأول للشباب، وذلك بحضور السيد وزير الثقافة والسيدة رئيسة دار الأوبرا المصرية.

 فعاليات اليوم الثاني (الأربعاء 26 / 10 / 2016)





الرئيس وعدد من الوزراء يتقدمون ماراثون للشباب في مدينة السلام


بعث الرئيس عبدالفتاح السيسي رسالة سلام للعالم وسط الشباب المشارك في الماراثون الذي تقدمه الرئيس صباح اليوم الأربعاء بمدينة شرم الشيخ والذي انتهى عند "أيقونة السلام"، بمشاركة مجموعة من الوزراء من بينهم وزير الدفاع ،والداخلية، والشباب والرياضة، والخارجية والهجرة والإسكان.


وقال الرئيس السيسي، في كلمته للشباب في نهاية الماراثون، أنتهز الفرصة عند مشاركتي مع شباب مصر العظيم في هذا المارثون وعلى هامش المؤتمر الوطني الأول للشباب الذي نتشارك فيه جميعا بالحوار من أجل استشراف مستقبل أفضل لمصر لكي نوجه رسالة سلام للعالم كله من أرض السلام . 


وقال "نحن من هذا المكان ومعنا شباب مصر العظيم نجدد رسالتنا .. رسالة السلام والاتقرار والرخاء ليس فقط في مصر ولكن في جميع أنحاء العالم".

واختتم الرئيس كلمته قائلا "تحيا مصر .. تحيا مصر .. تحيا مصر" وبعدها تدافع الشباب نحو الرئيس لالتقاط الصور التذكارية معه وسط أبنائه من شباب مصر.

التقى الرئيس مع اقتراب نهاية الماراثون مع مجموعة من المواطنين والسياح الذين حرصوا على التقاط بعض الصور معه .


ندوة بعنوان "العلاقة بين ملف الحريات العامة والمشاركة السياسية"




شارك الرئيس فى ندوة بعنوان "العلاقة بين ملف الحريات العامة والمشاركة السياسية" .

الجلسة الثانية للموتمر الوطني الأول للشباب تحت عنوان الاقتصاد المصري ..رؤية شبابية




جلسة حول دور الأحزاب في تنمية المشاركة السياسية للشباب  


شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي في جلسة نقاش حول دور الأحزاب السياسية في تنمية المشاركة السياسية للشباب، وذلك في إطار فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الوطني الأول للشباب. وقد شارك في أعمال الجلسة عدد من رؤساء وأعضاء مجموعة من الأحزاب السياسية .

وقد تحدث السيد الرئيس خلال الجلسة عن تجربة التحول الديمقراطي التي تعيشها مصر حالياً، مؤكداً على ما تشهده من نمو وتطور تدريجي. وأوضح سيادته أن ازدهار هذه التجربة يحتاج إلى الإنصات باهتمام إلى الطرف الآخر، خاصة إذا كان من أصحاب الخبرة، فضلاً عن ضرورة احترام الرأي الآخر وتقبله، مشدداً على أن ذلك يُعد الأساس اللازم لنجاح هذه التجربة. كما أكد سيادته أهمية العمل على اختيار الأكفأ والأفضل لمصر، حتى تستطيع المضي قدماً بخطوات واثقة نحو مستقبل أكثر إشراقاً .

وقد أشار السيد الرئيس إلى أن البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة يهدف إلى ضخ دماء جديدة في شرايين أجهزة الدولة وليس إنشاء منصة ذات طابع أو أهداف سياسية .
ثم عقد السيد الرئيس لقاءً أخر مع شباب الجامعات والإعلاميين ومحرري الرئاسة أعرب خلاله عن سعادته بعقد المؤتمر الوطني الاول للشباب، وما أتاحه من فرصة للاستماع الى وجهات نظر الشباب ازاء مختلف القضايا والموضوعات والتعرف على افكارهم البناءة والتفاعل معهم، مشيراً إلى شعوره بالاطمئنان على مستقبل مصر فى ضوء ما لمسه من حماس ووطنية وعزيمة شبابها .

وقد شهد اللقاء حواراً بين السيد الرئيس والشباب حول مجمل الأوضاع السياسية والاقتصادية فى مصر، حيث أعرب السيد الرئيس عن ثقته فى تمكن مصر من التغلب على جميع التحديات التى تواجهها طالما استمر شعبها متكاتفاً، مؤكدا على اهمية اعلاء قيم العمل والمثابرة والعلم، فضلا عن تعزيز وحدة الصف والتضامن من اجل مواصلة مسيرة بناء مصر الجديدة التى يطمح لها الشعب المصري .

جلسة عن تأثير وسائل الاعلام على صناعة الرأى العام الشبابى  

حضر الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد ظهر اليوم الجلسة التى عُقدت في إطار المؤتمر الوطنى للشباب فى شرم الشيخ حول “تأثير وسائل الإعلام على صناعة الرأي العام الشبابي”، والتى تحدث فيها عدد من الإعلاميين والاكاديميين والمتخصصين فى المجال الإعلامي وأعضاء مجلس النواب .

وقد قام السيد الرئيس بمداخلة خلال الجلسة أكد فيها على محورية الدور الذي تقوم به وسائل الاعلام المختلفة وتأثيرها المباشر على الرأي العام، مشيراً إلى أن التحلي بقيم الصدق والأمانة والتجرد هو الطريق الأمثل لنشر الرسالة الإعلامية، ولافتاً إلى المسئولية الكبيرة الملقاه على عاتق وسائل الإعلام في ضوء تأثيرها الكبير على الرأى العام .

ونوه السيد الرئيس إلى ما تمر به وسائل الاعلام في مصر من تغيرات منذ عام 2011، مشيراً إلى أن التجربة الإعلامية المصرية تتطور بمرور الوقت. كما أكد سيادته على متابعته بدقة لوسائل الاعلام، مشيراً إلى أنها تضر أحياناً دون قصد بمصالح مصر وعلاقاتها الدولية. وأوضح السيد الرئيس أن الدولة حريصة على استقلال وسائل الاعلام، مشدداً على عدم توجيه أى منها بالهجوم على من يسئ إلى مصر .

وأكد السيد الرئيس أن عدم الرد على الاساءات التى تُوجه من جانب بعض الدول يُجسد طبيعة الشخصية المصرية التى تؤمن بأن أبلغ رد يكون بالصبر والعمل والبناء والتعمير .






 فعاليات اليوم الثالث (الخميس 27 / 10 / 2016)


-   شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي  يوم الخميس 27/10/2016 حفل ختام المؤتمر الوطني الاول للشباب في شرم الشيخ . 

-       بدأ الحفل بذكر آيات من القران الكريم ، كما قدم مجموعة من الشباب ملخصاً عن أعمال وتوصيات المؤتمر الوطنى الأولى للشباب. 

-          قدم فريق(  بلاك تيما) مجموعه من الاغانى الوطنيه بالإضافة الى الأغنية الخاصة بالمؤتمر . 


-  منح الرئيس السيسى، عددا من الشباب جوائز الإبداع فى ختام مؤتمر الشباب بشرم الشيخ، وكانت جائزة الإبداع الأولى فى المؤتمر الوطنى من نصيب المخرج محمد شاكر خضير عن الأعمال الدرامية، الثانية للطالبة مريم أحمد بيومى. 

-  وكرم الرئيس السيسى، الباحث فى علم الصيدلة الدكتور جون مجدى، وفاطمة أحمد سعيد السوبرانو، والفنان والمخرج  محمد محمود مكى، والبطل الأوليمبى إبراهيم حمدتو، محمد هانى عمرو فى إبداعاته بإنفاق قناة السويس والعديد من المشروعات، وحسام شحاتة الحاصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 2015، إبراهيم حمدتو، الذى شارك فى بطولة البارالمبية.


-    القى الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمه بمناسبه اختتام المؤتمر الوطني الاول للشباب في شرم الشيخ 


-           الرئيس السيسى يصدر عدد قرارات في ختام مؤتمر الشباب الأول: 

 


                        

قرارات رئيس الجمهورية في ختام المؤتمر

 

قرر رئيس الجمهورية في ختام المؤتمر الآتـى:-
 

1. تشكيل لجنة وطنية من الشباب، وبإشراف مباشر من رئاسة الجمهورية، تقــوم بإجـراء فحــص شامــل ومراجعة لموقف الشبـاب المحبوسين على ذمة قضايــــا، ولم تصـدر بحقهم أيـة أحكــام قضائيــة وبالتنسيق مـع جميع الأجهــزة المعنيـة بالدولة، على أن تقـدم تقريرها خلال 15 يوماً على الأكثر لاتخاذ مـا يناسب مـــن إجــراءات بحســب كــل حالــــة وفـى حـدود الصلاحيات المخولـة دستورياً وقانونيـاً لرئيـس الجمهوريـة. 

2. قيام رئاسة الجمهورية، بالتنسيق مع مجلس الوزراء ومجموعة من الرمـوز الشبابيـــة، بإعـــــداد تصــور سياســـى لتدشين مركـز وطنى لتدريـب وتأهيــل الكوادر الشبابيـة سياسيـاً واجتماعياً وأمنيــاً واقتصادياً مــن خــلال نظــم ومناهج ثابتة ومستقرة تدعم الهوية المصرية وتضخ قيادات مصرية شابة فـى كافــة المجالات . 

3. قيام رئاسة الجمهورية بالتنسيق مع جميع أجهزة الدولة نحو عقد مؤتمر شهرى للشباب يحضره عدد مناسب من ممثلي الشباب من كافة الأطيــاف والاتجاهـات يتـم خلالــه عــرض ومراجعــة موقــف جميــع التوصيــات والقــرارات الصـادرة عن المؤتمر الوطنى الأول للشباب وما يستجد بعدها وصولاً إلى المؤتمر الوطنى الثانى للشباب المقرر عقده في نوفمبر 2017. 

4. قيــام الحكومــة بالتنسيــق مــع الجهــات المعنيــة بالدولــة بدراســة مقترحــــات ومشروعــات تعديــل قانــون التظاهـــر المقدمة مــن الشبــاب خــلال المؤتمــر وإدراجهــا ضمــن حزمــة مشروعــات القوانين المخطط عرضهـا علـى مجلس النــواب خـلال دور الانعقـاد الحالي. 


5. قيــام الحكومــة بالإعــداد لتنظيــم عقـــد حــوار مجتمعى شامل لتطوير وإصلاح التعليم خلال شهر على الأكثر يحضره جميع المتخصصين والخبراء بهدف وضع ورقة عمل وطنية لإصلاح التعليم خارج المسارات التقليدية وبما يتفق مع التحديات والظروف والقدرات الاقتصادية التي تواجه الدولة، على أن تُعــرض الورقــة مدعمة بالتوصيات والمقترحات والحلــول خــلال المؤتمــر الــدورى الشهرى للشباب المقــرر عقــده خــلال شهر ديسمبر القادم. 


6. دعوة شباب الأحزاب والقوى السياسية لإعـــــداد برامـــج وسياســـات تسهــم فــي نشــر ثقافــــة العمــــل التطوعــى مــن خـــلال كافــة الوسائــل والأدوات السياسية، على أن تكـون أولـى قضاياهـا وموضوعاتها تبنى مبــادرة القضاء على الأميــة بالمحافظات المصرية. 

7. تكليـف الحكومـة بالتنسيـق مـع مجلـس النـواب للإسـراع بالإنتهـاء من إصـدار التشريعات المنظمة للإعلام والإنتهاء من تشكيل الهيئـات والمجالس المنظمة للعمل الصحفى والإعلامى. 

8. قيــام الحكومــة بالتعاون مــع الأزهـــر الشريـف والكنيســــة المصريــة وجميــع الجهات المعنيــة بالدولة بتنظيــم عقــد حوار مجتمعى موسع يضم المتخصصين والخبراء والمثقفين، بالإضافة إلى تمثيـل مكثف من الفئات الشبابية لوضع ورقـة عمـل وطنيـة تمثل استراتيجيـة شاملـة لترسيخ القيم والمبادئ والأخلاق ووضع أسس سليمة لتصويب الخطاب الدينى في إطار الحفاظ على الهوية المصرية بكافة أبعادها الحضارية والتاريخية. 

وأخيــراً فإننـى على يقيــن لا يمتــزج بــه شـك بــأن مستقبل أمتنــا واعــد، وأن قوتنا في البقاء على مدار آلاف السنين هي سـر عظمة شعب مصـر، وأن شبــاب أمتنـا هــو كلمــة الســـر فـــى المستقبـــل وأيقونــة التحــدى فى الحاضر وستظل مصــر باقيــة بسواعــد شبابهــا. 


 

آراء الشباب فى المؤتمر

قال محمد أمين أحد القيادات الشابة بحزب المحافظين المشاركة بالمؤتمر إن الملتقى فرصة لتواصل الشباب مع الرئيس لفتح آفاق جديدة لهم من خلال تنمية مهاراتهم

 وقال مصعب أمين، أمين الشباب بحزب النور إن المؤتمر فرصة للحوار الجاد مع الشباب حول العديد من قضاياهم وتحديات المرحلة الراهنة .

 أكد محمد الضبع المتحدث الرسمى لحزب مستقبل وطن، أنه تم تكوين لجنة من أمانة الشباب بالحزب والتنظيم والعلاقات العامة لتحديد آلية المشاركة فى فعاليات المؤتمر وتم تحديد ملامح أساسية منها المطالبة بضرورة تمكين الشباب فى مراكز اتخاذ القرار .

 وأكد جهاد سيف رئيس اتحاد شباب حزب المؤتمر ومساعد رئيس الحزب أن شباب الحزب أعدوا أجندة بالمحاور والمطالب والقضايا التى سيتم عرضها بالمؤتمر من أهمها البطالة وأهمية تأهيل الكوادر الشبابية ومشاركتهم فى صنع القرار، وضرورة إنشاء قسم خاص لذوى الاحتياجات الخاصة فى كل الأندية ومراكز الشباب بالقري .

 قال محمد فؤاد عبد المجيد نائب رئيس لجنة الشباب بحزب الوفد إن الحزب سيتقدم ببرنامج عمل يتضمن رؤية شباب الحزب لحل مشكلة البطالة وتمكين الشباب فى الفترة القادمة والنهوض بالتعليم وحل مشاكل الاقتصاد وجذب الاستثمارات .

 وقال اللواء محمد الغباشى أمين الإعلام بحزب حماة الوطن إنه سيتم التأكيد على ضرورة الاصطفاف حول الدولة المصرية ليكون الشباب هم حائط الدفاع ضد من يروج الشائعات. وأضاف: سيتم طرح رؤية الحزب حول ضرورة تحقيق أعلى مشاركة للشباب بالشكل المرضى لهم والعمل على تدريب الشباب بصورة كبيرة على المشاركة السياسية .

فيما قال أحمد حسني، رئيس اتحاد شباب مصر، إن المؤتمر بمثابة خطوة جادة من القيادة السياسية لدعم الشباب وتبنى قضاياهم المعاصرة . 

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى